صحة الخرطوم تطالب بتدخل عاجل لمعالجة المياه و اشتراطات الآبار    الخطر يداهم المواطنين بسبب"الدندر"    سعر الدولار في السودان اليوم الإثنين 26 سبتمبر 2022 .. السوق الموازي    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    تفاصيل العثور على كأس دبي الذهبي في أحد البنوك التجارية    المريخ يصطدم بالأهلي الخرطوم في كأس السودان    شر البلية …!    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    وزارة المالية في السودان تصدر قرارًا جديدًا    قطر الخيريّة تكشف عن مشاركة فريق من السودان في كأس العالم للأطفال بالدوحة    شاهد بالفيديو.. أب سوداني يقدم وصلة رقصة مع إبنته في حفل تخرجها من الجامعة وجمهور مواقع التواصل يدافع: (كل من ينتقد الأب على رقصه مع ابنته عليه مراجعة طبيب نفسي)    السودان.. القبض على 34 متهمًا من القصر    وزير الطاقة: استقرار الأوضاع بحقول النفط يمكن من زيادة الإنتاج    خطة متكاملة لمكافحة الأمراض بسنار    السوداني) تتابع التطورات في الوسط الرياضي    تجمع المهنيين.. من لاعب أساسي في قيادة الثورة إلى مقاعد المتفرجين!!    شطب الاتهام فى مواجهة (3) من الثوار    القبض على عصابة مسلحة بالحدود السودانية الليبية    جبريل: ترتيبات لتعديل قوانين متعارضة مع ولاية المالية على المال العام    وفد من جامعة كسلا بزور جامعة الجزيرة    توزيع أغنام للمتضررات من السيول والفيضانات بمحلية الدندر    جمعية تنظيم الأسرة بسنار تنظم دورة تدريبية للأطباء    شرق دارفور ووزارة الزراعة والغابات الإتحادية يناقشا إنتشار الآفات الزراعية    وجود الآلاف من الجثث المتعفنة في مشارح الخرطوم يثير أزمة في السودان    القضارف تستضيف فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للسياحة    حيدر المكاشفي يكتب: ونعم بالله يا مولانا..ولكن..    (الحشد) تهاجم محصولي السمسم والذرة    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    د. الشفيع خضر سعيد يكتب: الجيش والسياسة في السودان    السلطات في السودان تلقي القبض على متهم خطير    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 26 سبتمبر 2022    سيكافا يختار الشاعر عضوا بلجنة الانضباط وشعبان منسقا    حفل قرعة الدوري الممتاز مساء اليوم بالخرطوم    المرحلة تتطلب قفل أبواب الصراع الناعم !    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة .. لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اعتصام أم استضافة القصر !
نشر في الراكوبة يوم 18 - 10 - 2021

انتهت مراسم توقيع هزيل لميثاق التوافق الوطني قوى الحرية والتغيير بقاعة الصداقة، ووقع على ميثاق التوافق الوطني لوحدة قوى إعلان الحرية والتغيير رئيس حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم، وزير المالية، وقائد حركة تحرير السودان مني أركو مناوي، حاكم إقليم دارفور، بجانب رئيس مسار الوسط باتفاق جوبا لسلام السودان، التوم هجو ومجموعة من المنشقين عن قوى الحرية والتغيير.
بعدها خاطب جبريل الجماهير التي خرجت في مسيرات محدودة ومتواضعة لاترتقي لأن تسمى مليونية ، وقال: (نحن مع استمرار الشراكة ولكن وفق شروط عادلة وقطع بأن الثورة تجددت اليوم وأكد أن البلد تمضي في تقدم اقتصادياً وان ذلك لا يتأتى بإرسال رسائل خاطئة).
فتوقيع التوم هجو وجبريل ومناوي الذين يعترضون على مجموعة الأربعة كما يسمونها يمكن أن نطلق عليها مجموعة الثلاثة، فالاربعة احزاب والتي لها وزنها وثقلها يشاركها المكون العسكري في الحكم، والجهات النظامية والدعم السريع ومنظمات المجتمع المدني وعدد من الاحزاب الأخرى لكن مجموعة الثلاثة عندما جاء وقت الحسم لم تجد في منصة التوقيع عدا هؤلاء الثلاثة.
والثلاثة منهم اثنين يشاركون مجموعة الأربعة في الحُكم إذاً من الذي تبقى ؟ التوم هجو فقط ، فالمكون العسكري نأى بنفسه والاحزاب الأخرى التي ينادي جبريل ومناوي بمطالبها ومشاركتها لم يكن لها وجود مؤثر في عملية التوقيع.
