مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رجاءً ترجلوا.... للمحافظة على ما تبقى من السودان!!!
نشر في الراكوبة يوم 14 - 11 - 2016

أمور لا تحدث إلا في سودان الإنقاذ.... فالسودان موبوء، في دارفور وحدها، بأكثر من ثمانين حركة مسلحة خارجة على القانون!!! هذا الأمر يعني أن كل قبيلة أو مجموعة أفرزت أكثر من ثلاث إلى أربع حركات. بل هنالك حركة مسلحة بقيادة امرأة!!! لا ندري حتى الآن ما هي مطالبها بالتحديد!!! درسنا جغرافية السودان وقبائله وأفخاذه ودرسناها لأجيال بعدنا ولكننا لم نكن نعلم أن قبيلة الطوارق برجالها المنقبون لها ذلك الوجود المشهود بالسودان!!! الحركات التي انضمت للحوار أكثر من ثلاثين حركة...كل منها حظي بموقع استرضائي رفيع.... أقلها رتب عسكرية رفيعة حتى أصبحت تلك الرتب تفقد بريقها وهيبتها ورمزيتها بالجيش السوداني.... كل من تخرج من الثانوية وتأبط بندقيته، حتى لو كانت بندقية صيد، حصل على رتبة لواء أو عميد تزين كتفيه ومنح سكناً فاخرأ وحراسة ومخصصات لا حصر لها.... وأصبح يطل علينا كل يوم عبر أجهزة التلفاز، بكامل الزينة والأبهة والفخامة...نظرة واحدة إلى جلسات ما يُسمى بالحوار الوطني تكشف عن مدى الاستحواذ المطلق لتسعين في المائة من المناصب الدستورية وغير الدستورية لأبناء منطقة بعينها وهم يرتدون آخر صيحات الموضة من البدل وربطات العنق الفاخرة...والجلاليب والشالات والعمم الراقية (بالمناسبة حظر الإمام الخميني ارتداء ربطات العنق فوفرت جمهورية إيران الإسلامية ملايين الدولارات) ...والغالبية العظمى منهم ليس لهم مؤهل سوى بندقية بالية لا تقتل ذبابة .... إنها الفوضى التي ضربت كل مناحي الحياة!!!...يدعو بعض البسطاء الحكومة لتقديم التنازلات ...تلو التنازلات.... وماذا تبقى في هذا البلد ليتم التنازل عنه...بل وأين هي تلك الحكومة التي يطالبونها بتقديم التنازلات؟؟؟...استحوذوا على كل شيء ...المناصب الدستورية وغير الدستورية.... الرتب العسكرية.... المخصصات المالية...الميزانيات الضخمة المنهوبة....
نصادق إيران عندما كانت تعاني العزلة والحصار وعندما كانت منبوذة من غالبية دول العالم.... ونقطع علاقتنا معها، بحجة الرهبة والخوف من المذهب الشيعي، بعد أن أصبح جميع العقلاء يسعون لودها بينما نوطد علاقاتنا مع الصين الشيوعية الكافرة!!! فأي مبرر إذا كان الأمر يتعلق بالدين.... وأين هو ذلك الدين الذي يتبجحون بتطبيق أحكامه؟؟ والدين تنتهك أركانه وحرماته في عقر داره...والفساد والاختلاسات تضرب أهم مؤسساته...إدارة شئون الحج والعمرة.... ديوان الزكاة...الشئون الدينية والأوقاف...الخ.
نرسل أبناءنا لمستنقع الحرب في اليمن... ونحن في حاجة لكل واحد منهم للزود عن تراب الوطن والمحافظة على وحدته...نحن لا نعترض على تقديم الدعم، أي نوع من الدعم، لأشقائنا ولكن عندما يكون لدينا فائض...نحن في حروب داخلية منذ الاستقلال فهل تكرمت أي دولة عربية بإرسال جندي واحد لمساعدتنا...على العكس تماماً كانوا يرسلون الدعم المالي والسلاح للطرف الآخر!!!
