الحكومة والحركة الشعبية (عقار) يوقعان برتكول إطاري .. دقلو: نخطو بثبات نحو سلام يؤسس لواقع جديد .. عرمان: السودان لن ينضم لنادي الدول الفاشلة .. سلفاكير: نسعى لسلام شامل بالبلدين 2020م    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بيان من الحركة الديمقراطية لأبيي حول مجزرة قرية كولوم بمنطقة أبيي    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    احذروا غضب الحليم : والحليم هو شعبنا!!(1) .. بقلم: حيدر أحمد خيرالله    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حاملة طائرات أميركية وقطع بحرية أوروبية بمضيق هرمز في مواجهة التهديدات الإيرانية
نشر في الراكوبة يوم 24 - 01 - 2012

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن حاملة طائرات أميركية عبرت، أول من أمس (الأحد)، مضيق هرمز، وباتت موجودة في الخليج، في خضم التوترات مع إيران، التي هددت بالتعرض للسفن الأميركية العابرة للمضيق.. بينما أشارت وزارة الدفاع البريطانية من جانبها إلى أن فرقاطة بريطانية وسفينة عسكرية فرنسية في عداد القطع العسكرية التي تواكب حاملة الطائرات الأميركية لدى عبورها المضيق.
وقال المتحدث باسم البنتاغون، جون كيربي، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن «(يو إس إس إبراهام لينكولن) أجرت عبورا روتينيا لمضيق هرمز في 22 يناير (كانون الثاني) بهدف قيادة العمليات الأمنية البحرية»، موضحا أن اجتياز المضيق حصل «من دون حوادث». ويرافق حاملة الطائرات، التي بإمكانها حمل ما يصل إلى 80 طائرة ومروحية، الطراد «يو إس إس كايب سانت جورج»، ومدمرتان. وإذا ما كانت سفن حليفة تشارك غالبا في تمارين مع البحرية الأميركية أو تشكل أحيانا مجموعات بحرية مشتركة، فإن وجود سفن بريطانية وفرنسية يوجه على ما يبدو رسالة إلى طهران بشأن تصميم الغربيين على الحفاظ على حرية التحرك في مضيق هرمز.
وذكرت صحيفة «ديلي تلغراف» البريطانية أن بريطانيا وأميركا وفرنسا قامت بإرسال 6 قطع بحرية إلى مضيق هرمز، أول من أمس، في تحد للتهديدات الإيرانية السابقة بشأن إغلاق المضيق.
لفت بيان وزارة الدفاع البريطانية إلى أن وجود قطع بحرية (فرقاطة «إتش إم إس أرغيل» البريطانية وسفينة عسكرية فرنسية لم تكشف اسمها) إلى جانب مجموعة تابعة للبحرية الأميركية «يشير إلى الالتزام الدولي بالإبقاء على حق العبور (في مضيق هرمز) تماشيا مع القانون الدولي».
وقالت متحدثة باسم الأسطول الخامس الأميركي إن الحاملة لينكولن أكملت عبورا «عاديا وروتينيا» للمضيق، وفقا لما كان مقررا من قبل و«دون حوادث».
و«لينكولن»، التي كانت ترافقها مجموعة من السفن الحربية، تعد أول حاملة طائرات أميركية تدخل الخليج منذ أواخر ديسمبر (كانون الأول)، وكانت في مهمة تناوب روتينية كي تحل محل حاملة الطائرات «جون سي ستينيس».
وشجع رحيل «ستينيس» قائد الجيش الإيراني، عطاء الله صالحي، على التهديد بالقيام بعمل إذا عادت الحاملة إلى الخليج، وقال صالحي: «أؤكد وأوصي حاملة الطائرات بألا تعود إلى الخليج.. إننا في العادة لا نحذر أكثر من مرة». وأدى هذا التهديد إلى جولة من تصعيد التصريحات بين الجانبين، التي تسببت في فزع أسواق النفط، وأثارت شبح حدوث مواجهة عسكرية بين إيران والولايات المتحدة. وهددت إيران كذلك بإغلاق مضيق هرمز الحيوي (أهم ممر ملاحي نفطي في العالم)، إذا تعرضت لعقوبات نفطية على خلفية برنامجها النووي المثير للشكوك، في حين حذرت الولايات المتحدة من أن مثل هذه الخطوة ستتطلب ردا من واشنطن، التي تقوم بدوريات روتينية في القنوات البحرية الدولية لضمان بقائها مفتوحة.
لكن كلا الجانبين حاول تهدئة اللهجة الخطابية الأسبوع الماضي على ما يبدو، حيث خففت إيران من تحذيراتها السابقة يوم السبت، مع إبلاغ حسين سلامي، نائب قائد فرق الحرس الثوري الإيراني، وكالة الأنباء الإيرانية، أن «السفن الحربية الأميركية والقوات العسكرية موجودة في الخليج ومنطقة الشرق الأوسط منذ سنوات، وقرارها الخاص بنشر سفينة حربية جديدة ليس قضية جديدة، ويجب تفسيره على أنه جزء من وجودها الدائم».
وامتنع مسؤولو وزارة الدفاع الأميركية عن التعليق بشكل مباشر على تصريحات سلامي، ولكنهم أكدوا أن استمرار الوجود الأميركي في المنطقة يعكس الجدية التي توليها واشنطن لالتزاماتها الأمنية لشريكاتها من دول المنطقة، ولضمان حرية تدفق التجارة العالمية.
كما شدد البيت الأبيض على أن الولايات المتحدة ما زالت مستعدة لإجراء محادثات دولية بشأن البرنامج النووي الإيراني، حتى مع نفيها للتأكيدات الإيرانية بأن مناقشات تجري بشأن استئناف حوار. ولم يؤكد البيت الأبيض أو ينفِ تقارير إيرانية قالت إن الرئيس الأميركي باراك أوباما بعث برسالة إلى الزعماء الإيرانيين، ولكن المتحدث باسم البيت الأبيض، جاي كارني، قال إن أي اتصالات مع طهران كانت ستدعم البيانات التي تعلنها واشنطن. وتؤيد الولايات المتحدة المحادثات بين إيران وما يسمى بمجموعة 5 + 1، التي تضم الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، وهي روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة إلى جانب ألمانيا. وحث كارني إيران على الرد على الرسالة التي بعثت بها مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، كاثرين أشتون، باسم المجموعة.
وقال كارني، في بيان صحافي بالبيت الأبيض: «لو كان الإيرانيون جادين بشأن استئناف المحادثات، فعليهم حينئذ أن يردوا على تلك الرسالة.. هذه هي القناة التي ستستأنف من خلالها هذه المحادثات».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.