الإمارات تبحث التعاون الدفاعي والعسكري مع السودان    تقاسيم تقاسيم    دقلو يلتقي وكيل الأمين العام للأمم المتحدة    تعاون في مجال الادلة الجنائية بين السودان و امريكا    التعايشي يدعو لتبني منهج تربوي وتعليمي يعززثقافة التنوع والإعتراف بالآخر    محلية ابوكارنكا تحتل المركز الثالث في امتحانات شهادة الأساس    سوداكال أكمل الاتفاق رسمياً مع غارزيتو وأنتوني والثنائي يصلان غداً    منسوب النيل الازرق يتجاوز 590 مليون متر مكعب اليوم    إبراهيم موسى أبا.. فنان ضد النسيان!!    مهدي.. النجم الذي أعاد الأمان إلى الهلال    اللجنة الأولمبية توضح وتكشف ملابسات انسحاب بطل الجودو    مجلس السلام يرفض منبر الشرق ويُمدِّد عمل لجنة معالجة المسار    تحالف مزارعي الجزيرة: الشراكات التعاقدية بين الشركات وادارة المشروع ستؤدي إلى خصخصته    شذرات من لغة (الضاد)!    يحطمون الأرقام القياسية بالحضور الجماهيري عقد الجلاد.. الخروج عن (الهرجلة المنظمة) بتقديم موسيقى منضبطة!!    حمدوك يتلقى رسالة من الرئيس الإريتري تناولت تطورات الأوضاع بإثيوبيا    سفينتان أمريكيتان تحملان (87) ألف طن قمح تفرغان حمولتيهما ببورتسودان    المركزي يُخصِّص (17.39) مليون دولار في مزاده الثامن    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    تسريب وثيقة أميركية يكشف عن فيروس جديد والسبب"شراسة سلالة دلتا"    سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الجمعة 30 يوليو 2021    مع إحياء شريان السودان    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    والي الجزيرة يقف على إعادة تأهيل محطة مياه مدني    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    ماذا يحدث للعين عند الإفراط في شرب القهوة؟    ضبط أكثر من 38 كيلو ذهب مهرّب بنهر النيل    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    افتتاح مهرجان هامش النيل المسرحي    إسبانيا.. "شاكيرا" في قفص الاتهام بسبب التهرب الضريبي    قرارات مرتقبة لضبط أوزان وأسعار الخبز بالدامر    ملف المحترفين..اتحاد الكرة السوداني يصدم نادي الهلال    حظر حسابات"189′′ شركة لم تلتزم بتوريد حصائل الصادر    تحرير (21) شخصاً من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    مصادر: تأجيل مباراة المريخ والهلال إلى نهاية الموسم    حكاية كأسات الذهب    طلع رئيس النادي    ضبط أكثر من 4 مليون جنيه سوداني بمطار الخرطوم مهربة إلى الخارج بحوزة راكبة مصرية    شاهد بالفيديو: (جديد القونات) بعد ظهورها بملابس غريبة ومثيرة هاجر كباشي تخلق ضجة إسفيرية كبيرة عبر مواقع التواصل    طارد زوجته في الشارع فمات بنوبة قلبية    حرائق عكار مستعرة.. و"شهود" يكشفون حجم الكارثة    السعودية تتبرع بثلاثة ملايين دولار لدعم استراتيجية الشراكة العالمية من أجل التعليم    أحكام فورية بمصادرة الدراجات النارية بدون لوحات مع الغرامة    كيف تعرف أن هاتفك مخترق؟ إليك 4 إشارات    ليسوا كما تصورهم هوليود.. من هم قراصنة الإنترنت وكيف يعملون؟    فتنة بورتسودان    مطالبات بإجراء تحقيق في أحداث سوق دلقو للتعدين    حادث مروري بطريق الخرطوم الحصاحيصا يودي بوفاة شخص وإصابة آخرين    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    العمر مجرد رقم.. مسنات يتألقن في مسابقة ملكة جمال الكبار    الصحة: لقاحات كورونا صالحة للحماية من السلالة الهندية    السعودية.. تحديث مهم حول السماح بالسفر للمواطنين على الرحلات الدولية    الصين تُقدِّم (400) ألف جرعة لقاح كورونا وأجهزة تنفس صناعي للسودان    أولمبياد طوكيو 2020: هل يمكن أن تؤدي المقاطعة الرياضية إلى تغيير السياسة الإسرائيلية؟- الاندبندنت    "هاكرز" يستحوذون على "كلوب هاوس" ويعلنون عن مزاد لبيع هواتف المستخدمين    أدعية مستجابة لحل المشاكل وتهدئة الأمور.. رددها تسعد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الشعوب والقنوط .. بقلم: د. عبدالمنعم عبدالباقي علي
نشر في سودانيل يوم 23 - 12 - 2016


بسم الله الرحمن الرحيم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
القنوط هو أشدَّ حالات اليأس، ويكون نتيجة حالة السَّخط والإحباط بدون بارقة أمل، وهو أكثر العوامل تنبؤاً بالانتحار، وما اعتزال الحياة والقناعة بالأدنى إلا بمثابة انتحارٌ جماعي.
