أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الثلاثاء الموافق 21 سبتمبر 2021م    توقعات بهطول أمطار غزيرة في (4) ولايات    القبض علي الجكومي وكابو و بعض جماهير المريخ على خلفية مُشاركتها في المسيرة الجماهيرية    لجنة تطبيع نادي الهلال تقف على آخر استعدادات انعقاد الجمعية العمومية    قضية الشهيد محجوب التاج .. تفاصيل جلسة محاكمة ساخنة    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    حليم عباس: على كل ثوار ديسمبر، وكل المعنيين بالتغيير بصدق، إعادة التفكير في الموقف كله، إنطلاقا من نقطة جديدة    ضابط رفيع: ليس هناك انقلاب في السودان ولا يحزنون    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    نزار العقيلي: (قم يا عبد الفتاح)    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله ثم واصل رقيصه    السُّلطات السودانية تُحرر 56 من ضحايا الإتجار بالبشر بينهن نساء    الحكومة السودانية تعلن انجلاء أزمة الدواء وتوفر الاستهلاك لشهرين    خبير دولي: عملية التفكيك يجب أن تشمل القطاع الأمني    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    أحداث مثيرة بشأن البث التلفزيوني للقاء المريخ والاكسبريس    وفد رفيع من رجال الاعمال وكبرى الشركات البولندية في الخرطوم أكتوبر المقبل    خطوات بسيطة لحماية البريد الإلكتروني من الاختراق    تبدد التفاؤل.. تلوث البيئة وسُوء الطرق مشاهد تعكس وجه العاصمة القبيح    مجلس الصحافة يعلق صدور صحيفتين عقابا على نشر إعلان    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    مباحثات بين السودان وسوريا لبحث معوّقات الاستثمار    المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي رقم (12) الأربعاء المقبل    رونالدو وكيروش.. كيف تحولت "الأبوة" إلى عداء مستمر؟    أسرار الكوارع في علاج خشونة الركبة    منها الوسائد الهوائية والتطبيقات.. تكنولوجيا في السيارات الحديثة لحماية المارة    من يمسكون بهواتفهم ليلًا عند النوم مصابون بمرض نفسي    لهذه الأسباب.. تأجيل "خليجي 25" في البصرة    يوصي بها الخبراء الألمان..نصائح تقنية لتسريع تشغيل حاسوبك    زراعة (6.6) مليون فدان من المحاصيل بالقضارف    فاركو المصري يعلن التعاقد مع مهاجم المريخ السودانى سيف تيرى لمدة 3 مواسم..    ليفربول يعلن غياب لاعبه عن مباراتين    السيسي يناقش مع وزير الدفاع اليمني تطورات الأوضاع في اليمن    بوتين: هجوم بيرم مصيبة هائلة    (صحيفة الجريدة) تقتحم أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!!    عبداللطيف البوني يكتب: السيولة المفضية لسيولة    بعد أن وصلت إلى أكثر من 2 مليون متابع .. فيسبوك يحذف صفحة "عشة الجبل"    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    الطاهر ساتي يكتب: بما يُستطاع ..!!    3 مليون دولار خسائر في حقول النفط بسبب التفلتات الأمنية    منافسة د. شداد ود. معتصم تتجدد .. و الكشف عن اسم مرشح اتحادات الوسط في عمومية اتحاد الكرة    وزارة الصحة تكشف عن ارتفاع عدد الاصابة بكورونا بالخرطوم    سراج الدين مصطفى يكتب : على طريقة الرسم بالكلمات    آمال عباس تكتب : وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    الإعلان عن إعادة افتتاح مطار كابل رسميا    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    مسؤول يقر بضخ مياه الصرف الصحي في النيل الأبيض    كابلي السودان.. كل الجمال!!    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    لماذا تحمل بعض الحيوانات صغارها بعد الموت؟.. تفسير محزن    المستلزمات المدرسية.. شكاوى من الغلاء!!    كلام في الفن.. كلام في الفن    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    تعرف على أبرز أسباب تناقص زيت المحرك في السيارة    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قمة عربية بين السد والترجي في مونديال الأندية
نشر في الراكوبة يوم 10 - 12 - 2011


أحمد النفيلي - الجزيرة الرياضية
ستكون مدينة تويوتا اليابانية يوم الاحد مسرحاً لقمة عربية خارج حدود التوقعات بين السد القطري بطل دوري أبطال آسيا عام 2011 والترجي التونسي حامل لقب النسخة الأخيرة من دوري أبطال أفريقيا في إطار الدور ربع النهائي من كأس العالم للأندية الثامنة لكرة القدم التي تستضيفها اليابان حالياً حتى الثامن عشر من الشهر الحالي.
