ولاية الخرطوم: صدور قرارين باعفاء مدير الإدارة العامة للنقل وتعيين آخر    وزير الخارجية: الرفع من قائمة الإرهاب إنتصار في معركة إعادة الكرامة .. وملف المدمرة كول قد تم طيه تماماَ    توضيح من الناطق الرسمي باسم حركة/ جيش تحرير السودان    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد مرور اسبوعين منه..فضائياتنا ورمضان.. من الرابح..؟!
نشر في الراكوبة يوم 16 - 08 - 2011

(بدأت النيل الأزرق تحضيراتها منذ رمضان الماضي بتقييم وتقويم البرمجة السابقة لتستصحب معها آراء الخبراء والمراقبين والنقاد وما يكتب بالصحف من رأي وتعليق، فضلاً عن آراء المشاهدين داخل وخارج السودان، اضافة إلى أن برمجة هذا العام تأتي والنيل الأزرق تكمل عامها العاشر..)..
هذا ما قاله المدير العام لفضائية النيل الأزرق الأستاذ حسن فضل المولى (الجنرال) قبيل رمضان بأيام قلائل ليعلن خلاله جاهزية القناة لاستقبال رمضان ولاكتساح المشهد البصري، وكذا لبلورة الاعلانات.. ولكن..!!!
انحسار النيل..!
يرى البعض -الآن- أن النيل الأزرق قد تراجعت في رمضان الحالي وذلك بخلو برمجتها من الجواذب والمدهشات، فبعد أن حققت نجاحات في السنوات السابقة أهلتها للريادة الرمضانية، بدأت بوادر الفشل تظهر على القناة، بدءاً من تغيير توقيت البرنامج الحاسم مشهدياً (أغاني وأغاني)، وعلى الرغم من عدم قناعتنا بأن من منعوا بثه في توقيته القديم جانبوا الصواب كثيراً وتحاملوا على القناة، لكن توقيت البث الجديد للبرنامج لم يراع موجبات العمل المهني في مسألة تنميط المتلقي الذي تعود على البرنامج لفترة طويلة في مواعيد ثابتة، لتأتي هذا العام وهي خارج (الفورمة) قبيل منتصف الليل، وهي اللحظات التي يكون فيها الجميع خارج المنزل أو على سياحة في فضائيات أخرى بعد أن أُتخم بالسودانية بُعيد الافطار، لتأتي بعدها سهرة (ليالي على النيل) المستنسخة من سهرات العام الماضي وعلى ذات التوقيت والاعداد، لكنها جاءت متميزة ولطيفة وبرهنت على المستوى الرفيع الذي وصل اليه مذيعو النيل الأزرق.
دوبلاج.. بدون تعليق!!
حاولت النيل الأزرق الخروج من المنافسة الرمضانية بنصيب الأسد كما فعلت القناة القومية العام الفائت باستقدامها الطيب عبد الماجد فاستقدمت النيل الأزرق هذا العام الاعلامية غادة عبد العزيز خالد في برنامج (ونسة حبوبات) للاطلالة الاجتماعية لتناول راهن وسابق ثقافة الحبوبات من خلال معيارية التربية والقيم، وأيضاً جاءت القناة بجدية عثمان، وعملت النيل الأزرق في نافذة فكاهية على بث مسلسل (بيت الكل) الذي أجمع الجميع على احتوائه على كل شيء (إلا الكوميديا)، كما يعاني من عثرات تقنية وفنية خطيرة في الصوت وحركة الكاميرا، أما (دوبلاج بمزاج) فهو أقل من أن نذكره هنا..
عموماً النيل الأزرق دخلت هذا العام في سباق ماراثوني مشهدي لم تحضر له جيداً عكس ما أشار اليه مديرها العام الاستاذ حسن فضل المولى..
