ماكرون يُهاتف حمدوك وآبي أحمد ويدعو لمُحادثات لإنهاء الأعمال العدائية في إقليم تيغراي الإثيوبي    الدفاع المدني : خروج المياه من النيل و الروافد للسهول الفيضية يبدأ غداً    ضبط شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية    مصرع ثلاثة أشخاص غرقا بولاية الحزيرة    فتى المسرح الأول.. سعيد صالح مفجر ثورة "الخروج عن النص"    قائمة انتظار تصل ل10 أسابيع لكي تتذوق "أغلى بطاطس مقلية بالعالم"!    ضبط شبكة تعمل في توزيع العملات المزيفة بالنيل الأبيض    اجتماع وزاري يناقش حق المرأة في تملُّك الأرض بدول "إيقاد"    المشعل الحصاحيصا يتفوق علي سيبدو الضعين    حنين سامي وإسراء خوجلي تنهيان مشوارهما في أولمبياد طوكيو    30 طن انتاج السودان من الذهب خلال النصف الأول من العام الجاري    الغنوشي: الإمارات وراء انتزاع السلطة في البلاد    سهير عبد الرحيم تكتب: رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    الجزائر تقترح لقاء قادة ثلاثي لحسم لحل أزمة سد النهضة والسودان يقبل    أحمد يوسف التاي يكتب: هذه مشكلة الشرق ببساطة    ما هي البيانات التي يرسلها تطبيق واتساب إلى فيسبوك    وزير الطاقة يعلن انتهاء برمجة قطوعات التيار الكهربائي    مطالبات بإشراك المجموعات الثقافية في تأبين القدال    سودانية (24) والتسعة الطويلة    وزير الاستثمار يدشن الاجتماعات التحضيرية لملتقى رجال الأعمال السوداني السعودي    مصر تعزّي تركيا في ضحايا حرائق الغابات    تحديث .. سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 31 يوليو 2021 في السوق السوداء    ونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    "حاميها حراميها".. الشرطة تكتشف المذنب في مقرها الرئيسي    نتيجة صادمة.. خبراء ألمان يختبرون الساعات الذكية وأساور اللياقة البدنية    تظاهرت بالموت والدم يملأ فمها لتنجو.. زوجة رئيس هايتي تكشف تفاصيل ليلة اغتياله    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    جمعية عمومية ولقاء تفاكري بنادي المريخ اليوم    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الكورونا … تحديات العصر    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    نكات ونوادر    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تناقُضات الحِزب الشيّوعي السُوداني حول الهُبوط الناعِم وهو من أسسُه ..
نشر في الراكوبة يوم 18 - 06 - 2021

ظل الخط السياسي للحزب الشيوعي السُوداني في عهد (الخطيب ) و ( مجموعته ) يتسم بالتطرُف والتشدد غير الموضوعي والإتجاهات التي مهدّت للتشرزم ولإنقسام الشارع .. و كأنها أدوار مرسومة لكي يتم إبعاد الحزب العريق عن خط الجماهير في التوحد و التغيير والبناء ..
مجموعة الخطيب التي إختطفت الحزب الشيّوعي السُوداني وحولته إلي أداة لتجريم القوي السياسية الأُخري المُختلِف معها وتخوينها بإستمرار ، وساقت عضويته إلي الخط المُتشدد دونما أي مُراجعة ودراسة لتاريخ الحزب الشيوعي السُوداني نفسه ومواقفه من النظام السابق وخطه المُعارض والإتفاقي ، ولا للنظر لتاريخ الحزب الشيوعي السُوداني في تحالفاته مع القوي السياسية الأخري خلال فترة نظام الكيزان وحتي قيام الثورة وما بعدها ..
معلُوم أن الفعل السياسي هو فعل يومي ولكنه مُتغير يتبع للواقع ويحاول الوصول لنتائج عبر أهداف مُحددة يعمل عليها الحزب السياسي و قيادته وأعضائه لتحقيقها ..
وفقاً لهذا التعريف تنوعت وسائل تعامل الحزب الشيوعي السُوداني في معارضته للنظام السابق سواء كان مُنفرداً أو عبر تحالفاته مع بقية قوي المُعارضة الأخري وضمن تنظيمات العمل المُعارض التحالُفي ، مُنذ التجمُّع الوطني الديمُقراطي ثم قوي الإجماع الوطني وصولاً لتحالف قوي الحُرية والتغيير ما قبل إنسلاخه منها ..
في عام 1999 طرح الحزب الشيوعي السُوداني ورقة الحل السِلمي الديمُقراطي بعد إجازتها من لجنته المركزية ودفع بها لسكرتارية التجمع الوطني الديمُقراطي في أسمرا في يونيو 1999 لتبنيها .. وكان الغرض منها هو الإجابة علي سؤال كيفية التعامل مع النظام مابين الإنتفاضة أو المُصالحة وتحديد الوسائل لذلك ، مابين الإنتفاضة أو العمل المُسلح والإنتفاضة المُسلحة أو الحوار والإتفاق .. وكان الحزب يري أن الغرض هو التغيير نفسه وليس فقط الوسيلة .. رؤية الحزب الشيوعي السُوداني للحل والتغيير السّلمي تم تطويرها إلي ورقة مبادئ الحل السياسي الشامل و الموقف التفاوضي وقدمها للتجمع في نوفمبر 1999كأساس للتفاوض مع النظام ، تحتوي علي شُروط مُحددة تقود للتغيير والتحول الديمُقراطي ..