وعلى الرغم من أن هذا هو الظهور الأول لكلا الفريقين على مسرح كرة القدم العالمية، إلا أنه في الوقت ذاته يبدو الباب مفتوحاً على مصراعيه لأحدهما لدخول التاريخ من أوسع أبوابه حيث أن الفائز بهذه المباراة سينتقل مباشرة إلى الدور نصف النهائي لمواجهة برشلونة الإسباني أحد أفضل الفرق في العالم حالياً والمرصع بالنجوم، والفائز بلقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم عام 2011 بتغلبه على مانشستر يونايتد الإنكليزي بثلاثة أهداف مقابل هدف.
وكان الدور ربع النهائي للبطولة عام 2005 قد شهد أيضاً مواجهة عربية عربية عندما التقى الأهلي المصري مع الاتحاد السعودي، وانتهى اللقاء بفوز الاتحاد بهدف دون رد أحرزه محمد نور في الدقيقة 78 فانتقل الاتحاد عقب ذلك إلى نصف النهائي حيث اصطدم بساو باولو البرازيلي، وقدم أمامه مباراة بالغة القوة انتهت بفوز الفريق البرازيلي بشق الأنفس بثلاثة أهداف مقابل هدفين، فأكمل ساو باولو المشوار عقب ذلك والذي انتهى بتتويجه بطلاً للنسخة الثانية.
كما أن هذا هو الظهور الثاني للأندية التونسية في مونديال الأندية وكان الأول في اليابان أيضاً عام 2007 عن طريق النجم الساحلي الذي أبلى بلاء حسناً عندما افتتح مواجهاته بالفوز على باتشوكا المكسيكي بهدف دون رد في ربع النهائي، ثم خسر بعد ذلك في نصف النهائي أمام بوكا جونيورز الأرجنتيني بهدف دون رد أحرزه تيري كاردوزو في الدقيقة 37، ثم اختتم النجم مبارياته بمواجهة أوراوا ريد دياموندز الياباني في مباراة تحديد المركز الثالث، والتي انتهت بفوز أوراوا بركلات الترجيح (4-2) عقب تعادل الفريقين في الوقتين الأصلي والإضافي بهدفين لكل منهما.
وبشكل عام فإن الأهلي المصري هو صاحب أبرز النتائج العربية في كأس العالم للأندية حتى الآن عندما تمكن من إحراز المركز الثالث والميدالية البرونزية في النسخة الثالثة بعد أن فاز في مباراة تحديد المركز الثالث على كلوب أميركا المكسيكي بهدفين مقابل هدف.
يدخل الفريقان مواجهة الغد بمعنويات مرتفعة حيث أن السد اكتملت صفوفه تماماً واستعاد قوته الهجومية الضاربة بعد أن تأكد من شفاء نجمه السنغالي مامادو نيانغ العائد من إصابة طويلة، كما أن الترجي استعد بشكل مكثف للبطولة ويكفي أنه متواجد في مدينة ناغويا اليابانية منذ عشرة أيام، حيث فضّلت إدارة الفريق السفر إلى اليابان قبل وقت طويل من انطلاق المنافسات للتعود بشكل كبير على المناخ والأجواء التي تبدو غريبة على اللاعبين المعتادين أكثر على مناخ القارة السمراء.
