إرتفاع حالات كورونا بولاية سنار الى(69) حالة و13 حالة وفاة    قيادي بمجلس المريخ يتراجع عن الاستقالة    عينات عشوائية بالمدارس للتحقق من انتشار (كورونا)    أخطر جلسة والمريخ في خطر    فيلود: سنكون في قمّة الجاهزية لأمم إفريقيا    كابلي نجوم لا تأفل (2-2) ربيع رياضنا ولى    بعد رفضها إذاعة بيان الداخلية بسبب عدد قتلى المظاهرات.. نازك محمد يوسف: تم استيضاحي وإيقافي    زيادة اللحوم الحمراء واستقرار البيضاء بالخرطوم    ضوابط إدارية تنظيمية للصادر    لن تصدق.. هذا الشراب الأفضل لمعدة مسطحة بلا بطن    شاهد بالصورة.. حادثة غريبة بمقبرة أسرة سودانية راحت ضحية حادث سير فاجع    تحولات المشهد السوداني (3+6) السودان ملف إقليمي؟    مناوي: ما حدث في جبل مون عار على دارفور كلها    صلاح الدين عووضة يكتب : سارة!!    وزير المالية الأسبق د.إبراهيم البدوي ل(السوداني): لهذا السبب (…) قدمتُ استقالتي    مطالب بقانون لتنظيم عمل الحرفيين داخل مناطقهم    تحذيرات من تأخر مدخلات العروة الشتوية    شاهد بالصور: أول سوداني يتسلق ويصل أعلى قمة جبل في العالم    إلغاء تراخيص (144) مشروعاً استثمارياً بالشمالية    الفريق الهادي : "جمارك بوكو حرام مشفرة والشفرة لدى السيادي"    الخرطوم تطالب بزيادة الطاقة الاستيعابية لمراكز العزل لمقابلة الأعداد المتزايدة    في قضية المُحاولة الانقلابية المصباح ينكر مُشاركته وعلاقته بانقلاب هاشم عبد المطلب ضد الحكومة الحالية    فولكر يبحث مع مريم الصادق سبل تجاوز الأزمة    لجان المقاومة تعلن عن تظاهرات اليوم و مركزي الحرية و التغيير يحذر    حميدتي يصطدم بموقف الإدارة الأهلية الرافض لإلغاء مسار الشرق    راش بالشمالية تحذر من اغلاق مستشفى النساء بسبب انعدام الأدوية الأساسية    شاهد بالفيديو: في أول ظهور لها بعد وفاة والدها… دنيا سمير غانم تتألق في احتفالية "قادرون باختلاف"    قسم بشير محمد الحسن: كأس العرب والمهزلة الكروية    الهلال في القاهرة .. تأهُّباً للموسم الجديد ودوري المجموعات للأندية الأبطال الأفريقي    أمين عام حكومة النيل الأبيض بتفقد مركز العزل بربك    استقالة مفاجئة في المريخ .. اللاعبون يتحصنون ضد كورونا قبل التوجُّه إلى القاهرة    هلال نيالا يواصل تدريباته استعدادا للموسم الجديد    شرق دارفور تحتفل بعيد الحصاد في منطقة هجليجة    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الإثنين الموافق 6 ديسمبر 2021م    كوبر يطلق صافرة الاعداد تحت اشراف الدسكو    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 6 ديسمبر 2021    شرطة ولاية الخرطوم توقف متهما بقتل شقيقه    بالفيديو: عازف إيقاع شهير يدهش أحد المعجبين.. شاهد ماذا فعل وأثار الاستغراب    شاهد بالصورة : الإعلامية الريان الظاهر تنتقل للعمل بقناة العربية مراسلة لبرنامج "صباح العربية"    مشاجرة تنتهي بمصرع عامل على يد زميله    واتساب يطرح ميزة جديدة "للرسائل الصوتية".. تعرف على آخر التطورات    كيفية صلاة العشاء بالتفصيل خطوة بخطوة.. هذا ما تفعله بكل ركعة    شرطة ولاية الخرطوم تسترد ثلاثة سيارات مسروقة    تسريبات تكشف مواصفات هاتف "سامسونغ" المقبل    في "غوغل".. 10 حيل ذكية توصلك إلى نتائج البحث باختصار    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    "بكرهك".. رسالة قاسية من ابنة شيرين لحسام حبيب    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    السودان..إحباط محاولات تهريب 31 كيلو ذهب    1.2تريليون دولار حجم الإنفاق على إنترنت الأشياء بحلول عام 2025    وفاة فتاة بصدمة كهربائية بعد سقوط هاتفها بحوض الاستحمام    السعودية تسمح بدخول المطعمين بلقاح "سبوتنيك V" الروسي    الإمارات تشتري80 طائرة من طراز رافال الفرنسية    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    عبد الله مسار يكتب : الشيخ العبيد ود بدر (2)    دار الإفتاء المصرية تحذر من تسمية البنات بهذا الاسم    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    في نقد التدين الشكلاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في اعتصام ( رب الفور) ، اما حل الحكومة أو حل الحكومة.
نشر في الراكوبة يوم 20 - 10 - 2021

لم ينف المقال الذي سارت به العربان وعبد الفتاح البرهان مشرف علي القتل في منطقة زالنجي ، لم يكلف القائد نفسه الايعاز الي الته الاعلامية للردوتفنيد سئ القول ، ربما تراوحت المبررات كما هو الرفث واللغو والفسوق وأن الرجل التزم في وقتها بالكفارة الشرعية ، عنوان بغيض يجثم علي سيرة رأس الدولة السودانية لا يشرف السودان بلادا وعبادا ، ربما نشره ( كوشيب ) في بلاد الكفر لتضخمه بعدها مكبرات المحكمة الجنائية ، سيضاف سفه القول حتما الي مجلدات التأريخ ويلحق بسالف قول فرعون : ( أنا ربكم الاعلي ) ، معاذ الله أن يصل الامر الي ذلك ومحو المعلقة القميئة وتمزيقها يسهل عبر بيان ينشر علي الامة يقرأه العالم طرا.
