يوسف السندي يكتب كيف تهزم الجماهير مخططات عودة الشمولية؟ (1)    ضربتان لترامب بيوم واحد.. ما أخفاه سيظهر وفضيحة شهادة الزور    د. شداد يفضح لجنة المسابقات ويكشف تفاصيل جديدة عن تأجيل قمة الدوري الممتاز    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    الكورونا … تحديات العصر    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    النيل الأزرق يقترب من منسوب الفيضان .. الدفاع المدني: الوضع تحت السيطرة    السودان يرأس الاجتماع الوزاري لدول الإيقاد حول المرأة والأرض    (الأمة القومي): أي شخص شارك في النظام السابق لا وجود له في الحزب    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    والي نهر النيل: قضية المناصير ضمنت في اتفاق مسار الشمال    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    وزير التجارة: استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 31 يوليو 2021    مِنْقَيَا أَبَا ..    اتفاقية لتأهيل محطة توليد الكهرباء بسنار    تماسيح وثعابين قاتلة تُهدِّد حياة مواطني الخرطوم منع حركة المواعين النهرية داخل مياه النيل    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    لاول مرة في السودان.. راديو البنات ... إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    سفير السودان بواشنطن يبحث مع الادارة الامريكية تطوير العلاقات الثنائية    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    امطار غزيرة تحدث خسائر كبيرة بعدالفرسان بجنوب دارفور    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    المريخ يحدد السبت لعموميته رسمياً    حال الاقتصاد بعد عامين على الحكومة الانتقالية سياسات إصلاحية قاسية وأزمة تتزايد    إسراء تجلس في المركز (32) عالمياً .. كومي يتدرب بقوة.. واتحاد القوى يجدد فيه الثقة    النسيمات تواصل عروضها الجميلة وتتخطي الرهيب في الوسيط    الشرطة يواصل التحضيرات والجهاز الفني يكثف العمل التكتيكي    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    دونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 31 يوليو 2021    تحرير ( 6 ) أشخاص من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط شبكة اجرامية متخصصة في سرقة المشاريع الزراعية بالولاية الشمالية    إلهام شاهين تبكي على الهواء لهذا السبب    شاهد.. انفجار حافلة فريق كرة قدم في الصومال    أمازون: غرامة ضخمة بمئات الملايين من الدولارات على عملاق التجارة الإلكترونية    يمكنها أن توازن نفسها والتحكم بها عن بعد.. دراجة شركة "دافنشي" الغريبة والمخيفة    صحتنا الرقمية.. هذه الأدوات تساعدك على "الصيام الرقمي"    نكات ونوادر    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    تقاسيم تقاسيم    المركزي يُخصِّص (17.39) مليون دولار في مزاده الثامن    تسريب وثيقة أميركية يكشف عن فيروس جديد والسبب"شراسة سلالة دلتا"    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    ماذا يحدث للعين عند الإفراط في شرب القهوة؟    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    ضبط أكثر من 38 كيلو ذهب مهرّب بنهر النيل    تحرير (21) شخصاً من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط أكثر من 4 مليون جنيه سوداني بمطار الخرطوم مهربة إلى الخارج بحوزة راكبة مصرية    شاهد بالفيديو: (جديد القونات) بعد ظهورها بملابس غريبة ومثيرة هاجر كباشي تخلق ضجة إسفيرية كبيرة عبر مواقع التواصل    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من أنت يا حلم الصبا..؟!!
نشر في الراكوبة يوم 18 - 06 - 2021

الحديث عن "عبد المنعم عبد الحي" الشاعر الغنائي الكبير يجُر(لا محالة) إلى الحديث عن (سيد خليفة).. وسيد ترك ثروة غنائية عجيبة الشكل والمحتوى.. ودنيا من الأنغام والألحان..
