السودان يعرب عن قلقه من تطورات الأحداث في تشاد    مباحثات بين البرهان سفير الإمارات    خطاب التسطيح في سحرية تحويلات المغتربين الى السودان    أمريكا تعلق على أحداث تشاد    احذروا القهوة ..إنها قاتلة في هذه الحالة    أكثر من 12 ألف مصاب بالفشل الكلوي النهائي في الربع الأول من العام2021    رئيس وأعضاء مجلس السيادة ينعون الرئيس التشادي إدريس دبي    الخرطوم تحث مجلس الأمن على التدخل لمنع إثيوبيا من ملء سد النهضة    والي غرب دارفور يصدر قرارا بإعلان مدينة الجنينة منطقة منكوبة    مجلس الوزراء يستعرض الأوضاع الأمنية بالبلاد ومشروعات مؤتمر باريس    أبوجبل يكشف ل (باج نيوز) تفاصيل اجتماع (الفيفا) مع اتحاد كرة القدم بشأن الجمعية العمومية للمريخ    ياناس    مورينهو يدرب الامل في (6) فترات    صور دعاء 9 رمضان 2021 دعاء اليوم التاسع من رمضان الكريم مكتوب    وزير الثروة الحيوانية يرحب بالإستثمارات الأردنية في البلاد    بعد إيقاف مؤقت .. تداول أسهم (سوداتل) بسوق أبوظبي للأوراق المالية    لخلق روتين صحي للنوم المبكر.. اتبعي هذه النصائح    حزب الأمة بقيادة مبارك الفاضل يرحب بإلغاء قانون مقاطعة إسرائيل    الرومان يضم هداف التأهيلي    عشق محرم ومشاهد ساخنة.. الدراما المدبلجة سرطان في جسد المجتمع العربي    ترامب ينظر بجدية لإمكانية ترشحه لانتخابات 2024    ضبط عصابة مخدرات بعد مطاردة عنيفة    السعودية تسجل أعلى عدد للإصابات الجديدة بكورونا منذ 25 أغسطس    إنفوغرافيك.. ما هي بطولة "دوري السوبر الأوروبي"؟    النيابة العامة تخلي مسؤوليتها من حادثة تحلل الجثث في المشرحة    محافظ بنك السودان المركزي في حوار لهذه الأسباب (...) ننفذ روشتة البنك الدولي    أهمها أداة تعقب وآيباد جديد.. هذا ما نتوقعه في مؤتمر آبل    يؤدي للغيبوبة خلال 48 ساعة.. السلطات المصرية تُحذر من فيروس "نيباه"    توحيد سعر الصرف ينعش سوق العقارات بالخرطوم    اجتماع تنسيقي لتكملة إجراءات تشريح ودفن جثث المفقودين ومجهولي الهوية    لدى ظهوره في (أغاني وأغاني) معاذ بن البادية يثير الجدل ب(كمامة)    وزير الكهرباء: لا عودة للقطوعات المبرمجة مجدداً    ديل جُثث منو يا مولانا..؟    منبر /سونا/ يستضيف غدا المبادرة الشعبية لاغاثة المتضررين بمعسكرات قريضة    الشرطة تفك طلاسم جريمة قتل هزت منطقة الإسكان    تراجع أسعار الذهب مع تعافي عائدات السندات الأمريكية    جلواك يكشف سبب تغيير "رقية وسراج" في دغوتات    ارتفاع اللحوم كافة والعجالي يتخطى الضأن بالخرطوم    النيابة العامة تسمح بتشريح ودفن جثث بالمشارح    سوداكال يغري أبو عاقلة بمليون دولار للانضمام للمريخ    تفاصيل اشتراطات السعودية لاستيراد الماشية السودانية    فهيمة عبدالله: هناك انطباعات خاطئة عن الفنانين    محمد عثمان يطل من جديد على الشاشة الزرقاء    مؤسسات وهيئات تكرم المنتخب .. لجنة المنتخبات الوطنية ترتب برنامجها خلال ساعات    تحقيق ل(السوداني) يكشف تفاصيل تَحلُّل جُثث مشرحة الأكاديمي    محمد عبدالماجد يكتب: الكهرباء (الفرح فيها سطرين.. والباقي كله عذاب)    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021م    مخرج "أغاني وأغاني" يكشف موقف القناة من أزياء الفنانين    40 مليار تقرب لاعب الهلال من التوقيع للمريخ    أغاني وأغانني يستضيف عادل مسلم في حلقة اليوم    ناسا تنجح في إطلاق طائرة مروحية صغيرة من فوق سطح المريخ في أول رحلة من نوعها    تعرف على اضرار الإفراط في تناول التمر    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    معنى الدعاء بظهر الغيب وكيفيته وفضله    هل اقترب السفر إلى الخارج بلا قيود؟.. الخطوط السعودية تجيب    واتساب الوردي.. أحدث صيحات سرقة البيانات والتسلل للهواتف    مفتي مصر السابق يثير الجدل: الحشيش والأفيون طاهران لا ينقضان الوضوء والخمرة تحتاج المضمضة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المنصورة .. من الشراسة للدبلوماسية!