امدرمان.. ملل الغرف
احتفى الأثير الرمضاني هذا العام بدخول قناة (ام درمان) لمؤسسها الأستاذ حسين خوجلي إلى دائرة البث لأول مرة، في اليوم الأول لرمضان وإلى حلبة المنافسة حيث اختار لها حسين توقيتاً (يستفز المشاهد والقناة) معاً حين يتوزع المشاهد حيال برامج رمضان على الهائل والمتاح من القنوات ويصبح اجتذابهم عسيراً فكان توقيت بث ام درمان سلاحاً ذا حدين فان هي ربحت الرهان فانها ستربح مغامرة الانطباع الأول، وهو مهم جداً في ثقافة المشاهد السوداني أما إذا تعثرت فانها ستخرج -تماماً- من قوائم المشاهد كما خرجت بعض القنوات الخاصة في المواسم الماضية.
وكترويج لقناته قال عنها حسين خوجلي: (ستطل القناة على المشاهد كمثير لكل التيارات السياسية والفكرية بكل ألسنة السودانيين عبر الفكر والشعر والفن والثقافة) فهل يا ترى نجحت..؟ لا يعتقد الكثيرون ذلك.. فبخلاف المؤانسة الممتعة في سهرة القناة (مطر الألوان) الذي يقدمه حسين خوجلي، فالمشاهد ربما يصيبه الكثير من الملل جراء عدم مفارقة الكاميرا للاستديو، فهل يعقل أن تنعدم في قناة كاملة مشاهد خارجية..؟!
السودانية.. دكين.. والآخرون
أما التلفزيون القومي لهذا العام فقد أثار استغراب الناس في عدم عرضه لبرمجته الرمضانية في مؤتمر صحفي كما يفعل كل عام، مما أعطى انطباعاً بأن التلفزيون لم يكن (جاهزاً) للسباق الرمضاني، لكنه على الرغم من ذلك دخل إلى المنافسة عبر ارثه القومي فبادر إلى حسين خوجلي لاستثمار كاريزمته لتقديم برنامجه (أيام لها ايقاع) في أربع حلقات على مدار الشهر ومع شخصيات قومية رفيعة المستوى، وعلى الرغم من أن ظهور حسين خوجلي في التلفزيون القومي في ذات الوقت الذي يظهر فيه خلال قناته الخاصة (امدرمان) أثار الكثير من الاستغراب وعلامات التعجب من أن حسين ينافس نفسه، إلا أن البرنامج بالنسبة للتلفزيون القومي يعد مكسباً..
أيضاً غياب الدراما السودانية ظل محل علامة استفهام كبرى لدى كل المراقبين والنقاد والمشاهدين، وإن كانت اعادة مسلسل دكين هي امتثال لرغبة المشاهدين، فلا أعتقد أن الدراميين لا يستطيعون تقديم الجديد الذي يمكن أن يجذب المشاهدين، لكن ربما حالت ظروف قاهرة جعلت الانتاج الدرامي صفراً كبيراً لهذا العام..
بعد ترفيع زمن برنامج أغاني وأغاني، كان من المفترض أن يستثمر التلفزيون القومي هذه المساحة التي تقع بين المغرب والعشاء بشكل كبير، لكن جاءت فترة (بينا وبينكم) فترة (ونسة) عادية تتخللها بعض الفقرات القديمة من المكتبة، والفقرة الوحيدة الجديدة -كالعادة- كانت (حالة خفية) لربيع طه.
أما سهرات التلفزيون فكانت مميزة مثل سهرة (درر الألحان)، وسهرة (حكايات الناس) التي يقدمها يس ابراهيم ويطوف من خلالها مختلف النماذج في المجتمع بشكل لطيف.
هارموني.. بدون خارطة
كما دخلت إلى المشهدية الرمضانية لهذا العام قناة هارموني الفضائية التي توقفت وتعثرت كثيراً منذ انطلاقتها الأولى، حيث ظهر الجعيلي مديرها العام قبيل أسابيع من رمضان ليبشر المشاهدين بظهور الفضائية في ثوبها الجديد في رمضان وهو يعلم مثل الآخرين خطورة توقيت رمضان للمنافسة دون جاهزية، فبعد نجاح برنامج (بنات حواء) بهارموني العام الفائيت قصد الجعيلي هذا العام على تأكيد منافسة (أغاني وأغاني) بنسخة منقحة من حواء بعد استبعاد مقدمته السابقة تريزا شاكر، فيما عمل الجعيلي على تطعيم برمجته الراهنة ببعض الاسكتشات وبرامج التواصل المباشر بين القناة والأهالي أسوة بالفضائيات الأخرى، لكن هارموني ما زالت كسابق عهدها تفتقر إلى الخارطة البرامجية، وأخشى أن الجعيلي جاء في رمضان ليستفيد مما يتيحه هذا الشهر من تنافس اعلاني كبير، وبعد ذلك تغيب هارموني مرة خامسة عن خارطة البث..!!
