النيل الأزرق يقترب من منسوب الفيضان .. الدفاع المدني: الوضع تحت السيطرة    السودان يرأس الاجتماع الوزاري لدول الإيقاد حول المرأة والأرض    (الأمة القومي): أي شخص شارك في النظام السابق لا وجود له في الحزب    والي نهر النيل: قضية المناصير ضمنت في اتفاق مسار الشمال    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    وزير التجارة: استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    اتحاد الكرة يمنح التلفزيون حصرياً بث مباريات معسكر الإمارات    منقستو وياسر تمتام.. أزلية علاقة الكفر والوتر    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    سفير السودان بواشنطن يبحث مع الادارة الامريكية تطوير العلاقات الثنائية    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    مِنْقَيَا أَبَا ..    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 31 يوليو 2021    اتفاقية لتأهيل محطة توليد الكهرباء بسنار    تماسيح وثعابين قاتلة تُهدِّد حياة مواطني الخرطوم منع حركة المواعين النهرية داخل مياه النيل    لاول مرة في السودان.. راديو البنات ... إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    د. شداد يفضح لجنة المسابقات ويكشف تفاصيل جديدة عن تأجيل قمة الدوري الممتاز    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    امطار غزيرة تحدث خسائر كبيرة بعدالفرسان بجنوب دارفور    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"السبت" 31 يوليو 2021    إسراء تجلس في المركز (32) عالمياً .. كومي يتدرب بقوة.. واتحاد القوى يجدد فيه الثقة    المريخ يحدد السبت لعموميته رسمياً    حال الاقتصاد بعد عامين على الحكومة الانتقالية سياسات إصلاحية قاسية وأزمة تتزايد    النسيمات تواصل عروضها الجميلة وتتخطي الرهيب في الوسيط    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    دونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 31 يوليو 2021    تحرير ( 6 ) أشخاص من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    شاهد.. انفجار حافلة فريق كرة قدم في الصومال    إلهام شاهين تبكي على الهواء لهذا السبب    ضبط شبكة اجرامية متخصصة في سرقة المشاريع الزراعية بالولاية الشمالية    محكمة مصرية تصدر أحكاما بإعدام 24 عضوا في جماعة "الإخوان المسلمين"    أمازون: غرامة ضخمة بمئات الملايين من الدولارات على عملاق التجارة الإلكترونية    يمكنها أن توازن نفسها والتحكم بها عن بعد.. دراجة شركة "دافنشي" الغريبة والمخيفة    نكات ونوادر    صحتنا الرقمية.. هذه الأدوات تساعدك على "الصيام الرقمي"    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    "جنين حامل".. ظاهرة طبية نادرة في مستشفى إسرائيلي    تقاسيم تقاسيم    المركزي يُخصِّص (17.39) مليون دولار في مزاده الثامن    تسريب وثيقة أميركية يكشف عن فيروس جديد والسبب"شراسة سلالة دلتا"    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    ماذا يحدث للعين عند الإفراط في شرب القهوة؟    ضبط أكثر من 38 كيلو ذهب مهرّب بنهر النيل    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    تحرير (21) شخصاً من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط أكثر من 4 مليون جنيه سوداني بمطار الخرطوم مهربة إلى الخارج بحوزة راكبة مصرية    شاهد بالفيديو: (جديد القونات) بعد ظهورها بملابس غريبة ومثيرة هاجر كباشي تخلق ضجة إسفيرية كبيرة عبر مواقع التواصل    أحكام فورية بمصادرة الدراجات النارية بدون لوحات مع الغرامة    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    أدعية مستجابة لحل المشاكل وتهدئة الأمور.. رددها تسعد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"نشره زوجها في 2017".. ضحية اعتداء جنسي تطارد فيديو اكتشفته بالصدفة منذ عام
نشر في الراكوبة يوم 16 - 06 - 2021

لثلاث سنوات تقريبا، لم تعلم "رايتشيل"، عن تعرضها لاعتداء جنسي تم تصويره ونشره على موقع للأفلام الإباحية، لأنها كانت غائبة عن الوعي.
قادت الصدفة المرأة الكندية، البالغة 38 عاما، إلى اكتشاف الأمر، في أغسطس الماضي، والمفاجأة أن من نشر مقطع الفيديو كان زوجها.
