زيادات جديدة وأخرى مرتقبة في السلع بسبب الدولار الجمركي    منحة طبية جديدة من الاتحاد الأوروبي للسودان    القوات المسلحةالسودانية والمصريةتوقعان مذكرةتفاهم للتعاون المشترك بينهما    خبير ضريبي: إلغاء الدولار الجمركي شوه الرسوم الضريبية    بعثة الهلال تصل أبو حمد وتختتم التدريبات اليوم    رفض تنفيذ قرار إيقافه سوداكال يصدر بيانا عاصفا ويلوح بالفيفا ويشكو لكأس    توقعات بزيادة أقساط التأمين ل50% بعد إلغاء الدولار الجمركي    مستشار البرهان: تصريحات بعض المسؤولين عن خلافات المنظومة الأمنية (مضرة)    ولاية سودانية تصدر قرارًا بمنع التصرّف في الساحات والمنتزهات والميادين    محصول الفول السوداني.. (ثورة) من اجل العودة    مزارعون : إلغاء الدولار الجمركي يؤثر على مدخلات الإنتاج    حميدتي يتبرع ب10 سيارات جديدة لمشروع الجزيرة    (الثورية) و(قحت) : قيام الكتلة الانتقالية تحت راية الحرية والتغيير    اللجنة المنظمة لكأس العرب تعتذر للاتحاد السوداني    بعثة المريخ تشد الرحال إلى حلفا الجديدة برئاسة الأستاذ المحامي عمر نقد    استدعاء نانسي عجرم إلى المحكمة.. محام يكشف التفاصيل    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    منها العسل والسكر..7 مكونات في المطبخ لا تنتهي صلاحيتها    ناهد قرناص تكتب: كرت أحمر    حميدتي يتبرع ب10 سيارات جديدة لمشروع الجزيرة    الفنان أسامة الشيخ في حوار مختلف    في ظاهرة غريبة.. صفوف الآيس كريم تشعل السوشيال ميديا    الفتاة التي هربت للزواج من عشيقها تعبر عن ندمها    قيادي بلجنة إزالة التمكين : (لو لقيتونا مفسدين اشنقونا في ميدان عام)    إختيار نجم أم دوم الموهوب ضمن منتخب الشباب «2003»    زهير السراج يكتب: ضمانة المرأة !    المركزي يكشف معلومات مثيرة في اتهام سيدة بتهريب ما يفوق ال(100) ألف دولار    الشرطة تداهم منابع وشبكات الترويج للمخدرات بالخرطوم    سلطة تنظيم أسواق المال تمتدح إنشاء البورصات    مدير عام وزارة الصحة بالخرطوم يتعهد باستثناء القمسيون الطبي من قطع الإنترنت    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الجمعة 25 يونيو 2021م    السوداني: مناوي: الذين يرفضون المصالحة مع الإسلاميين يخافون على مواقعهم    واحد من الأصوات الغنائية التي وجدت إهمالاً كبيراً.. إبراهيم موسى أبا.. أجمل أصوات السودان!!    سراج الدين مصطفى يكتب.. نقر الأصابع    رحلة صقور الجديان إلى الدوحة من الألف إلى الياء (2/2)..    إسماعيل حسن يكتب.. أين القلعة الحمراء    رحيل كلارك.. التفاصيل الكاملة بالمستندات    "جوكس" يقترح دمج وزارة الثقافة مع الثروة الحيوانية    الطيران المدني السعودي يصدر تعليماته حول العمالة المنزلية غير المحصنة    الموز الأخضر أم الأصفر.. أيهما يعود بفائدة أكبر على الجسم؟    فوائد الثوم المذهلة للقولون.. منها تنقيته من السموم والطفيليات    مباحث شرطة ولاية الخرطوم تفك طلاسم جريمة مقتل صاحب محلات سيتي مول    البلاغات تتصدر الحفلات    كورونا اختفى أثره تماماً من هذه الدول ولم يعد له وجود    وفاة تسعة أشخاص وإصابة عدد آخر في حادث مروري على طريق نيالا الفاشر    الخرطوم..حملات متزامنة للقضاء على عصابات المخدرات    السعودية تكشف إجراءات نقل الحجاج    التحول الرقمي والتحول الديمقراطي !!    وفاة وإصابة (13) شخصاً في حادث مروري بطريق (الفاشر – نيالا)    حكم بالقطع من خلاف لزعيم عصابة نيقروز    ما هو حكم خدمة المرأة لزوجها؟    بعد هزيمته في الانتخابات.. "فجوة" بين ترامب وابنته وزوجها    الخطيئة لا تولد معنا    تعرف على كيفية استعادة كلمة مرور جيميل أو تغييرها    لتخفي وجودك على الواتساب بدون حذف التطبيق..اتبع هذه الخطوات    هل هاتفك يتنصت عليك حقا؟.. تجربة بسيطة يمكن تطبيقها للتأكد من ذلك!    جدلية العلاقة بين الجمهوريين والأنصار!    دعاء الرزق مستجاب بعد صلاة المغرب .. 3 أدعية تفتح أبواب الخيرات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هذه الفوضى إلى متى ؟!
