أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم الخميس 20 يناير 2022م    دعمك اللا مشروط لحمدوك بأنه رب المدنية، هل حقق توقعاتك؟    توقيف (17) من سائقي المركبات السفرية بتهمة تعاطي الكحول والمخدرات بطريق الصادرات    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وسرقة اللوحات المرورية    مباحث شرطة ولاية الخرطوم تكشف غموض بلاغ نهب سيارة نصف نقل    برهان تية : المباراة كانت صعبة على الفريقين    خروج مشرف لصقور الجديان من نهائيات الكان    عائشة الماجدي: خليها تجوط    يا احزاب ابعدوا الاطفال من التروس لانهم مرفوع عنهم القلم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 20 يناير 2022    وقف نداً للفراعنة .. المنتخب السوداني يخسر بهدف أمام مصر و يغادر أمم أفريقيا    خيار جديد للهلال السوداني بشأن معسكره الخارجي    شاهد بالفيديو: المطربة الجبلية من الغناء و(الهجيج) إلى مدح المصطفى صل الله عليه وسلم و دهشة بمنصات التواصل    نجاة وزير الأوقاف السابق"نصر الدين مُفرح" من حادث سير مروع ونقله إلى المستشفى    إسرائيل أحكمت قبضتها علي الأجواء السودانية وتريد تثبيت أقدامها علي الأرض    شاهد بالفيديو.. طفل سوداني مَرح يقلد نجم السوشيال "صلاح سندالة"    حمدوك يقدم إنجازات مجلس وزراء الحكومة الإنتقالية    السجل المدني: انفراج وشيك في أزمة الجواز الإلكتروني    البرهان يكلف وكلاء الوزارات بمهام "الوزراء"    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 20 يناير 2022    شاهد بالفيديو.. المذيعة تسابيح خاطر تفاجئ متابعيها بفاصل من الغناء (دويتو) مع الفنانة انصاف فتحي بمشاركة رفيدة ياسين ونشطاء: (مكانك فاضي في أغاني وأغاني)    شاهد بالفيديو.. الفنانة إنصاف مدني: (أقسم بالله طه سليمان دا أحقد زول ربنا خلقو)    خميس يشهد ختام فعاليات دوري كأس السودان بالجنينة    الحكم بإعدام قاتل الشهيد زروق بالحصاحيصا    تعرض بص ترحيل تابع لإدارة شرطة الإمداد لهجوم بالحجارة و (حدوث إصابات)    انفراج الأزمة.. عودة تدريجية للتيار الكهربائي إلى بورتسودان    والي الشمالية المكلف يطلع علي اداء شركة الاعتماد للتعدين    انطلاق منتدى "ترقية سلسلة قيمة بذور السمسم" ببرج الفاتح غدا    "باج نيوز " ينشر تشكيلة المنتخب لمواجهة مصر    إغلاق قضية دفاع متهم بتحرير شيكات بقيمة 26 ترليون جنيه لكوفتي    مطالب بسعر تعويضي للقمح بالجزيرة    تدشين نفرة جباية الأنعام السنوية بأم كدادة شمال دارفور    مبارك الفاضل: هناك "خيار وفقوس" بين البموت في الخرطوم ودارفور    تقديم مستندات اتهام جديدة في قضية مقتل د. مجدي ووالدته    منى أبوزيد تكتب : خيانة ثقافية..!    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    تفاصيل تسريب (المُلاسنات) الحادّة داخل مجلس المريخ واتجاه لقبول استقالة قيادي رفيع!    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    قد تصل إلى الوفاة.. مرض نفسي "خطير" يصعب تشخيصه    السعودية.. تشمل السجن والإبعاد عن المملكة.. "النيابة" توضح العقوبات المقررة على المتسولين نظاميًا    بخطوات بسيطة.. تخلص من كابوس المحتالين على "واتساب"    شركة تطلب موظفاً مقابل 917 درهماً في الساعة .. بهذه الشروط الغريبة!    