عند رؤيتها لمقطع الفيديو الذي كان متاحا مجانا منذ أن نشره زوجها، على ما يبدو، في عام 2017 على موقع "بورن هاب"، أحد أشهر مواقع الفيديو للبالغين في العالم، أصيبت رايتشيل بالغثيان، "كان الأمر مدمرا"، في مقابلة لها مع وكالة "فرانس برس".
ولا تزال تعاني رايتشيل(وهو ليس اسمها الحقيقي)، من القلق الذي يطاردها، حيث بدأت معركة محبِطة لإزالة لقطات الفيديو من على شبكة الإنترنت، "يبدو أنه بمجرد أن يكون هناك (على الإنترنت) سيكون هناك إلى الأبد".
فحين علمت بالفيديو الذي مدته أربع دقائق، اتصلت بالشرطة، وبعدها بأيام تم حذف الفيديو من على الموقع، لكنهكان قد انتشر بالفعل عبر عدد لا يحصى من المواقع الأخرى.
وتقول رايتشيل، إن الفيديو شوهد أكثر من 40 ألف مرة على موقع "بورن هاب"، فيما تجاوز إجمالي عدد المشاهدات 200 ألف مرة، "توقفتُ عن العد لأنه نوعا ما، استمر إلى الأبد".
فرغم أن الموقع أزال الفيديو، لكن لا يزال من الممكن تعقبه والحصول عليه عبر بحث مباشر على الإنترنت.
واتهمت صحيفة "نيويورك تايمز" الموقع في مقال نشرته في ديسمبر الماضي، بنشر محتوى غير قانوني على الإنترنت، بما في ذلك المواد الإباحية التي تخص الأطفال ومقاطع فيديو خاصة بالاغتصاب.
ونفى الموقع، الذي يستقبل 130 مليون زائر يوميا، هذه المزاعم وأعلن سلسلة من الإجراءات لمكافحة المحتوى غير القانوني.
وبينما يقول الموقع "إن المستخدمين الذين تم التحقق من هويتهم هم فقط من يمكنهم تحميل المحتوى"، قالت رايتشيل "إنه لم يتم التحقق من عمر أو موافقة الأشخاص الذين تم تصويرهم".
وقالت رايتشيل، التي انفصلت عن زوجها قبل عثورها على الفيديو، لوكالة فرانس برس إنها عانت من تداعيات نفسية لمحنتها.
وأوضحت: "أثناء مشاهدة الفيديو في تلك الليلة، شعرتُ بالغثيان ولم يختف هذا الشعور أبدا"، مضيفة أنها تعاني الآن من اضطراب القلق، ومنها الاستيقاظ في حالة ذعر.
وتقول رايتشيل إن الشرطة ألقت القبض على زوجها واتهمته بالاعتداء الجنسي ونشر صور حميمية دون موافقتها.
ودفعت قضية رايتشيل وغيرها من القضايا المشابهة المشرعين الكنديين، في فبراير الماضي، إلى استجواب المديرين التنفيذيين في "مايند غيك"، إمبراطورية الترفيه للبالغين المثيرة للجدل التي تدير موقع "بورن هاب"، بشأن الانتهاكات المزعومة، بينما علّقت شركتا "ماستركارد" و"فيزا" خدمات دفع أموال عبرها للموقع بعد احتجاج عام.
والشهر الماضي، أعلن مفوض الخصوصية الكندي عن فتح تحقيق ضد الموقع بشأن مزاعم نشر مقاطع فيديو دون موافقة الأشخاص الذين ظهروا فيها.
ولا تزال رايتشيل، تواصل بحثها على الإنترنت بحثا عن نسخ من الفيديو، حيث تقضي بضعة أيام شهريا في محاولة لإزالتها، مشيرة إلى أنها تخوض هذه المعركة وحدها دون مساعدة، "وليس هناك من أحد يمكن الاتصال به".
وتعمل رايتشيل حسب قولها على البحث عمن يملك هذه المواقع الإباحية الصغيرة المجهولة، "والحصول على عنوان مسؤول الويب، ولكنك ترسل رسائل البريد الإلكتروني، ولن يتغير شيء. لا يوجد شيء يمكنك القيام به".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.