شمائل النور تكتب: ما بعد خطاب المرخيات..!    احصائيات جديدة لوفيات واصابات كورونا في السودان    إغلاق مطار بورتسودان وتوقُّف الملاحة الجوية    ضبط تلاعب في الدقيق المدعوم بالقضارف    إكتمال الترتيبات لاستئناف حركة التجارة بين السودان جنوب السودان    ريال مدريد يكتسح مايوركا بسداسية في الدوري الإسباني    كاسر العرف و التنطع ..!    هل يحقق رونالدو رغبة والدته قبل موتها؟    ارتفاع تحويلات المغتربين ل(716,9) مليون دولار    تجمع مزارعي الجزيرة يدين المحاولة الانقلابية    التربية تقر بانعدام كتب الإبتدائي وتنفي وجود رسوم بالدولار    ماهي أدوات الإخوان لإسقاط السودان بمستنقع الفوضى؟    كومان: ميسي كان "طاغية" في برشلونة    بعد غياب ل(3) مواسم .. الهلال يحسم بطولة الممتاز قبل لقاء القمة    إحباط تهريب (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    جريمة تهز اليمن.. فتاة تقتل عائلتها بالكامل    السودان .. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    العجب بله آدم يكتب.. السودان إلى أين يتجه...؟؟    وزيرة الحكم الاتحادي: البلاد لن تعود للوراء والفترة الانتقالية ماضية لتحقيق طموحات الشعب    المغتربون زراعة الوهم … وحصاد السرااااب    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    كمال بولاد يكشف موعد انتقال رئاسة المجلس السيادي للمدنيين حسب الوثيقة المعدلة    المهرج    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 23 سبتمبر 2021    بعد غياب ل(3) مواسم.. الهلال يحسم بطولة الممتاز قبل لقاء القمة    شاهد.. إطلالة جديدة للمطربة الشهيرة "ندى القلعة" مع عائلتها و ماذا قالت عن زوجيها الراحلين    أم تبيع رضيعها ب 180 دولار.. وهذه القصة كاملة    القبض على شبكة تنشط في جرائم السرقة بالدلنج    العجب بله آدم يكتب.. السودان إلى أين يتجه…؟؟    قوائم سلع مزادات النقد الأجنبي على طاولة البنك المركزي    السودان ضيف شرف ملتقى الشارقة الدولي للراوي    كيفية التخلص من التهاب الحلق.. إجراءات سهلة لتسريع الشفاء!    وزير الصحة يوجه بمعالجة مشاكل استخراج شهادات التطعيم    السودان.. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    خبراء يحذرون ثانية "إياكم أن تغسلوا الدجاج واللحوم"    ضبط (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    وزارة النقل تكشف خسائر اغلاق الميناء بالارقام    الجمعية السودانية لسكري الأطفال تتلقى جائزة من الوكالات التابعة للأمم المتحدة    شاهد بالفيديو: مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    جمعهم (35) عملاً الفنان عماد يوسف: لهذا السبب (…..) منعت ندى القلعة وحذرتها من ترديد أغنياتي أغنيتي (….) التي رددها حسين الصادق كانت إحدى نكباتي    ورشة حول الصناعة تطالب بإنشاء مجمعات صناعية وحرفية ومحفظة تمويل    السعودية.. السجن 6 أشهر أو غرامة 50 ألف ريال لممتهني التسول    الكويت.. إلغاء إذن العمل للوافد في هذه الحالة    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    مصر تحذر مواطنيها المسافرين    أسرة تعفو عن قاتل ابنها مقابل بناء مسجد في السعودية    بعد زواجها الإسطوري.. "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    دولة واحدة في العالم تقترب من تحقيق أهدافها المناخية… فمن هي؟    قلوبٌ لا تعرف للتحطيم سبيلاً    الرئيس الأمريكي يحذر من أزمة مناخ تهدد البشرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أكذوبة ال IBAN استمرار لحملة التضليل الممنهج
نشر في الراكوبة يوم 08 - 07 - 2021

ضجّت الأسافير بالذات من جماعات التطبيل والتزييف (والسواقة بالخلاء) وعلى رأسهم جماعات شكرا حمدوك بخبر مفاده أن السودان تم قبوله في نظام رقم الحساب البنكي العالمي (International Bank Account Number "IBAN") وأنه بناءًا على ذلك فقد اندمج في النظام المالي والمصرفي العالمي وبذلك فقد تم معالجة مشكلة التحويلات التي ستنهمر من وإلي السودان من كل بقاع الدنيا.
