يوصي بها الخبراء الألمان..نصائح تقنية لتسريع تشغيل حاسوبك    ما بين "مغامرتين".. 3 عوامل تعني اكتساح رونالدو لميسي    زراعة (6.6) مليون فدان من المحاصيل بالقضارف    السودان يعلن إنتهاء أزمة الأدوية المنقذة للحياة    حاكم النيل الأزرق يعين مدراء عامين وأمناء مجالس    فاركو المصري يعلن التعاقد مع مهاجم المريخ السودانى سيف تيرى لمدة 3 مواسم..    عاجل .. مجلس الصحافة يعلق صدور (الصيحة)    بوتين: هجوم بيرم مصيبة هائلة    وزير الاستثمار يبحث مع السفير السوري أوجه التعاون المشترك    السيسي يناقش مع وزير الدفاع اليمني تطورات الأوضاع في اليمن    فضحتونا منكم لله    صلاح الدين عووضة يكتب : عبودي!!    البنك المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي رقم 12/2021م    استئناف التعاملات المصرفية بين السودان وبنك أوروبي    عبداللطيف البوني يكتب: السيولة المفضية لسيولة    بعد أن وصلت إلى أكثر من 2 مليون متابع .. فيسبوك يحذف صفحة "عشة الجبل"    3 مليون دولار خسائر في حقول النفط بسبب التفلتات الأمنية    منافسة د. شداد ود. معتصم تتجدد .. و الكشف عن اسم مرشح اتحادات الوسط في عمومية اتحاد الكرة    تقارير "كاف" تقرع أجراس الإنذار وتدق ناقوس الخطر .. أزمة الملاعب .. وقلعة "شيكان" تحفظ ماء وجه السودان    تقرير بحالات الإصابة المؤكدة بفايروس كورونا بالشمالية    لجان المقاومة من ملف الخدمات الى حراسة الأحياء    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    الطاهر ساتي يكتب: بما يُستطاع ..!!    رئيس حزب الأمة : أصحاب مصالح يشعلون النيران بالشرق    كابلي السودان .. كل الجمال!!    وزارة الصحة تكشف عن ارتفاع عدد الاصابة بكورونا بالخرطوم    آمال عباس تكتب : وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    سراج الدين مصطفى يكتب : على طريقة الرسم بالكلمات    لجنة التفكيك تقول إن مرحلة الانتقال مهددة بتزايد نشاط أنصار البشير    عادل الباز يكتب: بي كم.. باعوا الدم؟    الإعلان عن إعادة افتتاح مطار كابل رسميا    شرطة كسلا تفكك شبكة إتجار بالبشر وتحرر الضحايا وتضبط أسلحة    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    هل يمكن للوافد المُرحل من المملكة العودة للحج أو العمرة؟.. "الجوازات" تُجيب    مسؤول يقر بضخ مياه الصرف الصحي في النيل الأبيض    وزير المالية: نبحث عن حلول لمشكلات تُواجه الرياضة    اليوم التالي: الكشف عن أسباب إرجاء زيارة وفد اتحادي إلى بورتسودان    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    السودان..تكريم شرطي مرور سلّم 4800 دولار تخصّ مواطن توفي بإحدى البصات السفرية    لماذا تحمل بعض الحيوانات صغارها بعد الموت؟.. تفسير محزن    توقيف متهم ينشط في تزييف العملة بأم درمان    بتعادله مع فاسيل 1/1 الهلال يتأهّل إلى الدور الأول من بطولة الأندية الأبطال    التش يقود المريخ لعبور الأكسبريس    كلام في الفن.. كلام في الفن    كاب الجداد تُودِّع الشيخ العالم عوض العليم شمس الدين!    الثروة الحيوانية تؤكد حرصها لتنفيذ السياسات    المستلزمات المدرسية.. شكاوى من الغلاء!!    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    افتتاح مراكز تطعيم بلقاحات كوفيد-19 بجامعتى الاحفاد والاهلية    قبل تحميله.. اعرف مميزات وعيوب ويندوز 11    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    تعرف على أبرز أسباب تناقص زيت المحرك في السيارة    لتتفادى ضررها.. هذا هو الوقت الأمثل لاحتساء القهوة    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أولمبياد طوكيو 2020: هل يمكن أن تؤدي المقاطعة الرياضية إلى تغيير السياسة الإسرائيلية؟- الاندبندنت
تعاون الصين وطالبان
نشر في الراكوبة يوم 29 - 07 - 2021

اهتمت الصحف البريطانية الصادرة صباح اليوم الخميس بمواضيع متعددة منها انسحاب لاعبين عربيين أمام منافس إسرائيلي في أولمبياد طوكيو، وإمكانيات التعاون بين الصين وحركة طالبان ولجوء الرئيس الفرنسي إلى القضاء بعد تصويره في هيئة هتلر
نبدأ مع صحيفة الاندبندنت ومقال لدونالد ماكينتري سلط فيه الضوء على انسحاب لاعبين عربيين أمام منافس إسرائيلي في أولمبياد طوكيو الحالي.
