لإدارة العامة للخدمات الاجتماعية بالشرطة تكرم الملازم شرطة إبراهيم يحيى    المطربة "إيمان الشريف" ترد على البروف للانتاج الفني (لا يوجد عقد متفق عليه)    معتصم جعفر: اتحاد الكرة متمسك بإنهاء الموسم الرياضي (يوليو) القادم        بعد التجديد.. مبابي يسخر من بنزيما ونجوم الريال    ترتيباتٌ لنقل موقف البصات السفرية من السُّوق الشعبي ل(قندهار)    وزير المالية يؤكد استمرار صادر الثروة الحيوانية للسعودية    تحقيق يكشف.. إضافة العطرون والباكنج بودر في (الحليب)    اتحاد الكرة يُحدِد مواعيد المرحلتين الخامسة والسادسة لكأس السودان    كشف غموض جريمة ذبح سبعيني أثناء نومه    يونيتامس تعرب عن خيبة أملها لرفض السلطات تجديد إقامة روزاليند مارسدن    والي الشمالية المكلف يلتقي وفد تجمع مزارعي محلية دنقلا    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    اتحاد الكرة يبحث متأخرات دعم الرعاية وملاحظات أندية الممتاز    شاهد بالفيديو: هدف اللاعب سكسك في مبارة السودان ضد فريق ليفربول بحضور الرئيس نميري    السُّلطات تطلق سراح (4) مُعتقلين من سجن بورتسودان    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    المنتخب يعسكر بالمغرب قبل السفر لموريتانيا    مسؤول ينفي ل (باج نيوز ) كشف أحد امتحانات شهادة الأساس    توقيف (9)متهمين في حملة شمال أمدرمان    الكشف عن حقيقة المحاولة الإنقلابية    الفنان الشاب عمار فرنسي يخليد لذكرى الرواد يحضر لجمهور الجديد …    شاهد بالفيديو.. المطربة "ندى القلعة" ترقص حافية بنيروبي على إيقاع إثيوبي    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    انعقاد ورشة التصنيف المرحلي المتكامل للامن الغذائي    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    لقاء بين حميدتي و رئيس المفوضية القومية لحقوق الإنسان    بتهمة "الاتجار بالبشر".. السجن 3 أعوام لرجل الأعمال المصري محمد الأمين    نمر يلتقي وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية    ساهرون تخصص مساحة للتوعية بالمواصفات والمقايس    مجلس بري منتخب ام تسير . واستقالة رئيس النادي ؟!    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    لمساعدة ذوي الإعاقة.. أبل تطرح إضافات جديدة لخاصية "إمكانية الوصول"    السودان..اللجنة المركزية للشيوعي تصدر بيانًا    نهب واعتداء على ركاب سبعة لواري تجارية بولاية شمال دارفور    احباط عملية تهريب بشر بالقضارف    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    شراكة بين اتحاد الغرف التجارية والأسواق الحرة    شاهد بالفيديو: وسط حالة من الدهشة.. سوداني يحدد موعد وفاته ويقول: (سيدخل الجنة على ظهر حصان)    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تغادر السودان وتعلن عدم رجوعها والجمهور يغازلها "اها يارشدي الجلابي "    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    شاهد.. الشاعرة "نضال الحاج" تنشر صورة لها ب "روب الأطباء" وتكتب (يوميات شاعرة قامت اتشوبرت قرت طب)    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    شاهد بالفيديو: صلاح ولي يشعل حفلاً ويراقص حسناء فاقعة الصفار في افخم نادي بالسودان    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    الضو قدم الخير : الأولاد قدموا مباراة كبيرة وأعادوا لسيد الأتيام هيبته من جديد    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    نمر يشهد بالفاشر ختام فعاليات أسبوع المرور العربي    لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المغرب:اغتصب طفلة عمرها 13 سنة فحملت منه.. وحكم عليه بالسجن عام واحد فقط
نشر في الراكوبة يوم 16 - 01 - 2012

نظمت جمعية "ما تقيش ولدي" (لا تلمس ولدي) وقفة احتجاجية أمام محكمة الاستئناف في مدينة أغادير المغربية. قرار تنظيم الوقفة الإحتجاجية جاء للتعبير عن رفض الحكم الصادر من محكمة الاستئناف في أغادير، والقاضي بعقوبة شخص سنة واحدة حبسًا نافذًا على خلفية اتهامه في قضية اغتصاب طفلة لا يتعدى عمرها 13 سنة، وافتضاض بكارتها، ما نتج عنه حمل وولادة.
