يوسف السندي يكتب كيف تهزم الجماهير مخططات عودة الشمولية؟ (1)    ضربتان لترامب بيوم واحد.. ما أخفاه سيظهر وفضيحة شهادة الزور    د. شداد يفضح لجنة المسابقات ويكشف تفاصيل جديدة عن تأجيل قمة الدوري الممتاز    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    الكورونا … تحديات العصر    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    النيل الأزرق يقترب من منسوب الفيضان .. الدفاع المدني: الوضع تحت السيطرة    السودان يرأس الاجتماع الوزاري لدول الإيقاد حول المرأة والأرض    (الأمة القومي): أي شخص شارك في النظام السابق لا وجود له في الحزب    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    والي نهر النيل: قضية المناصير ضمنت في اتفاق مسار الشمال    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    وزير التجارة: استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 31 يوليو 2021    مِنْقَيَا أَبَا ..    اتفاقية لتأهيل محطة توليد الكهرباء بسنار    تماسيح وثعابين قاتلة تُهدِّد حياة مواطني الخرطوم منع حركة المواعين النهرية داخل مياه النيل    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    لاول مرة في السودان.. راديو البنات ... إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    سفير السودان بواشنطن يبحث مع الادارة الامريكية تطوير العلاقات الثنائية    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    امطار غزيرة تحدث خسائر كبيرة بعدالفرسان بجنوب دارفور    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    المريخ يحدد السبت لعموميته رسمياً    حال الاقتصاد بعد عامين على الحكومة الانتقالية سياسات إصلاحية قاسية وأزمة تتزايد    إسراء تجلس في المركز (32) عالمياً .. كومي يتدرب بقوة.. واتحاد القوى يجدد فيه الثقة    النسيمات تواصل عروضها الجميلة وتتخطي الرهيب في الوسيط    الشرطة يواصل التحضيرات والجهاز الفني يكثف العمل التكتيكي    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    دونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 31 يوليو 2021    تحرير ( 6 ) أشخاص من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط شبكة اجرامية متخصصة في سرقة المشاريع الزراعية بالولاية الشمالية    إلهام شاهين تبكي على الهواء لهذا السبب    شاهد.. انفجار حافلة فريق كرة قدم في الصومال    أمازون: غرامة ضخمة بمئات الملايين من الدولارات على عملاق التجارة الإلكترونية    يمكنها أن توازن نفسها والتحكم بها عن بعد.. دراجة شركة "دافنشي" الغريبة والمخيفة    صحتنا الرقمية.. هذه الأدوات تساعدك على "الصيام الرقمي"    نكات ونوادر    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    تقاسيم تقاسيم    المركزي يُخصِّص (17.39) مليون دولار في مزاده الثامن    تسريب وثيقة أميركية يكشف عن فيروس جديد والسبب"شراسة سلالة دلتا"    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    ماذا يحدث للعين عند الإفراط في شرب القهوة؟    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    ضبط أكثر من 38 كيلو ذهب مهرّب بنهر النيل    تحرير (21) شخصاً من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط أكثر من 4 مليون جنيه سوداني بمطار الخرطوم مهربة إلى الخارج بحوزة راكبة مصرية    شاهد بالفيديو: (جديد القونات) بعد ظهورها بملابس غريبة ومثيرة هاجر كباشي تخلق ضجة إسفيرية كبيرة عبر مواقع التواصل    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مبدعون أهملهم التاريخ (2)
سراج الدين مصطفى
نشر في الراكوبة يوم 16 - 06 - 2021


الطيب سمسم.. الفنان المنسي جداً
يقف فى المقدمة بين المشهورين والمغمورين فى عالم الغناء السوداني وهو ينتمى الى منطقة الجزيرة التي قدمت للفن السوداني عدداً كبيراً من المبدعين في الغناء والتلحين والشعر وأصوات الغناء الشعبي، بدا شهرته بمنطقة المسلمية ثم إلى قلب الجزيرة وأرض المحنة عاصمة الأراضي المروية ود مدني، ومنها انتقل في منتصف الخمسينات واستمع الناس إلى صوته فى أواخر الخمسينات من خلال برنامج الربوع وهو يشدو
يا سمسم القضارف والزول صغير ما عارف
قليب الريد كل ما هديتك شارد
كان نجاح الطيب في أداء هذه الأغنية سبباً في أن يطلق عليه أهل الفن، الطيب سمسم، وفى مطلع الستينات أصبح واحدًا من نجوم الحفلات الغنائية الخاصة والعامة، نال إعجاب الشاعر المرحوم عبد الرحمن الريح واختار أن يجرب صوته فى أغنية ذات طابع خاص وهي الأغنية التي كتبها تحية لرواد حقيبة الفن وجعل عنوانها، يا حقيبة الفن الأصيلة، وكانت هذه الأغنية هي الأولى كإنتاج خاص به يقدمها من الإذاعة، وبما أن الأغنية مرتبطة بمناسبة محددة لم تجد شهرة جماهيرية.