السد يبحث عن مجد جديد
ويعيش السد حالياً أجواء استثنائية قبل مواجهته المرتقبة، حيث يؤدي الفريق تدريباته بشكل مكثف في درجة حرارة تصل إلى عشر درجات تحت الصفر، وهو ما دفع مدرب الفريق، الأوروغواياني خورخي فوساتي إلى التركيز على زيادة تمرينات الإحماء وإطالة العضلات خوفاً على اللاعبين من الإصابة بالتقلصات العضلية.
خاض الفريق الملقب ب"عيال الذيب" مرانه الأساسي على ملعب ميناتو بمدينة ناغويا وهو مران حرص فيه فوساتي على التركيز على الجانب الخططي بشكل كبير ووضح خلاله اعتماده على التسديدات بعيدة المدى سواء من العمق أو من الجانبين، وعلى الرغم من شفاء النجم السنغالي نيانغ نجم مرسيليا السابق وجاهزيته لخوض المنافسات بقوة، إلا أنه من المرجح أن لا يتم الدفع باللاعب مباشرة منذ بداية لقائه مع الترجي، خاصة وأن تشكيلة اللاعبين مليئة بالأسلحة الهجومية الخطيرة في مقدمتها النجم الإيفواري الدولي عبد القادر كيتا إضافة إلى البرازيلي لياندرو دا سيلفا وحسن الهيدوس وخلفان إبراهيم، لذلك فمن المتوقع أن يبدأ نيانغ اللقاء من على كرسي البدلاء على أن يحتفظ به فوساتي كورقة رابحة تمكنه بخبرتها من حسم النتيجة لصالح الفريق القطري في الدقائق الحاسمة.
تأهل السد إلى مونديال الأندية بعد أن خاض مشواراً صعباً ومرهقاً في دوري أبطال آسيا بدأه بتخطي الدور التمهيدي بسهولة بالغة فتأهل إلى دور المجموعات الذي وقع فيه ضمن المجموعة الثانية التي ضمت معه كل من النصر السعودي واستقلال طهران الإيراني وباختاكور الأوزبكي، وتمكن "عيال الذيب" من تصدر مجموعتهم برصيد 10 نقاط جمعوها من فوزين وأربعة تعادلات، فتأهل الفريق القطري إلى الدور ثمن النهائي حيث استضاف على أرضه الشباب السعودي في مواجهة كانت في غاية الصعوبة حسمها أصحاب الأرض بهدف نظيف سجله المدافع الدولي عبد الله كوني في الدقيقة 12.
وشهد ربع النهائي أحداثاً بالغة الإثارة عندما اعتبر الاتحاد الآسيوي السد فائزاً بثلاثة أهداف دون رد في لقاء الذهاب خارج ملعبه أمام سيباهان أصفهان وذلك بسبب إشراك الفريق الإيراني للاعب رحمن أحمدي على الرغم من حصوله على إنذارين خلال مشاركته في البطولة ذاتها مع فريق بيروزي الإيراني، وتمكن السد من حسم تأهله إلى نصف النهائي على الرغم من خسارته في لقاء العودة في الدوحة (1-2).
كان أداء الفريق القطري بالغ القوة في ذهاب قبل النهائي عندما تمكن من الفوز خارج قواعده على سوون سامسونغ بلو وينغز الكوري الجنوبي بهدفين دون رد أحرزهما نيانغ قبل أن يعود السد ويخسر على ملعبه أمام سامسونغ في لقاء العودة بهدف دون رد ولكنها خسارة لم تحرم الفريق القطري من بلوغ نهائي دوري أبطال آسيا لأول مرة في تاريخه.