نشر في الراكوبة يوم 29 - 05 - 2012

يعيش أهل السودان فى هذه الأيام حالة من اليأس الممزوج بالقلق نتيجة لما آلت إليه الأوضاع فى بلادهم فباتوا يعيشون فى جزع خشية ما يضمره لهم الغد . وعلى مختلف الأصعدة سواء سياسياً أو إقتصادياً أو أمنياً واجتماعياً ولا يلوح في الافق ما يبعث على التفاؤل بل على العكس تتقاطر سحب الهموم السوداء لتزيد من قتامة المشهد ، فمن باب السياسة لا نسمع سوى قرع طبول الحرب وسد المنافذ أمام أى أمل مرجو للسلام ، ومن باب الإقتصاد أصبحت مطالب العيش الكفاف فى خانة المستحيل للسواد الأعظم من الناس،أما الأمن فكل الناس فى جزع من أن يصبحوا فى الأيام القادمة ليجدوا أنفسهم فى العراء لا يظللهم وطن طالما ألفوه وتغنوا بأمجاده وعشقوا وأحبوا حتى كتاحته وشمسه الحارقة ، وعلى الصعيد الإجتماعى فدونك ما تذخر به الصحف من إعلانات المحاكم من طلب للطلاق بسبب الغيبة والإعسار ومن تزايد أطفال المايقوما ومن جرائم لم يألفها المجتمع السودانى من قبل مثل الزوجة التى تتآمر لقتل زوجها والأطفال الأبرياء الذين يُغتصبون ثم يُقتلون . للأسف هذه بعض ملامح الواقع المتردى الذى نعيشه والذى يتوجب علينا أن ننظر فيه بعقلانية تنشد العلاج فما عاد يجدى دفن الرؤوس فى الرمال .
لقد كتبنا من قبل مراراً وتكراراً مذكرين أن الحرب هى آخر ما يحتاجه هذا الوطن الجريح ، بل لعلها أول ما لا يحتاجه ، وتاريخ البشرية كله يشهد بأن الحرب وثقافاتها لم تكن ذات يوم خياراً إستراتيجياً إلا عند المهووسين أمثال نيرون وهتلر وموسلينى وأشباههم ، فهل يراد لبلادنا أن تصبح فى ذات الخراب الذى حاق بإيطاليا وألمانيا عقب الحرب العالمية الثانية ؟ وهل يراد لنا أن نرقص على أشلاء شعبنا ودمار بلادنا كما فعل نيرون على أطلال روما وهى تحترق ؟ ما من عاقل يريد هذا اللهم إلا الجُهّال الذين يقرعون طبول الحرب والذين يستهويهم الدم المسفوك وتفويج الشباب اليافع الى ساحات القتال . إن الحرب هى خيار سياسى محدود ومشروع طالما تمدد فى إطار دحر العدوان وتطهير الأرض من المعتدين والزود عن سيادة التراب الوطنى ولكن أن تصبح غاية سياسية تُدق لها الطبول وتعبئة سياسية مستدامة ولحناً أوحد لا يسمع سواه بحيث تتعامى الأعين عن السبل الأخرى المفضية الى تحقيق الآمال الوطنية فهذا ضرب من الرعونة السياسية والتهاون الوطنى .
