أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 21 سبتمبر 2021م    250ألف يورو فاقد إيراد يومي بعد إغلاق الموانئ    التلفزيون القومي يعلن عن محاولة انقلابية و محمد الفكي يُطمئن    (250) ألف يورو فاقد إيراد يومي بعد إغلاق الموانئ    الحداثة: وزير النقل: حوارنا مستمر مع رافضي مسار الشرق ولا اتّجاه لزيارة بورتسودان    اتحاد كوستي يقف على تحضيرات الرابطة ويفتح ابواب الاستاد مجانا للجمهور    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    توقعات بهطول أمطار غزيرة في (4) ولايات    القبض علي الجكومي وكابو و بعض جماهير المريخ على خلفية مُشاركتها في المسيرة الجماهيرية    لجنة تطبيع نادي الهلال تقف على آخر استعدادات انعقاد الجمعية العمومية    قضية الشهيد محجوب التاج .. تفاصيل جلسة محاكمة ساخنة    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الثلاثاء الموافق 21 سبتمبر 2021م    حليم عباس: على كل ثوار ديسمبر، وكل المعنيين بالتغيير بصدق، إعادة التفكير في الموقف كله، إنطلاقا من نقطة جديدة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    نزار العقيلي: (قم يا عبد الفتاح)    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله ثم واصل رقيصه    السُّلطات السودانية تُحرر 56 من ضحايا الإتجار بالبشر بينهن نساء    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    خطوات بسيطة لحماية البريد الإلكتروني من الاختراق    وفد رفيع من رجال الاعمال وكبرى الشركات البولندية في الخرطوم أكتوبر المقبل    أحداث مثيرة بشأن البث التلفزيوني للقاء المريخ والاكسبريس    تبدد التفاؤل.. تلوث البيئة وسُوء الطرق مشاهد تعكس وجه العاصمة القبيح    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    مباحثات بين السودان وسوريا لبحث معوّقات الاستثمار    المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي رقم (12) الأربعاء المقبل    رونالدو وكيروش.. كيف تحولت "الأبوة" إلى عداء مستمر؟    أسرار الكوارع في علاج خشونة الركبة    منها الوسائد الهوائية والتطبيقات.. تكنولوجيا في السيارات الحديثة لحماية المارة    من يمسكون بهواتفهم ليلًا عند النوم مصابون بمرض نفسي    يوصي بها الخبراء الألمان..نصائح تقنية لتسريع تشغيل حاسوبك    ليفربول يعلن غياب لاعبه عن مباراتين    السيسي يناقش مع وزير الدفاع اليمني تطورات الأوضاع في اليمن    بوتين: هجوم بيرم مصيبة هائلة    تأكيداً لما أوردته (السوداني) فاركو المصري يتأهب للإعلان الرسمي عن صفقة تيري    (صحيفة الجريدة) تقتحم أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!!    عبداللطيف البوني يكتب: السيولة المفضية لسيولة    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    الطاهر ساتي يكتب: بما يُستطاع ..!!    3 مليون دولار خسائر في حقول النفط بسبب التفلتات الأمنية    منافسة د. شداد ود. معتصم تتجدد .. و الكشف عن اسم مرشح اتحادات الوسط في عمومية اتحاد الكرة    وزارة الصحة تكشف عن ارتفاع عدد الاصابة بكورونا بالخرطوم    سراج الدين مصطفى يكتب : على طريقة الرسم بالكلمات    آمال عباس تكتب : وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    الإعلان عن إعادة افتتاح مطار كابل رسميا    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    مسؤول يقر بضخ مياه الصرف الصحي في النيل الأبيض    كابلي السودان.. كل الجمال!!    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    لماذا تحمل بعض الحيوانات صغارها بعد الموت؟.. تفسير محزن    المستلزمات المدرسية.. شكاوى من الغلاء!!    كلام في الفن.. كلام في الفن    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    تعرف على أبرز أسباب تناقص زيت المحرك في السيارة    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ما هي الجهة التي فوضت توم هجو ممثلاً لمسار الوسط؟
نشر في الراكوبة يوم 04 - 08 - 2021


نجيب عبدالرحيم
مسار الوسط الذي يرأسه اللمبي النسخة الثانية المهرج (الجنرال) توم هجو غير المفوض من أبناء ولاية الجزيرة ونعلم أنه أداة يحركها لوردات الحروب المضحك وجود مجموعة أرزقية يقولون أنهم قيادات في مسار الوسط ويريدون سحب الثقة من رئيس المسار المدعو توم هجو ووصف المسار بمسار الرجل الواحد وأنهم فقدوا الثقة فيه ودعوا الى تغييره بقيادة جديدة تمثل المكونات الثلاثة في ولايات الوسط الجزيرة وسنار والنيل الأبيض وذلك بسبب تهرب اللمبي النسخة الثانية من مقابلتهم دون مبررات منطقية بقصد تهميشهم .