المتظاهرون رددوا شعارات تطالب بإنصاف الضحية، وتحقيق العدالة، كما نددوا بإفلات الجناة من العقاب وبالإستغلال الجنسي للأطفال. وحسب ملف القضية، الذي ما زال رائجًا أمام محكمة الاستئناف في أغادير، فإن الأم (نعيمة) كانت تعمل طباخة لدى المتهم، الذي يعمل كرجل سلطة برتبة قائد، وهو مطلق، وأب لأربعة أبناء، وكانت الأم تصطحب معها بين الفينة والأخرى ابنتها القاصر (سهام) إلى منزل الشخص المذكور، إلا أنه مع حلول فصل الصيف، منحها صاحب البيت عطلتها السنوية، وطلب منها ترك ابنتها مع بناته لتؤنسهن ويؤنسنها، إلى أن فوجئت بابنتها تشكو آلامًا شديدة في بطنها، حيث هرعت إلى اصطحاب ابنتها إلى المستشفى، لتصدم بخبر حملها، وأن الآلام ناتجة من مخاض الوضع.
ولدى استفسارها من ابنتها عمّن يقف وراء هذا الحمل، اضطرت الطفلة سهام إلى كشف حقيقة، طالما خبّأتها عن والدتها لكون صاحب البيت هو المسؤول عن فضّ بكارتها وعن حملها، وهو السر الذي طالما خبّأته خوفًا من بطشه، الذي قالت إنه هددها بالقتل في حالة إفشائه.
وهو ما دفع الأم إلى تقديم شكوى لدى الوكيل العام للملك في محكمة الاستئناف في أغادير ضد المعتدي، الذي أنكر جملة وتفصيلاً الواقعة، لكن تحاليل الحمض النووي أكدت أبوته للطفل "حسام"، لتتهمه المحكمة بتهمة هتك عرض قاصر بدون عنف، نتج منه فض غشاء البكارة، وتحكم عليه بسنة واحدة حبسًا نافًذا، وهو الحكم الذي تم استئنافه من طرف أم الضحية، ومرت سنة من دون أن يحسم القضاء في هذه القضية.
في السياق نفسه، سجلت جمعية "ما تقيش ولدي" في بلاغ صحافي استمرار التعامل مع بعض الجناة بمنطق بعيد عن تطبيق القانون، وجعل المواطنين سواسية أمامه، كما طالبت بتطبيق العدالة حماية للمجتمع، وإنزال أقصى العقوبات بحق كل الجناة الذين ينالون من براءة الأطفال.
وطالبت أم الضحية بضرورة تدخل الجهات المعنية من أجل إنصاف ابنتها ماديًا ومعنويًا، وذلك عن طريق تطبيق العدالة في حق المتهم، وتسجيل الابن في دفتر الحالة المدنية كابن للمعتدي، وإرغامه على الإنفاق عليه، وإنزال أقصى العقوبات بحقه.
وقال مصطفى الراشدي، الذي يتولى الدفاع عن الضحية في هذه القضية، في حديث ل "إيلاف" إنه سجل وجود تعامل مميز مع الشخص المعتدي، الذي يبدو – حسب قوله – يستغل مسؤوليته، مؤكدًا أن الحكم الصادر في هذه القضية يعدّ شكلاً من أشكال الإفلات من العقاب، وهو ما يضرب في الصميم مبدأ المساواة أمام القانون، مشيرًا إلى أن الخبرة الطبية أكدت أن الطفل الناتج من الإعتداء الجنسي على الطفلة (سهام) هو ابن المعتدي.
مع ذلك لايزال القضاء يعتبر أن هناك اعتداء جنسيًا بدون عنف، وبرغبة من الضحية، وتساءل الراشدي هل يعقل أن طفلة عمرها 13 سنة لديها رغبة وقدرة على التمييز والإدراك. وقال الراشدي إن للقاضي السلطة التقديرية، لكنه في الوقت نفسه الأمر يقتضي إصدار حكم رادع ضد المتهم والإبتعاد عن كل ما من شأنه أن يجعله عرضة للتأويل بأن المعاملات تفضيلية لا تزال قائمة، وبأن المسؤولين لهم يد طويلة للعبث بعيدًا عن المساءلة والمحاسبة.
وأضاف في حديثه ل "إيلاف" أن هذا النوع من المحاكمات يؤجّج الرغبة في الإنتقام والقصاص الفردي، مشيرًا إلى أن القضاء ملزم بتأكيد استقلاليته وهو مؤشر – يضيف الراشدي – إلى أن لا شيء تغير، وأن حليمة لاتزال على عاداتها القديمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.