مناوي يتعهد بإشراك مكونات دارفور بمختلف تنوعها في حكم الإقليم    إستقرار في أسعار الذهب فوق مستوى 1800 دولار    تلفزيون لقمان !    هند الطاهر ترتب لأعمال غنائية ودرامية    شكاوى من ندرة وإرتفاع في السماد للعروة الصيفية    الحراك السياسي : الحرية و التغيير تضع (10) شروط للعبور    إضراب مفتوح للمعلمين عن أعمال الكنترول وتصحيح شهادة الأساس    توضيح من مجلس الشباب والرياضة .. فشل اتحاد الخرطوم في تسيير النشاط فأراد أن يجعل المجلس شماعة    بعثة المنتخب الوطني تصل الدوحة    السودان في كامل الجاهزية لمباغتة الليبي    حصاد الجولة 19.. حي الوادي يصفع ملوك الشمال ويحتكر برونزية الترتيب انتفاضة اندية المؤخرة وطرمبيل يقتحم قائمة الهدافين    في بلاغ انقلاب الإنقاذ .. التحريات تكشف عن هروب كرتي وصلاح كرار    ارتفاع سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 16 يونيو 2021 في البنك المركزي وعدد من البنوك    وزير الصحة يصادق على تحويل مستشفى الأسنان بالجزيرة الى مركز لتدريب الأطباء    المحفظة: نجحنا في توفير محروقات بقيمة 600 مليون دولار    طه مدثر يكتب: لم نجد الرفاهية ولم نجد فرصة للانتحار!!    ناهد قرناص تكتب: البامية ما ياها    ضبط شبكة وبحوزتها عدد (2213 )من حبوب الكبتاجون بالبحر الأحمر    القبض على صيدلي متورط في بيع أدوية مخدرة    حملات مشتركة للقوات النظامية بالجزيرة لمحاربة تجار السوق السوداء    تأجيل جلسة محكمة مدبري انقلاب الإنقاذ    تأكيداً لما أوردته (السوداني) لجنة أممية ترفض إزلة هلال من قائمة العقوبات    فولكر يبدأ جولة لدول الخليج وأمريكا لحشد الدعم المادي للسلام    سيدة تضع 5 توائم بولاية القضارف    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأربعاء الموافق 16 يونيو 2021م    المؤتمر السوداني : هنالك مطبخ آخر تدار فيه العملية الاقتصادية    وكيلة وزارة التربية والتعليم تحرم ألفاً من الطلاب السودانيين من الجلوس لامتحانات الشهادة بالقاهرة    359 ألف مواطن تم تطعيمه بلقاح كورونا بالخرطوم    محمد عبد الماجد يكتب: الحكومة رفعت (الدعم) عن المحروقات وفقدت (الدعم) من الشعب!!    والي شرق دارفور: حكومات المحليات مسؤولة عن حماية مشروعات الطاقة الشمسية    اختفاء منجبة التوائم ال 10 ورضّعها وزوجها يبحث عنهم    النسيان يهدد الذاكرة.. وهذه 6 أسباب لا علاقة لها بالشيخوخة    من خلال إجتماع ناجح ومثمر.. عودة الصفاء والوئام بين مجلس الشباب والرياضة والإتحاد المحلي للكرة* *والتأمين علي إستئناف النشاط الرياضي بالولاية    "نشره زوجها في 2017".. ضحية اعتداء جنسي تطارد فيديو اكتشفته بالصدفة منذ عام    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (2)!    نجم الدين الفاضل.. قطعة سكر ذابت في زحام الحياة!!    أمال النور: ما زلت عضواً في فرقة عقد الجلاد    عضو مجلس إداراة نادي الشرطة يحفز اللاعبين بمناسبة الفوز على الأهلي شندي    صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    شكراً البرهان.. وبالسلامة صقور الجديان    تعليق النشاط.. المخطط والأهداف !!    أرقى أنواع منشطات الحياة والصحة النفسية والعضوية .. العلاج بالموسيقى.. حقيقة لا تقبل الجدل والإنكار!!    ساحة "أتني".. هل تُخمد مشاعل "المقاومة الثقافية" بأمر المُلاك؟    قضية فض اعتصام رابعة: محكمة مصرية تؤيد حكم الإعدام بحق 12 متهماً من قيادات الإخوان المسلمين    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار بالمخدرات    بهذه الطريقة تشغلون واتساب على أكثر من رقم    نتنياهو يرفض مغادرة المقر الرسمي لرئيس الوزراء.. بماذا علق بينيت؟    تسريب إشعاعى يهدد العالم والسودان خارج منطقة الخطر    تمديد التسجيل للمشاركة في جائزة البردة 2021 حتى 26 يوليو    محبة اسمها رشيد    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار في المخدرات    السعودية تشترط التحصين لدخول المراكز التجارية والمولات    ياسر عرمان يكتب إلى آخر الشّيوعيين ... سعدي يوسف    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سد النهضة: لماذا بات السودان أكثر تشددا مع إثيوبيا في قضية السد؟
نشر في الراكوبة يوم 22 - 04 - 2021

ظل السودان عالقاً وسط خلاف طويل الأمد بين مصر وإثيوبيا بشأن سد النهضة الأثيوبي على نهر النيل الأزرق، ولكن في الأشهر الأخيرة ظهر تحول مهم في موقف السودان، بحسب ما ورد في هذا التقرير الذي كتبته زينب محمد صالح من الخرطوم.
