خطورة خلط أوراق الأولويات في محاكمة سفاح القرن .. بقلم: احمد محمود كانم    شبكة (صيحة) تطالب الحكومة المصادقة على "سيداو"    الشرطة تكشف تفاصيل وفاة نزيل كوبر بنيالا    البيئة فساد نهديه لآلية مكافحة الفساد!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    وما هي انجازات بقية الوزراء حتى توصي "الحرية والتغيير" رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    هل يضعون الحصان امام العربة أم الحمار؟ .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ثنائية المساح والكاشف .. بقلم: عثمان يوسف خليل    الابداع الخالد: "رادو بيليقان" في حياتين، واحدة على الخَشَبةِ، ختمها ببطولة مَسْرَحِيّة "الخَالد" .. رسالة بوخارست: يكتبها د. عصام محجوب الماحي    في بيان أصدره: حزب التحرير/ ولاية السودان لا علاقة له بمسيرة ما يسمى (الزحف الأخضر)    بيان من تجمع المهنيين السودانيين    تصريح خطير يستوجب المحاسبة والمساءلة: الناجي عبد الله: (الحكاية دي لو ما مشت عدل الدم حدو الركب) .. بقلم: طارق الجزولي/ رئيس التحرير    التحزم والتلزم مطلوب في كل الأحوال .. بقلم: سعيد أبو كمبال    المحكمة تقرر إيداع البشير في مؤسسة إصلاحية لعامين    حجم الاستثمار العربى بنهر النيل أكثر من 3 مليار دولار    الوطني .. فوق الناس!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ياسر عرمان: والفهم العالى لمتطلبات المرحلة الانتقالية ومستقبل السودان .. بقلم: د. يوسف الطيب محمدتوم    إنهم أئمة النفاق في مسيرة (الزحفِ الأخضر) المنافقة !! .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    الخرطوم تترقب جلسة النطق بالحكم في قضية البشير    وفاة نزيل وإصابة ثلاثة آخرين بسجن كوبر بنيالا    اعتداء دموي على المحامي د. عبد العظيم حسن بعد وقوفه في مسجد المنشية بعد خطبة الجمعة لاعتراضه على الخروج في مسيرة الزحف الأخضر قائلا: (المسيرة دي مفروض تكون مسيرة إعتذار للشعب السوداني)    البرهان يتعهد بدعم المرافق الرياضية بالبلاد    الصناعة والتجارة تكشف عن تعديل 5 من القوانين    مرحبا بالمناضل عركى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    بلاغ ضد غندور بنيابة مكافحة الفساد    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    زيارة مرتقبة لوزير الزراعة الإثيوبي للسودان    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    السودان: (الشعبي) يدعو لإسقاط الحكومة احتجاجا على اعتقال السنوسي    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نانسي عجاج :أعتز كثيراً بسودانيتي
نشر في الراكوبة يوم 19 - 08 - 2010

فنانة ذات صوت طروب أوجدت لنفسها مساحة في الغناء السوداني هي الفنانة الشابة نانسي عجاج ومنذ ولادتها كانت الموسيقى تغازل أذنها فوالدها هو الموسيقار الراحل بدر الدين عجاج, شكل هذا الجو أساساً قوياً لانطلاقتها الفنية, شاركت بمصاحبة والدها لأول مرة في حفل بمدينة هارلم الهولندية في مارس/ أبريل 1999م, تغنت في بداياتها في الحفلات العامة بهولندا وكذلك غنت لجمهور من غير السودانيين في أوربا الذين تجاوبوا مع ما كانت تقدم, ومن خلال زياراتها للسودان تعلق الجمهور بالفنانة الجديدة واعتبرها البعض (فلتة) في عالم الأغنية السودانية من حيث الصوت والتطريب. (مع الناس) التقت بها وخرجنا منها بالحوار التالي:
*السؤال عن البدايات وإن بدا تقليدياً محطة لا بد من التوقف عندها قليلاً؟
البداية كانت مع الوالد في عام 1999م في هولندا وخلال أول زيارة للسودان قمت بتسجيل سهرة في تلفزيون السودان ثم توالت الزيارات وبعد ذلك أنتجت أول ألبوم وهو (سحر النغم) في عام 2006م بعد ذلك ألبوم (رفقة) في عام 2008م والآن أستعد لإنتاج الألبوم الثالث والذي يحتوي على مجموعة من الأعمال الخاصة والمسموعة وأتعاون فيه مع الشاعر الأستاذ قاسم أبو زيد والفنان الهادي الجبل وكذلك يحوي الألبوم بعض الأغنيات المسموعة لفنانين كبار وهي أغاني اغنيها لأول مرة وسيطرح الألبوم في العيد إن شاء الله.
*ألبوم جديد وسوق الكاسيت يغض في نوم عميق هل تتوقعين أن يجد حظه من الانتشار في ظل هذا الوضع؟
لا أتوقع ذلك لأن البوم سحر النغم ورفقة وجدا النجاح وأيضاً الحفلات العامة التي قدمتها والتواصل عبر أجهزة الإعلام خلقت من خلال كل ذلك جمهور نانسي عجاج الذي كما اهتم بمتابعة الألبومين السابقين والحفلات وما تم بثه بأجهزة الإعلام أعتقد أنهم سيهتمون أيضاً بالكاسيت القادم.