الاستكانة والخنوع والغباء المستحكم قادت البلاد إلى هذا الوضع المأساوي...سريلانكا حسمت تمردها عسكرياً.... اسبانيا لم تتفاوض مع الباسك...فرنسا لم تفاوض حركة كورسيكا الانفصالية فيتنام توحدت بقوة السلاح والعزيمة...كمبوديا كذلك.... حتى اليمن توحدت بالقوة العسكرية.... أبناؤنا وشبابنا رووا أرض الجنوب بدمائهم الطاهرة...قبروا بأصقاع وأحراش الجنوب ولم نحظى حتى بنظرة وداع لهم.... ماذا جنينا من المفاوضات سوى الفشل والخسران...كل المفاوضات التي شارك فيها قاداتنا كانت نتائجها خاسرة ومهينة لأننا نرمي إليها بأضعف الشخصيات وأقلها حنكة ودراية...مفاوضات نيفاشا كان يقودها السياسي الصلب الغيور الدكتور/ غازي صلاح الدين فاستبدل بلا مبرر بعلى عثمان محمد طه الذي جاءنا باتفاقية زادت الأمور تعقيداً بدل حلها وكانت نتائجها كارثية أدت إلى ضياع الجنوب وخلقت لنا جنوبين بدل أن تطفئ الحرب ولم توفر لنا أمناً ولا سلاماً ...والأستاذ على عثمان لم يتسبب في ضياع الجنوب فحسب وإنما تقع على عاتقه، بشهادة المغفور له بإذن الله الدكتور /حسن عبد الله الترابي- وأحسب أنها صادقة تماماً فالترابي لا ينطق عن الهوى- مسئولية ضياع حلايب وشلاتين بتخطيطه المتهور، مع نافع، لعملية محاولة اغتيال الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، والتي وجد فيها المصريون مبرراً كانوا يسعون له لاحتلالهما... بينما نحن في سبات عميق لا نحرك ساكناً...والنملة حتى النملة تعتز بثقب الأرض وتدافع عنه...كما يقول الشاعر الكردي مظفر النواب أما نحن فلا قيمة للوطن الأرض لدينا... ومن فرط في أرضه فرط في عرضه....إن ما اقترفه على عثمان وزمرته يرقى إلى درجة الخيانة العظمى!!
كنت أتابع من منطلق فضولي النشرة الجوية لمختلف مدن السودان وكنت منذ فترة أجد درجات الحرارة بكل من حلايب وشلاتين غير أنني لاحظت في الفترة الأخيرة أنهما لا يدرجان في نشرة الأحوال الجوية بكافة الفضائيات السودانية...ليس ذلك فحسب فقد لاحظت أكثر من مرة أن فضائية كسلا تورد في تقاريرها الإخبارية خريطة السودان بالمنظور المصري ...وقد سبق أن اتصلت بهم هاتفياً أنبههم بذلك الأمر ولكنهم ما زالوا يصرون عليه بالرغم من أنهم اعتذروا في أول الأمر...هل معنى ذلك أننا تنازلنا تماماً منهما؟؟؟!!!!
منذ عدة أيام أتيحت لي فرصة مشاهدة والاستماع لحلقة بث مباشر كانت تدور حول الإحباط الذي أخذ بتلابيب شبابنا مما زاد من عمليات الانتحار...كان أحد أطراف النقاش...الانقاذي الوسيم حامد ممتاز.... الذي أخذ يبرر تلك الظاهرة باعتبارها ظاهرة عادية تحدث في أرقى الدول مثل الدول الاسكندنافية!!! ولأنه يعيش في برج عاجي كماري أنطوانيت الفرنسية لا يعلم أن الإحباط الذي يصيب شباب تلك الدول ناتج عن التخمة والشبع...بينما احباط شبابنا ناتج عن الجوع والبؤس والفقر والفاقة والعطالة!!!