وهو ثاني اثنين أو ثالث ثلاثة لا يمكنك حصر ما تغنوا به.. ويمكن أن يذكر أحدنا (50) أغنية له لم تبثها إذاعة ولم يسمع بها الناس…!
https://songs.alrakoba.net/ws/sayed-khalifa/hagarouni-ma-zanbi.mp3
ومن حيث مواضيع الأغاني غنى سيد كل ما يمكن تخيّله من الشعر الفصيح والدارجي والشعبي والملحمي والعاطفي والوطني والسيَرة وأغاني السباتة والشَكرة و(الأوبريتات والدويتو) والطقاطيق الخفيفة والأهازيج والأغاني الهامسة وأغنيات الحقيبة وأغاني شرق النيل (الجاغريو – السادة ألميني وهجروني ما ذنبي).. وله أغاني بموسيقى الجاز..!!
https://songs.alrakoba.net/maisra/sid_khlifa_o/Fi_Rabee3_Al7ob.mp3
كفاح أسطوري وإنتاج غزير غاية في التنوّع من لدُن (في ربيع الحب كنا نتساقى ونغني) إلى (خلي الودع يحلمو وبالعلي يكلمو)..! وتركيبة من أغاني ذكريات الطفولة التي برع فيها عبد الحي وهو يذكر أحاجي جدته ومناشدة الجمّال الذي تسأله الفتاة عن أخيها الغائب (صاحب توب الحرير والجمل الهِديّر) فيجعلها "يا بانة": (يا هادي يا جمّال.. ما شفتا محبوبي الشغل عليّ البال..؟) ورمي الودع وطلب الخيَرة و(كتابة العمل) موجود في أغانينا وحتى عمنا "احمد حسين العمرابي" لم يستنكفها وقال (شوف الخيرة يا رمّالي..أظن كاتبني عِن عمّالي/ عارض يعترض أعمالي..ابني وأملي ما تمّالي)..!
https://songs.alrakoba.net/ws/sayed-khalifa/zahrat-allaylak.mp3
لكن أبو السيد يغني تأملات جماع العجيبة بين الوجود والعدم ثم يغني للتأثيرات اللبنانية عند (علي شبيكة) في (زهرة الليلاك) وفيها ما فيها عن سمات حِسان بيروت في (ساحل الروشة) مما جعل المُعتمر السوداني في الطُرفة الشهيرة يلح على ضرورة البحث عن زوجة صديقة اللبناني أولاً..بعد أن ضاعت الزوجتان في الزحمة.. باعتبار أن قرينته السودانية (ملحوقة)..! وإذا أردت أن تسمع كيف يغنى أبو السيد غناء (الشُكُرْ) وذكر المخايل فاسمع (البشيل فوق الدَبَرْ ما بمِل) بل انظر كيف يؤدي قصيدة عمنا الحبيب (عمر الحسين) المصرفي الجوّال ومحقق ديوان حاج الماحي (شدولك رِكِبْ فوق مهرك الجمّاح) التي جمع فيها المخايل السودانية جميعها فأراح واستراح..(صدرك للصعاب دايماً بعرف العوم/ في وسط الفريق للفارغة ما بتحوم) الله لا كسب الإنقاذ..!.. ثم فجأة يغني سيد (أنا مالي ومالو) و(ما أحلى الدنيا..دنياك يا وديدة) ويغني لحسبو سليمان (ما كنت مفتكر الجميل ..يزعل ويصد ويقول أبيييت)..!!
https://songs.alrakoba.net/alshadin/sayed5alifa/sk-5a9amatni-shadin.mp3
و(خاصمتني) لأحمد رامي و(بنات بلدنا لخورشيد) و(زنوبة يا بنت النيل القمر بوبا) و(يا صديق مالك مشغول بالك؟..قالو لي الحب غيّر حالك) لمبارك حسن خليفة.. و(يا ندية) بالسلم السُباعي.. ثم يغني لكمال محيسي (أيامنا..في الدنيا.. يا حبيب معدودة..ليه ليه ليه.. ليه بس.. نتألم فيها.. نتعذب فيها ..في أيدينا الجنة يا حبيب.. موجوووودة)..!
هذه بعض مضامين الأغاني ولكن تعال انظر موسيقاها.. وكثيرون ينتناسون أن سيد خليفة موسيقار بالمعنى الكامل لهذه الخاصية..لا يلتفت في التلحين (ولا يشاور ولا يداور)..مَلَكَة عجيبة وشلال لا يتوقف….
https://songs.alrakoba.net/alshadin/sayed5alifa/leilw5amr-shadin.mp3
ولا سبيل لتصوير الألحان يغير سماعها.. مثل موسيقى (ليل وكاس وشفاه) لحسين عثمان منصور أو (فتنة الأنظار) لمبارك المغربي أو (النهاية) لهاشم صديق أو الأغنية المنسوبة أحياناً لصلاح عبد الصبور عن المقرن ( فهذا الأبيض الهادي يضُم الأزرق الصدرا… وهذا الأزرق العاتي.. تدفق خالداً حُرا..فلا اختصما ولا اشتجرا.. ولا هاجا ولا اعتكرا.. ولا هذى ولا تلك.. ولا الدنيا..بما فيها..تساوي مقرن النيلين في الخرطوم يا سمرا)….!!
