قراءة في مبادرة رئيس الوزراء..    صندوق النقد الدولي: تعهّدات تمويلية تسمح بتخفيف الديون على السودان    البنك الزراعي بالشمالية يستلم 290 ألف جوال قمح    طالب بضم المعينين مجموعة سوداكال تشترط للجلوس مع اتحاد الكرة    الهلال يتدرب ويغادر لأبوحمد    التهاب عضلة القلب يحير العلماء.. هل السبب لقاحات كورونا؟    السودان يلغي سعر الصرف الجمركي المستخدم في حساب رسوم الاستيراد    معاشيون : منحة العيد لا تساوي ( كراع خروف)    اقتصاديون: بورصة الذهب توقف التهريب    مختصون : فتح صادر الذرة يُحدث ندرة في القطاعات التي تتغذى عليه    جامعة السودان العالمية توقع مذكرتي تفاهم مع جامعتين صوماليتين    توقعات بهطول أمطار متفرقة وارتفاع درجات الحرارة    جريمة مروعة.. يقتل جميع عائلته ويدفنهم بالمنزل    سد النهضة.. مندوب الجامعة العربية بالأمم المتحدة: نؤيد مطلب مصر والسودان بانعقاد مجلس الأمن    (نداء السودان) يجمد عضويته في قوى (الحرية والتغيير)    انطلاق العمل لمسح الشمول المالي القومي بدنقلا    اكد عدم ايفاء الرئيس الفخري بها سوداكال يعلن تسديد مستحقات البرازيلي    المريخ ينشد الفوز والصدارة أمام حي العرب بورتسودان    شعبة صادر الماشية : لابد من التزام البنوك التجارية بإعادة الحصائل    مصر.. الإعدام لعراقي استأجر عاطلا لاغتصاب زوجته.. فقتلها    الفنانة المخضرمة حنان النيل توضح أسباب اعتزالها الوسط الفني    ضوابط لاستيراد السلع للأغراض التجارية والشخصية    شطب الاتهام في منتحل صفة قوات الدفاع الشعبي المحلول    المباحث تسترد ماشية مسروقة    شنق لتاجر مخدرات بشارع النيل    وزير النقل ولوفتهانزا الإستشارية : ياللبؤس !!    طه مدثر يكتب: من إفادات زول سغيل!!    حمد كمال يتعاقد مع الشرطة القضارف    تباين الآراء داخل قحت بشأن مبادرة حمدوك    ضبط شبكة تزوير لوحات المركبات بالقضارف    "كاف" يمهل الاتحادات الوطنية ويمدد فترة القيد    مدير وزارة الصحة بالجزيرةيقف على إحتياجات مركز الحاجة ثريا للكلي    السوباط: تواصلت مع آل الشيخ واتفقنا على إنجاز الكثير من الملفات    داعش يتبنى الهجوم على منزل رئيس برلمان النيجر    الدفاع المدنى ينقذ الكلاكلة من كارثة محققة    "بعوض ملقح بالفياغرا تسرب من مختبر ووهان".. خبر ساخر يغزو مواقع التواصل    السودان يرسل وزير الدفاع لتسليم رسالة للرئيس الروسي    مع شرب كمية معينة يوميا.. دراسة ترصد "فائدة مذهلة" للقهوة    دراسة تكشف أسرار متلازمة "القلب المنكسر"    اكتشاف نشاط جيولوجي على الزهرة "يشبه سطح الأرض"    هدف مبكر يمنح إنجلترا الفوز وصدارة المجموعة الرابعة    لتخفي وجودك على الواتساب بدون حذف التطبيق..اتبع هذه الخطوات    رقص ساخن بين هدى عربي وأحد عازفيها    والدة شريف الفحيل تنتقد (لايفاته) وتفاصيل مثيرة في الفيديو الأخير    منتصر هلالية يكمل مراسم زفافه الثاني    رئيس آبل يكشف السبب في أن نظام آيفون أفضل من أندرويد    حملة إعلامية لتوعية الأطفال بمخاطر التقنية الحديثة    هل هاتفك يتنصت عليك حقا؟.. تجربة بسيطة يمكن تطبيقها للتأكد من ذلك!    القومي يستعد لإنتاج برامج العيد    طائرُ القَلقْ: عبد العزيز بركة ساكن ينعى ولده    تطوّر غير متوقع في قضية قتل شاب في فيلا نانسي عجرم    مُدير هيئة الطب العدلي ل(السوداني): لجنة جديدة لتشريح جُثث الأكاديمي    رئيس الفلبين يُخير الشعب بين التطعيم ضد كورونا أو السجن    جدلية العلاقة بين الجمهوريين والأنصار!    دعاء الرزق مستجاب بعد صلاة المغرب .. 3 أدعية تفتح أبواب الخيرات    السؤال: اكتشفت أن زوجي يتكلم مع نساء فماذا أفعل؟    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سقوط البشير .. "انفراج الأزمات".. طموح قيد الانتظار !!
