البرهان : امضي حمدوك ونحن معاك لتحقيق شعارات الثورة    الشمالية: تحضيرات الموسم الزراعي الشتوي بمشروع أمرى وتنقاسي    تحولات المشهد السوداني (5- 6 )    أولاف شولتس مستشارًا لألمانيا    نصدق مين    وائل حداد: اصابة ابوعاقلة قطع في الرباط الصليبي الإمامي وأطهر يعاني من تمزق في العضلة الخلفية    نهاية مأساوية لمراهق بعد تجوله في منزل مسكون.. تفاصيل    الأجسام الموازية والقيادة الخفية .. هل تعطل الشارع السوداني؟    بنك السودان المركزي : يعلن مزاد النقد الأجنبي رقم 16/2021م    إرتفاع سقف السحب بالبنوك .. ومشاكل تقنية ببعض الصرافات    من بين دموعها تحكي آخر لحظات لابنتها قبل قتلها .. والدة الشهيدة (ست النفور): ده آخر كلام (...) قالته قبل خروجها من البيت    3مليار جنيه ميزانبة جباية شمال كردفان للعام القا دم    منى أبوزيد تكتب : "رَجالة ساكِت"..!    سراج الدين مصطفى يكتب : ناجي القدسي.. ذاكرة الساقية!!    برنامج الغذاء العالمي ينظم بالأبيض إحتفالا لمناهضة العنف ضد المرأة    حميدتي: الأوضاع تمضي في الاتجاه الصحيح وفولكر يغادر لإحاطة مجلس الأمن    البرلمان الألماني ينتخب أولاف شولتز مستشارًا جديدًا خلفًا لميركل    أحمد الصادق .. خصوصية الصوت!!    خطة للوصول لتطعيم المستهدفين بمعسكرات اللاجئين الأثيوبيين بالقضارف    انخفاض معدل التضخم إلى 350.84%    لجنة تطبيع الهلال تفتح ابواب تجديد العضوية منتصف الشهر    مدرب السودان: أظهرنا وجهنا الحقيقي أمام لبنان    بصمة مقبولة للسودان ولبنان في وداع كأس العرب    مرور سنة على إعطاء أول جرعة لقاح بالعالم.. الصحة العالمية: لا مؤشرات على أن "أوميكرون" أشد خطورة من "دلتا"    المريخ يثمن دعم التازي    وقفة احتجاجية للمطالبة بإيقاف العنف ضد المرأة    محاكمة طفل بالابيض بسبب مشاركته في موكب    أونور: الموازنة القادمة ستكون (كارثة)    قيادي بالعدل والمساواة : ما حدث بدارفور من قتل وتشريد بعد توقيع السلام وصمة عار    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الاربعاء8 ديسمبر 2021    بمكالمة واحدة مدير يفصل 900 موظف    شاب سوداني يحقق حلمه وينجح في رصف حيِّه الذي يسكن فيه    خبر سار.. بإمكانك الآن إجراء مكالمات صوت وصورة عبر "جيميل"    ضربات القلب تكشف مخاطر الإصابة بالخرف    لماذا يمكن للرجال نشر كورونا أكثر من النساء والأطفال؟    جبريل إبراهيم الرجل العصامي للتعافي الاقتصادي..!!    اليوم التالي: حسن مكي: حمدوك لن يستمرّ    السر سيد أحمد يكتب : تحولات في المشهد السوداني (4+6 ) .. و نبوءة الطيب صالح    أجر صلاة الجماعة في البيت.. ثوابها والفرق بينها وجماعة المسجد    محمد رمضان يحتفل بذكرى زواجه التاسع بهذه الطريقة    تعرف إلى قائمة الدول الأكثر تضررا من كورونا    اختر فقط جهة الاتصال والمدة..وسيمكنك"واتساب"من إخفاء الرسائل تلقائياً    نجم الراب درايك يطلب سحب ترشيحيه لجوائز "غرامي"    برهان: يا عيني وين تلقي المنام!!    