ولاية الجزيرة الخضراء التي تضم أكبر مشروع زراعي مروي في أفريقيا وأكبر مزرعة في العالم ذات إدارة واحدة كان بمثابة العمود الفقاري لاقتصاد السودان وتزرع أهم المحاصيل في القطن والفول السودان الذرة القمح والفول السوداني والذرة الرفيعة والخضروات والأعلاف وزهرة الشمس ورغم أن كل أهل السودان رضعوا من ثديها ورفدت خزانة الدولة من عائدات الصادر وأخيراً تعرضت لخراب ممنهج من سيئة الذكر حكومة الإنقاذ التي غذت المفاهيم القبلية السيئة وزرع الفتن وتأجيج الصراع بين أبناء القبائل ورغم ذلك لم يحمل أبناء الجزيرة السلاح ولم يقوموا بتقفيل الطرق الحيوية كما فعل رئيس المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة محمد الأمين الذي قام بحشد أنصاره الذين قاموا بقفل الطريق القومي وخط السكة الحديد الرابطين بين ميناء بورتسودان وبقية أنحاء البلاد وإيقاف حركة جميع البصات السفرية القادمة والمغادرة من الولاية وذلك بسبب التهميش الظلم والمعاناة التي مر بها الإقليم عبر الحكومات المتعاقبة منذ استقلال السودان وسيواصلون التصعيد إلى حين استجابة الحكومة الإنتقالية لمطالبهم الرافضة لمسار الشرق رغم منح قبائل الهدندوة محمد الأمين ترك 30% في حكومة الإقليم و30% لمسار الشرق الموقع على اتفاقية السلام في محطة جوبا التجارية J S T برئاسة خالد شاويش على أن تكون نسبة ال 40% لبقية المكونات والقوى السياسية ورغم ذلك رفض ورفض المجلس الأعلى للبجا الذي يتزعمه الناظر ترك ما اسماه محاولات التغيير في البنية السياسية والسلطوية للإقليم ومخططات التغيير الديموغرافي القسري ورغم ذلك لم يقبلوا بالعرض المقدم الحكومة وطالبوا بالإفراج عن عشرات المعتقلين من ابناء البجا وحل لجنة التفكيك لأنها غير قانونية.
إلى من يهمه الأمر نحن أهل الجزيرة نقول بالفم المليان الأرزقي توم هجو ليس ممثلاً لمسار الوسط ولم يتم تفويضه من أي جهة من مسار الوسط .. منذ اليوم الأول لتفجر الثورة الديسمبرية نؤكد على الثوابت الوطنية والإستحقاقات السياسية التي تفجرت من أجلها ثورة شعبنا المناضل والذي قدم من أجل أهدافها ومنطلقاتها التضحيات الجسام وعلى رأسها المئات من الشهداء والمئات من الجرحى والمئات من المفقودين وآلاف من المعتقلين كانوا يقبعون في زنازين بيوت الأشباح المخيفة تعرضوا لأبشع أنواع التعذيب والإنتهاك الصارخ لحقوق الإنسان وفي ذلك الوقت كان المدعو توم هجو مشاركاً في حكومة الإنقاذ وكان مسؤولاً عن الشؤون الدينية والأوقاف في ولاية النيل الأزرق عندما كان مالك عقار والياً في ذلك الوقت.
يجب على لجان المقاومة في الجزيرة والنيل الأبيض وسنار رفع مذكرة إلى من يهمهم الأمر تفيد بأن اللمبي توم هجو ومجموعة الأرزقية الذين يدعون أنهم ممثلين مسار الوسط ليس لهم أي علاقة بمسار الوسط وغير مفوضين من أصحاب الشأن .. ونرفض لما يعرف بمسار الوسط في اتفاق جوبا للسلام ولا نعرف أي تفاصيل عن الإتفاق ونطالب بحقوقنا كاملة غير منقوصة مثلنا مثل الولايات الأخرى التي حظيت بنصيب كبير من السلطة والثروة ..إذا لم تستجيب الحكومة الإنتقالية لمطالبنا فكل الخيارات مفتوحة أمامنا وواثقون أننا قادرون على انتزاع حقوقنا.
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار ..
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.