توكل كرمان تعلق على منشور لصحفية سودانية: الميرغني كم سيبقى او هو من المنظرين.. هذه ليست احزاب هذه ضيعة    السوداني: أردول: إزالة التمكين كانت دولة موازية أضاعت الثورة    السودان.. ضبط"مجرم خطير"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 26 يونيو 2022    الحساسية مرض التكامل المزمن!!!!!!!!!    عجب وليس في الأمر عجب    السلطات المصرية: هناك أخبارٌ مغلوطة يتم تداولها بأن الشرطة المصرية تشن حملات ضد الإخوة السودانيين بسبب العملة    توقيف شبكه اجراميه تنشط في تسويق مسحوق نواة التمر باعتباره قهوة بإحدى المزارع بود مدني    القبض على متهمين بجرائم سرقة أثناء تمشيط الشرطة للأحياء بدنقلا    (أنجبت طفلاً) .. امرأة تزوجت دمية    ختام البطولة الصيفية للملاكمة    كواليس الديربي : رسالة صوتية مثيرة من أبوجريشة تحفز لاعبي المريخ لتحقيق الفوز على الهلال    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    السودان: الميزان التجاري يسجل عجزاً بقيمة 1.2 مليار دولار    دفع مُقدَّم.. (مواسير) الخرطوم تواصل (الشخير)!    حسم تراخيص الأندية غدا الأحد    إكتمال وصول حجاج ولاية الخرطوم إلى الأراضي المقدسة    موتا يضع مصيره في يد جماهير الهلال    دقلو يشهد توقيع الصلح بين قبيلتي المساليت والرزيقات    الإعلامية "الريان الظاهر" ترد لأول مرة حول علاقة مكتب قناة العربية بالخرطوم بما يدور في صفحة (العربية السودان)    الله مرقكم .. تاني بتجوا.    "باج نيوز" ينفرد باسم المدرب الجديد للهلال و يورد سيرته الذاتية    شاهد بالفيديو.. رجل ستيني يقتحم المسرح أثناء أداء أحد المُطربين ويفاجىء حضور الحفل    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    وزير يبعث ب"رسالة اطمئنان" للشعب السوداني ولمزارعي مشروع الجزيرة    الشرطة الأميركية تضبط مخدرات "تكفي لقتل 12 مليون شخص"    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    الميناء الجديد.. جدوى اقتصادية أم مؤامرة تستهدف بورتسودان؟    السودان..ضبط شبكة إجرامية تعمل على قليّ وسحن نواة البلح    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وزيرة: الأزمة الاقتصادية وراء انتشار المخدرات بنهر النيل    انخفاض مفاجئ في بحيرة خزان سنار يهدد المشاريع الزراعية    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    والي كسلا يقرع جرس امتحانات شهادة الاساس بالولاية    إثيوبيا والبنك الدولي يوقعان اتفاقية تمويل بقيمة 715 مليون دولار    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    المجلس الاعلى لنظارات البجا: جهات نافذة مارست علينا ضغوط لقبول المسار    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    لا يمكنك خداع إنستغرام عن عمرك.. طريقة ذكية تكشف    مديرة (سودانير) بالقاهرة تزور الجزلي وتكرمه بالورد وتذاكر من الدرجة الأولى    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    وضع الخبز في الثلاجة يسبب السرطان.. تحذيرات تشعل زوبعة!    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المجذوب.. الشاعر الصوفي
نشر في الراكوبة يوم 04 - 03 - 2017

يصادف يوم الثاني من مارس، ذكرى(35) لرحيل الشاعر محمد المهدي المجذوب، أحد المجددين في الشعر العربي والسوداني، و أحد الذين ساهموا في مسيرة الشعر. استطاع المجذوب أن يترك بصمة واضحة، لا يتخطاها أحد.
النشأة والميلاد:
ولد محمد المهدي المجذوب بمدينة الدامر بنهر النيل عام 1919. والده هو الشيخ المتصوف المعروف محمد المجذوب، المنتمي لقبيلة الجعليين. ومثله مثل أقرانه فقد دُفِع به إلى خلوة والده وهو صغير، فتعلم فيها القراءة والكتابة وعلوم القرآن، ثم ارتحل إلى الخرطوم للتحصيل المدرسي والتحق بكلية غردون، وقضى بها أربع سنوات، تخرج فيها كاتباً من قسم الكتبة، وكانت الكلية نقلة للشيخ الذي في داخله، حيث أحس إن مساحة حريته قد تمددت.