الخرطوم.. بث تجريبي
وكما العام السابق دخلت فضائية (قوون) هذا العام ليس بعد نقل الدوري الممتاز الذي دخل مراحله الحاسمة، ولكن عبر بعض البرامج الجاذبة ومن بينها برنامج (زاوية مشاترة) و(أقوان في رمضان)، و(قهوتنا) الذي يعد من أجمل البرامج التي قدمتها القناة، خاصة ما يلي (الديكور)، فقد ظلت القناة تعاني من هزل الديكور بشكل عام في مختلف برامجها، وعموماً تحتاج قوون كما في هارموني إلى بعض البرامج الهادفة مع تخفيض موازٍ للجرعات الرياضية في رمضان لصالح الدرامية والترفيهية والتثقيفية..
أيضاً استمتع المشاهدون هذا العام بمستوى عرض وبث قناة (الخرطوم) بعد أن أدخلت عليها محسنات تقنية في الصوت والصورة، فقط تحتاج القناة إلى برامج (خفيفة ولطيفة) للحاق بالموسم الرمضاني، وإن كانت القناة مازالت تكتب اسفل شعارها (بث تجريبي).. إلا أن نسبة المشاهدة العالية في رمضان عليها اقتناصها بشكل أو بآخر..
الشروق.. نموذج القنوات
بالفعل (شمس السودان تشرق من هنا)، فالشروق أضحت نموذجاً لقناة سودانية رصينة، ومنوعة، وهادفة، وجاذبة للحد البعيد، ف(مع الود والتقدير) ومهما تقادمت عليه السنوات لايزال له ذات الألق القديم والدفء المدهش الذي تبثه رانيا هارون عبر تعابيرها وهي تبدي تعاطفها الكبير من الحالات التي تزورها. وكانت سلمى سيد (سيدة) للشاشات السودانية وهي تجلس مع (أعز الناس) وردي والحلنقي، وتستجلي معهما رؤى وأفكاراً عميقة تضيف اليها سلمى الكثير من عذوبتها. ويبقى (الحوت) ليلاً هو المنافس الحقيقي لبرنامج (أغاني وأغاني)، ف(مع محمود) برنامج توثيقي شيق يتجول مع فنان له جماهيريته العريضة في مختلف فترات حياته، ولأن حياة محمود مليئة بالتقاطعات الكثيرة، فلدى معجبيه لهفة كبيرة لمعرفة أدق تفاصيلها لذا نجد أن البرنامج حاز على نجاح كبير على الرغم من تخوف البعض من اسناد تقديمه للمذيعة الجديدة بالقناة ريهام، إلا أنها أثبتت أنها نهلت من ذات النبع الذي نهلن منه من سبقونها من النيل الأزرق إلى الشروق.
محمد موسى ودقائقه السريعة عقب الافطار مع أهل الكوميديا، وكذلك نحترم في الشروق اهتمامها المتعاظم بالدراما، وعدم حيادتها ونكوصها عن الوعد الذي قطعته بتطوير الدراما وتفعيل الانتاج الدرامي، لذا ظلت الحكايات السودانية إلى الآن ننتقل معها من حكاية إلى أخرى..
.. والبقية تأتي..!!
في الجانب الآخر لم تبد للمشاهدين رغبة تذكر هذا العام على متابعة بعض الفضائيات التي ظهرت واختفت بسرعة بثها، ومنها قناة (زول) التي تميزت هذا العام ببرنامج (ريحة البن)، وغيره من الاسكتشات اللطيفة، كما اختفت من الرؤية العامة للقنوات السودانية فضائية (الأمل) التي تحدث مؤسسها د. عوض ابراهيم عوض بانها ستدخل المنافسة في رمضان، لكن يبدو أن آثار الكارثة التي حلت باستديوهاتها تحول دون معاودة بثها من جديد..
الرأي العام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.