مجلس الوزراء السعودي يجدد الدعوة للتهدئة وضبط النفس في السودان    ابتداءا من اليوم .. تعليق جميع الرحلات الجوية القادمة والمغادرة من مطار الخرطوم الدولي    رسالة المهندس سلمان إسماعيل بخيت الخامسة موجهة للبرهان    مايكل أوين: محمد صلاح أفضل لاعب في العالم حاليا ويستحق الكرة الذهبية    تأجيل إجتماع مجلس إدارة الاتحاد    تواصل التسجيلات الشتوية بالقضارف وسط اقبال كبير من الاندية    محمد سعد يعرض مسرحية عن الجاهلية في السعودية    البرهان يكشف عن مصير ومكان حمدوك    الحذر من الحقائق البديلة    روسيا تدعو للعودة إلى المجرى الدستوري غداة الانقلاب في السودان    بيان مشترك لسفراء السودان في الاتحاد الأوروبي وبلجيكا وفرنسا وسويسرا: سفاراتنا للشعب وثورته    البرهان يكشف عن مكان رئيس الوزراء السابق "حمدوك": موجود معي في منزلي    ميسي الجديد".. برشلونة يفكر في ضم محمد صلاح.. وجوارديولا يتدخل    الأذرع والكتائب المصرية تتخبط في وصف انقلاب السودان    الحرية والتغيير تدعو الي العصيان المدني الشامل    مخطط الملايش    انقلاب السودان: من هو محمد حمدان دقلو تاجر الإبل الذي أصبح في صدارة المشهد السياسي في السودان؟    هشام السوباط : نبارك للاعبين والطاقم الفني وجماهيرنا الوفية التأهل والعبور المستحق إلى دور المجموعات    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    وزير التجارة: منحنا تراخيص لاستيراد 800 ألف طن من السكر    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    محافظ مشروع الجزيرة يكشف عن مساعٍ لتوفير تمويل زراعة القمح    تذبذب أسعار المحاصيل بأسواق القضارف    بعد أيام معدودة.. انتبه "واتساب" سيتوقف عن هذه الأجهزة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    ريال مدريد يصعق برشلونة في عقر داره بهدفي ألابا وفاسكيز    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    السودان يقرر وقف دخول سفن الوقود إلى مياهه الإقليمية    الخرطوم..مباحثات لتنظيم المنتدى الاقتصادي السوداني الفرنسي    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني.. أين هم الآن؟    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الوجيه مبارك أردول !
نشر في الراكوبة يوم 15 - 09 - 2021

* عرضت عليكم أمس عدة نماذج مما يطلق عليه السيد (مبارك اردول) مدير عام الشركة السودانية للموارد المعدنية عبارة (المسؤولية المجتمعية) وهي تعني مساهمة الشركة في تطوير المجتمعات التي تحتضن مشروعات التعدين بتقديم بعض الخدمات مثل حفر الآبار ورصف الطرق وتشييد المراكز الصحية ..إلخ، ولكن لها عند (اردول) معنى آخر، ولعلكم لاحظتم أمس كيف يتم اهدار المال العام بمنح الحوافز والتبرعات والمنح والهدايا المادية لجهات لا علاقة لها بعمل الشركة أو مناطق التعدين، بعضها بمثابة (رشاوى) للمسؤولين في أجهزة الدولة، كما جاء في ميزانية الشركة لعام 2021 عن حجز مبلغ 250 مليون ج (250 مليار) للإنفاق بواسطة القيادة العليا للدولة، حسب تعليمات وتصديقات مدير عام الشركة!
