عميد الصحافة السودانية محجوب محمد صالح ل(السوداني): إذا فشلت مبادرة حمدوك السودان (بتفرتك)    إسرائيل تنضم للاتحاد الأفريقي بصفة مراقب    (200) مليون دولار من المحفظة الزراعية لاستيراد السماد    سيناريو تكدس المشارح .. من المسؤول (النيابة أم الطب الشرعي)؟    ترامب يهاجم فريق الهنود الحمر لتغيره الاسم    خطوة جديدة لعقد الجمعية العمومية لنادي المريخ    لماذا لم تعلن إثيوبيا كمية المياه المخزنة في الملء الثاني ؟    القاتل التافه رزق.. شاب يحاول قتل حبيبته باليويو    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    إثيوبيا.. قوات تيجراي تواصل الزحف بأتجاه أديس أبابا وتؤكد: سنسقط أبي أحمد    التخلف الإداري مسئولية منْ؟    توقعات بزيادة الحد الأدنى للأجور ل( 23 24) ألف جنيه    مصادر تكشف عن تصدير (600) ألف رأس من الضأن للسعودية    مقتل ثلاثة أشخاص فى إشتباكات قبلية مسلحة بالروصيرص بسبب مباراة كرة قدم    راندا البحيري تعتذر لوالد حلا شيحة لهذا السبب: «وجعتلي قلبي»    مانشستر يونايتد يتفاوض مع بوغبا بشأن تجديد عقده    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 25 يوليو 2021    تجمع أسر شهداء ثورة ديسمبر : أخبرونا بالقاتل قبل أن تطلبوا منا العفو    إهمال جلود الأضحية بين مطرقة الإهمال وسندان الأمطار    مباراة كرة قدم تقود لاشتباكات بيت قبيلتى الكنانة والهوسا بالروصيرص    تونس تحقق ذهبية 400 م سباحة حرة بأولمبياد طوكيو    شقيق ياسمين عبد العزيز يكشف عن تطور في حالتها الصحية    وفد تجمع شباب الهوسا الثوري ولاية كسلا يلتقي بمجلس إدارة نادي القاش الرياضي    سد النهضة.. هل يحيل الحدود السودانية الاثيوبية مسرحًا للحرب الشاملة؟    جميع الرحلات في المطارين أوقفت..إعصار في طريقه للصين    بعد حادثة معسكر"سرتوني"..دعوات لنزع السلاح وتقديم مرتكبي جرائم القتل للعدالة    رواية كمال: الأوضاع الإنسانية بمحلية قدير مستقرّة    السودان.. الشرطة تحرّر 26 شخصًا من ضحايا الاتجار بالبشر    مصرع وإصابة (41) شخصا في حادث مروري بكردفان    بالصور … وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان    أثارة وتحدي في تدريبات مريخ التبلدي    البحث عن كلوسة.. قراءة في الشخصية السودانية    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 25 يوليو 2021م    مصر.. تفاصيل صادمة حول قاتلة زوجها بسبب نفقات العيد    الحكومة السودانية تُعلن 2022 عاماً للاحتفال بالفنان الراحل محمد وردي    شركتا ‬طيران ‬إسرائيليتان تدشنان الرحلات السياحية إلى المغرب    إجمالي الحالات فاق 130.. إصابات جديدة بفيروس كورونا في الأولمبياد    سودان الهلال    تسارع تفشي كورونا في العالم.. أوروبا تعزز دفاعاتها وفرنسا تتوقع متحورة جديدة    حمدوك:وردي وقف مع الحرية والديمقراطية وبشر بالسلام وبسودان جديد    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    ليبيا.. إنقاذ 182 مهاجرا غير نظامي حاولوا الوصول إلى أوروبا    آمال ودوافع أبطال السودان بطوكيو    كل شيء عن دواء أسترازينيكا للسكري بيدوريون الذي يعطى حقنة واحدة أسبوعيا    ارتفاع سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 24 يوليو 2021 في السوق السوداء    انتصار قضائي لأنجلينا جولي في معركتها ضد براد بيت    لقاح كورونا والأطفال.. أطباء يجيبون على الأسئلة الأكثر شيوعاً    اثيوبيا : قوات أجنبية تريد استهداف سد النهضة وسلاح الجو مستعد للمواجهة    استقرار أسعار الذهب اليوم في السودان    شائعة صادمة عن دلال عبد العزيز تثير ضجة.. وزوج ابنتها ينفي    عثمان حسين والبطيخة    اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا    البحر الأحمر: شحّ في الكوادر الطبيّة ومطالبات بالتطعيم ضد"كورونا"    فيروس كورونا: لماذا كانت القيادات النسائية أفضل في مواجهة جائحة كورونا؟    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ميتة وخراب ديار

