بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين السودان واليابان    حاكم دارفور : يطالب بإنزال عقاب شديد على الجناة بجريمة الاغتصاب الجماعي التي هزت السودان    مفوضية حقوق الإنسان تكون لجنة تحقيق في أحداث القيادة العامة    اجراءات عاجلة على خلفية إطلاق النار على المتظاهرين    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في السوق السوداء    محلل اقتصادي يدعو لإعداد سجل جيد لأداء السياسات الاقتصادية المالية    تفاصيل جلسات مؤتمر باريس المرتقب لدعم السودان    بروتوكول عابر القارات: ما بين ارتباك الأطباء وحيرة المرضي .. رسالة فى بريد مجلس الصمغ العربي السوداني .. بقلم: د. أحمد آدم حسن    بيرني ساندرز يصدع بكلمة الحق والجامعة العربية والحكام العرب مازالوا يناضلون بالإدانة والشجب !! .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    استمرار التدهور في وزارة الصحة بولاية الجزيرة إلى متى؟ .. بقلم: نجيب ابوأحمد    ضبط كميات من العملات الأجنبية بالسوق العربي    براءة أجنبي من تهمة خيانة الأمانة    حِلِيل الزمان، محمد أحمد الحِبَيِّب & معاوية المقل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    من قاموس أغنية الحقيبة: الخُنتيلة اسم للمشية أم صفة للموصوف؟ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    "شروط واتس أب" الجديدة التي أثارت الجدل.. ماذا سيحدث إذا لم توافق عليها؟    رونالدو في عزلة بغرفة ملابس يوفنتوس لهذا السبب    صحة غرب كردفان تعلن تسجيل حالة جديدة بكورونا في النهود    خطر يهدد صحتك.. احذر تناول المشروبات المخزنة في علب الألمنيوم    القوات المسلحة السودانية: كل من يثبت تورطه في قتل الثوار سيحاكم    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    هل اقترب راموس من الرحيل عن ريال مدريد؟    المريخ يخوض تجربتين في يوم واحد .    الأمانة العامة بنادي الهلال تُصدر بياناً تؤكد فيه عدم صحة حرمان النادي من التسجيلات    إخراج عدد خيالي من القطع المعدنية والمغناطيس من بطن رضيعة    تغيير يفرح مستخدمي واتساب ويب    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في بنك السودان المركزي    حركة عبد الواحد: ما حدث ردة خطيرة عن أهداف الثورة وتأزيم للواقع المأزوم    المؤتمر السوداني يطالب بمساءلة كل من وقف خلف احداث قيادةالعامة    الخارجية تدعو لوقف التصعيد الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني    لا تغفلي عنها.. نصائح تجنبك المشاكل الصحية في أول أيام العيد    أمريكا تدعو السودان لإجراء تحقيق وتقديم جُناة أحداث 29 رمضان إلى العدالة    النيل الأبيض تجدد عزمها لتوفير إمداد مائي مستقر لجميع المحليات    المجلس الاعلي للشباب و الرياضة بطلا لدورة المؤسسات الرمضانية لكرة القدم بالقضارف    صندوق النقد الدولي يقرّ خطة تمويل لتخفيف ديون السودان    مرض "غريب" يطارد أثرياء العالم.. قائمة تضم 5 مليارديرات    في ذكرى فض الاعتصام ..    ليستر سيتي يهدي لقب الدوري الإنجليزي لمانشستر سيتي بعد بالفوز على مانشستر يونايتد    نتنياهو يتوعد الفصائل الفلسطينية بأن "تدفع ثمنا باهظا، وحماس "مستعدة" للتصعيد الإسرائيلي    مباحث شرطة ولاية الخرطوم توقف شبكة إجرامية تخصصت في السرقات و تسترد مسروقات قيمتها اكثر من 115مليارجنيه    برشلونة يغلق أول صفقات الصيف    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    شرطة ولاية الخرطوم تنهي مغامرات شبكتين لتزوير المستندات الرسمية والسرقات النهارية    فيفا يعلن مواعيد تصفيات بطولة كأس العرب و السودان يواجه ليبيا    حزب التحرير في ولاية السودان: تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك    