جبريل إبراهيم قدّم من حيث الشكل أداءاً هو الأفضل لمسؤول حكومي أمام أجهزة الإعلام المحلية والعالمية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 17 يونيو 2021    خطاب د. حمدوك: بدون نكهة    ريال مدريد يعلن نهاية رحلة القائد راموس    بأسلوب ساخر.. محمد رمضان يروّج لأغنيته الجديدة    (اصحاب العمل) يهاجم قرار الحكومة بالتحرير الكامل لأسعار الوقود    اجتماع بالقصر الجمهوري يُناقش معوقات الترتيبات الأمنية    التربية والتعليم تؤكد قيام امتحانات الشهادة السودانية في موعدها    رسالة خليجية قوية بشأن من يمس حقوق السودان المائية    (حميدتي): قرارات مهمة خلال أيام لتأسيس القوات المشتركة لحفظ السلام    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 17 يونيو 2021    استاد خليفة المونديالي يستضيف لقاء السودان وليبيا يوم السبت    في بلد عربي..أفعى عملاقة تقطع مياه الشرب عن سكان قرية كاملة    السعودية تطلق خدمة إلكترونية لتمديد صلاحية تأشيرات الزيارة والإقامات وتأشيرات الخروج والعودة    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    صقور الجديان تصل الدوحة للمشاركة في تصفيات كأس العرب واستقبال مميز من اللجنة المنظمة    القبض على 6 من كبار تجار العملة بالخرطوم    القرارات الاقتصادية الأخيرة وتأثيراتها على الاستثمار    والي جنوب كردفان يطلع على مجمل قضايا الموسم الزراعي    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    ولاية كسلا تحتفل بيوم الطفل الإفريقي    مبدعون أهملهم التاريخ (2)    بوتين: اتفقت مع بايدن على عودة السفراء    وزير الزراعة يرحب بعرض شركة CIP لتوطين انتاج تقاوى البطاطس    نحو "آفاق" بعيدة في (سكاي تاور) ببوخارست (1-2)    خطوة جديدة مرتقبة في المريخ    مبارك الفاضل: نريد تكوين حكومة إسعافية تعالج الأزمة الاقتصادية والسياسية    بدء قمة بايدن وبوتن في جنيف.. ورهان على نزع فتيل التوترات    ضبط شبكة إجرامية بحوزتها 2213 حبة كبتاجون    لأول مرّة .. سعد الدين حسن مقدماً للأخبار في العربية والحدث    حملات نوعية واسعة والقبض على كبار تجار العملات الاجنبية في الخرطوم    احمد السيد وزهير ينجحان في اول اختبار    عضو مجلس الشرطة يحفز اللاعبين بالفوز على الأهلي شندي    عبد الله مسار يكتب: صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    تأجيل جلسة محكمة مدبري انقلاب الإنقاذ    أرقى أنواع منشطات الحياة والصحة النفسية والعضوية .. العلاج بالموسيقى .. حقيقة لا تقبل الجدل والإنكار!!    الأموال المستوردة .. إزالة التمكين في مهب العاصفة    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    إستقرار في أسعار الذهب فوق مستوى 1800 دولار    توضيح من مجلس الشباب والرياضة .. فشل اتحاد الخرطوم في تسيير النشاط فأراد أن يجعل المجلس شماعة    وزير الصحة يصادق على تحويل مستشفى الأسنان بالجزيرة الى مركز لتدريب الأطباء    القبض على صيدلي متورط في بيع أدوية مخدرة    حملات مشتركة للقوات النظامية بالجزيرة لمحاربة تجار السوق السوداء    سيدة تضع 5 توائم بولاية القضارف    359 ألف مواطن تم تطعيمه بلقاح كورونا بالخرطوم    اختفاء منجبة التوائم ال 10 ورضّعها وزوجها يبحث عنهم    النسيان يهدد الذاكرة.. وهذه 6 أسباب لا علاقة لها بالشيخوخة    "نشره زوجها في 2017".. ضحية اعتداء جنسي تطارد فيديو اكتشفته بالصدفة منذ عام    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (2)!    جلواك يشكر جمهور "دغوتات" ويرضي الحائرين    هند الطاهر ترتب لأعمال غنائية ودرامية    تعليق النشاط.. المخطط والأهداف !!    ساحة "أتني".. هل تُخمد مشاعل "المقاومة الثقافية" بأمر المُلاك؟    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار بالمخدرات    قضية فض اعتصام رابعة: محكمة مصرية تؤيد حكم الإعدام بحق 12 متهماً من قيادات الإخوان المسلمين    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لنترك نافذة للأمل .. فالسودان لازال بخيره ..
نشر في الراكوبة يوم 08 - 05 - 2021

الأمل والتفاؤل شعوران مترابطان وإيجابيان، وعكسهما تماما القنوط والتشاؤم ، ويجب على كل إنسان ألّا يفقد أمله بالله وأن يحسن الظن ويتفاءل بما قد يحدث مهما أحاطت به الأرزاء وحلقت فوق رأسه الغيوم السوداء ، فالدنيا لا تتوقف عند أحزاننا ، ولا تنتهي عندنا .