نشر في الراكوبة يوم 09 - 02 - 2021

في أوج ثورة أكتوبر 1964م أول ثورة شعبية في أفريقيا والعالم العربي، ضد نظام الرئيس السوداني الراحل الفريق إبراهيم عبود .. كانت التظاهرات تجوب الشوارع بالهتاف والنشيد.. خرج الشباب والرجال والنساء.. ووسط الجموع سقطت على الأرض السيدة سارة زوجة الإمام الراحل الصادق المهدي التي كانت في الشهور الأخيرة تحمل في أحشائها طفلتها مريم المنصورة .. مضت الأيام وانتصرت إرادة الثورة والثوار وسقطت حكومة عبود، بعدها بشهرين من تاريخه .. وفي واحدة من ليالي الشتاء الباردة انطلقت زغرودة دافئه شقت عنان السماء بمستشفى الخرطوم التعليمي القسم الجنوبي .. واحتفت أسرة الإمام المهدي بولادة أول بنوتة وسط إخوانها الذكور في يناير من العام 1965م، وسماها الإمام (مريم المنصورة ).. وبعد عام من مولدها أصبح والدها الراحل الصادق الصديق المهدي رئيساً لجمهورية السودان.
سيرة ومسيرة

درست (المنصورة ) جميع المراحل التعليمية بكلية المعلمات بأمدرمان، مدرسة التمرين الابتدائية، ومدرسة الشاطئ الثانوية ثم انتقلت لأقدم مدرسة ثانوية بالسودان وهي مدرسة أمدرمان، بعد ذلك التحقت بجامعة الخرطوم كلية العلوم لمدة عام واحد، ولأن مريم نشأت وترعرعت وسط صالونات السياسة وعشقت العسكرية رغم أن هذا المجال كان حكراً على الرجال ولا تجرؤ النساء الاقتراب منه، انضممت لوالدتها السيدة سارة، وكانت تقود العمل المعارض من خارج السودان بعد اعتقال قيادات الحزب لمعارضتهم لقوانين سبتمبر المسماة جوراً الشريعة، ومن هناك قدمت لعدد من الجامعات بمجال الدراسات العسكرية، وقالت المنصورة في بوح سابق لكباية شاي بصحيفة التيار بجانب هذا المجال كنت دائماً أفكر في دراسة الطب، وتم قبولي في مجال الطب بالأردن، ومباشرة ابتعثوني لمركز سمو الأمير الحسن وكان ولي العهد آنذاك، وأكملت الفترة كلها في الأردن وفي السنة الأخيرة حدث انقلاب الإنقاذ وفعلاً تعامل الأردنيون معي بصورة استثنائية لأنه كان لا يحق لي أن أواصل السنة الأخيرة، فواصلت ونجحت.
وأردفت: لكن واجهت مشاكل كبيرة جداً في أن أتعين في وزارة الصحة كطبيبة، وأنا أول طبيبة أتخرج في الكلية الأردنية وكانوا يريدون أن يتأكدوا من مستوى الكلية، لكن الأكبر والأخطر أن ورقي كان أشبه بالجمرة وكل شخص يمسكه يرميه على طول وكان اسمي صعباً شديداً آنذاك سنة 1990، وهذا ساهم في تأخير تعييني لفترة لكنها كانت مثمرة.
تقول المنصورة (إنها متزوجة ولديها ستة من الأولاد أربع بنات وهنَّ الأكبر وتوأم بنين وهم الأصغر، والمنصورة حاصلة على دراسات عليا في الطب بليفربول بإنجلترا.
ماجستير تخصص أطفال بجامعة الخرطوم لمدة عامين وأربعة أشهر إلا أنها لم تكمل دراستها لالتحاقها بمعسكرات جيش الأمة.
أصبحت رائد طبيب داخل جيش تحرير الأمة الذي كوّنه حزب الأمة خارج السودان.
المعارضة الشرسة
بدأ يلمع اسمها في العمل السياسي كمعارضة شرسة لنظام الإنقاذ وكوالدها الراحل الذي دخل المعترك السياسي صغيراً وأصبح زعيماً وإماماً لطائفة الأنصار.
من هواياتها كرة السلة والفروسية والسباحة، وحسب مقربين فإن المنصورة كانت مقربة من والدها الراحل وبيت أسراره .. واستطاعت أن تنال ثقتة حتى أصبحت ذراعه الأيمن ونائبة له تعرضت المنصورة خلال مسيرتها النضالية في عهد الإنقاذ إلى الاعتقالات بصورة متكررة وعرفت وسط قيادات حزب الأمة القومي ب"الأميرة المنصورة" بسبب سجلها النضالي ضد حكومة الإنقاذ.
(بت الناس)
ردت المنصورة على تساؤلات متابعين عن سبب تسمية نفسها ب(بت الناس ) وقالت هذا الاسم الذي أسمي به نفسي في تطبيق واتساب هو نفسه كان شعاري في انتخابات 2010 عندما ترشحت في الريف الغربي، باعتبار أنني بنتكم وأختكم وأمكم وهذا هو التقديم الذي أستطيع أن أقدم به نفسي لأهلي في السودان بكل أرجائه، والآن وقد تم اختيارها وزيرة للخارجية في الحكومة الانتقالية كثاني امرأة تتولى وزارة الخارجية بعد أسماء محمد عبد الله، فهل ستظل المنصورة مريم بنتاً لكل الناس وتستطيع أن تقود دفة العمل الخارجي المواجهة بكثير من التلاطمات السياسية والبرك الساكنة والتي تحتاج إلى تحريك من حالة الجمود التي اجتاحتها طوال فترات الإنقاذ.
الصيحة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.