مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حمامات المدارس.. تقاطع سلطات وإهدار أرواح
نشر في الراكوبة يوم 15 - 02 - 2017

لم تكن تلك المرة الأولى التي تنهار فيها الحمامات، بل تكررت عشرات المرات دون أن تحرك ساكناً لإصلاح بيئة المدارس التي يفتقد كثيراً منها دورات مياه.. أمس الأول أدى انهيار أحد الحمامات بمدرسة الثورة الحارة (13) بنات إلى وفاة واحدة من قياديات المدرسة الأستاذة رقية محمد صلاح الدين، نتيجة لتصدع سيخ الحمام الذي مضى على إنشائه أربعين عاماً . لم تمر الحادثة مرور الكرام على نواب المجلس التشريعي، حيث تقدمت رئيس لجنة التربية والتعليم بالمجلس التشريعي ولاية الخرطوم إنتصار كوكو بمسألة مستعجلة في جلسة المجلس أمس بشأن تلك الحادثة، ووجهت مجموعة من الأسئلة لوزير التربية والتعليم لتوضيح الأسباب التي أدت إلى انهيار ذلك الحمام، واستيضاح حول ما إذا كانت هنالك ملاحظات قبلية تمت قبل انهيار الحمام.
وعن الاحتياطات المستقبلية التي وضعتها الوزارة ومحلية كرري حتى لا تتكرر مثل هذه الحادثة، وتساءلت عن المجهودات المبذولة في تحسين البيئة المدرسية عموماً والحمامات على وجه الخصوص والمعالجات التي وضعت؟
صب مجموعة من النواب غضبهم على الوزارة والمحلية، وأوضحوا أن المسؤولية لاتنفصل، وأن ما حدث هو إهمال واضح من محلية كرري ووزارة التربية والتعليم، بينما برأ آخرون وزارة التربية وقالوا إن المسؤولية تقع على وزارة التخطيط، وليس وزارة التربية، وأن هنالك كثير من المدارس آيلة للسقوط وحصلت انهيارات كثيرة لعدد من الحمامات بالمدارس.
وأرجع عدد من النواب أسباب الوفاة إلى تأخر الدفاع المدني الذي لم يستطع الوصول مبكراً لإنقاذ المعلمة، وإلى المقاولين وعدم اتقانهم لعملهم، وطالبوا بتشكيل لجنة للطواف على كل مدارس الولاية، وأن تستبدل كل المنافع الموجودة في المدارس ب(السايفونات)، وأضافت النائب عواطف طيب الأسماء أن ولاية الخرطوم ليست فقيرة بالقدر الذي لايمكنها من عمل منافع تليق بالتعليم في الولاية، وقالت إن هنالك تقاطع بين سلطات المباني في المحلية والوزارة.
جاءت لحظة الرد على كل تلك الأسئلة التي وجهت لوزير التربية والتعليم فرح مصطفى، حيث أوضح أن الانهيار حدث فجأة نتيجة لتآكل سيخ الصبة الموجود في الحمام، ولم يتضح هذا الأمر إلا بعد انهيار الحمام الذي تجاوز عمره أربعين عاماً.
وقال مصطفى إن المدرسة بها أكثر من (700) تلميذة، ولهذا ألحقت بها حمامات جديدة قبل ثلاث سنوات من خمس عيون خصصت جزءًا منها للمعلمات، ولكن كان القدر أسرع، حيث قاد تلك المعلمة إلى الدورة الكبرى، وعلى إثرها سقط الحمام. وأوضح أن هنالك حمامات منهارة على الجانب الآخر من المدرسة تتكون من ست عيون وطولها ستة أمتار وعرضها متر وعمقها أربعين متراً، ويبدو عليها علامات جانبية للانهيار، أما الحمام الذي سقط بالمعلمة فلم يبد عليه علامات تدل على السقوط.. وأكد فرح على تعطيل الدراسة بالمدرسة ليوم حتى يتم تشييد سور حولها تجنباً للمخاطر، ومواصلة الدراسة بدورتين من الجزء المتبقي من الحمامات إلى أن يكتمل ماتبقى من عمل في إصلاح حمامات المدرسة، وسيتم الدراسة فيها يوم بعد يوم، لأن المتبقي من الحمامات لايستوعب كل القوى في المدرسة، خاصة وأنها مركز للامتحانات.. واضاف أنه تم الاتفاق مع سلطات محلية كرري بأن يتم بناء حمامات جديدة ومراجعة كل حمامات المدارس بالولاية ومراجعة الحمامات التي سقطت والتي لم تسقط، وتم تشكيل لجنة مشتركة بين المحلية والولاية لذلك، وتم تحديد كل المدارس التي لا يوجد فيها حمامات على مستوى مدارس الأساس والثانوي، ووضع برنامج بالاتفاق مع وزارة المالية للشروع في بناء الحمامات .
وأضاف فرح مصطفى، أنه تم تكوين لجنة مشتركة بين المحلية والولاية للتحقيق حول الحادثة ومعرفة أسباب الانهيار، والمحاسبة إذا كان هنالك قصور، وأكد تحملهم كامل المسؤولية مع سلطات المحلية، على الرغم من أن قانون الحكم المحلي قد فصل وحدد المسؤوليات مابين المركز والمحليات .. وطالب رئيس المجلس التشريعي صديق الشيخ بأن تكون لجنة التحقيق زمناً محدداً، وإذا استدعى الأمر تعديل في القوانين الموجودة ستعدل، وقال إن المرافق الصحية للمدارس والأسواق تأخذ الأولوية وهي مسؤولية مباشرة في التنمية .
التالي
اخر لحظة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.