ما كفارة وحكم الزوج كثير الحلف بالطلاق؟    بعد "الشمس الاصطناعية".. الصين بصدد تطوير "قمر اصطناعي" مضاد للجاذبية    تسريبات هاتف "سامسونغ" المرتقب.. ميزة شحن سريع وكاميرا قوية    مدير الاستخبارات الأمريكية يلتقي بالرئيس الأوكراني    حيدر المكاشفي يكتب: مليونية الحوت وأبو السيد    مواصفات "غالاكسي تاب اس 8".. وموعد إصداره    دعم من مصرف الإدخار لمركز الفاشر لعلاج الأورام    القائم بالأعمال بسفارة السودان ببودابست يلتقي نائب وزير الدولة بالمجر    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    نجوم لا تأفل الشجن الأليم    الحوامل ولقاح كورونا.. دراسة طبية تكشف المخاطر والفوائد    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الوليد: لا نفكر في بيع استثماراتنا في \"نيوز كورب\"..«شكرا ووداعا».. غلاف العدد الأخير ل«نيوز أوف ذا وورلد»
نشر في الراكوبة يوم 11 - 07 - 2011

صدر العديد الأخير من الصحيفة البريطانية «نيوز أوف ذا وورلد» أمس قبل إغلاقها على خلفية فضيحة القرصنة التي تعرضت لها هواتف عدد كبير من الأشخاص. وتضمنت الصفحة الأولى للصحيفة عبارة: «شكرا ووداعا» لتحية قرائها للمرة الأخيرة. وجاء في العدد الأخير للصحيفة الذي تضمن عددا من الموضوعات التي ساهمت في شهرة الصحيفة: «بعد 168 عاما، أخيرا نقول وداعا حزينا ولكن فخورا للغاية لقرائنا المخلصين». واعترفت الصحيفة في تقرير في هذا العدد بأن هناك أخطاء ارتكبت. وقالت الصحيفة: «ببساطة لقد ضللنا طريقنا.. لقد تعرضت هواتف أشخاص للقرصنة، والصحيفة تأسف لذلك آسفا شديدا». وفي الوقت نفسه، أضافت الصحيفة: «نأمل بعد اعترافنا بهذا الخطأ الجسيم أن يحكم التاريخ علينا في نهاية الأمر على أساس كل سنوات الصحيفة». ومن ناحية أخرى، من المتوقع أن يصل روبرت مردوخ، رئيس مجلس إدارة مؤسسة «نيوز كوربوريشن» الذي قرر إغلاق الصحيفة، إلى لندن لمواجهة الغضب الذي أثاره تحقيق كشف كيف خضع 4000 شخص بصورة غير قانونية لأعمال القرصنة على الهواتف من جانب محققين وصحافيين بالصحيفة. كما طالت هذه الفضيحة صورة رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الذي استعان بخدمات رئيس تحرير الصحيفة السابق إندى كولسون وهو أحد المتورطين في الفضيحة.
وصدر أمس العدد الأخير من صحيفة «نيوز أوف ذا وولد»، التي تعد واحدة من أشهر الصحف الشعبية في بريطانيا، بعد 168 عاما من صدورها، وذلك إثر فضيحة تنصت طالت كبار محرريها ومسؤوليها. وقال رئيس تحرير الصحيفة، وهو يقود فريق العمل خارج البناية مساء السبت: «هذا ليس ما كنا نريد، ولا نستحق أن نكون في وضع كهذا». وكانت الشركة المالكة للصحيفة، التي يملكها إمبراطور الإعلام روبرت مردوخ، قد قررت إغلاق الصحيفة عقب فضيحة التجسس التي طالت عددا من كبار محرريها ومسؤوليها الحاليين والسابقين، التي ظهرت إلى السطح خلال الأسبوع الماضي. وفي الكلمة المختصرة التي ألقاها رئيس التحرير قال: «آخر ما نقوله لقرائنا، البالغ عددهم 7.5 مليون قارئ، هو: شكرا لكم من كل طاقم التحرير لعدد يوم الأحد، والأخير». وجرى طبع خمسة ملايين نسخة منه، على أن يتم التبرع بريع بيعها لأربع جمعيات خيرية».
