ورشةتوحيد معايير شراء خدمات الرعايةالصحيةالأساسية تواصل اعمالها لليوم الثانى    حزب الأمة: تصريحات البرهان عن السياسيين بالسودان خطيرة    محاولة الانقلاب في السودان.. البرهان وحميدتي يهاجمان السياسيين    إجتماع للجنة العليا لمستشاري مشروع اليونيدو بالخرطوم    السودان.. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    خبراء يحذرون ثانية "إياكم أن تغسلوا الدجاج واللحوم"    ضبط (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    انقلب السحر على الساحر.. مقلب طفل مصري يغير حياته    وزارة النقل تكشف خسائر اغلاق الميناء بالارقام    وزير الصحة:زيادة مراكز لقاحات كوفيد ومعالجة استخراج الشهادات    الجمعية السودانية لسكري الأطفال تتلقى جائزة من الوكالات التابعة للأمم المتحدة    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    شاهد بالفيديو: مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    هلال الأبيض يتأهب لموقعة المريخ    جمعهم (35) عملاً الفنان عماد يوسف: لهذا السبب (…..) منعت ندى القلعة وحذرتها من ترديد أغنياتي أغنيتي (….) التي رددها حسين الصادق كانت إحدى نكباتي    المسابقات تصدر قرارات جديدة الهلال يتوج بلقب الدوري الممتاز والقمة الأحد القادم    بمشاركة 40 دولة انطلاق الدورة(21)من ملتقى الشارقة الدولي للراوي    البرهان من سلاح المدرعات.. رسائل متعددة    وفرة واستقرار في الوقود بالمحطات    ورشة حول الصناعة تطالب بإنشاء مجمعات صناعية وحرفية ومحفظة تمويل    الكنين: خط نقل المواد البترولية سيحدث تغييرًا كبيرًا    الطاهر ساتي يكتب: الدرس المؤلم وأشياء أخرى ..!!    قال إن السياسيين أعطوا الفرصة لقيام الانقلابات .. حميدتي : لم نجد من الذين يصفون أنفسهم بالشركاء إلا الإهانة و الشتم    ضبط شبكة تقوم باعادة تعبئة الدقيق المدعوم بالقضارف    السعودية.. السجن 6 أشهر أو غرامة 50 ألف ريال لممتهني التسول    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    الكويت.. إلغاء إذن العمل للوافد في هذه الحالة    حرق زوجته ورماها بالنهر فظهرت حية..قصة بابل تشغل العراق    حسن الرداد يكشف حقيقة اعتزال دنيا وإيمي سمير غانم    استمرار الشكاوى من التعرفة وارتفاع تكلفة الخبز المدعوم    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    (الكاف) يستبعد ملاعب السودان أمام المنتخب ويعتمد "الأبيض" للأندية    مصر: ندعم مؤسسات الانتقال في السودان ونرفض الانقلاب    مصر تحذر مواطنيها المسافرين    بعد زواجها الإسطوري.. "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    مذكرة تفاهم بين التجارة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في القطاع التعاوني    متضررو الدولار الجمركي ينفذون وقفة احتجاجية أمام وزارة المالية    دولة واحدة في العالم تقترب من تحقيق أهدافها المناخية… فمن هي؟    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    أسرة تعفو عن قاتل ابنها مقابل بناء مسجد في السعودية    هلال المناقل يحقق انجاز الصعود للدرجة الوسيطة    المدير الفني للصداقة : إتحاد القضارف يسعى لإقصائنا الحكم ذبحنا و موعدنا مباراة الرد    أيمن نمر يزدري المريخ !!    قلوبٌ لا تعرف للتحطيم سبيلاً    سيتي وليفربول يتقدمان في كأس الرابطة وإيفرتون يودع    الرئيس الأمريكي يحذر من أزمة مناخ تهدد البشرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    ورشة للشرطة حول كيفية التوصل لمرتكبي جرائم سرقة الهواتف الذكية    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    كوب من الشاي الأخضر يومياً يفعل المستحيل.. إليكم التفاصيل    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    النيابة تكشف عَن تلقِّي الشهيد محجوب التاج (18) ضربة    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل تحوَّل رواد التغيير إلى أدوات للتطبيع؟
الصادق بوش
نشر في الراكوبة يوم 11 - 01 - 2021

بيان رئاسة الوزراء الذي تتعلق يتعلق المنهج الجديد يؤكد بما لا يدع مجالًا للشك بأن حمدوك هو رجل اوكلت إليه مهمة أكثر من طاقته ، لأن المعيار هنا ليس الكفاءة وحدها بل ان هذه الثورة العظيمة التي دفع فاتورتها هذا الشعب النبيل تحتاج الي قيادة تتمتع بروح ثورية قوية لن تهزمها صيحات ديوك المساجد ولا اجهزة النظام البائد.