حكومة دبي تعلن تغيير نظام العمل الأسبوعي في الإمارة    السخرية في القرآن الكريم (1)    صاحب محل ثلج يُطالب تعويضه ب(2.7) مليون جنيه    اتهام شاب بالتصرف في مبلغ ضخم تم تحويله في حسابه عن طريق الخطأ    هذا العصير يحميك من السكتة الدماغية    السلطات تطلق سراح (5) من رموز النظام البائد    بسبب الظروف الأمنية تأجيل محاكمة المتهمين في قضية تجاوزات النقل النهري    فوائد قراءة سورة الملك قبل النوم    كيفية صلاة الاستخارة ووقتها وكيف أعرف نتيجتها    سورة تقرأ لسداد الدين.. النبي أوصى بتلاوتها قبل الفجر    كابلي نجوم لا تأفل (2-2) ربيع رياضنا ولى    بعد رفضها إذاعة بيان الداخلية بسبب عدد قتلى المظاهرات.. نازك محمد يوسف: تم استيضاحي وإيقافي    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«الصحة العالمية»: ضحايا «كورونا» قد يتضاعفون بنهاية 2022
طالبت الدول الغنية بالإسراع في توفير اللقاحات للنامية
نشر في الراكوبة يوم 23 - 10 - 2021

حذّرت منظمة الصحة العالمية من أن عدد ضحايا جائحة «كوفيد – 19» الذي بات قاب قوسين من تجاوز خمسة ملايين، قد يتضاعف قبل نهاية العام المقبل إذا لم تسارع الدول الغنيّة إلى الوفاء بالالتزامات والوعود التي قطعتها لتوفير اللقاحات والمساعدات التي تحتاج إليها الدول الفقيرة والنامية لتحصين سكانها ضد الفيروس الذي ينذر انتشاره بموجات جديدة في معظم هذه البلدان.
وجاء هذا التحذير على لسان سفير المنظمة للتمويل الصحي العالمي والرئيس الأسبق للحكومة البريطانية غوردون براون، الذي قال: «إن عدم حصول البلدان الفقيرة والنامية على اللقاحات الكافية سوف يؤدي إلى ارتفاع عدد الوفيّات الناجمة عن الإصابة بكوفيد إلى عشرة ملايين قبل نهاية السنة المقبلة، ما سيشكّل فشلاً عالمياً وضرباً لمصالحنا وأمننا جميعاً». وكان المسؤول عن برنامج «كوفاكس» الذي تشرف عليه منظمة الصحة لتوزيع اللقاحات على البلدان النامية، قد نبّه إلى أن البرنامج لن يتمكّن من تحقيق الأهداف الدنيا التي وضعها لنهاية العام الجاري بالنسبة إلى التغطية اللقاحية في هذه البلدان، والتي كانت الدول الغنيّة قد تعهدت بتقديم المساعدات لتحقيقها.
من جهته عاد المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس، إلى التذكير بأن مستويات التلقيح المتدنية جداً في البلدان النامية تُنذر بعاصفة وبائية في الوقت الذي أطلقت معظم الدول الغنية حملاتها لتوزيع الجرعة الثالثة من اللقاح على السكان. وناشد غيبريسوس هذه الأخيرة مضاعفة الجهود لمساعدة الدول الفقيرة «من منطلق المصلحة الذاتية، اقتصادياً وأمنياً، وكخطوة لا بد منها للسيطرة بشكل كامل على الوباء». في موازاة ذلك نبّه الاتحاد الأوروبي من بروكسل أمس (الجمعة)، إلى أن التباطؤ في بعض حملات التلقيح، أو عدم إنجاز جميع مراحلها، في بعض البلدان الأعضاء في الاتحاد، من شأنه أن يبدّد الجهود اللوجيستية والصحية الكبيرة التي بذلها الأوروبيون مذ بداية العام الجاري لاحتواء الوباء والسيطرة عليه.
وجاء هذا التنبيه من القمة التي عقدها القادة الأوروبيون يومي الخميس والجمعة في العاصمة البلجيكية، حيث تضمّن وثيقة الاستنتاجات النهائية إشارة إلى «ضرورة تكثيف الجهود من أجل تبديد المخاوف والشكوك التي ما زالت تساور كثيرين حول موضوع اللقاحات، والتصدّي للمعلومات المضلّلة بالقرائن العلمية وحملات الإرشاد والتوعية، خصوصاً على منصّات التواصل الاجتماعي التي تنشط عليها الجماعة المناهضة لتناول اللقاح». وتصف الوثيقة الوضع في بعض الدول الأعضاء بأنه «خطير جداً»، وتدعو إلى تعزيز الترصّد والمراقبة إزاء «احتمال ظهور متحورات جديدة للفيروس».