هذا الحديث غير حقيقي وغير علمي والهدف منه هو التضليل واستغلال عدم معرفة الغالبية العظمي من السودانيين بكثير من الأمور المتعلقة بالنظام المالي والمصرفي وذلك للتطبيل للحكومة الانتقالية وخلق انجازات وهمية غير حقيقية لها. فرقم الحساب المصرفي الدولي (IBAN)، هو مجرد نظام ترميز وترقيم دولي قياسي لا غير للحسابات المصرفية للأفراد والشركات والمؤسسات طورته بنوك دول الاتحاد الأوروبي لتبسيط المعاملات التي تشتمل على حسابات مصرفية من بلدان أخري خارج دول الإتحاد الأوروبي وكوسيلة أو نظام للتحقق من صحة تفاصيل المعاملات المصرفية الدولية ممثلة في التحويلات والاعتمادات المستندية وخطابات الضمان وغيرها من المعاملات المصرفية المرتبطة بأنظمة الدفع. ويبدأ نظام ترقيم ال IBAN برمز للبلد مكون من حرفين، ثم رقمي تحقق، متبوعًا بعدة أحرف أبجدية رقمية. وهو لا يعتبر بديلا لرقم الحساب المصرفي الأصلي الخاص بالبنك ولا يلغيه، بل يتضمنه صمن أرقام ال IBAN وذلك لأن الهدف منه هو فقط توفير معلومات إضافية تساعد في تحديد هوية المدفوعات الخارجية. وتشتمل الأحرف الأبجدية والأرقام التي تصل إلى 35 على رقم الحساب المصرفي الأساسي أو (Basic Bank Account Number "BBAN") والجهة التي تحدد رقم ال IBAN وال BBAN هي البنك المركزي أو السلطة النقدية العليا في البلد وليس هنالك جهة دولية تحدد هذه الأرقام أو تعطيها شهادة قبول كما يعتقد البعض.
وعلي الرقم من أن المنظمة الدولية للتوحيد القياسي (ISO) ISO 13616: 1997 كجهة رقابية مستقلة غير ملزمة لأي جهة نشرت في عام 1997م بعض المعايير فيما يتعلق بشكل ال IBAN تسمح فقط بالأحرف الكبيرة وبطول ثابت لكل بلد إلا أن منظمة ال ISO هي منظمة مستقلة غير ملزمة تلجأ لها بعض البلدان والشركات والمؤسسات للحصول علي شهادات جودة تحمل اسمها بأرقام ورموز معينة وأنها كمنظمة لمراقبة الجودة اشتهرت بالمصانع والسفن والطائرات وغيرها ولكن نادرا ما تلجأ لها البنوك للحصول علي شهادتها باعتبار أن شهادتها ليست ضمن المتطلبات التي تقاس بها كفاءة البنوك وجودة خدماتها. وبالتالي ليس هنالك جهة عالمية محددة تعطي شهادات قبول ورفض لنظام ال IBAN حتى نقول مبروك للسودان لقبوله في هذا النظام فمثل هذا القول هو محض افتراء وتضليل ودعاية مكشوفة ليس إلا.