يطلق السودانيون وصف (ميتة وخراب ديار) على الشيء مزدوج أو مركب السوء، ويقال إن العبارة أصلها مثل حجازي يستخدم لوصف حال الأسرة التي يتوفى أحد أفرادها،حيث تجد هذه الأسرة نفسها تتحمل ضيافة المعزين الذين يتوافدون عليها من كل حدب وصوب، وكان الناس في زمان الحجاز ذاك رقيقي الحال في معظم الأحوال، حتى ليشق على الواحد منهم توفير المتطلبات المعيشية لأسرته، فكيف به إذا أصبح مطالبا بتوفير الطعام والشراب والمكيفات من قهوة وشاي والمبيت لعشرات الأشخاص ذكرانا وإناثا لمدة قد تصل لأسبوع..وما يكابده أفراد الشعب السوداني الآن وخاصة بعد التحرير الكامل لأسعار الوقود (بنزين وجازولين)، انطبق عليهم هذا المثل تماما، اذ يكابدون معاناة مزدوجة، ففي الوقت الذي يعانون فيه الضجر والملل والسأم وتعكر المزاج وتعطل الأعمال، بسبب انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة في هذه الأجواء القائظة، علاوة على معاناتهم التي لا تزال قائمة في الحصول على الخبز والغاز والدواء والوقود رغم الارتفاع الكبير لأسعارها الذي احتملوه في صبر وجلد، اذا بالحكومة بدلا من أن تبشرهم بالوفرة والقضاء على الصفوف، تصفعهم بزيادة مهولة في اسعار الوقود فتحالف عليهم الغلاء الفاحش مع الشح والندرة،أليس بربكم هذا حال يماثل تماما حال من ينطبق عليه مثل (ميتة وخراب ديار)..
لو سلمنا جدلا بأن سياسة التحرير الاقتصادي كمدرسة ومنهج اقتصادي لا محيص عنها، وصار من الاستحالة بمكان في هذا العالم المعولم رفضها، ليس لانها الخيار الافضل بل لان القوى العالمية المسيطرة ترفض التعامل بغيرها،وأن هذه الاجراءات القاسية والجراحة المؤلمة سيكون بعدها التعافي التام، باستعادة التوازن للاقتصاد وانقاذه من التدهور المستمر، وأنها ستوفر المناخ الملائم للاستثمار وتعيد عجلة الإنتاج إلي الدوران، وستسد العجز في الموازنة بتحقيق نمو ايجابي، وستعيد التوازن لميزان المدفوعات وتعمل علي استقرار قيمة الجنيه السوداني بشكل يفتح المجال أمام تدفقات النقد الأجنبي وتحويلاته إلي الداخل، وبكلمة واحدة ان وصفة صندوق النقد والبنك الدوليين التي تؤمن بها الحكومة ايمان العجائز، هي البلسم الشافي الذي لا دواء غيره لعلل الاقتصاد السوداني، وستحقق لشعب السودان في المحصلة النماء والرفاه والراحة بعد الضنك والتعب، أليس لها متطلبات لا بد من الوفاء بها حتى تنجح، بالطبع لها متطلبات ان لم تتوفر لها فلن تنجح وسيقاومها الشعب كما هو حادث الآن، ولكن للأسف اظهرت الحكومة ولاءا كبيرا للقوى الدولية ولصندوق النقد الدوليين وتبذل جهدها للوفاء بمتطلباتهم، بينما تتكاسل وتتباطأ في الوفاء بما لشعبها من متطلبات عليها، فلا (ثمرات) أثمرت ولا (سلعتي) انجزت ولو الكفاف، فالخمسة دولارات للفرد في شهر كامل في ظل هذا الغلاء المتصاعد على مدار الساعة، اشبه بالقاء ملعقة سكر في برميل حنظل، هذا اذا تم تنفيذ (ثمرات بالكامل، أما (سلعتي) فتنطبق عليها مقولة تسمع بالمعيدي خيرا من ان تراه، وفوق كل ذلك ورغم الغلاء الفاحش والارتفاع المهول لكل اسعار السلع والخدمات، تزيده الحكومة رهقا على رهق فيقف في الصف للحصول على الوقود الغالي ولا يجد الكهرباء رغم سعرها العالي وعلى ذلك قس، فهل هنالك استهتار بالمواطن وعدم احترامه اكثر من ذلك..
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.