تحولت اللغة التي يستخدمها السودان عند مناقشة قضية سد النهضة الإثيوبي الكبير من الترحيب الواسع إلى التشكيك والعدائية.
ويعكس هذا التحول، في جزء كبير منه، التأثير المتزايد للجيش على الحكومة الانتقالية، التي من المفترض أن تمهد الطريق لبناء نظام ديمقراطي بعد الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير الذي حكم البلاد لعقود.
وتصاعدت حدة المناقشات الدبلوماسية مع اقتراب موسم الأمطار في إثيوبيا، حيث سيجري ملء الخزان خلف السد للعام الثاني على التوالي من دون أي اتفاق بشأن كيفية ملء الخزان.
لقد تحدثت كل من مصر وإثيوبيا عن المشروع بوصفه قضية حيوية تمس صميم وجود البلدين ومستقبليهما.
وتقول إثيوبيا أن سد النهضة حيوي لتنميتها وتطورها، إذ أنه قد يوفر الطاقة الكهربائية ل 60 في المئة من السكان. وتقول مصر إنه يهدد تدفق المياه في نهر النيل الذي يمثل شريان الحياة للبلاد.
أما السودان، الذي يقع على النهر بين البلدين، فبدأ الآن في إصدار تحذيرات قاتمة في هذا الصدد.
وتحدث مستشار لرئيس مجلس السيادة في السودان، عبد الفتاح البرهان، عن حرب المياه "التي ستكون مرعبة أكثر مما يمكن أن نتخيل"، ما لم يتدخل المجتمع الدولي للمساعدة في إيجاد حل.
ترحيب أولي بالسد
عند العودة 14 شهراً إلى الوراء، سنجد أن أصوات مختلفة كانت تصدر عن العاصمة السودانية الخرطوم. ففي فبراير/ شباط 2020 تحدث وزير الموارد المائية ياسر عباس عن: كيف أن السد سيجلب فائدة للسودان.
وعلى الرغم من إقراره بأن عدداً صغيراً من القضايا تجري تسويتها، قال الوزير السوداني إن سد النهضة الكبير سيحسن كثيراً من أمكانية توقع وحساب تدفق المياه في نهر النيل ويمكن أن يوفر للسودان موسماً زراعياً ثالثاً.
سد النهضة
كما أن السد يمكن أن يضمن طاقة كهربائية أرخص وأكثر موثوقية للسودان، الذي عانى مؤخراً من قطع في التيار الكهربائي لمدة 12 ساعة في اليوم.
بيد أنه في وقت سابق من هذا العام، قال عباس للصحفيين في أعقاب فشل المحادثات التي جرت بوساطة من الاتحاد الأفريقي بين مصر وإثيوبيا والسودان: إذا ملأت أثيوبيا السد من دون حل القضايا المعلقة، سيشكل ذلك تهديدا للأمن القومي لبلاده.
