محامية: التحقيق مع (توباك) انحصر حول غاضبون وتمويلها    مخابز: الدولار سبب في زيادة أسعار الدقيق    قرار قضائي جديد بحق رجل الأعمال المصري المتهم بابتزاز فتيات في دار الأيتام جنسيا    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    شاهد بالفيديو.. بائع ملابس سوداني يسوق لبضاعته في وسط السوق عبر الغناء ب(الدلوكة) يتصدر التريند ويجذب أنظار المتسوقات    فنانة شكلت حضوراً كبيراً في الوسط الغنائي .. حنان بلوبلو: تحكي قصة (أغاني البلاط) مع الشاعر عوض جبريل!!    لجان مقاومة الشمالية تهدد بالإغلاق الكامل للولاية    اعتباراً من اليوم .. تخفيض رسوم الذهب    المقاومة المستقلة تشدد على ضرورة حماية المواكب من الاختراقات    شركات عمانية: المواشي السودانية وجدت قبولاً كبيراً في أسواق السلطنة    دبابيس ود الشريف    أمين عمر: السودانيون بحاجة لتوحيد الكملة لا تسلميها للآخرين    الغربال: انتظروا المنتخب في الاستحقاقات القادمة    بعد الهزيمة بالثلاثة.. رئيس نادي الزمالك يعاقب المدرب واللاعبين ويعرض بعضهم للبيع    مشاركة السودان في المهرجان الدولي الخامس للتمور المصرية    الحراك السياسي : الحكومة تفرض قيود جديدة على صادر الذهب    لقاء بين حميدتي و موسى فكي    الهلال يغادر لجنوب أفريقيا استعداداً للأبطال    السعودية.. السجن 5 سنوات لقاضٍ سابق اتهم بإقامة علاقات محرمة    السفير المصري يكذب الأنباء عن زيارة غير معلنة للسيسي إلى الخرطوم    صباح محمد الحسن تكتب: الميزانية الواقع أم الوهم !!    محمد عبد الماجد يكتب: (بيبو) طلب الشهادة (الدنيا) فمُنح الشهادة (العليا)    الصيحة : (363) مليار عجز موازنة 2022    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأحد الموافق 23 يناير 2022م    احمد يوسف التاي يكتب: الإقصاء هو الداء    يحملان جثته لمكتب البريد لاستلام معاشه التقاعدي    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    برودة اليدين.. هذا ما يحاول جسدك إخبارك به    مواجهات أفريقية مثيرة في الطريق إلى قطر 2022    ضبط (17) حالة "سُكر" لسائقي بصات سفرية    الهلال يخسر تجربته الإعدادية أمام الخرطوم الوطني    وسط دارفور تشهد إنطلاق الجولة الرابعة لفيروس كورونا بأم دخن    الجريف يستضيف مريخ الجنينة اعداديا    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    عبد الله مسار يكتب : من درر الكلام    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    الزمالك يلغي مباراته أمام المريخ السوداني    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    دراسة.. إدراج الفول السوداني في نظام الأطفال الغذائي باكراً يساعد على تجنب الحساسية    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    بالصورة.. طلبات الزواج تنهال على فتاة سودانية عقب تغريدة مازحة على صفحتها    عثروا عليها بعد (77) عاما.. قصة الطائرة الأميركية "الغامضة"    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    بعد نجاح زراعة قلب خنزير في إنسان.. خطوة جديدة غير مسبوقة    التفاصيل الكاملة لسقوط شبكة إجرامية خطيرة في قبضة الشرطة    الفاتح جبرا
 يكتب: وللا الجن الأحمر    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وسرقة اللوحات المرورية    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شاهد الفيديو - ذكّر بابو غريب وعمليات تدنيس المصاحف.. وطالبان تعتبره عملا همجيا..صدمة وغضب واسع في العالم الاسلامي اثر نشر شريط لجنود امريكيين يتبولون على جثامين افغان
نشر في الراكوبة يوم 13 - 01 - 2012

اثار شريط يظهر جنوداً امريكيين يبولون على جثث مقاتلين من حركة طالبان في أفغانستان استنكارا عالميا وغضبا اسلاميا، فيما اعرب مراقبون عن خشيتهم من انتقام طالبان.
