القاء القبض على محمد عثمان الركابي    معقدة لكنها ليست مستحيلة .. بقلم: كمال الهِدي    حمدوك: لو اقتضت الضرورة عمل تغيير وزاري سنقوم به    روشتة مستعجلة لوقف تدهور الجنيه السوداني .. بقلم: سعد مدني    البدوي: تهريب الذهب يوميا يقدر ب25 مليون دولار    الوضع الاقتصادي وتصاعد الدولار .. بقلم: الرشيد جعفر علي    كوريا الشمالية تعلن إنهاء التزامها بوقف التجارب النووية    الجيش الأمريكي يعترف بإصابات إضافية في صفوفه نتيجة ضربات إيران الصاروخية    غوتيريش يرحب بالإعلان عن تشكيل حكومة لبنانية جديدة    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    تقديم (الطيب صالح) لرسائل وأوراق (جمال محمد أحمد): بين جمال محمد أحمد(1915-1986) والطيب صالح ( 1929-2009) .. بقلم: عبد الله الشقليني    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    سادومبا في إستقبال جنرال الهلال    لجنة المنتخبات تلتقي شداد وقادة الاتحاد    بعثة الهلال تغادر لهراري لمواجهة بلانتيوم الزيمبابوي    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    إبراهيم الشيخ: أيّ(كوز) مؤهل ونضيف غير مستهدف    حمدوك : تعاقدنا مع شركة إماراتية لحل أزمة المواصلات    القاهرة : اهداف الثورة السودانية تعتبر اهدفاً لشعب مصر    السجن لقاتل أسرته ب"المسلمية"    الشرطة تصدر بيانا تفصيليا عن حادثة انفجار قرنيت داخل حفل زفاف    أردول: عدم انضباط في عمليات التعدين خلال فترة الحكومة السابقة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان مشترك من حركة تحرير السودان بقيادة مناوي، وحركة العدل والمساواة السودانية حول انتهاكات قوات ومليشيات النظام والوضع الأنساني المتردي
نشر في الراكوبة يوم 31 - 05 - 2017


بين
حركة تحرير السودان بقيادة مناوى
حركة العدل والمساواة السودانية
حول انتهاكات قوات و مليشيات النظام و الوضع الإنساني المتردي.
فى البدء نحى شهداءنا الأبرار وندعو بعاجل الشفاء لجرحانا ، جراء هذه الدورة الجديدة من العدوان على مواقع الثورة وإراقة الدماء من قوات النظام وميليشياته فى دارفور
هذا العدوان المتكرر و الانتهاكات الجسيمة التي تلتها أثبتت و دعمت قناعات الشعب السوداني و أهل دار فور على وجه الخصوص ان نظام المؤتمر الوطنى لا يسعى للسلام بل ماض فى خياره القائم على الحل العسكرى باستعمال أبشع ما تتوفر لديه من أسلحة فتاكة و محرمة دوليا حيث بدأ سلسلة حملاته بالحملة المشهورة التي قام بها على جبل مرة ابتداء من شهر يناير 2016 ، و التي استعمل فيها النظام أسلحة محرمة دوليا و أحرق القرى و شرد أكثر من مائة و خمسين ألف مدني أعزل خلال ثلاثة أشهر من بداية الحملة، و ما زالت آثار تلك الأسلحة المحرمة باقية و مستمرة على سكان المنطقة .
بدأ النظام هذه الحملة الجديدة من العدوان المتزامن على مواقع الجبهة الثورية السودانية ممثلة في مواقع حركة تحرير السودان بقيادة مناوى و المجلس العسكري الانتقالي بقيادة نمر عبدالرحمن و على قرى المواطنين الآمنين بدءاًً بقرى منطقة مارلا بجنوب دارفور و قرى مناطق بعاشيم و مكجر و قرى المنطقة الشمالية بشمال دار فور بشكل عام. و تصاعدت وتيرة هذه الحملات بوحشية كبيرة خلال اليومين الماضيين باستغلال مليشيا الدعم السريع و القصف الجوي المتواصل من سلاح جو النظام، و شمل الهجوم مناطق واسعة بشمال غربى مدينة كتم على قرى مناطق فرنق و سلسلة جبال سى، شملت تنونو /تكجو / دبرى / مستريه كولا / سيروفروق /وقرى. و كان أكثر المناطق تضررا هي منطقة عين سيرو حيث تم حرق و نهب و اغتصاب عدد كبير من الفتيات بالاضافة الى اشاعة الرعب بالقصف الجوي العشوائي المكثف. و قد شمل القصف و النهب و العنف الجنسي و الحرق أكثر من تسعين (90) قرية، مما اضطر سكانها الذين يفوقون اربعين (40) الف نسمة من النساء و الأطفال و العجزة إلى اللجوء الى شعاب الجبال المجاورة و ما زالوا عالقون بها من غير ماء او طعام أو مأوى، الأمر الذي يهدد بكارثة إنسانية محققة.
عليه؛ نحن نطالب و بشكل عاجل بالاتي:
اولا :
سكوت المجتمع الدولى إزاء هذه الكارثة أمر مقلق للغاية و يشجع النظام على المضي في انتهاكاته من غير وازع أو رادع. و بالتالي ، ندعو المجتمع الدولي للتحرك عاجل لتدارك الوضع المنذر بكارثة حقيقية و حمل النظام على الجام مليشياته القبلية و منع كل سلوكياتها المخالفة لكل الأعراف و المواثيق الدولية و في مقدمتها القانون الانساني الدولي.
ثانيا :
على البعثة الدولية المشتركة ( اليوناميد) ان تقوم بواجبها تجاه حماية المدنيين، و التحرك فورا إلى المناطق المنكوبة للوقوف على حجم الكارثة الإنسانية التى نتجت عن غياب حماية فاعلة للمدنيين.
ثالثا :
نطالب المجتمع الدولي بالضغط على نظام المؤتمر الوطنى للسماح بدخول المنظمات الإنسانية الدولية و المحلية بصورة عاجلة لتقديم الاغاثة الانسانية لان الوضع لا يحتمل التأخير أو التأجيل.
رابعا :
ندعو المجتمع الدولي الى ادانة الانتهاكات الفظيعة لحقوق الأسرى و بث الكراهية المتمثلة بتوجيهات قادة نافذين فى النظام بترك جثث شهداء الحركات المسلحة فى العراء و عدم دفنهم و تركهم للجوارح و السباع ، بالإضافة إلى تصوير الأسرى بصورة مذلة و عرض التحقيق معهم على الهواء مباشرة، و مطالبة النظام للالتزام بالمواثيق الدولية التي وقعها و الخاصة بحقوق أسرى الحرب
و اخيرا :
ندعو ابناء دارفور لتوحيد الصف و مواجهة التحديات الماثلة و ذلك بمواجهة الحكومة بصورة واضحة من أجل تحقيق السلام و الاستقرار فى دارفور. كما نناشد القوى السياسية السودانية أن تطلع بمسءولياتها الوطنية و الاخلاقية تجاه الانتهاكات و الجرائم التي يرتكبها النظام ضد المدنيين فى الإقليم.
الدكتور جبريل ابراهيم محمد
القائد منى اركو مناوى
الثلاثاء 31 مايو 2017


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.