"غوغل" تخطط لضربة قوية تستهدف "سامسونغ" و"هواوي"    باريس سان جرمان يعلن خبرا محزنا لمحبي ميسي    الجيش: توقيف 21 ضابطاً متورطين في المحاولة الإنقلابية    وزير الإعلام يؤكد توقيف جميع قادة المحاولة الإنقلابية    مفرح :آن الأوان لكنس مؤسساتنا السياسية والعسكرية من المتأسلمين    السودان..وزارة النقل تكشف عن حصيلة الخسائر المادية لإغلاق الميناء    البرهان: منسوبو المدرعات جنبوا البلاد إراقة الدماء    بايدن: أنهينا 20 عاما من النزاع في أفغانستان وفتحنا صفحة جديدة من الدبلوماسية    السعودية…8 أعمال تضع مرتكبيها تحت طائلة القانون بتهمة التستر التجاري    ولاية النيل الأبيض تستنكر المحاولة الانقلابية    هل توّج الهلال بلقب الممتاز؟.."باني" يحسم الجدل ل"باج نيوز"    حظر ملاعب السودان أمام المنتخب واعتماد الابيض للاندية في التمهيدي    ورشة حول كيفية التوصل لمرتكبي جرائم سرقة الهواتف الذكية    عليك بالشاي.. فهذا ما ستعاني منه إن امتنعت عن شربه    315 لاعبا يجتازون امتحانات الترقي في تايكوندو الخرطوم    حمدوك: المحاولة الإنقلابية سبقتها تحضيرات واسعة    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    غوغائية في المريخ    وزارة الثروة الحيوانية تبحث التعاون مع منظمة "فاو"    خطاب حمدوك حول المحاولة الانقلابية الفاشلة اليوم    صغيرون تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    ضحايا الطرق والجسور كم؟    تحرير مجموعة من الفتيات ضحايا الاتجار بالبشر من بينهن طفلات    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    حزب الامة القومي يدين المحاولة الانقلابية الفاشلة    النيابة تكشف عَن تلقِّي الشهيد محجوب التاج (18) ضربة    امرأة تسرق 288 ألف يورو من حساب كريستيانو رونالدو !    حسن شاكوش: «أنا غلطت وقاعد في البيت وحالي واقف.. ومحدش بيتعاقب مدى الحياة»    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    الرئيس التنفيذي للابتكار بجناح السودان إكسبو:فرص استثمارية ضخمة تنتظر السودان    أسعار مواد البناء والكهرباء بسوق السجانة اليوم الثلاثاء 21 سبتمبر2021م    الكشف عمّا دار بين أوباما وترامب داخل السيارة يوم تنصيب الأخير رئيسا لأمريكا    برشلونة يفلت من غرناطة ويخطف نقطة صعبة    البنك الدولي يتعاون مع السودان لسد الفجوة في قطاع الكهرباء    (250) ألف يورو فاقد إيراد يومي بعد إغلاق الموانئ    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    القبض علي الجكومي وكابو و بعض جماهير المريخ على خلفية مُشاركتها في المسيرة الجماهيرية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله ثم واصل رقيصه    السُّلطات السودانية تُحرر 56 من ضحايا الإتجار بالبشر بينهن نساء    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    خطوات بسيطة لحماية البريد الإلكتروني من الاختراق    أسرار الكوارع في علاج خشونة الركبة    (صحيفة الجريدة) تقتحم أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!!    عبداللطيف البوني يكتب: السيولة المفضية لسيولة    وزارة الصحة تكشف عن ارتفاع عدد الاصابة بكورونا بالخرطوم    آمال عباس تكتب : وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    الإعلان عن إعادة افتتاح مطار كابل رسميا    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    على طريقة الرسم بالكلمات    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    لماذا تحمل بعض الحيوانات صغارها بعد الموت؟.. تفسير محزن    كلام في الفن.. كلام في الفن    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس
هزيمة قانونية
نشر في الراكوبة يوم 31 - 07 - 2021

أصدرت وزارة العدل الأمريكية الجمعة أمرا يلزم مصلحة الضرائب الأمريكية بتسليم السجلات الضريبية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الكونغرس الأمريكي.
وجاء قرار الوزارة متناقضا مع نتائج توصلت إليها الوزارة في عام 2019، ووصفت طلب لجنة الكونغرس بتقديم الكشوف الضريبية لترامب آنذاك بأنه "مخادع".
وقالت وزارة العدل إن لجنة الكونغرس، التي تسعى إلى الحصول على المعلومات الضريبية الخاصة بالرئيس السابق خلال الست سنوات الماضيةسوف تتسلم تلك التفاصيل.
وكشفت الوزارة أيضا عن مذكرة صدرت العام الماضي أشارت إلى أن ترامب حث مسؤولين في إدارته على الترويج لمزاعم أن نتائج الانتخابات التي أخرجته من البيت الأبيض شابها فساد.
ويبدو أن هذا القرار إعلان رسمي لنهاية حرب قانونية حول السجلات الضريبية للرئيس الأمريكي السابق، إذ تعد الهزيمة القانونية الثانية التي يتعرض لها الرئيس الأمريكي السابق فيما يتعلق بالجهود التي يبذلها منذ فترة طويلة لتفادي الإفصاح عن معاملاته الضريبية التي تتضمن الضرائب العقارية، وضريبة الدخل، وبيانات سداد الضرائب الخاصة به.