وذكر الشريط الذي انتشر على الانترنت منذ صباح الأربعاء، ويظهر 4 جنود من المارينز وهم يضحكون فيما يتبولون على ثلاث جثث، بحوادث مشينة سابقة للمارينز في العراق وافغانستان.
وكانت ابرز هذه الممارسات فضيحة سجن ابو غريب سنة 2004 عندما بثت صور معتقلين عراقيين يتعرضون الى الاذلال والاهانة من جانب عسكريين امريكيين وشاهدها العالم اجمع.
واثارت عدة قضايا مشابهة من بينها قيام جنود امريكيين بتدنيس القرآن والرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد، خلال السنوات الاخيرة استنكارا في افغانستان وتسببت في تظاهرات عنيفة سقط خلالها قتلى احيانا.
وقد أرفق التسجيل يوم امس بعبارة أن الجنود ينتمون إلى وحدة الكتيبة الثالثة من فريق استكشاف وقنص، وأشار إلى أن الجثث تعود إلى عناصر من طالبان بدون التمكن من تأكيد ذلك، ولوحظ في الشريط غياب اي اسلحة كان يحملها القتلى. ويقول احد الرجال في الشريط متوجها الى احدى الجثث التي يتبول عليها 'يوما هنيئا يا صديقي'.
واعلن سلاح مشاة البحرية الامريكية 'المارينز' الخميس انه تمكن من تحديد الوحدة العسكرية.
وقال المتحدث باسم سلاح النخبة في الجيش الامريكي جوزف بلينزلر في رسالة عبر البريد الالكتروني تلقتها وكالة فرانس برس 'نعتقد اننا حددنا الوحدة. لا يمكن الكشف عن اسمها في الوقت الراهن لان الحادث لا يزال قيد التحقيق'.
من جهته اعلن مسؤول عسكري كبير ان البنتاغون حدد على ما يبدو اسماء الجنود الاربعة الذين ظهروا في الفيديو.
وبحسب تعليقات نشرت مع الفيديو فإن الجنود الذين ظهروا فيه ينتمون الى وحدة المارينز في قاعدة كامب لوجون (كارولاينا الشمالية، شرق الولايات المتحدة)، في حين اوضح مسؤول عسكري امريكي ان هؤلاء الجنود قد يكونون من عناصر فرقة قناصة النخبة.
وشريط الفيديو هذا الذي بث على شبكة الانترنت وتم تصويره على الارجح خلال عملية في افغانستان، بدا فيه اربعة عسكريين امريكيين يبولون على ثلاث جثث تغطيها الدماء، وهم على علم بان شخصا آخر يقوم بتصويرهم.
واعربت اوساط اسلامية عن غضبها من الشريط، وحذر مراقب رفض ذكر اسمه من انتقام طالبان والحركات الاسلامية المتشددة.
ودان الرئيس الافغاني حميد كرزاي الخميس بشدة واقعة شريط الفيديو الذي يظهر فيه جنود امريكيون 'ينتهكون حرمة' جثث عناصر من طالبان بالتبول عليها.
وقال في بيان اصدره مكتبه ان 'حكومة افغانستان تشعر بالانزعاج الشديد من الفيديو الذي يظهر جنودا امريكيين ينتهكون حرمة جثث ثلاثة افغان'.
واضاف ان 'هذا العمل الذي قام به جنود امريكيون غير انساني ومدان بأقسى العبارات الممكنة'.
وتابع 'ونحن نطلب من الحكومة الامريكية صراحة اجراء تحقيق عاجل في الفيديو وانزال اقسى العقوبات بأي شخص يدان في هذه الجريمة'.