*هناك سي دي لنانسي يحمل اسم ضحكة وهو موجود في السوق حالياً وأنت قلت إن الالبوم سيكون في العيد؟
نعم الالبوم سيكون في العيد وهو يحمل اسم (ضحكة) أما الاسطوانات الموجودة في السوق حالياً هي سهرة تم بثها بقناة النيل الأزرق قبل فترة وتغنيت من خلالها ببعض الأغاني الجديدة ومن ضمنها كانت أغنية ضحكة للشاعر قاسم أبو زيد والسي دي لا علاقة لنانسي عجاج به وقد تم طرح عدد من الأسطوانات من قبل تم تسجيلها أيضاً من سهرات قدمتها بالتلفزيون ولا علاقة ليّ بها ولا علم لي بمن يفعل ذلك.
* هل نتوقع فيديو كليب لنانسي؟
فكرة الفيديو كليب موجودة ولكن يجب أولاً أن يكون هناك السيناريو المناسب لتنفيذه فأنا لا يمكن أن أقدم شيئا لا علاقة له بالمجتمع السوداني وأبحث عن فيديو كليب يكون قريب من عادتنا وتقاليدنا ولا يخرج عن ذلك إضافة إلى أن يكون بصورة جيدة لكي يدخل إلى قلوب الناس.
*سافرت إلى الخارج في سن مبكرة.. اختلاف واقع الحياة في أوربا مع واقع المجتمع السوداني كيف تمكنتي من خلق توليفة أو الربط بين الاثنين؟
ليس صعبا الربط بين الاثنين والذي لا يستطيع ذلك هو من اختلط عليه معرفة من هو في ذلك المجتمع الأوربي أما أنا فكنت واعية تماماً بسودانيتي.
*وضع المرأة في السودان والأفكار التقدمية و(استايل) نانسي عجاج والمشاركة بالغناء في الفيلم الوثائقي (أورانج) ألا يتناقض ذلك مع ما تقدمه من الأغاني وخصوصاً أغاني الحقيبة؟
لا يوجد تناقض فقط هي طريقة تفكير وذلك مرتبط بأنني رأيت أشياء مختلفة لكنني على الرغم من كل ذلك اعتز كثيراً بسودانيتي وأنا فنانة نعم لدي حساسية تجاه بعض المفردات في بعض الأغاني وبفتكر أن المرأة السودانية لديها إسهاماتها الفكرية والإبداعية الواضحة في كل مجالات الحياة.
*نانسي تغنت لعدد من الفنانين الكبار أيهم أقرب الأصوات لنانسي؟
أحب صوت الفنان الراحل سيد خليفة وعبد العزيز محمد داؤود.
*الساحة الفنية بها عدد من الأصوات النسائية مقارنة بالعهود السابقة من وجهة نظرك هل يمكن اعتبار ذلك تطور وتحول في فكر المجتمع السوداني تجاه الفنانات؟
وجود جيل من المطربات الشباب يطرح نفسه في الساحة الفنية هو شيء إيجابي ولا أعتبر ذلك شيئا سلبيا وهو يعكس التطور الذي طرأ على فكر المجتمع السوداني.
*عندما يشاهد الجمهور نانسي عجاج وهي تغني يشعر أن نانسي تعيش نفس الإحساس الذي كتب به الشاعر القصيدة أم هو نوع من التطريب الذاتي للنانسي؟
تقمص الحالة الشعورية للشاعر والتطريب الذاتي هو شيء طبيعي ومن المفنرض أن يكون عند كل فنان.
*في حفلاتك الجماهيرية هل هناك أي نوع من الاستعدادت تمارسها نانسي قبل الدخول إلى المسرح وأثناء الغناء؟
ليس هناك استعدادات والاستعداد يكون بالتهيئة والبروفات إضافة إلى أن جزء من الشغل يأتي أثناء الدخول للمسرح من خلال إلقاء نظرة على الجمهور الموجود بالمسرح وهي بالأحرى قراءة للجمهور نفسه من خلال تفاعلهم body languageلمعرفة ماذا يريدون مني أن أغني غناء خفيفا أم حقيبة أم غير ذلك.
*بعيداً عن الغناء المرأة هي أساس البيت ماذا عن نانسي ست البيت وعلاقتك بالمطبخ؟
علاقة عادية جداً.
*الهوايات الأخرى للنانسي غير الغناء؟
بحب القراءة والإطلاع والاستماع للموسيقى إضافة إلى حبي لشغلي وهو الغناء.
*هل هذا أول رمضان لك في السودان وكيف يكون يوم نانسي في رمضان؟
أنا حضرت العشر الأواخر من رمضان الماضي وهذا رمضان الثاني لي, أما يومي في رمضان فهو مثله مثل أي يوم عادي.
*الوجبات والمشروبات المفضلة لنانسي في رمضان؟
بحب الأكلات الخفيفة مثل الشوربة والسلطات أما المشروبات فبحب الحلو مر جداً والشاي باللبن.
*في الختام ماذا تود أن تقول نانسي لجمهورها؟
أقول ليهم رمضان كريم وتوقعوا الكاسيت الجديد في العيد إن شاء الله وأتمنى أن يجد الرضا والقبول من قبل الجمهور المحب لنانسي عجاج.
الأحداث


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.