وفي فبراير/ شباط الماضي، رفضت المحكمة العليا الأمريكية إلغاء أمر استدعاء بشأن ضرائب ترامب أصدره محام عام للتحقيق في تعاملات شركات وتعاملات شخصية خاصة بالرئيس الأمريكي السابق.
وكانت السجلات الضريبية لترامب محصنة ضد النشر في تلك القضية.
وعلى النقيض من رؤساء الولايات المتحدة الذين حكموا البلاد في الفترة الأخيرة، رفض ترامب تسليم أي تفاصيل ضريبية خاصة به ودعمته وزارة العدل في هذا الموقف طوال فترة بقائه في السلطة. لكن المسؤولين الحاليين في الإدارة الأمريكية يرون أن لدى المشرعين أسباب قانونية لطلب الإطلاع على تلك المعلومات.
"مسألة أمن وطني"
قالت نانسي بيلوسي، رئيس مجلس النواب الأمريكي، إن المعلومات الضريبية الخاصة بترامب قد تلقي الضوء على تضارب مصالح شديد.
ورغم عدم وجود قانون يلزم الرؤساء الأمريكيين بالكشف عن سجلاتهم الضريبية، أفصح جميع رؤساء الولايات المتحدة، منذ تولي ريتشارد نيكسون حكم البلاد عام 1969، عن تفاصيل معاملاتهم الضريبية.
ولم يعلق ترامب بعد على هذا القرار رغم أنه لا تزال لديه الفرصة للمطالبة بوقف تنفيذ القرار أمام القضاء.
وأدان الجمهوريون في الكونغرس الأمريكي القرار، واصفين ما حدث بأنه "ذو دوافع سياسية".
في المقابل، قالت بيلوسي إن "الإطلاع على سجلات العائدات الضريبية الخاصة بالرئيس ترامب مسألة تتعلق بالأمن الوطني للبلاد".
وتابعت: "من حق الشعب الأمريكي أن يعرف الحقائق وراء تعارض المصالح وتقويض أمننا وديمقراطيتنا كرئيس للبلاد".

يواجه ترامب انتقادات لرفضه الكشف عن سجلاته الضريبية
هزيمة قانونية
وحال تسليمها للجنة مجلس النواب، التي سعت إلى الحصول عليها منذ فترة لاستخدامها في تحقيق مصلحة الضرائب، قد يزيد ذلك احتمالات نشرها علنا.
وكان الرئيس السابق دونالد ترامب يرفض باستمرار الإفصاح عن أي معلومات عن معاملاته الضريبية منذ انتخابه رئيسا للولايات المتحدة، زاعما أنها قيد مراجعة مصلحة الضرائب.
وحال صدق تلك المزاعم، يرجح أن عملية المراجعة من قبل مصلحة الضرائب لم تنته منذ رحيله عن المنصب في 20 يناير/ كانون الثاني الماضي، وهو وقت طويل للغاية على خلاف العادة.
وفي وثيقة إبداء رأي صدرت الجمعة، أكد مكتب المجلس القانوني بوزارة العدل الأمريكية أن اللجنة البرلمانية الأمريكية "ساقت أسبابا كافية" لطلبها الإطلاع على تلك المعلومات الضريبية.
وأضاف: "يجب على وزارة الخزانة الإفصاح عن تلك المعلومات للجنة".
ورفضت وزارتا الخزانة والعدل سابقا أثناء حكم ترامب المطالبات بتسليم أي تفاصيل لأي جهات عن المعاملات الضريبية لترامب، مما دفع اللجنة البرلمانية إلى تصعيد الأمر إلى المحاكم.
وقال ريتشارد نيل، رئيس اللجنة المعنية في مجلس النواب الأمريكي، إن أعضاء اللجنة يحتاجون إلى الإطلاع على العائدات الخاصة بترامب ليفهموا كيف تجري مصلحة الضرائب المراجعات الرئاسية، علاوة على التوصل إلى الإجابة عن التساؤلات حول ما إذا كان الرئيس ترامب قد استغل "نفوذا بشكل غير شرعي" على هذه المصلحة الحكومية.
وقالت اللجنة في 2019: "دون الانتهاء من مراجعة مواد العائدات المطلوب الإطلاع عليها، لن تتمكن اللجنة ضمان أن عملية المراجعة المحاسبية التي تقوم بها مصلحة الضرائب تتم بنزاهة وفاعلية، كما لم تستطع فهم كيفية استخدام مواد قانون الضرائب في التعامل مع السجلات الضريبية لترامب. كما يحول ذلك دون ممارسة اللجنة حقها في إصدار حكمها التشريعي، وتحديد ما إذا كان من الممكن ضمان إحداث تلك التغييرات في القوانين".
لكن هذه التساؤلات قد تخفي وراءها شكوكا قد تساور الكثير من المعنيين بالأمر في دوائر السلطات التنفيذية والتشريعية في الولايات المتحدة، خاصة لجنة الطرق والوسائل بمجلس النواب الأمريكي، حيال أن يكون ترامب قد تلاعب بقانون الضرائب لدفع القليل منها، أو ربما أقدم على انتهاكات كبيرة لقانون الضرائب.
وأنكر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في مناسبات عدة أن يكون ارتكب أي مخالفات، واصفا تلك التحقيقات بأنها "مطاردة ساحرات".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.