ويريد السودان من إثيوبيا أن تلتزم باتفاقية ملزمة من الناحية القانونية وليس مجرد مبادئ توجيهية عامة موجزة عن كمية الماء المحتجزة والجدول الزمني لملء خزان السد. كما يطالب أيضا بالوضوح بشأن كيفية حل النزاعات في المستقبل.
وزعم عباس في حديث لبي بي سي أن إثيوبيا قد وضعت مطالب بشأن استخدام المياه لأغراض الزراعة في محاولة لتعقيد المفاوضات.
وأضاف: "من دون اتفاقية، يُشكل السد تهديداً فعلياً للناس في دول مصب النهر… لكل من البيئة وسبل عيش الناس".
وأشار إلى أن السودان سيعاني أكثر من مصر إذا قلل ملء السد كمية المياه القادمة إلى السودان، لأن مصر لديها مخزون احتياطي كبير من المياه خلف سد أسوان.
إن هذه الحقائق معروفة منذ وقت طويل، بيد أن ما تغير هو التحول في من سيمسك بتوازن القوة بين الجيش والمدنيين في الإدارة الانتقالية لمرحلة ما بعد البشير. وأي تهديد محتمل للأمن القومي الآن سيفوق أي اعتبارات أخرى. فضلا عن أن التوتر المتنامي بين السودان وإثيوبيا بشأن النزاع الحدودي حول المنطقة التي تعرف باسم "الفشقة" جعل السودان أقل ميلاً للجانب الإثيوبي.
فالحدود الدقيقة في المنطقة الفاصلة بين البلدين لم تُرسّم، وتشير المعاهدات الموروثة من العهد الاستعماري إلى أن الفشقة كانت جزءا من السودان لكن الإثيوبيين الذين يعيشون فيها يدفعون الضرائب إلى السلطات الإثيوبية.
وفي عام 2008، تم التوصل إلى تفاهم وحل وسط أقرت فيه إثيوبيا بأن المنطقة جزء من السودان، بيد أن الاثيوبيين واصلوا العيش هناك.
وقد استغل السودان انشغال إثيوبيا بالصراع في تيغراي ليحرك قوات عسكرية إلى منطقة الفشقة.
اقتراب أكثر من مصر
أطلقت الحكومة السودانية حملة كبيرة للحصول على دعم شعبي للفعل العسكري في تلك المنطقة. وتضمنت تنظيم رحلات لأناس مؤثرين إلى الحدود وتقديم أغانٍ وفعاليات مؤيدة في الخرطوم ظهر فيها نجوم الغناء الشعبي مرتدين اللباس العسكري.
وفي شمال السودان، اشتركت القوة الجوية السودانية في مناورات تدريبية مشتركة مع مصر.
وقال اللواء المتقاعد محمود قلندر لبي بي سي " من الواضح جدا إنهم يرفعون العصا بوجه إثيوبيا".
ومن جانبها، واصلت إثيوبيا المحاولات لطمأنة السودان على أن سد النهضة لن يضر بالبلاد.
ونشر رئيس الوزراء آبي أحمد الأحد تغريدة تشير إلى أن إثيوبيا "ليست لديها نية التسبب بضرر" لبلدان مصب نهر النيل، مضيفا أن عملية ملء السد في العام الماضي" يقينا، منعت وقوع فيضان شديد في الدولة الجارة السودان".
وتحدث أيضا عن التشارك في المعلومات بشأن ما سيحدث في موسم الأمطار هذا العام.
و قد لا تكفي هذه الكلمات لاسترضاء السودان أو مصر مع تواصل الحض على إجراء المزيد من المفاوضات.
ويجري وزير الخارجية المصري سامح شكري حالياً جولة في القارة الأفريقية لكسب الدعم لمقترح مصر في البحث عن حل قانوني "للعملية ولملء السد بطريقة تأخذ بنظر الاعتبار مصالح البلدان الثلاثة" بحسب بيان للحكومة المصرية.
وكرر رئيس مجلس السيادة السوداني، الفريق البرهان، رسالة مماثلة في مقابلة تلفزيونية الأسبوع الماضي.
ومع تصاعد الضغوط الدبلوماسية، بات عنصر الزمن حاسماً ومُلحاً لا محالة، فما أن يبدأ موسم الأمطار في وقت لاحق هذا العام فإن خزان السد قد يُملأ بوجود اتفاق أو من دونه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.