ومخاطر داخلية .... (1)    رئيس الوزراء : لجنة مشتركة مع واشنطن لمتابعة حذف السودان من قائمة الإرهاب    تجمع المهنيين السودانيين: فلتُواجه تحركات فلول النظام البائد بالحزم المطلوب    أبْ لِحَايّة- قصصٌ من التراثْ السوداني- الحلقة الخَامِسة    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    قولوا شالوا المدرب!! .. بقلم: كمال الهدي    غياب الولاية ومحليات العاصمة .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    برجاء لا تقرأ هذا المقال "برنامج 100 سؤال بقناة الهلال تصنُع واضمحلال" !! بقلم: د. عثمان الوجيه    الوطن ... وفاق الرماح الجميلة .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    سافرت /عدت : ترنيمة إلى محمد محمد خير .. بقلم: د. عبدالرحيم عبدالحليم محمد    عبد الواحد يؤكد عدم تلقيه دعوة من وساطة جوبا لمفاوضات السلام    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    تراجع غير مسبوق للجنيه السوداني أمام العملات الأجنبية    اجتماع لمجلس الوزراء لإجازة موازنة 2020    الجالية الإثيوبية بالخرطوم تستنجد ب"الانتقالية"    وزيرة العمل تدشن نفرة الزكاة للخلاوى    حمدوك ينهي زيارته للولايات المتحدة    بروفيسور ميرغني حمور في ذمة الله    وزيرة التعليم العالي توجه بتوفيق أوضاع الطلاب المشاركين في مواكب الثورة    في دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا: الهلال السوداني يخسر أمام الأهلي المصري بهدفين لهدف ويقيل مدربه    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    مدني يفتتح ورشة سياسة المنافسة ومنع الاحتكار بالخميس    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد        الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السعودية والسودان يوقعان اتفاقية إطارية لدعم الاستثمارات
نشر في الراكوبة يوم 19 - 09 - 2012

وقعت السعودية والسودان في جدة أمس اتفاقية إطارية للاستثمار في السودان، بهدف زيادة الاستثمارات السعودية، وحماية المستثمر وتقليل المخاطر، والتأكيد على أن السودان راع لتلك الاستثمارات، وذلك في ختام فعاليات الاجتماع الوزاري للدورة الرابعة للجنة المشتركة بين البلدين.
الدكتور فهد بن عبد الرحمن بالغنيم، وزير الزراعة السعودي، الذي وقع الاتفاقية مع وصيفه السوداني الدكتور عبد الحليم المتعافي، أشار إلى أهمية الاتفاقية العامة للتعاون الموقعة بين بلاده والسودان في عام 2002، ولاجتماعات اللجنة المشتركة التي شكلت الأداة الفعالة في تنفيذها لتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري والعلمي والثقافي بين البلدين.
وأعرب بالغنيم عن أمله في أن تضع اجتماعات الدورة الرابعة للجنة المشتركة مقترحات عملية ومحددة وواضحة الأهداف لتعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في جميع المجالات، خاصة التجاري والاستثماري والتقني، وقال: «أؤكد أن الإمكانيات الموجودة في مجال الاستثمار الزراعي في السودان تفوق كل التصورات الموجودة».
في مجال دعم المستثمرين السعوديين في الخارج قال وزير الزراعة السعودي إن مجلس الوزراء كان قد أقر أن يتبنى صندوق التنمية الزراعية السعودي إقراض المستثمر السعودي للاستثمار في الخارج، كما صدر قرار مجلس الوزراء قبل أكثر من عام بإنشاء «الشركة السعودية للاستثمار الزراعي والحيواني» ولها مجلس إدارة وفيها مستثمرون سعوديون برأسمال 3 آلاف مليون ريال (800 مليون دولار)، والهدف منها هو الدخول في شراكات مع المستثمرين السعوديين وبدأت تمارس عملها بالفعل.
وأرسل إشارات تطمينية حول الوضع الاستثماري السعودي في الخارج بقوله: إن الأمور تسير بشكل جيد ونتمنى أن نسرع أكثر ونزيد من درجة العمل، فإذا ما كان هناك تعاون بين الأجهزة الحكومية والقطاع الخاص ف«السماء هي الحد» بحسب تعبيره.
