انطلاقة امتحانات شهادة الأساس بشمال كردفان غداً    الشرطة الأميركية تضبط مخدرات "تكفي لقتل 12 مليون شخص"    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    الميناء الجديد.. جدوى اقتصادية أم مؤامرة تستهدف بورتسودان؟    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    منتخب الشباب يستهل انتصاراته بالوادي نيالا    انخفاض مفاجئ في بحيرة خزان سنار يهدد المشاريع الزراعية    وزيرة: الأزمة الاقتصادية وراء انتشار المخدرات بنهر النيل    السودان..ضبط شبكة إجرامية تعمل على قليّ وسحن نواة البلح    وزير الري يطمئن على تشغيل خزان خشم القربة    دفع مُقدَّم.. (مواسير) الخرطوم تواصل (الشخير)!!    إثيوبيا والبنك الدولي يوقعان اتفاقية تمويل بقيمة 715 مليون دولار    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    سفيرخادم الحرمين الشريفين يستقبل قيادات قوي الحريةوالتغيير-الميثاق الوطني    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    إيلا يؤجل عودته للبلاد ويكشف الأسباب    المجلس الاعلى لنظارات البجا: جهات نافذة مارست علينا ضغوط لقبول المسار    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    مسلحون يقتلون مزارعين بقريضة    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    الموبايل مقابل الحياة    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"السبت" 25 يونيو 2022    الخارجية الأمريكية تتأسف لزيارة حميدتي إلى روسيا وتقول: «قرار حميدتي كان ضعيفاً جداً وسيئاً».. وتحذر السودانيين من (فاغنر)    الغرايري..تونسي آخر يدخل قلوب جمهور الاحمر    الاستهتار اطفأ الاقمار    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    لا يمكنك خداع إنستغرام عن عمرك.. طريقة ذكية تكشف    شاهد بالفيديو.. الفنانة مروة الدولية تغني لعطبرة وتحظي باشادات كبيرة وثوار عطبرة يخاطبونها (حرم تبشري بالخير)    مصر تعلن حضور جماهيري كامل لمباريات أمم أفريقيا لليد    إليك تشكيلة المريخ لمواجهة الهلال    الصندوق الدولي للتنمية الزراعية يدعو لإكمال مسار الثروة الحيوانية بسنار    سيدة سودانية تنسجل اعترافات خطيرة (أنا متزوجة وتعرفت على فنان سوداني شهير وطلب مني الزواج وانا على عصمة زوجي فماذا أفعل)    يلتقيان مساء اليوم بشيخ الاستادات في الجولة 21 .. المريخ يتحدى الظروف أمام الهلال    هل تأتي القمة على مستوى الطموح ؟؟!!    رؤى مُبشِّرة وتنبيهات إيجابية    دفاع توباك: تأجيل جلسات المحاكمة إلى أجل غير مسمى    بالصور .. هبة المهندس تظهر بعد غيبة في عصر القوة الرقمية بالخرطوم    الفنان كمال ترباس يقاضي قناة العربية.. و(فتاة الأستوب) تتساءل: لماذا تريدون إفساد فرحتنا!؟    نصائح ذهبية لحذف الصور والمعلومات المسيئة من الويب    مديرة (سودانير) بالقاهرة تزور الجزلي وتكرمه بالورد وتذاكر من الدرجة الأولى    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    وضع الخبز في الثلاجة يسبب السرطان.. تحذيرات تشعل زوبعة!    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    حريق بمنطقة الكرو بمحلية ابوحمد خلٌف خسائر فادحة    حكم قضائي باسترداد مبلغ (10) آلاف دولار لشيخ الطريقة التجانية    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    خاصية جديدة من «تيك توك» لمساعدة مدمني الفيديوهات    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    وفاة الممثل الفرنسي جان لوي ترينتينيان    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فلنبحث عن مخرج آمن للإنقلابيين
محمود سراج
نشر في الراكوبة يوم 10 - 11 - 2021

اكتب مقترحي هذا كأنني اتجرع العلقم، لان الوطن ينحدر الي درك سحيق ونذر الحرب الاهلية يلوح في الافق، حرب ليست كسابقاتها، فارض المعركة ستكون كل ولايات السودان ومدنها الرئيسية، حرب سيحارب فيها الجيش السوداني والمليشيات واغلب الحركات المسلحة جنبا الي جنب ويوجهون فوهات اسلحتهم الي صدور الشعب الاعزل.
ترسانة الاسلحة وآليات القتل التي تتواجد بايادي الاف الافراد الذين لا تساوي دماء الناس عندهم ثمن الطلقة التي تخرج من بنادقهم، غير مسبوقة ولاول مرة في قلب كل المدن السودانية وفي العاصمة تحديدا.