والحادثة المقصودة عدم خوض لاعب الجودو السوداني محمد عبد الرسول نزال يوم الاثنين الماضي ضد الإسرائيلي توهار بطبل، والجزائري فتحي نورين الذي سعى إلى تجنب مواجهة محتملة مع بطبل.
وكان تبرير عبد الرسول هو إصابة في كتفه، أما نورين فقد صرح علنا أنه لا يريد أن يلعب مع خصم إسرائيلي، ما أدى إلى إعادته إلى الجزائر وإيقافه من قبل الاتحاد الدولي للجودو.
وقال الكاتب إن ما جرى "يثير مرة أخرى مسألة جدوى المقاطعة الكاملة المشحونة – والتي يساء فهمها في كثير من الأحيان – احتجاجا على قمع إسرائيل للفلسطينيين".
ويقول الكاتب إنه من الممكن أن تطرح حجج على شاكلة: "لماذا لا تتم مقاطعة المملكة العربية السعودية – التي تتجاوز فظائعها القتل المروع للصحفي جمال خاشقجي – ودول الخليج القمعية الأخرى؟ أو الصين لمعاملة الأويغور وسيطرتها المتزايدة على شعب هونغ كونغ؟ أم روسيا (التي يبدو أنها تمكنت من تغيير اسم فريقها الأولمبي للالتفاف على الحظر المفروض عليها بسبب المنشطات) لغزو شبه جزيرة القرم ومعاملتها للمعارض أليكس نافالني؟".
كما يشير الكاتب إلى أن الانسحاب مهد الطريق أمام لاعب الجودو الإسرائيلي للوصول إلى الدور ربع النهائي.
إلا أن الكاتب يعود ويقول إن تلك الحجج لا تعني أن جميع المقاطعات الموجهة للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية هي دائما خاطئة بحد ذاتها – أو غير فعالة".
ويدعم الكاتب حديثه بحدث أثار غضبا كبيرا في إسرائيل وهو القرار الذي اتخذته شركة "بن أند جيريز" بوقف بيع منتجاتها في المستوطنات اليهودية في الأراضي المحتلة.
وأضاف الكاتب أنه من غير المحتمل أن يكون نورين قد ظن، بعدما عرف منذ انطلاقه إلى طوكيو أنه قد يلعب ضد إسرائيلي في مرحلة ما، أنه سوف يوقف أو حتى يعدل سياسة إسرائيل المتمثلة في تعميق الزحف على الأراضي الفلسطينية. ولكن إذا حذت المزيد من الشركات الكبرى والدولية التي تعمل داخل مستوطنات الضفة الغربية أو بالتعاون معها، حذو شركة "بن أند جيريز" ، فإنها ستفعل ذلك.
تعاون الصين وطالبان
الصين حليف قديم لباكستان، الراعي الخارجي الرئيسي لطالبان، كتحوط ضد الهند، منافستها الإقليمية المشتركة ANADOLU AGENCY
وننتقل إلى صحيفة التايمز التي خصصت مقالا تحليليا لاستعداد الصين للتعاون مع حركة طالبان في أفغانستان.