من جانبه اعلن ناطق باسم حركة طالبان ان الحركة 'تدين' شريط الفيديو وتعتبره عملا 'همجيا'. وصرح ذبيح الله مجاهد الناطق باسم المتمردين الذين يقاتلون منذ عشر سنوات حكومة كابول وحلفاءها في قوات حلف الاطلسي بقيادة الولايات المتحدة انه 'خلال السنوات العشر الاخيرة حصلت مئات العمليات المشابهة التي لم تكشف'.
وقال ذبيح الله مجاهد 'هذه ليست عملية سياسية لذا لن يضر التسجيل المصور بمحادثاتنا وتبادل السجناء لان المسألة في مرحلتها الاولية'.
وينتشر نحو عشرين الف جندي من المارينز في افغانستان خصوصا في ولايتي قندهار (جنوب) وهلمند (جنوب غرب).
واعربت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الخميس عن 'استيائها'، مشددة على 'وجوب محاسبة اي طرف شارك (في هذا الحادث) او كان على علم به'.
وراى وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا الخميس ان سلوك العسكريين الاربعة الذين ظهروا في الشريط 'يثير اسفا كبيرا'. وقال في بيان 'شاهدت الصور وارى ان سلوك هؤلاء الرجال يثير اسفا كبيرا.
واضاف بانيتا انه طلب من قوة المارينز وقائد القوات الدولية في افغانستان الجنرال الامريكي جون الن اجراء تحقيق 'فوري ومعمق' حول القضية.
وتابع ان 'هذا السلوك غير ملائم تماما من جانب افراد في جيش الولايات المتحدة ولا يعكس في اي حال من الاحوال المعايير والقيم التي اقسمت قواتنا المسلحة على احترامها'.
وشدد على ان 'الاشخاص الذين تصرفوا على هذا النحو سيحاسبون تماما على افعالهم'.
ونددت قوة الحلف الاطلسي في افغانستان ب'عمل شائن' ارتكبته 'مجموعة صغيرة من الافراد الامريكيين يبدو انهم ما عادوا يؤدون الخدمة في افغانستان (...) ولا يشرفون التضحيات والقيم المركزية لكل عضو يمثل الدول الخمسين' المشاركة في التحالف.
الى ذلك ذكرت صحيفة 'لوس انجليس تايمز' الخميس ان اجهزة الاستخبارات الامريكية ترسم مشهدا قاتما للوضع في افغانستان في تقرير سري يناقض مضمونه الخطاب الرسمي الاكثر تفاؤلا لوزارة الدفاع الامريكية.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين امريكيين اطلعوا على هذا التقرير رافضين كشف هوياتهم ان التقرير الذي سلم للبيت الابيض في كانون الاول (ديسمبر) يفيد ان التقدم الذي احرزته قوات الاطلسي في افغانستان على الارض 'يضعفه فساد كبير وحكومة (افغانية) غير كفوءة والهجمات التي تشنها طالبان من باكستان المجاورة'.
واضاف المصدر نفسه ان هذا التقرير الذي يقع في اكثر من مئة صفحة والذي اعدته وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية (سي آي ايه) و15 وكالة استخباراتية اخرى، يشكك في بقاء الحكومة المركزية الافغانية اذا طبقت الولايات المتحدة استراتيجية الانسحاب ونقل المسؤوليات الامنية الى القوات المحلية بحلول العام 2014.
وتابعت الصحيفة ان هذه الخلاصات التي تتناقض والخطاب الرسمي للبنتاغون والبيت الابيض، رفضها المسؤولون العسكريون الامريكيون المكلفون بالعمليات في افغانستان.
القدس العربي
[VIDEO=http://www.youtube.com//v/FBYOFWG_I78]WIDTH=400 HEIGHT=350[/VIDEO]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.