إن للحرب - فوق ما تسببه من آلام مباشرة - كلفة إقتصادية تنؤ من حملها أكثر الإقتصادات ثباتاً وازدهاراً فما بالك بإقتصاد بلادنا الذى يترنح بفعل تجريب الذين يتعلمون الحلاقة على رؤوس اليتامى والمغامرات الإقتصادية غير المحسوبة وأيضاً بفعل الحصار وأخطاء السياسة ونزواتها وعنترياتها ، ويكفى أن نسوق العراق مثلاًً على ما تفعله الحرب فى الإقتصاد ، فالعراق على عهد صدام حسين وقبل أن يزج ببلاده فى مغامرات حروب الخليج الثلاث ) حرب الثمان سنوات مع ايران وحرب إحتلال الكويت والحرب الأخيرة التى أودت بنظامه وحياته ) ، العراق قبل هذه الحروب كان نموذجاً مثالياً للإقتصاد المزدهر المسنود بأكبر إحتياطى نفطى فى منطقة الشرق الأوسط ، وكان الدينار العراقى يومها يفوق الدينار الكويتى قيمةً فكان دينار العراق الواحد يعادل ثلاثة دولارات أمريكية ونصف واليوم وبعد نزيف الدماء خلال هذه الحروب الثلاث المتوالية وبعد إنهاك واستنزاف موارد البلاد أصبح الدولار الأمريكى الواحد يعادل ما يقارب العشرة آلاف دينار عراقى ، ولسنا بحاجة لأن نذكر بما حاق بشعب العراق الأبى الكريم وكيف أصبحت كرام الأسر والحرائر فيه يتسولون المارة على شوارع القاهرة ودمشق وعمان وتركيا وغيرها من دول الجوار . هذا المصير هو ما نخشاه وما نخاف أن تمضى إليه بلادنا وهى تصبح وتمسى على هدير طبول الحرب .
إن الحروب ليست نزهة وقودها الرصاص والدانات والهتاف من الحناجرفحسب ، فهى تلتهم ضروات حياة المواطن من غذاء وكساء وصحة وتعليم ، ولقد جربنا فى هذا الوطن نعمة السلام وتذوقنا حلاوته أكثر من مرة ، الأولى عقب إتفاق أديس أبابا 1972 حيث نعمنا بالسلام لعشر سنوات ، والثانية عقب إتفاق نيفاشا حيث تمتعت البلاد بفترة من الازدهار الاقتصادي والتقدم التنموي رغم ما صاحب هذه الفترة من توتر وتجاذب سياسى ، فلماذا لا نجعل السلام رهاننا وخيارنا ؟ ولماذا لا نسعى جاهدين للحفاظ عليه وأن نكون الأقدر على فهم إيجابياته حتى وإن جنح الآخرون بسبب ضعف الخبرة السياسية وقلة التجارب الى تهديده ؟ لقد كان من الممكن تدارك الآثار السالبة لإنفصال الجنوب بأن نجعل من الأزمة فرصة ومن المحنة منحة ، فالجنوب حتى بعد إنفصاله كان من الممكن أن يصبح سوقاً مثالياً لمحاصيلنا النقدية مثل الذرة والدخن والسمسم وغيرها ، واسواق الجنوب المتعطشة للسلع من الإبرة الى الملح الى حبة البنادول الى علبة الطحنية والزيوت وحتى حصى الخرصانة لسفلتة الطرق هناك كان من الممكن للمصانع السودانية التى تشكو الكساد أن تقوم بتأمين كل هذه الإحتياجات خصوصاً وأن دول الجوارفى جنوب دولة جنوب السودان لا تملك مع الدولة الوليدة شبكة مواصلات برية ونهرية مثل ما نملك نحن . وعلينا ونحن ننهمك فى قرع طبول الحرب أن نتذكر أن حدودنا مع الدولة الوليدة تبلغ من الطول آلاف الكيلومترات التى يعيش على شمالها وجنوبها فى الدولتين ما يقارب العشرة مليون مواطن تتوقف أسباب عيشهم على الإنتقال المستمر شمالاً وجنوباً عبر تلك الحدود فهل نحن مستعدون لمجابهة إحتياجات هذه الكتل السكانية إذا ما وقعت الحرب ؟ وفوق هذا هل نحن مستعدون للوفاء بفواتير الحرب الباهظة إزاء الإحتياجات المعاشية لبقية السكان فى أرياف الوطن الأخرى وبقية مدنه ؟