وتقول كاثرين فيليب، مراسلة الصحيفة للشؤون الدبلوماسية، إن استعداد الصين للتعاون مع طالبان "لا ينبغي أن يكون مفاجأة على الرغم من فظاعة الأصولية الإسلامية".
وأوضحت أن "الصين ترتبط بتحالف قديم مع باكستان، الراعي الخارجي الرئيسي لطالبان، وهو التحالف الذي يأتي في مواجهة الهند، المنافس المشترك للبلدين".
وأضافت "إن رحيل القوات الأمريكية من أفغانستان يجعل البلاد فريسة سهلة للاستراتيجية الدولية للصين، والتي تتضمن جلب الحكومات الأجنبية المحتاجة إلى مجال نفوذها وكسب دعمها في المحافل الدولية".
وقالت: "قد تتسبب الفوضى في أفغانستان في عدم استقرار إقليمي قد يصل إلى الصين، لكن الاتفاق مع طالبان قد يكون أيضا وسيلة لاحتوائه".
واشارت فيليب إلى أن البلدين "يشتركان في حدود صغيرة فقط في نهاية ممر واخان البعيد للغاية وهو أحد الأماكن النادرة في أفغانستان التي تمتعت دائما بالسلام ولم تخترقها طالبان أبدا. لطالما اختارت الصين طاجيكستان، جارتها المشتركة مع أفغانستان، في قمع وجلب الأويغور الفارين من إقليم شينجيانغ. كذلك تتعاون طاجيكستان بالفعل مع طالبان، التي استولت على المعابر الحدودية، ما سمح لها بتحصيل الإيرادات المستحقة للحكومة الأفغانية في كابول".
وتابعت إن "طاجيكستان هي المكان الذي تتشابك فيه المصالح الروسية والصينية حول أفغانستان. حيث لم يمنع العداء الروسي التاريخي لطالبان والتطرف الإسلامي من دفع موسكو مكافآت للجماعة لقتل جنود أمريكيين. إن إغراء هزيمة أمريكا في ساحة المعركة الخاصة بها يتفوق على مخاوف موسكو بشأن التهديد الإسلامي الذي قد تشكله أفغانستان على الوطن الأم. من الأفضل، كما تعتقد موسكو وبكين، عقد صفقة مع طالبان".
وختمت بالقول إن "قرارات موسكو وبكين يقف خلفها منطق. لم تقم طالبان مطلقا بتصدير الإرهاب خارج نطاقها العرقي في أفغانستان وباكستان. وكان إيواءهم لتنظيم القاعدة مثار استياء شديد من الأفغان، لكن طالبان اعتبرت أنه ضروري لبقائهم في عالم تعترف فيه ثلاث دول فقط بحكومتها".
"ماكرون وهتلر"
ماكرون REUTERS
وأخيرا ننتقل إلى صحيفة الغارديان التي اهتمت بنبأ مقاضاة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لمصمم لوحات إعلانية قام بنشر لوحات تصوره في هيئة الزعيم النازي هتلر.
وتقول الصحيفة إن اللوحات الإعلانية، والتي تتصدر واحدة منها مدخل مدينة تولون، تظهر ماكرون بشارب أشبه بشارب هتلر ويرتدي الزي الخاص بالزعيم النازي فوق شعار " عليكم بالطاعة، يجب أن تتلقوا التطعيم".
وغرد ميشيل انجي فلوري الذي قام بتصميم اللوحة قائلا " في بلد ماكرون، يتم التعامل مع التهكم على النبي بوصفه سخرية، لكن السخرية من الرئيس بوصفه ديكتاتورا تعتبر بمثابة تجديف" في ما بدا إشارة منه إلى أزمة الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد.
وتشير الصحيفة إلى أن فلوري أثار الجدل في عدة مرات في السابق من بينها تغريمه 30 ألف يورو بسبب لوحات إعلانية سخر الشرطة أثناء مظاهرات السترات الصفراء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.