نشر في الراكوبة يوم 11 - 04 - 2021

لكل الأحداث في حياتنا.. حلوها ومرها شحنة من الخواطر نختزنها في ذاكرتنا.. لكن للوطن وحده تفيض خواطرنا بسخاء مختزنة كل لحظات الانتصارات والبطولات.. الخيبات والأمنيات.. ولعل 11 أبريل واحد من الأيام الخالدة، ملحمة ل اتنسى ذكرى استثنائية، في تاريخ كل سوداني، حيث شكلت نقطة فارقة ولحظات لا تنسى.. لحظة سقوط نظام الإنقاذ.. في ذلك اليوم عجّت الطرقات بالفرح وارتفعت سقوف الأمنيات والطموح بالتغيير.. كيف لا ترتفع وتجمع إعلان الحرية والتغيير الأب الشرعي لثورة ديسمبر رسم للشعب ألواناً وردية من الأمنيات بتغيير جذري مقبل الأيام في المشهد السياسي.. ووعود بنهاية كل الأزمات.. وستحل عقدة الوطن إلى الأبد .. لكن وبينما يمضي الوقت.. بدأ التذمر واللهجات الغاضبة تتصاعد من قبل متابعين على منصات التواصل الاجتماعي يشتكون من تناسل الأزمات وتزايدها أكثر عن ذي قبل.
عامان على الثورة وسقوط النظام البائد، لكن ما زال الشعب يقتات الصبر ويتطلع للطموح بالتغيير الحقيقي الذي يوفر له أبسط مقومات الحياة من معاش كهرباء.. ماء.. صحة.. وتعليم.. ويتساءل إلى متى سيظل التغيير الحقيقي
طموح قيد الانتظار؟
اليوم وبعد مرور عامين على سقوط البشير ونظامه يحق للشعب الذي ناضل لأجل الإسقاط.. جرد حساب لما حققته ثورتهم، وما تعثرت الحكومة الانتقالية في إنجازه، وذلك وسط تباينٍ واضح حول محصلة ما آلت إليه الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية .
وحول إنجازات العامين الماضيين، وما استطاعت أن تحققه الحكومة الانتقالية من ملفات رأى محللون حدوث قفزة عالية في ملف العلاقات الخارجية، لاسيما رفع اسم البلاد من قائمة الدول الراعية للإرهاب.. إضافة إلى الانفتاح على المجتمع الدولي.. بما في ذلك خطوة تطبيع العلاقات مع إسرائيل الذي ما زال يجد صدى واسعاً بين القبول والرفض من قبل الشعب،
وأكدوا أن تحقيق ملف السلام، كان مدخلًا لعلاج العديد من المشكلات، وبداية لتغيير كبير بدأت نتائجه تظهر على الشراكات بين الحكومة والحركات المسلحة في إدارة الدولة ونهاية الحرب مع المصالحة الاجتماعية الشاملة، مبينين أنه رغم التقدم في ملف تفكيك وإزالة النظام السابق لكن ما زالت تحتاج إلى مزيد من الوقت والجدية لاستكمالها.
لكن في الضفة الأخرى، يرسم متابعون صورةً قاتمةً للأوضاع ما بعد البشير، ومن بينهم أنصار الرئيس المعزول نفسه.
نواقص !!
قال رئيس لجنة التحقيق في فض الاعتصام نبيل أديب في حديثه للصيحة، بأن العدالة تمثل أركان الثورة الثلاثة، وأوضح أنها في التغيير فرعين انتقالية وتقليدية وأردف بالنسبة لأركان العدالة الانتقالية الحقيقة ويعنى بها اعتراف الجاني بما فعل بصورة بينة، ثانياً المصالحة القائمة على الحقيقة.. وبالتالي وفي الذكرى الثانية لسقوط نظام المعزول البشير لم نحقق أي ركن من أركان العدالة حتى الآن .