وإذا تركنا محور الحرب جانباً فإننا نتساءل هل أداءونا السياسى يجسد جبهةً داخلية تملك مقومات التماسك حتى وإن فُرض علينا خيار الحرب ؟ الإجابة لا تحتاج كبير عناء فنحن اليوم فى حالة من الضعف والتفكك السياسى بات يغرى حتى صغار الدول للطمع فى مواردنا والتحرش بسيادتنا الوطنية . وهذا الهوان السياسى الذى نعيشه هو نتاج طبيعى لسياسات التجريب التى يمارسها بعض الهواة وأيفاع السياسة على رؤوسنا جميعاً ودون استثناء حاكمين ومحكومين. لقد تأذت البلاد وما فيها بسياسات التمكين والإقصاء التى مارستها الإنقاذ خلال السنوات الماضية ، تمكين وإقصاء لم يقف عند حدود الكفاءات المهنية فحسب بل أصبح نهجاً سياسياً معتمداً حيال كل من يختلف مع الحكم حول منهج إدارة البلاد ، فالرأى الصائب عند بعض أهل الإنقاذ هم وحدهم من يملكونه وبقية الآراء فى نظرهم لا تستحق حتى عناء النظر والتأمل ، والإجتهاد الإيجابى فى شأن الوطن لا يُلتفت إليه طالما أتى من خارج دائرة اهل الحكم ، وحتى مؤتمرات الحوار الوطنى التى نشطت فيها الإنقاذ خلال سنواتها الأولى والتى كان يمكن أن تكون لبنة جيدة للبناء السياسى الوفاقى سرعان ما طويت أوراقها وانفض سامرها وأصبح خيار التمكين هو الخيار الأوحد .إن الوفاق الذى نعيشه اليوم عبر حكومة القاعدة العريضة هو وفاق كاذب تماماً كالحمل الكاذب ما فى رحمه حياة قادمة أو مولود فى الطريق ، فالشجرة العقيمة لن تطرح ثماراً مهما هززنا فروعها ، وكيف ننتظر منها ثمراً وهى على هذا الحال من الترهل والبدانة و)لحم الراس) الذى جاءت به الترضيات الحزبية والجهوية التي تم توزيعها عليهم بكرم حاتمي حتى لمن لا يملكون أحزاباً مؤثرة وايضاً لمن يتكسبون بإنتماءاتهم الجهوية .
وكان لابد لهؤلاء ان يسيروا الا في موكب تنابلة السلطان وهم يقرعون الطبول ويحرقون البخور ، وتلك فوضى لابد من ان تقف ان كنا حريصين حقا على السيرعلى جادة الطريق لتحقيق الامن والاستقرار ، ولم تنجُ من تلك الفوضى حتى الأحزاب الكبيرة - أو من كنا نظنها كبيرة - تضاءل إختيارها فى المشاركة الى تعيين الأبناء اليفع والمحاسيب الذين لا يملكون أدنى رؤية سياسية وكل همهم أن يصيبوا من الوزارة رغد العيش و)الفسحة) والسياحة والعلاج .، ولعلنا هنا نذكر ان احد وزراء هذه الحكومة سافر الى بريطانيا للعلاج بعد شهر واحد من توليه الوزارة ولاندري على حساب من ؟؟!! وإذا تركنا التصنيف المهنى للأشخاص والكيانات الحزبية المشاركة وتأملنا فى هيكلية دوائر الحكم فلن تخطىء أعيننا هذا الترهل وتلك البدانة والكرم الحاتمى فى إستنساخ وتفصيل المناصب والمؤسسات و)الإقطاعيات) التى أُختلقت إختلاقاً لإرضاء الطامعين والمتطلعين والمؤلفة قلوبهم ولعل ما فاح فى هذه الأيام من فساد طال حتى )مال الله) يقف شاهداً على هذا المنهج المختل . إن هذا الترهل والكرم الحاتمى تجاه المتطلعين والطامعين والمتكئين على أحزاب وهمية وجهويات كاذبة هو عبء إضافى على عاتق المتعبين والمنهكين من أبناء هذا الشعب الصابر المحتسب ، فمن عرق هؤلاء تستقطع الرواتب والمزايا الباذخة ، ومن شقائهم تمول المخصصات والمكافآت ولأجل رفاه هؤلاء السادة الجدد تصبح الحياة قطعة من الجحيم .
