نفط السودان .. أسرار ومحاذير    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    الهلال يعمق أزمات الأبيض في الدوري السوداني    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    تجمع أساتذة جامعة البدري: وزيرة التعليم العالي لم تلب مطالبنا    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    السودان بعد زيارة مصر: لن نحارب إثيوبيا    التعايشي: ملتزمون بحسن الجوار والحفاظ على الأمن الإقليمي    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قطر: الأسد سيوقع على خطة السلام العربية
نشر في الراكوبة يوم 19 - 12 - 2011

الرياض قالت قطر الأحد ان لديها معلومات بأن الرئيس السوري بشار الأسد سيوقع في نهاية المطاف على خطة السلام العربية التي تستهدف انهاء حملة قمع المحتجين المناهضين للحكومة بعد اسابيع من المماطلة.
وعلقت جامعة الدول العربية عضوية سوريا وفرضت عقوبات عليها بسبب رفض الأسد قبول خطة السلام التي تدعو دمشق إلى انهاء اراقة الدماء والافراج عن السجناء وسحب القوات من المدن وبدء محادثات مع المعارضة وارسال مراقبين عرب لمتابعة الوضع على الأرض.
ولم ترفض دمشق الخطة صراحة لكنها تماطل منذ اسابيع قائلة ان الطلب الخاص بنشر مراقبين قد يمثل انتهاكا لسيادتها.
ويجتمع وزراء الخارجية العرب في مصر الاربعاء وقد يقررون طرح الخطة على مجلس الامن الدولي مما يجعلها الاساس لأي جهود دولية اوسع نطاقا لارغام الأسد على انهاء العنف.
وقال وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني للصحفيين على هامش اجتماع في العاصمة السعودية الرياض ان لديه معلومات تشير إلى أن الأسد سيوقع على الخطة لكنه لم يذكر مزيدا من التفاصيل.
وتابع ردا على سؤال ان "تنحي الاسد او تغيير النظام يعني الشعب السوري، اهم شيء هو وقف العنف والقتل واطلاق الاسرى وادخال الاعلاميين للاطلاع على الحقيقة. المهم ان يتصالح (الاسد) مع شعبه اما التغيير فهذا امر يخص الشعب السوري".
وفي وقت سابق الاحد قال وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي بن عبد الله انه متفائل بشأن توقيع سوريا على خطة السلام العربية قبل اجتماع الجامعة العربية الاربعاء.
وأضاف "متفائل بأن تتجاوب سوريا خلال 24 ساعة وتتعاون مع الجامعة العربية وان توقع على هذا البروتوكول الذي طرحته الجامعة العربية" مشيرا الى ان هذا البروتوكول جاهز.
وتابع انه إذا لم يحدث ذلك فسيجتمع وزراء الخارجية العرب الأربعاء لبحث إجراءات قد تتخذ في المستقبل.
وفي بغداد، اعلن مسؤول عراقي رفيع المستوى الاحد ان وزير خارجية العراق هوشيار زيباري "سينطلق" بالمبادرة العراقية لحل الازمة السورية قريبا عبر نقل تفاصيل واليات تطبيق المبادرة الى الجامعة العربية والاطراف السورية.
وقال مستشار الامن الوطني العراقي فالح الفياض الذي يرئس وفدا عراقيا يزور القاهرة ان "المحادثات كانت ناجحة ووجهات النظر متطابقة في دعم المبادرة العراقية".
واضاف عقب لقائه الامين العام للجامعة نبيل العربي ان "المبادرة هي عبارة عن جهود موازية لجهود الجامعة العربية من اجل انضاج حل بين ابناء الشعب السوري".
وكان الوفد العراقي اجرى في دمشق السبت "محادثات ايجابية" مع الرئيس السوري بشار الاسد تناولت المبادرة العراقية لحل الازمة السورية، قبل ان يتوجه الى القاهرة.
وبحسب رئيس الوزراء العراق نوري المالكي، فان المبادرة العراقية تهدف الى فتح حوار بين المعارضة والحكومة السورية.
