عرمان: (نداء السودان) بات شريكا في الحكم واستقالة المهدي ستناقش    حاجه التومه وتوبة الكيزان .. بقلم: د. مجدي إسحق    الدّين و الدولة ما بين السُلطة و التّسلط :الأجماع الشعبي وشرعية الإمام(2) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد( ابو عفيف)    السودان: ارتفاع عدد الوفيات بسبب (الكوليرا) و158 إصابة    وزير العدل يشارك في الدورة "42" لحقوق الإنسان    القضارف تبدأ حصاد السمسم وسط مخاوف "العمالة"    مخرج سوداني ينال جائزة "فارايتي" الأمريكية    "الزكاة" يدعم المخيم "الرعوي" بغرب كردفان    توقعات بإنتاج 15 قنطار قطن للفدان بالجزيرة    محاكمة امراة أرهبت جارتها ب(كلاشنكوف)    مصرع سوداني ببريطانيا ب"طعنات قاتلة"    المنتخب الوطني الأول يواجه نظيره التنزاني مساء اليوم بدار السلام    الشيوعي: لغة الإقصاء تقود للمربع الأول    لماذا تأجيل زيارة حمدوك إلى فرنسا    جدل واسع حول شروط صغيرون لتعيين مدراء الجامعات    تشكيل لجنة التحقيق المستقلة    القبض علي 18 من "متفلتي" احداث "قريضة"    روحاني في ذكرى الحرب مع العراق: لا أحد يجرؤ على شن الحرب على إيران    الجبير: لدينا خيارات عديدة دبلوماسية وقانونية وأمنية للرد على هجوم "أرامكو"    الحوثي: سنشن حال استمرار العدوان ضربات أكثر إيلاما وأشد فتكا في عمق السعودية دون خطوط حمراء    بايرن ميونيخ يسحق كولن برباعية    مذكرة تطالب بإلغاء قرار احتكار الاراضي الزراعية بالشمالية    وزير سابق برئاسة الجمهورية ينفي علمه باستلام البشير مبلغ 25 مليون دولار    طه مدثر :شبكة الفساد فى العهد البائد كانت اكبر من شبكتى مياه الشرب و الصرف الصحى    التأمين الصحي بكسلا: نهدف إلى تغطية تأمينية بنسبة 75٪    تظاهرات بنيالا احتجاجاً عن ندرة الخبز    الوادي نيالا يضرب السوكرتا في عقر الدار    مصفوفة لزيادة صادرات الحبوب الزيتية إلى (6) مليار دولار    رابطة الصالحية وهمة (خارج وطن )! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبوأحمد    النوم تعال سكت الجهال واخرين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    "سوا" الدوحة تحتفي بالمدنية .. بقلم: عواطف عبداللطيف    في مطولته: (سيمدون أيديهم لنقيِّدها) محمد المكي ابراهيم ينجز خطاباً شعرياً متقدماً .. بقلم: فضيلي جمّاع    اقتراح .. فوطننا يستحق الأجمل .. بقلم: د. مجدي إسحق    مروي تشهد أطول ماراثون سوداني للتجديف و"الكانوي" في العالم    (الكنداكة ) ولاء والتحدي ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد )    إضراب لاعبي المريخ يدخل يومه السادس                خارجياااااو !    "السعودية" : هجوم "أرامكو" بصواريخ دقيقة وطائرات مسيرة إيرانية    تشييع الفنان بن البادية في موكب مهيب بمسقط رأسه    رحيل صلاح بن البادية.. فنان تشرب "أخلاق القرية"    حكاية "عيساوي"    رئيس الوزراء السوداني يتوجه إلى القاهرة وتأجيل مفاجئ لرحلة باريس    الدعم السريع يضبط شبكة إجرامية تقوم بتهديد وإبتزاز المواطنين بالخرطوم    24 قتيلاً بتفجير قرب مجمع انتخابي بأفغانستان    شرطة القضارف تمنع عملية تهريب أسلحة لدولة مجاورة    حركة العدل و المساواة السودانية تنعي الفنان الأستاذ/ صلاح بن البادية    بين غندور وساطع و(بني قحتان)!    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جلد (شاهد) اعترف للمحكمة أنه كان مخموراً
نشر في الراكوبة يوم 28 - 12 - 2011

أوقعت محكمة جنايات الكلاكلة برئاسة مولانا رحمة بشير الزين قاضي المحكمة العامة، عقوبة الجلد (40) جلدة على شاهد مثل أمامها اعترف بانه كان مخموراً عندما ادلى بافاداته للشرطة، كما دونت في مواجهته بلاغاً آخر بتهمة الإدلاء بمعلومات كاذبة.
وكان الشاهد قد مثل أمام المحكمة كشاهد اتهام في قضية شقيقين يعملان بالقوات النظامية وزوجة أحدهما وجهت إليهم النيابة اتهامات بالمعاونة في ضرب شاب حتى الموت داخل منزلهم بالشجرة وأحيلوا للمحكمة التي بدأت إجراءاتها في محاكمتهم بسماع المحققين في القضية وعند سماعها شاهد الاتهام الأخير بدا متناقضاً في أقواله والتمس ممثل الاتهام الأستاذ عادل عبد الغني من المحكمة مناقشة الشاهد حول ما أدلى به من إفادات تراجع عنها ودفع بانه كان مخموراً وعليه قررت المحكمة فتح بلاغ بالسكر وتمت محاكمته فوراً بحد السكر (40) جلدة ومتابعة اجراءات بلاغ آخر في مواجهته بتهمة الإدلاء بمعلومات كاذبة تحت طائلة المادة (114) من القانون الجنائي.
وفي السياق كشف الطبيب الشرعي دكتور عقيل سوار الدهب الذي شرح جثة المجني عليه ووصف الأذى الذي وقع عليه. وقال الطبيب بأن المجني عليه تعرض لاصابات غطت معظم انحاء جسده وان سبب الوفاة الأنزفة الداخلية وتحت الجمجمة نتيجة الإصابة بجسم صلب، ووصف عقيل الجثة وصفاً كاملاً، وأضاف بان الشواهد تدل على أن جثة المرحوم تعرضت لعنف شديد. وتعود تفاصيل هذه الحادثة إلى بلاغ من الشقيقين المتهمين لقسم شرطة الشجرة عندما احضروا المرحوم مصاباً على متن عربة بوكس وادعوا بانه دخل منزلهم، فتم تحويله إلى مستشفى الخرطوم بموجب أورنيك جنائي لتلقي العلاج ليتوفى فيها وتعدل النيابة الاتهامات في مواجهة المتهمين من تسبيب الأذى الجسيم إلى القتل العمد وأخضعوا لتحقيقات أقروا خلالها بان المجني عليه حصل على رقم زوجة المتهم الأول عند تحويلها رصيد من محل اتصالات بالمنطقة وظل يعاكسها وانه يوم الحادثة حضر إلى منزلهم فقاموا بضربه (بمنضدة). عليه تم اتخاذ الإجراءات في مواجهتهم ووجهت النياب تهمة القتل العمد للمتهمين.
الاهرام اليوم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.