واصطدم السد في المباراة النهائية بفريق جيونبك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي والذي حصل على ميزة هامة جداً وهي خوض النهائي على ملعبه ووسط جماهيره، ورغم ذلك تمكن السد من مباغتة الفريق الكوري وتعادل معه في الوقتين الأصلي والإضافي (2-2) قبل أن يتمكن السد من حسم ركلات الترجيح لصالحه (4-2) ففاز الفريق باللقب لأول مرة علماً بأنه كان قد فاز ببطولة كأس الأندية الآسيوية أبطال الدوري عام 1989، فتأهل بالتالي إلى كأس العالم للأندية للمرة الأولى في تاريخه.
الترجي يحلم بمواجهة برشلونة
على الجانب الآخر يسعى الترجي التونسي إلى أن يكون امتداداً لتألق الفرق الأفريقية في البطولة العالمية، إذ أن الأهلي كان قد أحرز المركز الثالث عام 2006 بينما حصل النجم الساحلي على المركز الرابع عام 2007 فيما دخل مازيمبي بطل الكونغو الديمقراطية التاريخ عقب حصوله على المركز الثاني في نسخة العام الماضي بعد خسارته أمام إنتر ميلان الإيطالي في المباراة النهائية.
ويعيش لاعبو الترجي التونسي حالياً في ظروف استثنائية، بفضل ثورة الياسمين التي اجتاحت البلاد مطلع العام الحالي وأطاحت بنظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي، وهي الثورة التي أصبح يتفاءل بها التونسيون إلى حد كبير حيث شهد العام الحالي انتصارات مدوّية للرياضة التونسية، فقد استطاع المنتخب التونسي لكرة القدم أن يحرز بطولة كأس أمم أفريقيا للمحليين مطلع العام الحالي، كما تمكن منتخب السلة التونسي من التتويج بلقب كاس الأمم الأفريقية للرجال، واختتم الترجي عام الثورة والانتصارات التونسي بالفوز بدوري أبطال أفريقيا.
وفي هذا الشأن قال مدرب الترجي ونجم المنتخب السابق نبيل معلول: "لا شك في أن الأحداث التي شهدتها البلاد شكلت دافعاً للفريق لأن اللاعبين شعروا بأنهم تحرروا بعد ما حصل".
يعيش معلول أفضل أيامه مع الترجي حالياً ويمكن القول إن عام 2011 كان أفضل أعوامه منذ احترافه التدريب على الإطلاق عقب قيادته الترجي للفوز بثلاثية الدوري والكأس إضافة إلى دوري الأبطال الأفريقية.
ويخوض الترجي البطولة القادمة بصفوف مكتملة وبقوته الضاربة المتمثلة في يوسف المساكني وأسامة الدراجي ووجدي بوعزي بالإضافة للمهاجم الكاميروني الخطير يانيك نجونغ مع تأمين دفاعي قوي بقيادة قلب الدفاع الكاميروني يايا بانانا والظهير الأيمن الغاني هاريسون أفول، وتجدر الإشارة إلى أن المساكني والدراجي ونجونغ هم هدافو الترجي في بطولة دوري أبطال أفريقيا بواقع أربعة أهداف لكل منهم، والمشكلة الوحيدة التي تواجه كتيبة نبيل معلول هي احتمال غياب حارس الفريق الأساسي وأحد أعمدته الرئيسية معز بن شريفية، الذي كان قد تعرض للإصابة أثناء تأديته إحدى الحصص التدريبية في اليابان، وصرح طبيب الفريق ياسين بن أحمد أن الحارس سيخضع للكشف الطبي لتحديد إمكانية مشاركته أمام السد من عدمها.
تأهل الترجي إلى كأس العالم للأندية عقب فوزه للمرة الأولى في تاريخه بدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، علماً بأنه سبق وأحرز البطولة مرة واحدة تحت مسماها القديم "كأس أفريقيا للأندية أبطال الدوري" عندما تغلب على الزمالك المصري في الدور النهائي في نسخة عام 1994 (0-0) و(3-1).