طالت الأيام و رأينا فيها العجايب كيف انحنى رئيس الوزراء جراء عويل التنظيمات العقائدية الذي جعله يتخلى عن مدير مركز البحوث بدلا من الدفاع عنه وإسناده في مهنته التي تتعلق بتغير المناهج لانها أحد أضلاع التغيير وان موفق حمدوك يُعتبَر هنا خيانة عظمى لأهداف الثورة ، كما فعلتها (قحت) يوم انخراطها في تفاوض مع اللجنة الأمنية للبشير.
بأي منطق عبور إجتمع حمدوك مع جحافل الثورة المضادة من فلول النظام السابق (؟) ، مع العلم أن هؤلاء ليسوا جزءً من الثورة السودانية علي الإطلاق بمن فيهم كيان الأنصار وأصلًا إذا لديهم القوة والقاعدة الشعبية لمًا سقط ولي نعمتهم النظام البائد.
فمن الأفضل ان تكون شجاع وتترك حواضن التخلف والجهل لأنهم أرباب السوء فهم مثل نافخ الكير…
إنه من العار ان تصدر قرار تعليق المناهج الجديدة لإرضاء عناصر الثورة المضادة (رجال الهوس الديني).
للعلم عندما أتي بك الشعب السوداني الي هذا الكرسي باعتبارك رجل قوي و فذ ستدافع عن اهداف الثورة والثوار لكن للاسف الخوف والارتباك جعل منك تسجل هدف مبكر في مرمى الثورة مما صَعَّب مهمة الفريق للعبور وهذا لا يستقيم.
وفق طبيعة العمل المؤسسي كان من الأجدر ان يجتمع حمدوك بالجهة المعنية بالمنهج الجديد لمعرفة الملابسات التي جعلت من (القلاجة ) باسم الدين يصرخون من أجل إستمالة الناس البسطاء لدعم موقفهم الرافض لتغيير منظومة التعليم حتي لا تواكب متطلبات العصر والحداثة
هذا الكرسي الذي تجلس عليه ( يا حمدوك ) انتزعه شعبنا عنوة واقتدار وليس منحة من القتلة ورجال الهوس الديني ائمة السلطان الذين ناصروا النظام البائد خلال ثلاثين عامًا وهم حلفاء رئيسيين شاركوا في إصدار فتاوى بموجبها تم ارتكاب أبشع انواع الجرائم ضد شعبنا الأبي
من قتل واغتصاب وحرق وإخفاء قسري وإلقاء جثث في النيل ومصادرة الحقوق.. ائمة التكفير والضلال لا يجب ان يكونوا طلقاء حتي يتطاولوا على ثورة الشعب السودانى بل يجب الزج بهم في السجون ومحاكمتهم مع رموز النظام من القتلة واوكار الفساد.
فعلى حمدوك احترام هذه التضحيات التي قدمها هذا الشعب من اجل تغيير حقيقي يزيل كل التحديات التي تقف أمام تبديل الوضع الحالي الي الأفضل ولعل من ضمن أعمدة التغيير الفعلي هو اصلاح قطاع التعليم لانه يمثل العمود الفقري للتقدم والازدهار .
الشعوب التي تتطلع الى مستقبل افضل هي التي تسير في مسار الأمم المتقدمة وهذا يحتاج الي منظومة تعليمية رائدة وليس مناهج عقيمة مليئة بالحشو و التلقين وتفتقر الى أبسط مقومات المعرفة التي تسهم في خلق كادر بشري مبدع مزود بكفاءة تؤهله في ايجاد فرصة عمل بعد ان قضي زهرة العمر نحو عقدين من الزمن في حقبة التعليم في سبيل اسقاط الجهل والتخلف والالتحاق بركب الفكر والحداثة.
السؤال الموضوعي هل التمسك بتدخل الدين في السياسية يقودنا الي تقدم وتطور ونماء وحداثة؟
لا اعتقد هناك نموذج لعصر نهضة دينية حتى نستطيع ان ناخذه كتجربة لكن دعونا نسلط الضوء على النهضة الأوروبية التي نقلت أوروبا من العصور المظلمة الي عصر الحداثة والتقدم بدلا عن الجهل والفقر والتخلف التي تهيمن على شتى مناحي الحياة في الحقب الوسطى التي قادها رجال الكنائس وهم كانوا يحاربون المفكرين ويحتكرون التعليم حتى تَسْهُل مهمتهم في السيطرة على الشعوب ونشر الدجل والخرافة بين البشر، إذن ليس هناك فرق بين هؤلاء واولئك، نفس الملامح و الشبه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.