ميدانيا قتل 12 مدنيا وستة جنود بينهم ضابط الاحد في مناطق سورية .
وقال المرصد السوري لحقوق الانسان الاحد انه في محافظة ادلب، "استشهد ثلاثة مواطنين اثر اطلاق الرصاص على سيارتهم قرب بلدة كفرنبل، كما استشهد مواطن من مدينة ادلب متاثرا بجروح اصيب بها بعد منتصف ليل السبت الاحد قرب بلدة سراقب، وصباحا كان المرصد قد اعلن استشهاد مواطن في قرية ابديتا بجبل الزاوية".
وفي محافظة ادلب ايضا، تحدث المرصد الذي مقره في لندن عن "استشهاد مواطن في مدينة معرة النعمان يبلغ من العمر 49 عاما اثر اطلاق رصاص على سيارته من قبل حاجز امني داخل المدينة".
وكان المرصد اعلن سابقا عن "اصابة 29 مدنيا بجروح كانوا في منازلهم التي اصيبت اثر القصف بالرشاشات الثقيلة من قبل القوات العسكرية النظامية في قريتي ابلين وابديتا بجبل الزاوية" في محافظة ادلب.
واضاف "كما استمرت الاشتباكات العنيفة بين مجموعات منشقة والجيش النظامي لليوم الثاني على التوالي في بعض بلدات وقرى ريف ادلب".
واكد المرصد "استمرار إضراب الكرامة لليوم الثامن على التوالي في مدينة خان شيخون في ادلب وقد شمل المتاجر والمدارس وجميع الدوائر الحكومية ونجح بنسبة كبيرة جدا حتى اللحظة".
وفي محافظة درعا، تحدث المرصد عن "اشتباكات عنيفة بين قوات الامن السورية ومجموعة منشقة عند مداخل مدينة داعل بعد محاولة السلطات فتح الطرقات التي اغلقها الاهالي التزاما بالاضراب".
واعلن الناشطون المعارضون في سوريا الاضراب العام منذ اسبوع.
وقال المرصد "اقتحمت قوات عسكرية وامنية سورية ترافقها جرافات بلدة طفس وبدأت بازالة الحواجز الترابية التي نصبها الاهالي في شوارع البلدة في اطار الاضراب العام. وتحاول قوات الامن ترافقها رافعات شركة الكهرباء فتح الطرقات المغلقة في قرية اليادودة كما اقتحمت قوات امنية قريتي زيزون والعجمي".
وفي محافظة حمص، لفت المرصد الى "استشهاد سبعة مواطنين مدنيين في مدينة حمص وتدمر والغنطو وتلبيسة بينهم خمسة باطلاق رصاص الاحد وشهيد متاثرا بجروح اصيب بها امس الاول (الجمعة) واخر قضى في المعتقل".
واضاف المصدر نفسه "وفي حاجز حي باب الدريب بمدينة حمص احرقت ناقلة جند مدرعة وقتل وجرح من في داخلها اثر استهدافها بقذيفة ار بي جي من قبل مجموعة منشقة".
وفي دير الزور، "استشهد شاب اثر اطلاق النار من قبل قوات الامن السورية على مشيعي مواطن في حي الحميدية"، وفق المرصد.
من جانب اخر افاد المرصد نقلا عن ضابط منشق في محافظة حمص ان "خسائر الجيش النظامي البشرية المؤكدة داخل مدينة القصير اليوم (الاحد) هي مقتل ضابط برتبة رائد وخمسة جنود والقاء القبض على ضابطين برتبة ملازم اول من محافظتي درعا وريف دمشق".
واشار الى "قصف بالرشاشات الثقيلة في مدينة القصير اسفر عن تدمير جزئي لبعض المنازل ترافق مع اشتباكات عنيفة تدور بين الجيش النظامي ومجموعات منشقة دمرت 3 اليات عسكرية مدرعة وقتلت وجرحت من كان فيها لدى خروجها من مطار الضبعة قرب مدينة القصير".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.