كما أن نظام ال IBAN برغم انتشاره من دول الإتحاد الأوروبي لكثير من بلدان العالم وأصبح ضروري بالذات في التعامل مع بنوك دول الإتحاد الأوروبي فهو حتى الآن لا يعتبر نظام عالمي موحد وملزم لكل دول العالم. فلا زالت أمريكا وكندا وأستراليا وكل الدول الأسيوية لا تعتمد نظام ال IBAN في معاملتها الدولية أو تعتبره شرطا لها، ولكنها مع ذلك فبنوكها ومؤسساتها المالية تتعرف على النظام وتعالج المدفوعات التي تأتي بموجبه، ولكنها لا تستخدمه في المعاملات الداخلية وفي نفس الوقت تقبل أي تحويلات لا تشتمل علي ال IBAN وتشتمل فقط علي رقم الحساب البنكي العادي (الأساسي) للبنك. ولكن هذه الدول تتعامل حتى الآن بالنظام البديل لل IBAN واسع النطاق الذي تتعامل به كل بنوك العالم دون استثناء وأصبح ملزما لها وهو نظام السويفت SWIFT والذي تأتي أهميته والزاميته ووجود قبول عالمي له من أنه نظام ترميز وترقيم عالمي تابع ل (جمعية الاتصالات المالية العالمية بين البنوك The Society for Worldwide Interbank Financial Telecommunication "SWIFT") وهو نظام مراسلة يعمل على شبكة كبيرة من المؤسسات المالية الأعضاء في هذه الجمعية على مستوى العالم. فهو عبارة عن جمعية تعاونية مملوكة للأعضاء من آلاف البنوك والمؤسسات المالية في جميع أنحاء العالم لتوصيل المعلومات الخاصة بالمعاملات المالية بطريقة آمنة وموحدة وتلتزم بدفع اشتراكاتها السنوية. والبنوك السودانية هي عضو في هذه الجمعية منذ زمن طويل وتتعامل به في تحويلاتها وكل أنظمة الدفع الدولية الخاصة بها وتحرص على الاجتماعات السنوية لهذه الجمعية في المنطقة الإفريقية. وعلي الرغم من أن نظام ال IBAN هو نظام بديل أو موازي لنظام ال SWIFT ولكنه لا يتعارض معه ولا يستدعي استخدامه وقف استخدام نظام ال SWIFT الذي يعتبر الأكثر استخداما وأمانا في العالم حتى الآن.
وبالتالي فإن التضليل من هذا الخبر المتداول على نطاق واسع في كل وسائط التواصل الاجتماعي تكمن في أنها تصور اعتماد البنوك السودانية لهذا النظام وكأنه فتحا مبينا للتدفق التحويلات من البنوك العالمية فهو أولا: لم تعتمده جهة عالمية أو تمنحه كشهادة قبول للسودان كما يصوره حملة التضليل وإنما صدر بموجب منشور ملزم للبنوك السودانية من البنك المركزي بتاريخ 01/04/2021م حدد فيه صيغة ونموذج رقم الحساب المصرفي الدولي (IBAN) الخاص بالسودان والذي يتكون من حرفين و16 رقما وثانيا: مشكلة التحويلات من وإلي السودان واندماج النظام المالي والمصرفي السوداني مع نظيره العالمي تنبع من ضعف البنوك السودانية من حيث رأس المال ومن حيث ضعف أصولها المالية وارتفاع التزاماتها ومن حيث افتقارها للاحتياطيات الكافية من النقد الأجنبي وفقدانها لشبكة المراسلين لعدم قدرتها علي الوفاء بمتطلبات اتفاقيات المراسلة مع البنوك الأجنبية بالذات عدم قدرتها علي تغطية حساباتها الخارجية بالأرصدة الكافية من النقد الأجنبي الذي يغطي معاملاتها الدولية ويغطي التزامات مراسليها بجانب عدم توافقها مع متطلبات اتفاقية بازل لكفاية وجودة رأس المال وعدم وجود تصنيف ائتماني لها من أيٌ من وكالات التصنيف العالمية المعروفة الأمر الذي يعطيها وزنا ترجيحيا للمخاطر بنسبة 100% حسب المعايير المعتمدة لاتفاقية بازل. بجانب عدم تطبيقها لأنظمة مكافحة الفساد وغسيل الأموال وتمويل الإرهاب بالمستوي المقبول عالميا. وبالتالي لن يتحقق اندماج البنوك السودانية في النظام المصرفي العالمي إلا إذا تم إعادة هيكلة القطاع المالي والمصرفي بشكل جذري شامل رأسا على عقب.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.