قيادي ب"الحرية": المحاولة الانقلابية حقيقية ومكشوفة "لشيء في نفس الزول"    البرهان واوباسنجو يبحثان تعزيز امن القرن الأفريقي    جدل قانوني بين الأطراف السياسية حول موعد انتهاء رئاسة العسكريين للسيادي    وزير العدل: القوانين الاستبدادية تؤدي إلى قيام الثورات    اتحاد الغرف التجارية: إغلاق الموانئ يرفع أسعار السلع وتجار يمتنعون عن البيع    أمين المغتربين يطالب بتمويل مصرفي للصناعات الصغيرة    مطالب بسياسة تمويل زراعي محفزة للإنتاج    إغلاق مطار بورتسودان وتوقُّف الملاحة الجوية    احصائيات جديدة لوفيات واصابات كورونا في السودان    ضبط تلاعب في الدقيق المدعوم بالقضارف    إكتمال الترتيبات لاستئناف حركة التجارة بين السودان جنوب السودان    ريال مدريد يكتسح مايوركا بسداسية في الدوري الإسباني    كاسر العرف و التنطع ..!    هل يحقق رونالدو رغبة والدته قبل موتها؟    ارتفاع تحويلات المغتربين ل(716,9) مليون دولار    التربية تقر بانعدام كتب الإبتدائي وتنفي وجود رسوم بالدولار    كومان: ميسي كان "طاغية" في برشلونة    بعد غياب ل(3) مواسم .. الهلال يحسم بطولة الممتاز قبل لقاء القمة    إحباط تهريب (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    جريمة تهز اليمن.. فتاة تقتل عائلتها بالكامل    السودان .. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    العجب بله آدم يكتب.. السودان إلى أين يتجه...؟؟    ماهي أدوات الإخوان لإسقاط السودان بمستنقع الفوضى؟    المغتربون زراعة الوهم … وحصاد السرااااب    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    المهرج    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 23 سبتمبر 2021    بعد غياب ل(3) مواسم.. الهلال يحسم بطولة الممتاز قبل لقاء القمة    شاهد.. إطلالة جديدة للمطربة الشهيرة "ندى القلعة" مع عائلتها و ماذا قالت عن زوجيها الراحلين    أم تبيع رضيعها ب 180 دولار.. وهذه القصة كاملة    القبض على شبكة تنشط في جرائم السرقة بالدلنج    العجب بله آدم يكتب.. السودان إلى أين يتجه…؟؟    السودان ضيف شرف ملتقى الشارقة الدولي للراوي    كيفية التخلص من التهاب الحلق.. إجراءات سهلة لتسريع الشفاء!    وزير الصحة يوجه بمعالجة مشاكل استخراج شهادات التطعيم    السودان.. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    خبراء يحذرون ثانية "إياكم أن تغسلوا الدجاج واللحوم"    ضبط (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    الجمعية السودانية لسكري الأطفال تتلقى جائزة من الوكالات التابعة للأمم المتحدة    شاهد بالفيديو: مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    جمعهم (35) عملاً الفنان عماد يوسف: لهذا السبب (…..) منعت ندى القلعة وحذرتها من ترديد أغنياتي أغنيتي (….) التي رددها حسين الصادق كانت إحدى نكباتي    السعودية.. السجن 6 أشهر أو غرامة 50 ألف ريال لممتهني التسول    الكويت.. إلغاء إذن العمل للوافد في هذه الحالة    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    مصر تحذر مواطنيها المسافرين    أسرة تعفو عن قاتل ابنها مقابل بناء مسجد في السعودية    بعد زواجها الإسطوري.. "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    دولة واحدة في العالم تقترب من تحقيق أهدافها المناخية… فمن هي؟    قلوبٌ لا تعرف للتحطيم سبيلاً    الرئيس الأمريكي يحذر من أزمة مناخ تهدد البشرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محاربة العطش شأن حزبي.
نشر في الراكوبة يوم 22 - 07 - 2021

برنامج محاربة العطش في سبعينيات القرن الماضي قرع الجرس لضربة البداية لتفعيلة الرئيس جعفر نميري – عليه رحمة الله. هو من المشروعات التي يمكن أن تضاف الي الانجازات العظيمة مثل مشروع الجزيرة و السكة حديد والخطوط الجوية التي خطها الانجليز وسارت بذكرها الحميد أجيال السودانيين تمثل عندهم عنوان بناء دولة السودان الحديث، مشروع محاربة العطش هدف للوصول الي محاربة الفقر بزيادة الناتج المحلي ، نموذج بسيط لتقريب الصورة تعكسه معاناة أهلنا في مناطق انتاج الصمغ ، حملة جلب المياه بالدواب تحمل علي ظهورها (القرب) أو حوافظ للماء تصنع من جلود الابقار غالبا ، يسمي النشاط عندهم ( الورود) أي يرد الي عين الماء أو البئر، تتطلب الرحلة بمعاييرهم ضحوة للوصول تبدأ المسيرة بعد صلاة الصبح ليصلون البئرفي قرية أخري مع اذان الظهر، العودة تأخذهم ذات الوقت وربما عاد الشباب مع اذان العشاء، رحلة الورود الي الحلة أو القرية التي تقع عندها البئر يقوم بها خيرة شباب القرية أي القوة العاملة الرئيسة والنساء لا تكلف بها الا في حالة غياب العائل من الرجال .