والمستمع لحديث جبريل يقرأ الخوف والتردد من انحراف المسار ضده ، فالخطاب غير المنضبط للمتظاهرين طالب باسقاط الحكومة المدنية التي ان تم حلها سيفقد جبريل منصبه تلقائياً ، لذلك سارع جبريل لضبط الشعارات، فعندما هتفوا فوضناك يابرهان والليلة مابنرجع الا البيان يطلع قال لهم جبريل ( نحن مع استمرار الشراكة ) افهموا بقى !!
ووقف جبريل لكي يستمتع بالهتاف لكن وقعت على مسامعه اصوات تنتقد الوضع الاقتصادي وتشكو الجوع ، فكيف يحدث هذا وجبريل وزير المالية المسئول عن ضنك العيش ورغده، لذلك قال جبريل في خطابه ( إن البلد تمضي في تقدم اقتصادي كبير).
ولخص جبريل حديثه للمتظاهرين وكأنه يخبرهم انهم غير راضين عن هذه الشعارات ، وحذر من ارسال الرسائل خاطئة ، فتلك الربكة التي حدثت في المطالب وعدم توحيد الخطاب في مسيرة الأمس ، سببه العشوائية الواضحة والتخبط عند قادة هذه التظاهرة ، وعدم الرؤية والهدف ،عند الذين دعوا الجماهير للخروج ضد الحكومة وهم جزء منها ، شركاء معها في كل شئ لكن لم يتقدم واحد منهم باستقالته للخروج من هذه الحكومة التي يحرضون الناس ضدها ليقف مع الشارع معارضاً لها مع كل هذا التناقض كيف يستطيع جبريل ان يتحكم في ضبط الشعارات.
ولأن المليونية فشلت بكل المقاييس واختصرت على جماهير تم ترحيلها من مناطق مختلفة الى ساحة التجمع ولم تكن هناك مواكب من مدن الخرطوم الثلاث ولم يغلق كبري النيل الابيض ولا كبري بحري ، ولم تكن هناك نقاط للالتقاء ، ولم يكن هناك كر وفر وغاز مسيل للدموع ، ولأن اللمة انتهت سريعاً، لذلك قفزوا مباشرة واتجهوا الى خيار الاعتصام، فالاعتصام في العرف الثوري يأتي بعد عدة مواكب مختلفة تستمر لايام وأسابيع ان لم تستجب الحكومة لمطالبها تلجأ الى الاعتصام ولكن لأن العملية (معمولة بقصد) جاء الاعتصام في نفس يوم الاحتجاج والمطالب قبل ان تصل رسائله الى أصحاب القرار وقبل النظر فيها.
وهذا ليس اعتصاماً بل استضافة خمسة نجوم مدفوعة التكاليف اختار الجيش ان يتنازل عن القصر الجمهوري لتكون باحته لاعتصام المتظاهرين المؤيدين له الذين يصلهم الدعم المادي والعيني من حميدتي مباشرة ، ولم يتبقى شئ سوى ان تخدمهم مراسم ويطل عليهم البرهان ملوحاً من شرفة القصر.
ففي اعتصام القيادة دخل الناس الى ساحة الاعتصام يحملون مياه الصحة ، وفي اعتصام القصر خرج الناس يحملون معهم مياه الصحة الى المنازل ، في القيادة عندك خت ماعندك شيل ، وفي القصر ان اردتني أبقى أكثر أدفع لي أكثر ، في القيادة علمت الثورة الشباب الاخلاق والعفة والكبرياء ، وفي القصر بيعت الضمائر ب 500 الف جنيه، الثورة صنعت أدباً وقيماً والذين يدفعون المال يريدون ان تنحسر الاخلاق والقيم المهم يصلوا الى مرادهم ، في القيادة يتبرع سائق القطار مجاناً للثورة وفي القصر يشترط سائق الحافلة استلام أجره مقدماً ، في القيادة هجم النمر غدرا ، وفي القصر نامت الحملان في عرين الاسود هادئة مطمئنة.
وعندما وصلت الجماهير بوابة القصر لماذا لم تعترضها الشرطة ولم تستخدم معها الغاز المسيل للدموع كعادتها ، فالقصر الجمهوري في كل المواكب الثورية كانت الشرطة تتعامل معه كخط أحمر، وتتدخل فوراً لتفريق الثوار لكنها لم تفعل شيئاً هذه المرة ووقفت وكأنها لا تسمع ولا ترى.
والسؤال في يوم 21 أكتوبر هل ستظل المواقف للأجهزة النظامية نفسها ام ستتغير ؟
وإن استمر اعتصام القصر كيف يتعامل معه الكباشي والبرهان وحميدتي ، هل سيتم قتل المعتصمين وحرقهم ورميهم في مياه النيل، أم انهم في أمان يابرهان ؟!
طيف أخير :
لا بد أن يكون لدى المرء شيء واحد على الأقل متأكد منه، لكي يتكئ عليه.
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.