وشدد الدكتور بالغنيم على أهمية الزيارات المتبادلة بين المسؤولين في البلدين، مبينا أن الملتقى الاقتصادي السعودي السوداني الذي ستحتضنه الرياض في فبراير (شباط) من العام المقبل ستكون له انعكاسات إيجابية على الوضع الاقتصادي والاستثماري بين البلدين الشقيقين، مشيرا إلى زيارة والي الولاية الشمالية إلى السعودية التي ساهمت في إيضاح كثير من النقاط المتعلقة ببرامج وقوانين الاستثمار، والحلول للمشاكل التي تعترض المستثمر السعودي.
من جانبه أوضح وزير الزراعة والري السوداني أن الجهود الجارية والاتفاقات تأتي تمتينا للروابط التاريخية والاقتصادية والثقافية التي تربط بين البلدين، وتساهم كثيرا في تعزيز التعاون بينهما في شتى المجالات ذات الفائدة المشتركة.
وبين المتعافي أن ما تمثله السعودية من ثقل اقتصادي وسياسي وما يشكله السودان من أهمية في الإقليم من حيث الموارد الطبيعية والإمكانات الزراعية الهائلة وفرص لتحقيق قضايا استراتيجية أهمها الأمن الغذائي والتبادل التجاري يجعل من الأهمية ترتيب وتطوير كافة الأمور بين البلدين. وأضاف: «إن ما تم من اتفاقيات في كافة المجالات يحتم التواصل والمتابعة عبر الآلية المتفق عليها لمتابعة تنفيذها وتطويرها».
وزير الزراعة السعودي عاد بالقول على اهتمام بلاده في الاستثمار في السودان، مشيرا إلى أن هناك مشاريع قائمة وهناك رساميل سعودية تستثمر حاليا في السودان، لكنه استدرك القول: «لكن العدد الموجود يعد قليلا مقارنة بالطموحات والمأمول من الحكومتين».
وحول إيجاد شركة متخصصة للتعاون بين الحكومتين قال وزير الزراعة بالغنيم: «نحن متفقون على أن يتولى الاستثمار القطاع الخاص وليست الدولة»، مشيرا إلى أن هذه سياسة بادرت بها المملكة وأيدتها الحكومة السودانية، مؤكدا على كفاءة وجاهزية القطاع الخاص في العملية الاستثمارية، واستبعد نشوء شركة متخصصة لتكون وسيطا استثماريا في القطاع الزراعي بين البلدين في الوقت الراهن، مؤكدا على أنه شأن متعلق بالقطاع الخاص.
وحول قضايا الشحن وأعبائه بين البلدين، أوضح وزير الزراعة والري السوداني أن النقل من بلاده إلى السعودية ميسر، ويتم عبر البواخر والسفن، ولا يستغرق أكثر من ثماني ساعات بحريا، بالإضافة إلى النقل الجوي. وطمأن المتعافي بأن هذه الاجتماعات هدفها إيجاد مظلة لتذليل ما يواجه القطاع الخاص من صعوبات.
وقال المتعافي إن عددا مقدرا من المستثمرين السعوديين قد بدأوا في حصاد استثماراتهم، مشيرا إلى أن أحدهم يشارك الآن في توفير الأمن الغذائي في السودان من منتجاته، في إشارة إلى «الشركة العربية لأمهات الدواجن» التي يمتلكها المستثمر السعودي حسن سعيد بحري.
وأضاف: «هناك مستثمرون في كافة المجالات، وخاصة في الزراعة وإنتاج اللحوم البيضاء والإسمنت، وتعد المملكة ثالث أكبر حليف استراتيجي اقتصادي للسودان، وتأتي صناعة الإسمنت السعودية كأكبر منتج للإسمنت في السودان».
غير أنه أوضح أن عدد المستثمرين السعوديين في المجال الزراعي دون المأمول، وقدر المساحة التي يستثمر فيها السعوديون بنحو 125 ألف فدان، بينها استثمارات في مجال إنتاج اللحوم، والأعلاف والقمح، وقال: إن معظم المستثمرين السعوديين هم من الشباب الذين يستثمرون في مساحات تتراوح بين 500 إلى 2000 فدان، مشيرا إلى أن الميزان التجاري بين البلدين يصل إلى 4 مليارات ريال (1.06 مليار دولار)، وأن السعودية هي أكبر شريك تجاري لبلاده في المنطقة.
وطالب وزير الزراعة والري السوداني من رجال الأعمال السعوديين عرض وتقديم كافة ما قد يواجههم من عقبات لتذليلها، وأكد أن 80% من الزراعة السودانية هي أراض مطرية، مشيرا إلى أن جنوب أواسط السودان هي المستقبل الحقيقي والاستثماري للإنتاج الزراعي للسودان والسعودية عبر القطاع الخاص.
الشرق الاوسط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.