ثم البكائيات المرحة عند حسن عوض أبو العلا.. ويتجلى إبداعه في الأغاني الوطنية ذات النفَسْ الهادئ في (يا وطني يا بلد أحبابي) التي كتبها المصري الجميل إبراهيم رجب أما أغنيته ذات الجائزة (النوبلية) فهي للشاعر الفيتوري "رفرفي رفرفي يا طيور السلام"..راح عهد الظلام عن أراضينا (نحن أشعلنا صباح الشرق من أحداقنا حتى أضاء.. وسقينا زهرة الآمال من أشواقنا.. ازكي الدماء..من قلوب الشهداء / ومشينا ننفض الظُلمة عن أمجادنا.. في كبرياء..في عناد وإباء..فتعالي شاركينا اليوم في أعيادنا.. إنا ظِماء..يا طيوووور.. للغناء..الخ)..!
https://songs.alrakoba.net/alshadin/sayed5alifa/6iyoorAlsalaam.mp3
وتطول القصص عن سبقه وأستاذيته لعبد الحليم حافظ في مصر ومشاركتهه في الغناء والتمثيل في فيلم (تمر حنة) وحكاياته مع إسماعيل عبد المعين وترنيمه لاغاني الحقيبة من شاكلة (متى مزاري ونظرة يا السمحة أم عجن) وحضوره المسرحي وذوقه الذي جعله يطلب من إسماعيل حسن أغنية لتحية الجماهير في بداية حفلاته (أزيكم كيفنكم) التي أصبحت رسوله إلي اللغات الحيّة، ثم طيبته ووداعته الذي دفعته ليطلب من سيف الدين الدسوقي مقطع توديعي في ختام وصلاته فكانت (أودع أودع كيف؟؟ أودعكم أفارقكم..لالا ما بقدر)…!!
https://songs.alrakoba.net/alshadin/sayed5alifa/awdi3kom-shadin.mp3
كل هذا كوم وأغنية واحدة (كوم آخر) هي (من أنت يا حلم الصبا..؟) هي من بين اخطر عشر أغنيات في مسيرة المدرسة الوترية ..
https://songs.alrakoba.net/ws/sayed-khalifa/7olm-al9iba.mp3
قيل أن كلماتها جاءت إليه غُفلاً بدون اسم شاعرها ..وهي أغنية عجيبة لا بد أن كاتبها (زولاً ما هيّن) لكنه أراد أن يطوى قصته في صمت: (من أنت يا من رُحت انشده ولكن لا أُجاب.. أرنو لصورتك الحبيبة بين أطياف الضباب.. في الأرض في الأنهار في الشفق المنوّر في السحاب/ وأحسها في خاطري نوراً تدفّق في انسياب.. بالسحر بالآمال بالأنغام بالعطر المُذاب.. بالورد بالإزهار بالكأس المتوّج بالحباب../ وأكاد اسمع في دمي.. صوتاً تضمّخ من شذاه.. حتى متى ابقي على الدرب الطويل ولا أراه..؟ .. من وحي أوهامي خلقتك رغم آلام الحياه.. يا صورة الحلم الذي قد شع في قلبي سناه.. يا ومضة الأمل الذي قد عشت عمري في رجاه../ شفتاك من ورق الورود وآه من تلك الشفاه.. خداك من شفق المغيب وآه من خديك آه .. وعيناك يكمن فيها ليلٌ تسربل من دجاه… وأظل اهتف من دمي.. والوجد يهتف هل أراه..؟! من أنت يا نفح المُنى من أنت يا نور الصباح…؟! من اجل التسجيل كتبوا اسماً حركياً للشاعر (ع. يوسف)….. ابحثوا معنا عن هذا الرجل..!!
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.