مرة أخرى أوقعني حظي الحاثر في حضور لقاء تلفزيوني جمع الصحفي (الجسور) الأستاذ/ عثمان ميرغني والأستاذ الصحفي (الخجول)/ النجيب قمر الدين والسيد كمال عمر (المحامي)، الذي يحتل موقع الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي. فقد كان السيد/ كمال عمر يلعلع بغطرسة وعنجهية بل وبصورة ترقى إلى الإرهاب الفكري معدداً مآثر ومنجزات الإنقاذ التي كانوا شركاء أصيلين فيها لمدة عشر سنوات.... فادعى ببجاحة غاية في القبح بأنهم علمونا ديننا!!! ومدوا الطرق والجسور وفتحوا الجامعات والمدارس وأنشأوا الطرق والمستشفيات!!! كأنه يتحدث عن دولة أخرى لا نعرفها غير السودان.... عن أي دين يتحدث هذا المحامي المتعجرف...ألم ير بأم عينيه ما آلت إليه أخلاق الناس...وما يحدث من خراب في الأسر بسبب الانحلال الخلقي الذي تفشى في عهدهم...فالدين والأمم الأخلاق.... عن أي مدارس وجامعات يتحدث وكل أسرة بها خمس أو ست ممن نطلق عليهم مجازاً خريجون عاطلون عن العمل بعد أن صرفت عليهم أسرهم المعدمة دم قلوبها؟؟...عن أي طرق ومستشفيات يتباهى وعاصمتنا، التي تقع في ملتقي ثلاثة أنهر، تعطش صيفاً وتغرق، بسبب رداءة البنية التحتية، في كوب من الماء خريفاً.... والأمراض تفتك بالأطفال والشباب والنساء؟؟؟ .... بأية إنجازات يتفاخر والسودان أصبح في عهدهم الدولة الوحيدة، ربما في العالم، التي لا تملك خطوطاً جوية أو بحرية أو حديدية...أين ذهبت تلك المرافق التي تعتبر من المرافق التي ترمز لسيادة الدول وتعكس مدى تطور البلد وقد كانت تعمل بكفاءة وإتقان قبل مجيئكم... (حدثني أحد الأصدقاء وقد كان يعمل بحاراً بالأسطول البحري السوداني أنهم كانوا يستقبلون في العديد من موانئ الدول الأوربية بالسلام الجمهوري السوداني)، بل أين مشروع الجزيرة المصدر الأساسي لعملة البلاد الصعبة الذي سبق وأن وصفه سيادة الرئيس بأنه عالة على الدولة؟؟؟ أين مستشاري الرئيس ومساعديه ليشرحوا له تاريخ المشروع والقوة العاملة التي كان يستوعبها ليس من السودان فحسب بل من الدول المجاورة...من أثيوبيا وأرتيريا شرقاً إلى تشاد ونيجريا غرباً ومئات مصانع الزيوت والامباز والدقيق والعلف التي كانت تدور بمواده الخام وتعتاش منها آلاف الأسر؟؟؟....ألم يكن سيادة الرئيس يعلم أن مدارس السودان كانت تغلق في مواسم جني القطن ليشارك طلابها وتلاميذها في حصاده؟؟؟...ألم يسمع مدير المشروع وهو يستجدي المزارعين ليزرعوا القطن مصدر العملة الصعبة الأساسي بعد التفريط في البترول؟.. أيها المحامي المتغطرس إذا لم تستح فقل ما شئت....
كانت أهم بنود البرنامج الانتخابي للرئيس إعادة السودان إلى ما كان عليه قبل مجيء الإنقاذ!!! كيف يمكنكم إرجاع عقارب الساعة ثلاثين عاماً إلى الوراء؟ لماذا أنقذتمونا بالله عليكم إذن؟؟؟ ليتكم تركتمونا نغرق!!! كل الدول من حولنا تطورت...أثيوبيا التي لا تملك سوى فطنة وذكاء وحكمة حكامها أصبح لديها مثلها مثل أية دولة أوربية متقدمة مترو.... خطوط جوية عالمية.... أسطول بحري متقدم على الرغم من أنها لا تملك منفذاً واحد على البحر!!! أوغندا .... كينيا...تشاد كلها تسير بخطى حثيثة نحو التطور والتقدم...أما نحن فنسير القهقري... عليكم أيها المتأسلمون التواري خجلاً للحالة التي أوصلتم إليها البلاد....كل شيء لحق به الخراب والتدمير...راجعوا أنفسكم قبل فوات الأوان.... فالله يمهل ولا يهمل...