ويؤدِّي الظلم المستديم مع توفير الحدِّ الأدنى من حاجات الإنسان، فلا هو مُعدمٌ ولا هو مكتفٍ، لحالة أقرب للموت النَّفسي تُسمَّي "العجز المُكتسب أو المُتَعَلَّم" والذي يتبع حالة القنوط من حدوث حالٍ أفضلٍ، أو الخوف من حدوث حالٍ أسوأ، وهو مفهوم ابتدعه العالم النفساني "مارتن سيليقمان" في عام 1967 نتيجة بحوثه النَّفسانيَّة.
وقد استنتجه من تجربة ربط فيها كلباً ثمَّ أعطاه صعقة كهربائيَّة، فجري الكلب ولكنَّ القيد منعه من الفرار، وظلَّ يفعل نفس الشيء، حتى يئس الكلب من إمكانيَّة تحرير نفسه فأصابه قنوط، فرقد في مكانه لا يتحرَّك مهما توالت عليه الصعقات الكهربائيَّة المؤلمة حتى بعد أن حُلَّ قيده.
النَّاس قد تصيبهم حالة أقرب لهذه ولكنَّ الذين يُخدعون بحالة العجز المكتسب العابر للشعوب، ويظلُّون يسومونها سوء العذاب، ينسون أنَّ الشعوب ليست كلاباً، ولكَّنها مخلوقات مُكرَّمة بالعقل، ومسنودة بالإيمان، ولها مشاعر حيَّة وإن أظهرت الاستكانة. فهي كالبركان الخامد ولكنَّه يمور في الدَّاخل وسيصليهم فجأةً حمماً إذا ما حرَّكه مُحرِّك مثل تغيُّر ظروفها فلم يعد هناك ما تخاف عليه حتى يكون الموت أرحم لها من الحياة، أو تظهر أن لها بوادر الأمل في حياة أفضل. وعند ثورتها ستستخدم الشعوب نفس القيم التي ادَّعاها من ظلمهم وخانها وقوداً لثورتها.
وفي حالة الثورة تكون المصيبة عظيمة إذا لم يتقدَّم ضوء الفكر والحكمة ليلجما ثور الغضب الهائج لئلا تصير فوضى كاسحة، وقد رأينا ذلك في البلاد التي قاد الثَّورة فيها الجياع والغاضبون النَّاقمون. فالأصل هو تقويم الأمر لا الانتقام الأعمى.
لذا فالحاكم ينبغي عليه أن يستيقظ من غفلته أو غيبوبته، وينتهي عن غشِّ نفسه ورعيَّته، والعالم عن غشِّ أمَّته، والجندي عن غشِّ قائده، والمواطن عن غشِّ حاكمه، مصداقاً لقول المصطفي صلي الله عليه وسلَّم: "وَمَنْ غَشَّنَا، فَلَيْسَ مِنَّا".
وإذا ما رأيت فساداً نشر جناحيه فغطَّي شمس الحقيقة فاعلم أنَّ الغشَّ أساسه إن كان غشَّاً للنفس أو للغير، وليس هناك أصدق من قول خليفة رسول الله أبوبكر الصدِّيق رضي الله عنه:
" ‫الصّدقُ أمانةٌ والكذبُ خيانةٌ". ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
إنَّ أسوأ حالات الفساد، التي تؤدِّي إلى فوضى عارمة، هي التي تتَّخذ الدِّين أو المبادئ ستراً للغشِّ لأنَّ الدِّين والمبادئ أصلُ الثِّقة الأصليَّة الفطريَّة بين البشر وبدونها تستحيل الحياة، وحتى إن اختلفت شرائع البشر فيما بينها فلا تختلف في طلب قلب الثِّقة؛ وهي الأمانة، والتي هي قلب الأخلاق وروحها ولذلك قال المصطفي صلي الله عليه وسلَّم: "إذا ضُيِّعت الأمانة فانتظر السَّاعة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.