الأمل هو تلك النافذة الصغيرة، التي مهما صغر حجمها، إلا أنها تفتح آفاقاً واسعة في الحياة. والقنوط مهما صغرت نافذته فهو يغلق أمامنا أبواب الحياة ، ويدمرها تماما .
أعظم نافذة للأمل قوله تعالى " قُلْ يٰعِبَادِيَ الَّذِيْنَ اَسْرَفُوْا عَلٰۤى اَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوْا مِنْ رَّحْمَةِ اللّٰهِؕ-اِنَّ اللّٰهَ يَغْفِرُ الذُّنُوْبَ جَمِيْعًاؕ-اِنَّهٗ هُوَ الْغَفُوْرُ الرَّحِيْمُ " يقول العلماء عن هذه الآية أنها من أعظم ما فرح به المسلم في حياته .
ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم «لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بالله» .
صحيح أن الحياة فيها الكثير من المنغصات ، خاصة ما يحيط بنا من أزمات تراها في كل مكان ، والسوداني بطبعه حمال أسية ، وجمل شيل وأعظم صفات هذا الشعب أنه شعب صبور كأنه من نسل أيوب عليه السلام .
يقول لك السوداني وهو في قمة الألم والاحباط " خليها على الله "
قليلة هي تلك الأوقات التي نعم فيها الشعب بحياته ، كبقية خلق الله ، فكأننا خلقنا من رحم المعاناة .
ولكن كل ما مر بنا من أزمات لم يفلح في النيل من عزيمة هذا الشعب الجبار .
هناك شعوب انهارت ، وضاعت قيمها ، وباعت شرفها ، حتى عرفت بين الأمم بالمهانة والذل .
حكى لي والدي رحمه الله ، حكاية لازلت أذكرها كلما ضاق بي الحال فأستمد منها القوة ، قال إنه نقل إلى إحدى مدن السودان تبع وظيفته ، ولم يكن يعرف أحدا فيها ، ونزل في البيت المخصص له ، ولعل أمور نقله لما تكتمل فظل بعد أن نفذ ما معه من مال يعيش على الخبز الناشف والماء مدة ليست بالقصيرة ، لم يتوقف عن أداء عمله ، ولم يتضايق ، ولم يمد يده ليستدين ممن لا يعرف ، وقال كنت أربط حزاما حول بطني من شدة الجوع إلى أن تمت تسوية أموره ، ولم يحس به وبمعاناته أحد .
بالرغم من بساطة القصة ، وربما فيها كم هائل من الإحساس بالكرامة والعزة إلا أن دلالتها أكبر بكثير مما يمكن أن نفكر فيه .
نحن مهما بلغ بنا السخط ، والغضب مما نحن فيه ، أكبر من أن نبيع كرامتنا لأحد أو نفرط في بلادنا .
أنا لا أتحدث عن أولئك الذين ليسوا منا ولسنا منهم ، من سرق المال العام أو اغتنى من الحرام ، أو استغل وظيفته للانتقام من خصومه ، فهم خارج نطاق الحكم العام ، وهم قلة لا تمثلنا .
ما نراه الآن غبار يغطي المعدن الأصيل فينا ، ويجب ألا نفقد إيماننا بقيم هذا الشعب ، ولا أن نتنازل عن قيمنا وعاداتنا الطيبة النابعة من ديننا السمح ، ليس دين تجار السياسة ولا شيوخ السلطان ، بل النبع الصافي الذي عرفنا به دون تعصب ولا تشدد .
مرة حكى لنا سائق " ركشة " قصته بأنه ملتزم لا يشرب المحرم ولا يفعله ، وكان معي ابني ، فبعد أن انتهى من فخره بنفسه سأله ابني " وهل في ذلك شيء غريب ؟ ، بل الغريب ألا تكون كذلك "
كنت أرى في كليهما ابني وهذا السائق أنهما على حق ، ففي الظروف العادية أن تكون ملتزما بالأخلاق الحميدة أمر طبيعي أما في حالات نراها ماثلة أمامنا من نماذج لانفلات في السلوك فمن حق الملتزم أن يفخر باستقامته .
كثر في هذه الأيام المحبطون ، وصناع اليأس ، الذين لا يرون من الكوب إلا النصف الفارغ منه ، الذين أتخذوا من معاناة الناس مادة للاحباط وبث الروح الانهزامية في النفوس .
ليست مهمتة الدعاة هي تخويف الناس وتهويل أخطاء الآخرين ونشر الجانب المظلم من حياة الناس ، فالرسول صلى الله عليه وسلم بعث مبشرا بكل الخير أولا قبل أن يكون نذيرا ، وهو القائل " بشروا ولا تنفروا " ، والبشارة هي الأمل و التفاؤل في الدنيا والآخرة .
فلنثق في أن القادم أحلى وأجمل ، وأن من سمات الأمل أن نضع الماضى المر خلفنا ولا نلتفت إليه إلا للعظة والعبرة ، ولننظر دائما للأمام .
وكل عام وأنتم بخير وسوداننا بخير .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.