* نتساءل.. إذا كانت هذه الممارسة عادية وطبيعية خلال العهد البائد الذي كان كله فساداً وإفسادا، وأن الشركة أنشئت في الأصل لشراء الذمم وتقديم العطايا والهدايا لكبار المسؤولين فلماذا تستمر بعد الثورة، وكيف تسمح وزارة المالية للشركة بالتصرف في أموال الدولة وكأنها وزارة مالية أخرى، بل إن وزارة المالية محكومة بقوانين صارمة للتصرف في المال العام، أما السيد مدير الشركة السودانية للموارد المعدنية فإنه يمنح ويمنع كما يريد، وكأنه صاحب هذا المال، بينما تتفرج وزارة المالية وتدخل هي نفسها في زمرة الذين يتلقون العطايا والهبات من الشركة، كما لاحظتم في النماذج التي أوردتها أمس، وكأن الثورة التي قدم فيها الشعب الدماء والأرواح، لم تكن للقضاء على الظلم والفساد، وإنما لاستبدال فاسدين بفاسدين، وظالمين بظالمين !
* بل ان الشركة تبيع الذهب الذي تتحصل عليه كعوائد جليلة لحساب حكومة السودان كما يحلو لها، بدون التقيد أو مراعاة القوانين والإجراءات المالية المعروفة، وكثيراً ما يتم البيع أو الاتفاق مع الزبائن أو الاستفسار عن الاسعار من عمارة الذهب بواسطة التلفون، ثم عقد اجتماعات للجان داخلية صورية، للحصول على موافقة وتوقيعات الاعضاء لإكمال عمليات البيع، وفي كثير من الأحيان تذهب تلك الاجتماعات والتوقيعات أدراج الرياح ويتم البيع لجهات أخرى غير التي أقرتها اللجان الصورية.
* يُحسب ل (عادل علي ابراهيم) وزير النفط والمعادن السابق في اول حكومة للثورة عندما كانت المعادن والنفط وزارة واحدة إصدار منشور وجه فيه بتوريد الذهب المتحصل عليه بواسطة الشركة لصالح وزارة المالية في بنك السودان، وعدم التصرف فيه إلا بموافقة مكتوبة من وزارة المالية، ولكن عندما ذهب الوزير في التعديل الوزاري مات المنشور، واصبحت الشركة تتصرف في الذهب مدعية حصولها على تفويض شفهي من وزيرة المالية المكلفة سابقاً (هبة محمد علي)، وظل هذا النهج للأسف الشديد مستمرا حتى اليوم بعد تعيين وزيرين جديدين لوزارتي المالية والمعادن، مع تحكم المدير العام في كل شيء، وتقسيم الحوافز والعطايا والهدايا لمن يريد كما يريد من بند المسؤولية المجتمعية، بالإضافة الى التصرف بالمال وشراء الأبراج والعربات والحافلات ببذخ شديد بدون أن يسأله أحد، او ينبهه أحد الى ان الازمة الاقتصادية والمالية الحادة التي تعاني منها البلاد تستوجب توجيه كل الموارد المتاحة للأولويات، بدلاً عن المسخرة التي يمارسها، ولكن من يُنبِّه ومن يُوجه مع المصاصات والسكاتات والضحاكات التي توزع في كل الاتجاهات !
* تخيلوا أن السيد (أردول) يفتخر ويفاخر ويعلن على الملأ أنه اشترى مقراً للشركة من (برجين)، و14 عربة بوكس جديدة و18 حافلة لترحيل العاملين، متباهياً بأن الشركة اتخذت شكلها ومظهرها ولها ممتلكاتها وأصولها، رغم الدعوات التي لا تنقطع من خبراء الاقتصاد عن ضرورة الحد من الانفاق الحكومي كأحد أهم العوامل لإصلاح الاقتصاد السوداني المنهار والخروج من دياجير الظلام، ولكن هل يمكن لمثل من يقبض مرتباً يبلغ حوالى (مليون جنيه) مليار جنيه شهرياً، ويركب عربة تبلغ قيمتها 15 مليار ج، ويمنح ويمنع قيادات الدولة العليا كما يريد، أن يفهم مثل هذا الكلام؟!
* غداً أواصل بإذن الله .. انتظروني!
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.