هذه المفاوضات إستمرت و أنتجت إتفاق القاهرة الموقع عليه في 18 يونيو 2005 ما بين التجمّع ونظام وحكومة المؤتمر الوطني .. وفي ذات الوقت كانت مفاوضات نيفاشا قد إكتملت مابين الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني و تم التوقيع عليها في 9 يناير 2005 ، وأنتجت الشراكة بينهم في الحُكم ..
نستشهد بهذه الجزئية لنوضح للذين لايقرأون تاريخ الحزب الشيوعي السُوداني ولا يتابعونه أو يدرسوه ويُقيّموه أن الحزب وافق علي الحُوار مع النظام السابق وفق منظومة التحالف للقوي السياسية سعياً لحل أزمات البلاد ولخلق التغيير فيها ، بل أن الحزب الشيّوعي السُوداني هو من رسم الطريق للتفاوض مع نظام المؤتمر الوطني حتي الإتفاق ( المُهين ) معه ، و الذي إستفاد منه النظام السابق بإعطائه شرعية دولية وتحسين صورته وأطال عُمره في الحُكم ، و إستمر فيه بنهب ثروات الشعب السُوداني و قتل أبنائه وبناته و فِعل كُل الجرائم التي أعقبت تلك الفترة ما بعد توقيع إتفاق القاهرة ..
لم يكتفي الحزب الشيّوعي السُوداني وفق تقديراته وخطه السياسي في ذاك الوقت بالتوقيع علي الإتفاق مع نظام البطش الكيزاني وإنما قبل بالمُشاركة ( الديكُورية ) في برلمانه الإتحادي والولائي ومثله في البرلمان الإتحادي كما يعلم الجميع كُلاً من الراحلة فاطمة أحمد إبراهيم و سليمان حامد ، وصالح محمود ، بالإضافة للعضو التاريخي لِي اللجنه المركزية الراحل فاروق أبوعيسي ..
برّر الحزب تلك المُشاركة الديكُورية لإيصال صوته للجماهير ووضع قوانين بديلة والتصويت ضد القوانين التي يُقدمها المؤتمر الوطني ، فشل الحزب فشلاً زريعاً في إبطال تمرير أي قانون ضد مصلحة الجماهير والشعب السُوداني داخل البرلمان ، في برلمان هو كان يعلم مُسبقاً إختلاله وأن النسبة الأكبر فيه و التي تُتيح السيطرة الكاملة كانت للمؤتمر الوطني ( 52 % ) .. ويكفي تمرير قوانين الخدمة المدنية و الأحزاب و الأمن الوطني وكلها بالطبع كانت ضد الشعب السُوداني وضد حُرياته ولقمعه ولسيطرة وقبضة المؤتمر الوطني علي مُقدِّرات البلاد والوطن .. وكذلك تمت إجازة ميزانيات ساهمت في إفقار الشعب السُوداني و زيادات في البترول ومشتقاته والسُكر وغيرها مما ساهم في زيادة الغلاء ، علي الرُغم من أن تلك الفترة كانت في أوج تدفق البترول وعائداته ما قبل الإنفصال للجنوب ..
شارك الحزب الشيّوعي النظام في برلمانه وأعطاه الشرعية ولم يقُم بسحب أعضائه منه والحكومة تقتل وتُسِقط الشُهداء في كجبار ، و تقتل الطالب بجامعة الجزيرة مُعتصم أبوالعاص عضو الجبهة الديمُقراطية ، الحليف والذراع الطُلابي التاريخي للحزب الشيوعي السُوداني ، برُغم المُطالبات من الديمُقراطين وقتها بذلك ، فرفض الحزب الإنصياع حينها وفقاً لتقديراته وتبعاً لإستمراره في خطه السياسي الذي أقرته لجنته المركزية وهئيات الحزب ! ..
تبني الحزب لاحقاً خط سياسي مُختلف في ظروف سياسية مُختلفة مع ذات النظام و لكن ضمن وجوده في مواعين تحالفية أخري وبأدوات غير ، وقرر التصعيد الثوري ، ثم لحقت به قوي سياسية كانت تتبني ذات الخط الذي تبناه الحزب الشيوعي السُوداني سابقاً في الحوار كوسيلة للتغيير ، حتي سقط النظام في ثورة ديسمبر العظيمة بوسيلة الثورة الشعبية والإنتفاضة ..
الشاهد أن هنالك تباين في نظرة القوى السياسية بما فيها الحزب الشيوعي السُوداني في التعامل مع النظام السابق .. وبالنظر لأحزاب ( الهبوط الناعم ) في عُرف الحزب الشيوعي (مُفتتح بوابة الهبوط الناعم نفسه!) كحزب الأمة القومي مثلاً و رغُم إختلافنا الكبير معه ومع رئيسه الراحل الإمام الصادق إلا أنه رسمياً لم يُشارك الكيزان نظام حُكمهم، مع كُل الدعوات التي قُدمت له ولحزبه و مع جماهيريته الكبيرة، وكذلك أيضاً حزب المؤتمر السوداني لم يُشارك وعدد من تيارات التجمُّع الإتحادي لم تُشارك النظام السابق في نظام حُكمه ..
أخيراً ماذا يُسمي الخطيب ومجموعته مُشاركة (حزب القتل) والقبول بالحوار معه وصولاً للتغيير والتحول الديمُقراطي كما كانوا يأُمّلون في خط الحزب السياسي ما قبل نيفاشا وبعدها ، قبل تغيير الوسيلة مُجدداً قبل وفي ثورة ديسمبر نحو التصعيد الثوري ..
سننتظر الإجابة التي و كما علمتنا التجارب معهم عسيراً أن تأتي ! ..
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.