وبجانب الدروس والتحصيل كانت له اهماماته بالمناشط الرياضية والفنية، وجذبت المجذوب كرة السلة، إضافة إلى أنه وجد ضالته في موهبته الأخرى وهي الرسم.. يقول المجذوب عن نفسه: ( شاهدت في كلية غردون التذكارية لوحات فنية على جدران الفصول، وأذكر جيداً لوحة الموناليزا)..كان المجذوب يميل إلى رسم الزرع و المباني، كمآذن مسجد الخديوى عباس (مسجد الخرطوم الكبير الآن) ورسم الوجوه، ولم يكف عن المحاولات الشعرية، وكان ميله غالباً إلى وصف ملاحمنا القومية، فهي كانت أكثر ما سمع وقرأ من التاريخ والسير.
محطات:
عمل محمد المهدي محاسباً في حكومة السودان، وتنقل بين الشمال والجنوب والشرق والغرب، مما أفاده في صنع ذخيرة خيالية مهدت مع استعداده الفطري لتطور صنعته الشعرية.
مؤلفاته:
للمجذوب عدة مؤلفات في الشعر وله عدة دواوين شعرية، وكان نشطاً في أبناء جيله، فعمل محرراً وكاتباً في عدة مجلات وصحف سودانية وعربية، وكان مُجيداً للغتين العربية والإنجليزية، وقد أجرى عدداً من الحوارات في إذاعات محلية وعربية وعالمية.. كما قدم لعدد من الكتب والدواوين الأخرى.
من أبرز أعماله الشعرية ديوان (نار المجاذيب، الشرافة والهجرة، منابر، تلك الأشياء، شحاذ في الخرطوم، مسرحية شعرية)، بجانب ديوان القسوة في الحليب، أصوات ودخان، ديوان غارة وغروب، ومطولة البشارة، الغربان، الخروج).. كما قام بالتقديم لدواوين عدة منها ديوان الشاعر محمد محمد علي، والشاعر الناصر قريب الله وغيرهما.. كما شارك في مجلات (النيل)، و(هنا أم درمان)، ومجلة (الشباب والرياضة) وغيرها من المجلات السودانية، وعربياً فقد نشرت له (دار الهلال)، و(الدوحة)، ومجلة (الآداب) البيروتية، وله عدة لقاءات إذاعية من أبرزها لقاءاته مع الإذاعة والتلفزيون السودانيين، وإذاعة صوت العرب، وإذاعة صوت أمريكا، والإذاعة الألمانية والمصرية والتونسية.
نشاط سياسي:
أسس المجذوب مع محمود محمد طه الحزب الجمهوري في السودان، ورغم تكوينه الصوفي، إلا أنه قد كان مستقلاً وديموقراطياً وضد الطائفية، ولقد انخرط في الحياة السياسية العامة مناضلاً ضد الحكم الثنائي- الاستعمار البريطاني المصري، ولقد كان من الأوائل الذين اعتقلوا في الحركة السياسية السودانية، التي نشأت عقب مؤتمر الخريجين.. وله قصائد في مدح مواقف الحزب الجمهوري ورئيسه محمود محمد طه.
*ماذا قال الشعراء عنه:
الشاعر عبد العزيز جمال الدين قال: إن المجذوب واحد من سادة الشعر العربي، وشيخ من شيوخ العبقرية الشعرية العربية، وأضاف جمال أن التأمل في بعض دواوينه مثل(الشرافة والهجرة- نار المجاذيب) وأعمال أخرى ورسائله ذات التعبير الباهر واللغة الشجية، والعالية الحس الى ديزي الأمير وقصيدته (انطلاق ولوسي)، وقصيدة المولد، يجد أن هذا شعر عظيم نبيل يحتشد بالكشف والوجد.
ويقول الشاعر التجاني حاج موسى أستاذنا المجذوب يعد من أميز المجددين في الشعر العربي، ولعله الشاعر الوحيد الذي واءم بين الشعر الكلاسيكي الملتزم بالقصيدة العمودية، وبحور الشعر التقليدية، وبين مفهوم الحداثة، ويمضي التجاني قائلاً: أعتقد أن أستاذنا لم يجد حظه في الاحتفاء بعبقريته الشعرية، وكان بعيداً عن الأضواء ولا يحبها، ووصفه بأنه كان زاهداً حتى في تبوء المواقع الوظيفية، وأعرب عن أمله في أن تجد أشعاره الاهتمام من قبل الجامعات وكليات الآداب على وجه التحديد، وأن تنشط الكيانات الأدبية لتسليط الضوء على عبقريته الشعرية، حتى يتعرف الجيل الحالي على عظمة إنتاج هذا الشاعر العظيم.
وفاته:
انتقل الشاعر محمد المهدي الى جوار ربه في الثالث من مارس 1982م.
اخر لحظة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.