مجلس الوزراء ينعي الفنان عبدالكريم الكابلي    غليان شرقي السودان.. "انفجار وشيك" مع انتهاء مهلة التهدئة    رونالدو يتجاوز (800) هدف بثنائية في فوز يونايتد على أرسنال    تعرف على مواعيد أبرز المباريات العربية والعالمية المقامة اليوم الجمعة    بنك السودان ينظم مزاداً للنقد الأجنبي    السوداني: قفزة هائلة في البصل    الصيحة: قتلى وجرحى في أحداث دامية ب"أبو جبيهة"    آراء مثقفين سودانيين حول تحولات بلادهم وارتباطها بالمشهد الثقافي    الهلال يستعين ب"إسباني" لمعاونة جواو موتا    بعد أزمة طلاقها.. شيرين تخرج عن صمتها: أنا حرة ولست مستعبدة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 3 ديسمبر 2021    خسر الصقور ..مبروك للفلول .    الموت يغيب الفنان السوداني الشهير "عبدالكريم الكابلي"    الموت يغيب الفنان الكبير (الكابلي)    تعيين الوزراء الإتحاديين وشاغلي المناصب العليا للدولة ..ستكون محاصصة من طراز رفيع    الاتحاد الأوربي: دعمنا للسودان يشمل (4) قطاعات    صن إير تُسير أول رحلاتها الجوية الدولية بين القاهرة والخرطوم منتصف الشهر الجاري    المالية تحدد سعر تأشيري لقنطار القطن    تفشي ظاهرة السرقات في المواكب    رغد صدام حسين تبعث برسالة وأمنية لشعب وحكومة الإمارات    ميدالية فضية للسودان في بطولة التقاط الأوتاد بسلطنة عمان    السعودية..الإعلان عن عقوبات مخالفة الحجر الصحي    أم تقع في خطأ فادح على "فيسبوك".. إعلان يثير موجة استنكار    مصرع ثلاثة أشخاص في حادث مرورى بولاية الجزيرة    نتيجة منطقية.. وآه يا وطن    خطأ طبي فادح.. تغريم طبيب بتر الساق الخاطئة لمريض    الجكومي : نجحنا في ابعاد شداد عن المشهد الرياضي … وسنناهض كافة المؤمرات التي تستهدف حازم مصطفي    أمين عام حكومة سنار يوجه بتفعيل أسواق المحاصيل بالدندر    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    مصر: امرأة تقتل جارتها وتسرق مجوهراتها.. وتكشف عن سبب غريب لارتكابها الجريمة    بالصورة.. الشاعرة التي تغزلت في حميدتي تواصل إثارة الجدل وتفجر المفاجأت: تلقيت طلبات من فتيات يطلبن إقامة علاقات عاطفية معي وكلام غريب وحرام    شاهد بالفيديو.. الفنانة شمس الكويتية تشعل مواقع التواصل العربية وتقدم فاصل من الرقص المثير على أنغام أغاني "الزنق" السودانية وتقول (كشفتكم يا كلاب)    تراجع أسعار الذهب مع توقعات برفع أسعار الفائدة البنكية    إدارة المحاجر في السودان تعلن حصيلة صادر الماشية للسعودية    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تزييف العُملات وترويج المخدرات    جريمة مروعة.. قتل شقيقته فقتله والده بالنار فوراً    ظهرت مع صلاح .. صدمة لاعب شهير عاش علاقة غرامية مع فتاة خيالية لمدة 15 سنة    تُحظى باهتمام إعلامي ومجتمعي كبير .. عشة الجبل .. نجومية تتّجه نحو الانحسار!!    أغنيات جديدة لمجذوب أونسة    محجوب مدني محجوب يكتب: الفرص لا تتكرر كثيرا    التهديد بإعادة إغلاق الميناء يرفع أسعار الشحن وتّجار يوقفون الاستيراد    ولاية الجزيرة تلوح باغلاق المدارس في حال زيادة معدلات كورونا    نقابة الأطباء الشرعية: اقتحام الأمن للمستشفيات انتهاك للنظام الاساسي للجنائية    (راش): ارتفاع نسبة الوفيات بكورونا وانتشار التايفويد والملاريا    العاصمة.. إهمال وأضرار!!    إغلاق روضة في أم درمان بسبب (كورونا)    أمر بالقبض على أجنبي مطلوب استرداده إلى دولة لبنان    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 2 ديسمبر 2021    احتيال شاب على إدارة مستشفى بالخرطوم وسرقة أغراض شهيد بمواكب 17نوفمبر    السعودية تصدر قرارات جديدة تشمل 17 دولة تتعلق بالتأشيرات والإقامة    توقيف متهم بحوزته أدوية مهربة    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    تقرير:الطاقة المتجددة تهيمن على إنتاج الكهرباء بالعالم    الحزن يخيم على أهل الوسط الفني وفاة بودي قارد مشاهير الفنانين في حادث سير أليم    ظاهرة حمل الآخرين على اختيارنا السياسي !!    فضل قراءة آية الكرسي كل يوم    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فاطنة السمحة والموز

احجية فاطنة (فاطمة) السمحة والغول – بنسخها المختلفة (فاطنة السمحه وود النمير ، فاطنة القصب الاحمر ، فاطنة السمحة والشاطر حسن ،..الخ) والتي ترمز للصراع الأبدي بين الخير والشر ، بأسلوب قصصي كانت تمثل فيه الحبوبة صوت الراوي , الذي يزيده خيال الطفولة الجامح ، وضوء المسرجة (لمبة حبوبة ونسيني) المتراقص مع نسمات اول الليل الخفيفة ، واشباح الاشياء المتراقصة على الجدران سحرا ، ويكسبه اعماقا أكبر تأثيرا في خيال الطفل الذي يكون عادة في مرحلة بين (اليقظة والاحلام) .