قصص قصيرة .. بقلم: حامد فضل الله /برلين    الصاروخ الصيني والكيد الغربي .. بقلم: نورالدين مدني    نتنياهو يتوعد حماس بهجمات لم تتوقعها والمقاومة ترد بأكبر ضربة صاروخية    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالنيل الأزرق    استمرار حملة التطعيم بلقاح كورونا بولاية القضارف    كورونا تؤخر وصول شركة تدوير النفايات الأمريكية للجزيرة    الكشف عن حقيقة انتشار"السلالة الهندية" في مصر    توقيف أخطر شبكة متابعة بالعمارات    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وفد أمني سوداني إلى إسرائيل.. بحث الملفات الساخنة
نشر في الراكوبة يوم 15 - 04 - 2021

في تطور لافت في ملف التطبيع مع إسرائيل كشفت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية (كان)، عن ترتيبات تُجرى حاليًا لزيارة وفد أمني من السودان إلى إسرائيل في المستقبل القريب. وتأتي الترتيبات المذكورة بعد أسبوع على موافقة الحكومة على إلغاء قانون مقاطعة إسرائيل لعام 1958. ويُتوقع أن يُلغى القانون بشكل نهائي في اجتماع مشترك لمجلسي السيادة والوزراء. وسبق أن زار السودان في يناير الماضي، وفد إسرائيلي برئاسة وزير الاستخبارات إيلي كوهين ومسؤولين كبار آخرين في وزارة الاستخبارات ومجلس الأمن القومي. والتقى الوفد حينها مع كبار المسؤولين في الحكومة السودانية ومن بينهم رئيس مجلس السيادة عبدالفتاح البرهان. وأكد كوهين قبل أيام أن قرار الحكومة السودانية إلغاء قانون مقاطعة إسرائيل الساري منذ عقود، خطوة مهمة وضرورية نحو توقيع اتفاق السلام والتعاون بين البلدين". وأضاف أن "اتفاق السلام سيساعد كلاً من إسرائيل والسودان في الاستقرار الأمني الإقليمي الضروري للتنمية الاقتصادية في المنطقة.
ولعل زيارة الوفد الأمني تطرح معها عدة تساؤلات أهمها الهدف منها إذا ربطنا بأن أسرائيل تركز على الجانب الأمني أكثر مما تركز على بقية الاتفاقيات وهل الزيارة رد على زيارة الوفد الأمني الإسرائيلي للسودان؟.
الوفد المشارك
ورشحت في وقت سابق أنباء بأن الزيارة التي كان من المقرر أن يقوم بها أول وفد رسمي إلى إسرائيل، تم تأجيلها لأسباب فنية وتأمينية متعلقة بالرحلة. وبحسب مصادر حكومية ل(الشرق)، قالت إن الزيارة سيتم استئنافها خلال اليومين المقبلين. وكشفت عن اختيار رئيس المجلس السيادي الانتقالي، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، لأعضاء الوفد العسكري والأمني الذي سيزور إسرائيل. والذي يضم مدير المخابرات العامة، الفريق أول جمال عبد المجيد، ورئيس هيئة الاستخبارات ياسر محمد عثمان. وأوضحت المصادر أن دعوة الوفد السوداني إلى إسرائيل تأتي في إطار التعاون العسكري والأمني بين البلدين اللذين توصلا إلى اتفاق تطبيع العلاقات في أكتوبر الماضي.
تأكيد النية
وتباينت وجهات النظر بين المحللين والمراقبين بشأن جدوى الزيارة ومحتواها في هذا التوقيت وأهدافها ويرى المحلل السياسي عبد الله آدم خاطر أن إسرائيل تريد تأكيد نيتها في أفريقيا وترغب من خلال ذلك إيجاد أرضية أكثر صلاحية في السودان للدخول إليها وذلك لاعتبارات متنوعة وبالتالي تستثمر في العلاقات السودانية الأمريكية لجهة أنها مدركة الحساسية الشديدة للسودانيين تجاه عملية التطبيع معها بالإضافة للذاكرة التاريخية المشحونة بأحداث حرب 76 والمشاركة السودانية في القوات العربية، وقال ل(الصيحة): هنالك علامات كثيرة توضح رغبة إسرائيل للتطبيع مع السودانيين منها استقبال اللاجئين السودانيين بأعداد كبيرة بأرضها خاصة أيام الحرب والتخفيف الإعلامي، وأكد أن التركيز ليس منصباً على الوفود الأمنية رغم أهميتها ولكن زار البلاد وفد زراعي فضلًا عن مقابلات مع دبلوماسيين سودانيين من هنا وهناك.