وأوضح أديب أنه وفيما يختص بالعدالة التقليدية، فإن قوانين النظام السابق ولدت لدى الشعب عدم احترام القانون وبالتالي كان لابد من إزالة التشوهات القانونية للإنقاذ، وأرى أن الحكومة الانتقالية خطت نصف خطوة بين عشر خطوات في الإصلاح للمؤسسات العدلية والتشوهات القانونية.. لكن ما زلنا لم نكوّن مفوضية الإصلاح القانوني، لأنه مازالت كثير من القوانين التي تنظم عمل النقابات والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني والقوانين التي تحكم سلوك وحريات الناس هي القوانين التي وضعها البشير، وبالتالي الجزئية الأساسية للعدالة لم تلبّ طموح الثورة خاصة وأن المؤسسة العدلية وقع عليها هجوم من قبل الدولة العميقة ورغم ذلك تم إنجاز القليل عبر إبعاد القيادات ذات الانتماء للبشير، لكن لم ننجز تأهيل هذه الأجهزة بمعنى أن نظام الإنقاذ كان قائماً على محورين بإخضاع نظام العدالة واعتماده على التلقين.
وفيما يختص بالقصاص وتقديم الجناة للعدالة.. قال: القصاص لدماء الشهداء جزء من العدالة، لكن لن تكتمل ما لم تقام محكمة دستورية ومجلس تشريعي ويتم تأهيل للقضاة والنيابة العامة ولكل الأجهزة العدلية.. ونحن كثورة نتمسك بالقصاص ولكن تحت مظلة المحاكمة العادلة ونتقيد بحق المتهم في الدفاع.. ويجب ألا ننظر لهذا الحق كضعف وإنما قوة للثورة في أنها لم تحاك ما تم في انظمة مجاورة بعدم إقامة محاكمات سياسية فقط وإنما وفقاً للقانو . والقصاص ليس أن نجر الناس ونقتلهم وإنما أن نقدمهم لمحاكمات عادلة بالدقة وليس السرعة.
بطء في التقدم
وأشار القيادي بتجمع المهنيين السودانين د. إبراهيم حسب الله في حديثه (للصيحة) إلى وجود محورين يختصان بأهداف الثورة الكلية بعضها خارجي مرتبط بالانفتاح على العلاقات الخارجية وهذا الجانب حدث فيه تقدم كبير واختراق من قبل الحكومة الانتقالية لاسيما رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب وانسياب العلاقات بين أمريكا والسودان التي ظلت على قطيعة طيلة الثلاثين عاماً الماضية.. وقال إن المحور الداخلي يرى حسب الله بأنه ما زال هنالك بطء كبير في التنفيذ وان طموح الشعب الذي أسقط البشير ما زال قيد الانتظار للتنفيذ، وقال: إن القصاص ومحاكمة رموز الإنقاذ واسترداد الأموال المنهوبة لم يحدث فيها تقدم كبير إضافة إلى التدهور الاقتصادي، حيث أشار إلى أن معاش الناس ازداد تأزماً.
وأردف: هذا ليس طموح الثورة ولا ما كان يرجوه الثوار الذين ضحوا بأرواحهم لإحداث تغيير حقيقي.
أما ملف السلام، أشار حسب الله إلى أن السلام ما زال منقوصاً نسبة إلى عدم إشراك الأحزاب السياسية في الشراكة التي تكونت مؤخراً بين الحكومة والحركات الموقعة.
تراجع وتهميش
من جانبه يرى أيوب عباس من تنسيقيات لجان المقاومة في حديثه ل(الصيحة)، أن الناس بعد الثورة كانت تتطلع إلى وضع أفضل من الناحية الاقتصادية والحريات.. وأردف: بعد عامين من الثورة للاسف لم تلبّ طموحات الناس بالتغيير ولم تعط ولو قليلاً مقابل تضحيات الشهداء بل ربما ذهب الوضع للأسوأ.. انعدام الخدمات الضرورية والأساسية، ووصل إلى تراجع المشروعات الإنتاجية.. والأسوأ هو الالتفاف على الثورة من قبل كيانات جديدة في الملعب السياسي وتهميش الثوار الذين قادوا الثورة .. لأن الثورة صنعها الشباب والثوار ..
وأوضح: لكن بالمقابل تحققت بعض الإشراقات.. ومازال الطموح قيد الانتظار لأن تذهب الأمور للأفضل.. كما أن الإشراقات المهمة تحقيق السلام في جوبا.. بالمقابل نطالب باكتمال كافة مؤسسات وأجهزة الدولة، المجلس التشريعي، المفوضيات.. إنفاذ بنود اتفاقية السلام.. والتحاق الحركات الممانعة.. وندعو إلى التفاف كل السودانيين حول المشروعية والقيم الوطنية، وأن يذهب الناس لمؤتمر دستوري قومي جامع ينسي الناس الشحناء والضغائن، وعندها سيحدث التغيير الحقيقي.
الصيحة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.