وفي عيد الاستقلال 1959م قدم نشيداً وطنياً هو أنوار الحرية للشاعر المرحوم صاوي عبد الكافي الخطاط. وعرف جمهور الغناء السوداني الشاعر صاوي عندما قدم له وردي، ما في داعي، وقدم لعبد الرحمن الريح القمر المسحور، وليالي، برع في أداء أغاني حقيبة الفن خاصة ألحان كرومة.
رغم ما حققه الطيب إبراهيم من نجاح، فإنه بعد رحلته مع الغناء الحديث والغناء الشعبي وحقيبة الفن فإنه خرج من عالم الفن وكان من أوائل أهل الفن الذين هاجروا للبحث عن عالم جديد، لكن تاريخ الغناء السوداني سيذكر بلا شك اسم الطيب أبراهيم "سمسم".
الخير عثمان.. حنتوب الجميلة!!
يظل الفنان الخير عثمان واحداً من الرموز الإبداعية التي وجدت التجاهل التام رغم أنه كان يشكل حضوراً صاخباً في الوسط الغنائي، فهو رغم أنه كان موجوداً بمدينة ود مدني، لكنه كان صوتاً عابراً لكل حدود الجغرافيا وانتشرت أغنياته حتى وهو بعيد عن مركز الأضواء الإعلامية بالخرطوم.. وذلك يؤكد على موهبة غنائية فارعة..
ومن المهم القول إن الفنان الخير عثمان ولد في عام 1928م بحي الدباغة بود مدني.. وقد ظهرت موهبة " الخير عثمان" الغنائية في وقت مُبكر.. فكان يغني في الحفلات الخاصة والأعراس.. إلى أن هيأت له الأقدار لقاءً بالشاعر المبدع الأستاذ "مبارك المغربي".. وكانت نتيجة هذا اللقاء الأغنية الرائعة "سحرتني الجزيرة".. والتي فتحت له أبواب الشهرة.. وتعرف الناس من خلالها على جمال صوته.. ثم كانت رائعة "عبد المنعم عبد الحي" أغنية " أهوى الدنيا".. وهي من ألحان الموسيقار "برعي محمد دفع الله".. وقد أضافت له هذه الأغنية الكثير.
وبحسب ما ذكر مدون من مدينة ود مدني.. أن الخير عثمان كان صاحب صوت رخيم يمتلك كل مقومات الجمال والرقة والعذوبة.. ثم إنه كان يحسن اختيار كلمات أغانيه.. ساعده على ذلك علاقة حميمة ربطته ببعض كبار الشعراء أمثال مبارك المغربي وعبد المنعم عبد الحي.. إضافة لاستعانته بفرقة موسيقية تستخدم الآلات الموسيقية الحديثة.. على عكس ما كان سائداً في تلك الفترة من الغناء باستخدام الرق والطبل فقط..
يعتبر "الخير عثمان" من الرواد في هذا المجال.. والذي كان يُعرف ب "المدرسة الوترية".. وعندما انتشر صيته في خمسينيات القرن الماضي.. ُلقّب ب "فنان الجزيرة".. وصار القاصي والداني يعرف "الخير عثمان".. وكان وقتها لم يتجاوز العشرين من عمره.. ومع صغر سنه إلاَّ أنه يعتبر من أوائل الفنانين السودانيين الذين غنوا بعد: (الحاج محمد أحمد سرور.. والكاشف.. وحسن عطية.. وأحمد المصطفى.. وعائشة الفلاتية).
قدم "الخير عثمان": "عيوني وعيونك أسباب لوعتي" كلمات وألحان "أحمد إبراهيم فلاح".. وهذه الأغنية غناها "الخير عثمان" قبل أن يشدو بها الفنان "إبراهيم الكاشف".. وأغنية "أمل" التي مطلعها "عايز أنسى آلامي وأحقق أحلامي ونسعد هوانا"، وهي من كلمات الشاعر "إسماعيل خورشيد".. وألحان "التجاني السيوفي".. كما تغنى للشاعر "محمد عوض الكريم القرشي" بأغنية " حنتوب الجميلة" التي جعلته من فناني الصف الأول.. وكان ذلك في عام 1945م.. وقتها كان شاعرنا المجيد "ود القرشي" يتردد على مدينة ود مدني بحكم عمله تاجر مواشي.
كان فناننا المبدع "الخير عثمان" يقصد الإذاعة السودانية بأم درمان للغناء لتلبية طلبات المستمعين.. فقد كان له حضور قوي خصوصاً في برنامج ما يطلبه المستمعون فالناس قد أحبوه وأحبوا صوته الذي يفيض رقة وعذوبة.. كما سجل للإذاعة السودانية العديد من ال


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.