وقبض الترجي على لقب النسخة الأخيرة من دوري أبطال أفريقيا بعد أن قدم أداءً قوياً ومستويات رائعة منذ المراحل الأولى للمسابقة حيث تخطى فريق أسباك إف سي بطل بنين في مجموع لقائي الذهاب والعودة في دور 32 (5-2)، كما فاز على دياراف داكار بطل السنغال في مجموع لقائي الذهاب والعودة في دور ال16 (6-0) فتأهل بالتالي إلى ربع النهائي ووقع ضمن المجموعة الثانية القوية التي ضمت معه كل من الوداد البيضاوي المغربي والأهلي المصري إضافة إلى مولودية الجزائر، وتصدر الفريق التونسي المجموعة الثانية برصيد عشر نقاط، وتأهل بالتالي إلى نصف النهائي حيث واجه الهلال السوداني الذي تخطاه بسهولة وثقة عقب الفوز عليه ذهاباً وإياباً (0-1 في أم درمان) و(2-0 في تونس).
وعاد بطل تونس واصطدم مجدداً بالوداد البيضاوي في الدور النهائي، وانتهى لقاء الذهاب في الدار البيضاء بالتعادل بدون أهداف قبل أن يحسم الترجي اللقب لصالحه عقب الفوز في لقاء العودة بهدف دون رد أحرزه المدافع الغاني هاريسون أفول في الدقيقة 21.
لقطات هامة
أحرز الترجي لقب دوري أبطال أفريقيا بعد أن سجل لاعبوه 22 هدفاً في 14 مباراة بمتوسط تهديفي بلغ 1.6 هدف في المباراة الواحدة.
اهتزت دفاعات الترجي ست مرات فقط طوال مشواره في دوري أبطال أفريقيا.
أحرز لاعبو السد 21 هدفاً سجلوها خلال 14 مباراة خاضها الفريق القطري قبل أن يتوج بلقب النسخة الأخيرة من دوري أبطال آسيا، بمتوسط تهديفي بلغ 1.5 هدف في المباراة الواحدة.
اهتزت شباك السد في دوري أبطال آسيا الماضية 12 مرة.
هداف السد في مسابقة دوري أبطال آسيا هو الإيفواري الدولي عبد القادر كيتا.
في حالة مشاركة مجدي تراوي لاعب وسط الترجي في اللقاء المرتقب بين فريقه والسد، سيكون هو اللاعب الوحيد في الفريقين الذي شارك في كأس العالم للأندية مرتين، وكانت الأولى عندما كان في صفوف النجم الساحلي عام 2007.
تسعة فرق عربية شاركت في كأس العالم للأندية منذ انطلاقتها عام 2000 وحتى الآن هي كالتالي ( النصر السعودي عام 2000 -الرجاء البيضاوي المغربي عام 2000– الاتحاد السعودي عام 2005 – الأهلي المصري أعوام 2005 و2006 و2008- النجم الساحلي التونسي عام 2007 – الأهلي الإماراتي عام 2009 – الوحدة الإماراتي عام 2010 – السد القطري عام 2011 – الترجي التونسي عام 2011).
يحكم المباراة الحكم التشيلي إنريكي روبرتو أوسيس البالغ من العمر 37 عاماً، الذي بدأ التحكيم في تشيلي عام 2003 وحصل على الشارة الدولية عام 2005، وقام بتحكيم عدد من المباريات الهامة سواء على صعيد بطولة كوبا سود أمريكانا للأندية أو كوبا أميركا للمنتخبات.
يستضيف اللقاء الهام إستاد تويوتا الذي تم افتتاحه في الحادي والعشرين من تموز/يوليو عام 2001 ويتسع ل45 ألف متفرج وهو الملعب الرسمي لفريق ناغويا غرامبوس وسبق له استضافة عدداً من المباريات الدولية مثل مباراة الإمارات والبيرو في كاس كيرين عام 2005 ومباراة اليابان وكوت ديفوار في كأس كيرين عام 2008 ومباراة اليابان والبحرين في تصفيات التأهل إلى نهائيات كأس آسيا "قطر 2011".
المصدر:


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.