يعلم الله أننا فرحنا وهللنا واحتفلنا بما ظننا أنها ثورة حقيقية للإنقاذ، عند تفجرها في العام 1989(!!!)، لأننا كنا نعيش في قلب الأحداث التي صاحبت التجربة الديمقراطية الثالثة الفاشلة بكل المقاييس وما تميزت به من فوضى واستقطاب.....وقد رأينا في سيادة الرئيس حينها، وهو يأمر بعدم تعليق صوره على المكاتب، نموذجاً مصغراً من تواضع سيدنا عمر بن الخطاب ....ولم نكن نتصور أن ينتهي الأمر به إلى السير في طريق الهلاك الذي سار عليه معمر القذافي عندما طغى وتجبر وتفرعن وأخذ يضفي على شخصه الألقاب الزائفة كملك ملوك أفريقيا....وها هو رئيسنا وحاشيته يصدقون الخدع التي ينسجها الأحباش بأنه المناضل الثاني في أفريقيا بعد مانديلا!!!! ...المناضلون الحقيقيون يا سيدة الرئيس هم من قارعوا الاستعمار وهزموه في بلادهم مثل مانديلا وكوامي نكروما، باتريس لوممبا، أحمد بن بلا، جوليوس نايري ...وغيرهم وليس أولئك الذين جاءوا على ظهر دبابة وعاثوا في الأرض تدميراَ وفساداً .... و ....و .
أدمن قادة الإنقاذ، كالعادة، ممارسة المغالطة في كل شيء...وبعضهم جاهز ليبرر لك أن السودان الآن ضمن قائمة الدول العشرين الأغنى في العالم!!! وها هو السيد محمد الحسن الأمين يحاول، مستغلاً مهارته في مجال المحاماة (والغلاط) ومعايشته لجماعة الإنقاذ، أن يبرر من خلال لقاء بإذاعة البي بي سي العربية أن الكوارث التي تحدث (سنوياً) بالبلاد خلال فصل الخريف هي بسبب المواطنين الذين يشيدون منازلهم بالطين (الجالوص).... وضرب مثلاً بمدينة الهلالية التي استشهد فيها ستة مواطنين بسبب السيول والأمطار...وأنا أسأله هل السوق العربي وجامعة الخرطوم مشيدتان بالطين والجالوص؟؟؟ هل ذهب ليرى مواقف المركبات بقلب الخرطوم؟ وإذا كانت كل مشاكل الخريف ناتجة عن البناء بالطين فما هي الجهة المسئولة عن توفير مواد البناء بالأسمنت والسيخ للمواطنين وتمكينهم من الحصول عليها.... ألم أقل لكم أنهم يفكرون بعقلية ماري أنطوانيت؟؟؟ ناس ما قادرة تأكل ولا تشرب ولا تتعالج ولا.... ولا......تطالب ببناء منازلها بالأسمنت والسيخ!!!!! أنا أؤكد للسيد/ محمد الحسن أنه لو لا لطف الله بنا أن هيأ للعديد من السودانيين فرص الاغتراب وإعالة أسر بحالها لأصبحت أحوالنا لا تسر عدو ولا صليح.
سيادة الرئيس بنفس الحماس الذي استقبلناكم به قبل أكثر من ربع قرب فإننا ندعوكم باغتنام فرصة الوثبة التي أعلنتم عنها أن تكون هذه الوثبة نحو الأرض وليست للتحايل للبقاء في كرسي الرئاسة وأن تتركوا المجال لعناصر أخرى قد تجد حلولاً للحالة التي وصلت إليها البلاد...نشهد أنكم اجتهدتم ولكننا أصبحنا على يقين تام من أنكم لم تخلقوا للحكم وإدارة دولة بحجم السودان...الاعتراف بالفشل والرجوع إلى الحق خير من التمادي في الخطأ والإصرار عليه...
محمد شريف
صحفي سابق بوكالة السودان للأنباء
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.