الساعات التي يقضيها الشباب لجلب الماء تستقطع من عمليات الزراعة والعناية بشجرة الهشاب ، عمليات (طق) أو ازالة جزء من القشرة أو ( اللحي) التي تغطي الفروع القوية يقصد منها تعريض الجرح أو الشلخ للشمس والحرارة لتكوين الصمغ، يزداد انتاج شجرة الصمغ في فصل الصيف ويقل في الشتاء ، عملية الطق تتم خلال الاشهر من أكتوبرالي يناير، يستخدم الفرار في عملية الطق وهو راس حديدي صلب يشبه القدوم الا أن حديدته أرق وتركب أيضا علي قناة خشبية ، في الفترة من فبرايرالي مايو يتم قلع أو لقيط الصمغ باستخدام الة بدائية تحمل علي عصي طويله تنزع بها ( كعاكيل ) الصمغ من الشجرة، تلك العمليات تحتاج الي القوة العاملة التي يتوزع جهدها أيضا في جلب المياه والقيام بنظافة مساحات الاراضي الاخري لزراعة محصولات مثل الذرة والدخن والسمسم والكركدي، مشروع محاربة العطش يوفر رحلات الحصول علي الماء التي تقوم بها قوة العمل لتتفرغ الي العناية بإنتاج الصمغ والمحصولات النقدية الاخري.
برنامج محاربة العطش من حسنات حكم مايو ومشروع حزبه الاتحاد الاشتراكي النسخة السودانية الملصقة من الاصل المصري ، عادة يلازم الفشل مشروعات النخبة السودانية التي تنقل فيها تجارب من خارج الحدود من نوع توحيد الامة العربية من الخليج الثائر الي المحيط الهادر ، المشروع الحضاري لاسلمة المجتمع انتهي الي اهداء العالم المسيحي دولة من رحم الفضاء الاسلامي وتقلصت مساحة الدعوة الي الاسلام بالحسنى بحجم دولة جنوب السودان الوليدة ، مشروع بعث الحمية العربية والتراث العربي حرك الدم الافريقي بلوحته القوس قزحية وفي اتجاه ورد فعل معاكس ظهرت تقسيمات بعض مجتمعات السودان الي زرقة وعرب وتقاتل الاخوة الاعداء ، شعارات مستجلبة أيضا تنادي برمي اسرائيل في البحر تحملها أحزاب ناصرية وقومية عربية من خارج حدود السودان حددت طريقا واحدا للسير به في حل النزاع الاسرائيلي الفلسطيني ، مشروع الحزب الشيوعي طمر في نسخة مايو الاولي ومات الي الابد مع موات حركة19يوليو1971م ولم نسمع بمشروع المزارع الجماعية تقيمها وحدات الحزب الشيوعي حول العاصمة أو في الاقاليم ، انتهي الامر بمعظم قادة التنظيم الشيوعي اما في مقاصل مايو أو هجرات الي بريطانيا زعيمة الامبريالية العالمية حيث وجدوا طيب الاقامة ويسر العيش ، هكذا خلت تجارب أحزابنا من أعمال اجتماعية وإنسانية تفيد نفسها أو مجتمعاتها.
مشروع محاربة العطش لا بد له من جهد حزبي يحركه في العاصمة ابتداء ، تعاني أحياء كاملة العطش والحاجة الي ماء الشرب برغم الانهرالتي تلتقي في بقعة لانظير لها في العالم حيث في مقرن النيلين يلتقي النيل الازرق بالأبيض ويعز الماء علي الاحياء المجاورة لموقع اللقاء ، مشروع سقيا أطراف العاصمة يمثل التزام علي جميع الاحزاب ولجان المقاومة ، توفير وحدات تنقية المياه عند مداخل الانهارأو المشرع ( بضم الميم) تنقل انتاج الماء الصالح للشرب عربات مخصصة لنقل المياه ( وايتات) ، التسابق الحزبي في مشروعات المسئولية الاجتماعية بديلاعن الاستقطاب الحزبي في شعارات مستوردة لزيادة العضوية ، يحقق التنمية الاقتصادية والاجتماعية لأهل السودان ويكون للعمل الحزبي معني .
يظل مشروع محاربة العطش الذي جاءت به مايو متفوقا علي مشروعات الاحزاب السودانية من راية الاتحاد مع مصر الي أسلمة المجتمع أو بعث القومية العربية أوخطرفات المصالحة بين السنة والشيعة.
وتقبلوا أطيب تحياتي.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.