حقيقة التطبيع
رغم الزخم الكبير الذي تحيط به زيارات الوفود المتبادلة الآن إلا أن خاطر نظر إلى أن الزيارة لا تعكس حقيقة التطبيع أو ان العلاقات قد بدأت أو قد تنفرج قريبًا لجهة أن القرارات الكبيرة في السودان لا بد أن تأخذ صفة الشرعية عبر المجالس الشرعية في السودان، وبالتالي إسرائيل مدركة في ظل غياب المجلس التشريعي يمكن تمرير ذلك. ولكن في ذهن إسرائيل أن الوضع الأمني في السودان مهم بالنسبة لها لأنها تتوقع أن السودان قد يدخل في صراع مع عدة جهات إقليمية بسبب المياه وقال: السودان في موقفه الإنساني أكبر من أن يستخدم قضية المياه لإشعال حرب مبيناً أن السودان لديه قوة أهداف في العلاقات إقليمية ودولية تجعل منه قادراً على أن يحافظ على حقوقه وحدوده الدولية.
وفود مختلفة
وضع الخبير الاستراتيجي الفريق ركن محمد بشير سليمان زيارة الوفد الأمني إلى إسرائيل في إطار أن موضوع التطبيع مع اسرائيل تم دون الغوص في المحاذير ويؤكد ذلك صدور قانون مقاطعة إسرائيل وقال ل(الصيحة) إن كل الوفود التي تأتي هي وفود أمنية مغلفة بغطاء سياسي تعمل على تطبيع الحياة على مستوى السودان، وقال: كلها اتجاه واحد وأكد أن إسرائيل تركز على الوفد الأمني القائم على مبدأ تحقيق الأمن القومي الإسرائيلي الذي يعتبر السودان مهماً بالنسبة لها في تحقيق ذلك المبدأ ولعل السودان يمثل حاجزاً لإسرائيل خاصة على مستوى المنطقة العربية وأن السودان كان يضع إسرائيل في خانة العدو وبالتالي تنطلق إعادة العلاقات مع السودان من مركز استراتيجي وموقف واحد يعتبر جزءا من تحقيق الأمن القومي الأمريكي، ولذلك السودان سيظل في كل الحالات إذا استقبل وفوداً أياً كان نوعها فهي مغلفة بالطابع الأمني وأن أمر التعاون في النهاية يوضع في الإطار الأمني ولكن في النهاية السودان لن يستفيد في إطار أمنه القومي الكثير من ذلك.
تحقيق هدف
ويرى سليمان أن إسرائيل تريد من السودان أن يكون جزءا من مفهوم أمنه القومي خاصة بعد الاتهامات بالتطرف الإسلامي والحركات الإرهابية وفي ظل الصراع مع مصر فإن أحسن الحالات سيظل الهدف الاستراتيجي للعلاقات مع السودان يصب في إطار الشرق الأوسط الكبير الذي تشرف عليه إسرائيل في إطار استراتيجية الأمن القومي الأمريكي الذي يعتبر السودان جزءا منه، وقال سليمان إن تجربة عام 73 حاضرة في أذهان اسرائيل وأن المنطقة ليست بعيدة عن التجاذبات العالمية وبالتالي الأمر وارد حدوثه, ولذلك تريد إسرائيل تحقيق هدف معرفة إمكانيات السودان في التصنيع الحربي وتطوره في المستقبل بجانب التسليح النووي وأسلحة الدمار الشامل. ولذلك ليس ببعيد زيارة الوفد الأمني تأتي في أطر تطوير القدرات والتدريب والمعلومات رغم أن إسرائيل قال لا تعطي الكثير ولا تمنح كل ما عندها، وأكد أن العلاقات مع إسرائيل تدار في إطار مفهوم الدكتاتورية، ولذلك يجب أن يطرح للشعب والبرلمان ليقول كلمته حتى يفهم الشعب السوداني فوائده.
الصيحة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.