وكانت الصحيفة الواسعة الانتشار قد اتهمت بالتنصت على ضحايا جرائم، وشخصيات شهيرة، وسياسيين، وتقول الشرطة إنها تعرفت على نحو أربعة آلاف حالة تنصت اتهمت فيها الصحيفة. وتواجه صحيفة «نيوز أوف ذا وورلد» الاتهام باختراق، ليس فقط الهواتف الجوالة لسياسيين وبعض المشاهير، ولكن أيضا الهواتف الجوالة لضحايا جرائم بشعة بالإضافة لهواتف أسر الجنود البريطانيين الذين قتلوا في العراق وأفغانستان. وقد تخلت الشركات الإعلانية على نطاق واسع عن الصحيفة في أعقاب الفضيحة التي أحاطت بها. ومن بين الأمور الأخرى، فإن محققي الصحيفة متهمون أيضا بالقرصنة على هاتف ميلى دولير المراهقة التي اختطفت وقتلت عام 2002 بعدما اختفت. ويزعم أن المحققين بالصحيفة مسحوا رسائل من البريد الصوتي لهاتف الفتاة مما أعطى لوالديها «أملا زائفا» بأنها ما زالت على قيد الحياة. يذكر أن مردوخ، وهو أسترالي المولد، يمتلك في بريطانيا أيضا صحف «صن» و«تايمز» و«صنداي تايمز»، غير أن خطته الراهنة للاستحواذ بشكل كامل على شبكة «بي سكاي بي» الإخبارية الفضائية البريطانية تتعرض لتدقيق مكثف في ضوء الفضيحة.
وفي صفحة التعليقات، نشرت صحيفة الأوبزرفر مقالا للكاتب هنري بورتر يشير فيها إلى أن أيام إمبراطورية قطب الإعلام الأسترالي روبرت مردوخ في بريطانيا قد ولت. ويقول الكاتب في مستهل المقال «تحيا الديمقراطية». واعتبر أن إغلاق صحيفة «نيوز أوف ذي وورلد»، وهى جزء من إمبراطورية مردوخ بعد 168عاما من الصدور، نهاية لنفوذ سياسي يقول إن مردوخ تمتع به في بريطانيا طيلة العقود الثلاثة الأخيرة. وقد أغلقت الصحيفة بسبب فضيحة تنصت صحافييها على الهواتف الخاصة بالكثير من الشخصيات العامة والسياسيين في بريطانيا.
واعتبر أن إغلاق الصحيفة يعني أن الأمة البريطانية شعرت بالقرف من سلوك صحافييها، ووضعت خطا فاصلا يقول به البريطانيون إنهم ليسوا من النوع الذي يدعم أمثال هؤلاء الناس المسؤولين وهذا السلوك عن طريق شراء منتجهم، وهي صحيفة «نيوز أوف ذي وورلد»، أو الإعلان فيها أو التسامح مع ممارساتها. ويعتقد الخبراء أن ما يحدث مع إمبراطورية مردوخ له مسحة من ثورة الربيع العربي. وهناك شعور، بأن المجتمع البريطاني شعر بالتحرر في نهاية هذا الأسبوع، الذي شهد إغلاق الصحيفة، كما أن نظام بريطانيا السياسي أصبح أكثر حرية؛ بل وأنظف قليلا. ويتوقع أن «تكون العلاقة بين وسائل الإعلام والسياسيين والناس قد تغيرت للأبد». وعنونت الصحيفة الصفحة الأولى لعددها الأخير رقم 8674 «بحزن.. لكن بفخر كبير» وودعت ما يقارب 7.5 مليون قارئ قائلة: «شكرا لكم.. وداعا». وتضمن العدد الأخير من الصحيفة نسخة مصورة لأول افتتاحية لها مؤرخة بالأول من أكتوبر (تشرين الأول) عام 1843. كما تضمن العدد الأخير وفي الصفحة الثالثة مقالة تعتذر من خلالها الصحيفة عن ما بدر منها خلال الأعوام الأخيرة