تلك هى ملامح الحال فى بلادنا بعد أن نفضنا عنها غبار المساحيق والمكياج الزائف وهو حال بات لا يملك ترف الإنتظار والتلكؤ ، فتردى الأوضاع ينمو بوتيرة مخيفة على كل المحاور واستبطاء العلاج ينذر بعواقب وخيمة . وإزاء كل هذا لا نملك يا سيادة الرئيس سوى أن نقول ما نأمله منك اليوم وليس غداً . اليوم وليس غداً نطالبك يا سيادة الرئيس بتفعيل كل الصلاحيات التى بيديك لتدارك هذا الموقف الحرج . اليوم وليس غداً لا لأنك تملك ما لا نملكه من غيرة على هذا الوطن ولكن ببساطة لأن بيدك كل القدرة على الفعل الإيجابى الذى كفله لك الدستور وبيدك أيضاً التفويض الإنتخابى الذى بموجبه أنت فى هذا الموقع السيادى . إن الوطن يا سيادة الرئيس يكاد يتسرب من بين أيادينا مما يتطلب إعادة النظر فى كل السياسات ومراجعة كافة الأخطاء وفتح جميع القنوات دون حجر أو إقصاء . نريدها مراجعة شاملة لا تتحرج من عثرات الماضى ولا تنكرها وتمضى نحو البناء فى كل المحاور ... السياسية والإقتصادية والأمنية والاجتماعية . نريد حكومة حقيقية قوامها إعلاء الوطن لا الأطماع والتطلعات ، حكومة تجسد تباين الرؤى السياسية فى إطار وطنى حقيقى دون عزل لرأى أو تجريح لمعارض . نريد جسماً تنفيذياً لا ترهله الترضيات ولا تستنزفه المخصصات وينسجم حجمه مع واقع أوضاعنا الإقتصادية المنهكة . نريد تقليصاً حازماً لمؤسسات الحكم وإلغاءً فورياً لتلك ) التكايا ) من أجهزة ولائية ومؤسسات ومناصب صورية لا تقدم ولا تؤخر ويتساوى وجودها مع عدمها . نريد إسكات وإخراص كل الطبول التى تروج للحرب وتزدرى السلام ونتطلع لأن تصبح الحدود بين دولتى السودان بؤراً نموذجية للرخاء والتنمية التكاملية . نريد للدولة أن تضع عينها على معاناة الناس قبل إستنفارهم للحرب فالبطون الجائعة والأجساد المنهكة لا قبل لها بمجابهة قسوة الحرب ونأمل أن ينصرف الطرفان فى الشمال والجنوب عن لعبة عض الأصابع ، فالشعبان هنا وهناك هما أول من يصرخ من وجع الحرب . نريد يا سيادة الرئيس أخذ المفسدين والفاسدين بالشدة والصرامة بغض النظر عن موقعهم وقربهم من السلطة وأن تبدأ بكبارهم قبل صغارهم فهذا وحده ما يعيد الثقة ويوطد الإيمان بالمساواة والعدل فى النفوس التى كاد أن يصيبها اليأس . نريد يا سيادة الرئيس أن نحس بأنسام الحرية المسئولة فى أقلامنا وصحفنا وأنشطتنا السياسية وفقاً لقوانين عادلة يتوافق الكل على احترامها ... حكاماً ومعارضين .
يا سيادة الرئيس ... الإصلاح بيدك وحدك فأنت - ولا أحد سواك - يملك القدرة على ترجمة ما نحلم ونطالب به الى أفعال ، فإذا ما نجحت في ذلك فستخلص شعبك من هذه الفوضى وتكون قد وضعت الامور في نصابها الصحيح و ساويت بين الناس أجمعين ، وبهذه الحالة لن تكون رئيساً لحزب من الاحزاب اوجماعة من الجماعات بل ستكون رئيساً لكل السودانيين وسيخلد اسمك في ذاكرة التاريخ.
الصحافة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.