أصحاب الغرض السيئ من الامم حولنا يبرزون مقال القائد وتمثل روحه المتجبرة حضورا في اعتصام عزوة الرائد في ساحة القصر الجمهوري، كما لم ينف مقال ( أنا رب الفور) سكت القائد البرهان عن تطاول أمد الاعتصام ، يوحي ذلك بأن الزعيم ينشد ويبغي خيار حل الحكومة أوبديله حل الحكومة ، القائد في معركة مع شعبه اليوم لتثبيت شعبيته، لا كما يفعل الزعماء اسماعيل الازهري والمحجوب في السودان أو تشرشل في بريطانيا أو ديجول في فرنسا ، يترجلون في نهاية الاجل ثم يطلبهم الشعب ليبقيهم زعماء ورؤساء ينيرون طريق الامة عندما يشتد الظلام ، هو كما صرح برغبته لمحو الفور يذهب اليوم في اتجاه مسح من يعارض استمراره رئيسا علي مجلس حكم أهل السودان ، تلك وغيرها أسانيد ترجح نية القائد عبد الفتاح البرهان لإعادة وضع السودان رهينة ، لثلاثين عاما فر البشير بجلده من العقوبات الدولية وقرارات المحكمة الجنائية والسودان ( درقة ) يحتميالبشير خلفها، من ذات صحائف البشير يقرأ القائد عبد الفتاح البرهان اليوم وصفة كيف تبقي رئيسا علي السودان و(أمريكا تحت جزمتي ) ينافسه مقال ( أنا رب الفور) .
الاعتصام الذي أوحي به القائد عبد الفتاح البرهان الي ( سكيورتي الباركنق) التوم هجووتُبعه جبريل ابراهيم ومني اركو مناوي وأردول ومن استطاب طعامهم ، أرسل رسالة ولكن اثبتت أن صوتها ضعيفا ، من داخل السودان تعلن تجمعات المصارف السودانية علي الملآ معارضتهم لانقلاب أو حكم عسكري ، عموديات الشرق تبحث الان في تكييف وضعها لاسترداد ميناء بورتسودان واسترجاع سبل كسب عيشهم المرتبط بأعمال الميناء ، الاهل في معسكرات دارفور ينتظرون حاكمهم مني أركو وأمين خزائن السودان جبريل ابراهيم ليجلبا لهما بعضا من قسمة ذبائح الجزور والأغناموالأبقار ، توزع لحوم تلك النعم علي المعتصمين في ساحة القصر عقب موكبهم في 16/ 10، تقدم لهم مطبوخة وشواء وادام وبعضهم يتأبط كيسا من اللحم لأهله بعد وجبة دسمة تناولها ، الحاجة تزداد الي اللحوم وكسرة الخبز في معسكرات زمزم وأبو شوك وكلمة وغيرها ، تصل أخبار الذبائح الي سكان المعسكرات وحتما تعود بهم الذكريات و يأخذهم الحنين الي عهد المنظمات الطوعية تأتيهم من بلاد الكفر لإطعامهم قبل مجئ حاكمهم الهمام، المفارقة أن نخبتهم بزعامة جبريل ابراهيم ومني أركو يبذلون الطعام للمعتصمين في ساحة القصر الجمهوري ، تعضيدا ومناداة لتنصيب ( رب الفور) حاكما عاما علي أهل السودان بما فيهم أهل دارفور عرب وزرقة، لا يتأسي حاكم اقليم دارفور ويسير علي نهج توزيع الذبائح في قري السودان حيث لكل بيت ( كومة لحم) من لحم الجمل أوالثورالذي يذبح كرامة وتقربا بدمه لله لا دلوا لحاكم ، تأتي من المشاعر المقدسة في موسم الحج عظة أيضا حيث تنقل الطائرات والشاحنات المبردة لحوم الهدي لتوزيعها علي الفقراء حول العالم،
القائد عبد الفتاح البرهان جاء علي رأس مجلس السيادة السوداني عبر توافق وشراكة ، أداة الحكم ومرجعيته الوثيقة الدستورية ، شهد العالم علي ذلك الترتيب وثمن عاليا نموذج الشراكة بين الحزب العسكري ومكونات الاحزاب المدنية ، حددت المواثيق أمد الفترة الانتقالية وتقاسمها بين الشريكين ، نمط جديد لإدارة الخلافات في القارة الافريقية بنكهة سودانية ، هنا تبرز حكمة القيادة السودانية التي تنقل بانسياب السلطة ميقاتا وبين الشركاء لتصبح الواقعة من تأريخ الامم ، حصافة الرأي وبعد النظر تتجلي عند الرائد الذي لا يكذب أهله ، الوفاء بالالتزامات التعهدية يرفع قدر الزعيم ولربما تضاعفت شعبيته أكثر بدلا من تدبير اعتصام في ساحة القصر ليبقيه في الحكم ، طالبو ود وعزوة البرهان من نخبة دارفور يتقدمهم حاكم الاقليم يطعمون جموع المعتصمين في الخرطوم بينما أهلنا في معسكراتدارفور يبحثون عن قبضة بليلة دخن أوقطعة من ( عجينة زرقا ).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.