وعن تصرفات الآخرين الذي عملوا باسمها التي لا تتناسب مع المعايير العالية التي تتمسك بها الصحيفة. وقالت: «لقد انحرفنا عن الطريق، واخترقنا الهواتف، والصحيفة تعتذر عن هذا التصرف كله». وأشارت الصحيفة إلى أن جميع الأرباح التي ستأتي من بيع العدد الأخير التاريخي ستصرف على الأعمال الخيرية. وقد طبع 5 ملايين نسخة من العدد الأخير، مقابل 3 ملايين للأعداد التقليدية، وهو يتضمن 68 صفحة تذكارية، وملاحق تذكر بأكثر الأحداث شهرة تم نشرها على صفحات الصحيفة سابقا، كوفاة الأميرة ديانا وغيرها، وحياة الأميرة مارغريت من مولدها 1930 حتى وفاتها 10 فبراير (شباط) 2002، وعدد آخر متميز عن الملكة الأم التي توفيت 31 مارس (آذار) 2002، بالإضافة إلى تسليط الضوء على الحياة الخاصة لعشرات من الساسة والمشاهير.
وألقي القبض يوم 8 يوليو (تموز) على إندي كولسون رئيس تحرير الصحيفة السابق، المستشار السابق لدى رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، وعدد آخر من العاملين في الصحيفة، وفي حال إثبات أنهم متورطون بالتنصت فسيحكم عليهم بالسجن لمدة 7 سنوات.
من جهته، قال روبرت مردوخ أول من أمس إن قرار إغلاق صحيفة «نيوز أوف ذا وورلد» كان قرارا جماعيا. وتحدث مردوخ بإيجاز لدى دخوله اليوم الأخير لمؤتمر «ألين آند كو» الإعلامي السنوي في صن فالي بولاية إيداهو رغم أن الفضيحة المتنامية للتنصت على هواتف تهدد عمليات شركته الإعلامية «نيوز كورب» في بريطانيا. وقال وهو يترجل بصحبة زوجته ويندي وابنه لاخلان إنه ليس لديه أي تعليق آخر على الموقف. وكان أصغر أبناء مردوخ الذي يشغل منصب نائب المدير التنفيذي ل«نيوز كورب» قال قبل أيام إن الشركة ستغلق الصحيفة الشعبية «نيوز أوف ذا وورلد» التي تقع في قلب فضيحة التنصت. واختتم المؤتمر أعماله في وقت سابق السبت بعد حديث مارك زوكربيرغ رئيس مجلس إدارة موقع «فيس بوك» وبيل غيتس مؤسس شركة «مايكروسوفت» مما أتاح الفرصة لمردوخ للتوجه لبريطانيا ليصل إليها أمس آخر يوم لصدور الصحيفة إذا ما رغب في ذلك.
وكانت «نيوز أوف ذا وورلد» التي اشتراها مردوخ في عام 1969 أول عملية استحواذ على صحيفة في بريطانيا. وواصل مردوخ بناء إمبراطورية عالمية من خلال الاستحواذ على صحف أخرى مثل «لندن تايمز» و«وول ستريت جورنال».
الشرق الاوسط
أكد تأييده قرار غلق صحيفة "نيوز أوف ذا ورلد"
الوليد: لا نفكر في بيع استثماراتنا في "نيوز كورب"
رويترز - دبي: صرّح الأمير الوليد بن طلال اليوم بأن استثمار شركته المملكة القابضة في "نيوز كورب" لن يطرأ عليه أي تغيير. مؤكداً أن استثماره بها استراتيجي، وأنه لا يفكر في البيع.
وأضاف الوليد في مكالمة هاتفية مع "رويترز" بأنه يؤيد قرار "نيوز كورب" غلق صحيفة "نيوز أوف ذا ورلد" التابعة لها في بريطانيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.