هذه الاحجية – كما في غيرها من الميثيولوجيا الشعبية – بالإضافة للمشاعر الإنسانية الدفينة (الحب ، الغيرة ، الحسد ، …الخ ) ورغبات النفس المتناقضة و نوازع الخير والشر وانتصار الخير في النهاية كعادة القصص الشرقية ، يوجد كذلك اثر التراث الديني (الرقم سبعة كرقم متكرر في العبادات ، رؤوس الغول السبعة ، البحار السبعة , الرياح السبعة) . القصة تبدو كأنها نسخة سودانية أولية من المسلسل الشهير (الجميلة والوحش Beauty and the Beast) الذي عرض في تلفزيون السودان في زمن مضي (وان كانت شخصية الوحش مختلفة هنا) . القصة كعادة القصص الشعبية مجهولة المؤلف ، بها فجوات في البناء الدرامي وتسلسل الأحداث ، وشطحات في حلول المعضلات التي تواجه أبطالها مما يجعل الحلول أحيانا ساذجة واحيانا مثل حلول افلام الكرتون ، لكنها على كل حال حلول مقبولة من عقل الطفل المستمع الذي لم يمتلك ادوات النقد المنطقية بعد.
من ضمن أحداث القصة أن دم الغول المسفوح ، بعد قطع رؤوسه السبعة ، سقي عرق قرع وعندما قاموا بقطع القرع وتحويله الي بخس (جمع بخسة، وهي للناطقين بغيرها اناء يصنع من القرع كان يستخدم كأداة من أدوات حفظ الطعام في الريف) ، كانت البخس بعد منتصف الليل تتقمصها الروح التي تلبستها من دم الغول ، وتبدأ كل البخس – القرعات في التجمع في حفل ليلي صاخب بعد سماع نداء الشر / الانشودة التي يستجيب لها تلقائيا كل القرع الممسوس :
الفيها شطيطة تنكب تجي
الفيها كسيرة تنكب تجي
الفيها مليحة تنكب تجي
الفيها لبينة تنكب تجي
كرع كرع تحسبونا قرع؟
كرع كرع تحسبونا قرع؟
يحدث ذلك كل ليلة حتى قريب الصبح ثم ترجع كل قرعة لمكانها قبل الصبح ، إلى أن أدرك أهل القرية الأمر و قاموا بحرق القرع ، وذروا رماده للريح. وبذلك عرفوا من يقوم بدلق ماكولاتهم على الأرض كل ليلة وتخلصوا منه .
اعتصام الفلول (اعتصام الموز) الذي تم اصطناعه أمام القصر الجمهوري ، فيه كثير من الجوانب المشابهة لاحجية فاطنة السمحة ، فالعدد سبعة (رؤوس الغول السبعة التي كلما قطع منها واحد برز الذي بعده في التو واللحظة) هو ايضا عدد رؤساء الفلول (التوم هجو وإخوانه) الذين وقعوا ميثاق (الضرار) في قاعة الصداقة ، ودم غول النظام البائد الذي سفحته ثورة ديسمبر المجيدة سقى عروق قرع الفلول الذين جمعهم نداء الشر الذي يستجيب له تلقائيا كل الذين أصابهم مس من شر ذلك النظام . مما أدى إلى كشفهم جميعا بضربة لازب وحرق كروتهم وذرها لرياح العدم .
شباب الثورة يشبهون في نقائهم وجمال دواخلهم وأهدافهم فاطنة السمحة ، الغول قابع في القيادة العامة وكافة أوكار الشر في الدولة ، وفتيات القرية الحاسدات اللائي تعمدن خداع فاطمة حتي يخطفها الغول يمثلهم أحزاب الضرار والمليشيات الموالية للفلول . واخوان فاطنة الذين يقطعون رؤوس الغول السبعة رأسا بعد رأس ، يشبهون موجات الثورة العارمة ، موجة تلو موجة ، تزيل كل موجة منها جزءا من الشر حتى يزول تماما .
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.