وكان المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض السارية والوقاية منها قد ذكّر بأن احتمالات التحوّر الفيروسي مرتبطة بشكل مباشر بوتيرة وعدد الإصابات الجديدة، وأنه رغم عدم خطورة معظم هذه التحورات ليس مستبعداً ظهور متحوّر أشد خطراً يفلت من الحماية المناعية مع تراجع فاعلية اللقاحات. وفي خريطة المشهد الوبائي الأوروبي التي وضعها خبراء المركز أمام القادة الأوروبيين أمس، تظهر بلدان أوروبا الشرقية باللون القاتم الذي يدلّل على مستويات مرتفعة من الإصابات الجديدة بعكس دول الغرب الأوروبي التي تراجعت فيها هذه الإصابات بشكل ملحوظ في الأشهر الأخيرة. وتفيد بيانات المركز بأن المعدل التراكمي للإصابات الجديدة خلال 14 يوماً لكل مائة ألف مواطن في كرواتيا والمجر وبلغاريا يقترب من 500، فيما يتجاوز الألف في رومانيا، وثلاثة أضعاف هذا العدد في إستونيا وليتوانيا التي تشهد حالياً إحدى أعنف الموجات الوبائية. وتجدر الإشارة أن هذا المعدّل يتراوح بين 50 و80 إصابة في بلدان أوروبا الغربية والجنوبية.
ورغم أن الوثيقة الأوروبية لا تسمي أياً من البلدان التي يشكّل وضعها الوبائي مصدر قلق بالنسبة للاتحاد، فإن الأنظار كانت موجّهة إلى رومانيا وبلغاريا وليتوانيا حيث لا تزال نسبة التغطية اللقاحية أدنى بكثير من المعدّل الأوروبي الذي تجاوز 70% أواخر الصيف، وبلغ 80% في بعض البلدان مثل إسبانيا وإيطاليا والبرتغال. وكانت المفوضية الأوروبية قد أعلنت أول من أمس (الخميس)، عن إرسال حزمة ضخمة من المساعدات الطبية والصحية إلى رومانيا التي تشهد موجة وبائية قاسية، وتعاني من عجز في الأدوية وأجهزة التنفّس الصناعي ومركّزات الأكسجين. وإلى جانب هذه المساعدات بدأت رومانيا هذا الأسبوع بإرسال مصابين بحالات خطرة إلى مستشفيات مجاورة في المجر، بعد أن استنفدت مستشفياتها قدرتها الاستيعابية. ويُذكر أن بيانات جامعة أكسفورد أفادت يوم الخميس بأن رومانيا حلّت الأسبوع الماضي في المرتبة الثانية عالمياً، بعد سانت فينسنت، في عدد الوفيات الناجمة عن كوفيد مقارنةً بعدد السكان.
وينبّه التقرير الدوري للمركز الأوروبي لمكافحة الأمراض السارية إلى أن تفاقم المشهد الوبائي ليس مرتبطاً بمعدّل التغطية اللقاحية بقدر ما يتأثر بتخفيف تدابير الوقاية والاحتواء التي خففتها تلك الدول قبل بلوغ الحد الأدنى من التغطية اللقاحية لتخفيفها، مشيراً إلى أن اللقاحات تؤثر بشكل خاص على خفض الحاجة للعلاج في المستشفيات. وتخشى المفوضية الأوروبية أن يؤدي تفاقم المشهد الوبائي في بعض بلدان الاتحاد إلى انتكاس الانطلاقة الاقتصادية التي مهّد لها احتواء الفيروس في البلدان التي سجّلت معدلات عالية من التغطية اللقاحية، ما دفع الدول الأعضاء، أمس، إلى إعطاء إشارة البدء بتخفيف القيود التي كانت قد فرضتها على التنقّل والحركة خلال الموجات الوبائية الأولى.
الشرق الأوسط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.