نحن من صنعنا هذا الواقع الاليم( ليس الشعب بالطبع بل من وافقوا علي الشراكة) بالوثوق والاذعان للقتلة بحجج اوهن من بيوت العنكبوت كحقن الدماء و وحدة البلاد، فلا الدماء حٌقنت ولا البلاد توحدت، وها هو الشعب الصابر يدفع الثمن ويواجه الرصاص لاعادة ثورته الي مواقيتها.
المجتمع الدولي والوسطاء امامهم مسئولية تاريخية واخلاقية لتوفير مخرج آمن للأنقلابيين، فالخيارات جميعها مرة، ولا بد من تجرع العلقم ليبقي الوطن.
لا سبيل آخر، المخرج الآمن للإنقلابيين هو الحل مقابل ان نحرر الوطن.
▪️البرهان ومن معه من اللجنة الامنية واغلب كبار ضباط القوات المسلحة انتفعوا من مناصبهم، ولديهم ملفات غير نظيفة عسكريا او ماليا طوال سنوات البشير، وما بعد السقوط.
▪️حميدتي وآل دقلو وما ادراك ما آل دقلو، من تحت خط الفقر اصبحوا يمتلكون المليارات واقوي مليشيا في العالم، وشاركوا في كل المجازر التي وقعت في دارفور في عهد البشير، وكل الجرائم التي ارتٌكبت بعد سقوطه حتي اليوم، وعلي استعداد لإشعال فتيل حرب في السودان ويقضون علي الاخضر واليابس.
▪️كان حلم حميدتي ان يحكم السودان، ويحمي ثروته ومملكته، واحس منذ اليوم الاول للتغيير ان احلامه صعبة التحقق عن طريق ملء فراغ السلطة بعد السقوط مع تنامي المد الشعبي المنادي بالمدنية في اعتصام القيادة، فنفذ مجزرة القيادة، وأٌسقط في يده مرة اخري بعد مليونية 30 يونيو 2019، ومن ثم سعي لكسب الادارات الاهلية وتجميل وجهه للاحتكام للشارع وادرك صعوبة ذلك، فالشارع لم تتزعزع عقيدته في اعتباره مجرم ودموي، المطالبات بدمج وتسريح مليشياته تنفيذا للوثيقة، لجنة التحقيق تقترب من نشر نتيجة تحقيقاتها، الجنائية وتسليم البشير سيف مسلط علي رقبته ومن معه من اعضاء اللجنة الامنية، ماذا يفعل حميدتي؟ ببساطة هو من يقف وراء الانقلاب ليسيطر علي الوطن، في معركة هو يعلم الآن تماما انه سيخسرها، ولكنه كشمشون سيهدم المعبد علي الجميع، وتجلي ذلك عندما قال( وهو الذي عندما يعتلي منصات الخطابة يتحدث الدموي الذي بداخله): انشالله تمطر حصو.
حميدتي الآن امتطي صهوة اسد فتاك، ويعلم ان مصيره معلق فقط بموت الاسد او من ينقذه بمخرج آمن.
لا سبيل امام الوطن الا ان نختار احلي الامرّين، ان نبحث لهؤلاء عن مخرج آمن ونشتري الوطن.
مخرج آمن يطرحه المجتمع الدولي مشروط بالآتي:
– ترجلهم جميعا عن قيادة اية قوة نظامية.
– اعفاءهم من الملاحقة القضائية في جريمة الانقلاب العسكري، علي ان لا يشمل العفو التحقيق والمساءلة، وكذلك لا علاقة له باي جريمة ارتٌكبت بعد وقوع الانقلاب.
– المخرج الآمن فقط في ما يتعلق بالعملية الانقلابية يوم 25 اكتوبر وما ترتب عليها من احداث بحيث لا تشكل جريمة اخري قائمة بذاتها.
– حل مليشيات الدعم السريع كخيار اساسي، او معاملتها وفق برتكولات دمج وتسريح قوات الحركات المسلحة وفق ما يتم الاتفاق عليه.
– مدنية الدولة بالكامل واعادة توفيق اوضاع الشركات الامنية وشركات القوات النظامية و وضعها تحت ولاية وزارة المالية عدا الشركات المرتبطة بالصناعات الدفاعية والمرتبطة بعمل تلك القوات.
-القوات المسلحة السودانية يجب أن تكون الجيش الوطني الوحيد، وذلك باجراء اصلاحات هيكلية ودمج او تسريح قوات الحركات المسلحة وفق اسس ومعايير الجيش السوداني.
السودان في مفترق طرق وعلي حافة حرب اهلية لا تبقي ولا تذر، حرب اطرافها حركات مسلحة تمتلك ترسانة من الاسلحة ولاول مرة تتواجد جميعها داخل اهم المدن السودانية، في مواجهة الشارع السوداني الاعزل الا من ايمانه بثورته وشعاراتها، والكارثة في هذه المعادلة ان الجيش السوداني مختطف بواسطة شركاء حميدتي الذين يهرولون نحو تدمير الدولة وهم صاغرون.
المجتمع الدولي: هل تسمعنا؟ المخرج الآمن او اللا دولة!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.