مناهضة التعذيب والاختفاء القسري.. انضمام بعد الرفض!    وفد وزاري رفيع برئاسة وزير المالية الدكتور جبريل ابراهيم الي بورتسودان ..    خمس دول عربية تعاني من انهيار العملة .. مخاوف المجاعة تتزايد    الحكومة السودانية تقر حوافز تشجيعية للمغتربين وتوقعات بتحويل 8 مليار دولار سنوياً    السودان ومصر يوقعان اتفاقاً للتعاون العسكري    تراجع التعاملات في السوق الموازي ومساندة واسعة للتحويلات الرسمية    "بوفد رفيع".. وزيرة الخارجية تكشف تفاصيل زيارة السيسي للخرطوم    أيها الناس، إنهم يذبحون الثورة ببطء! .. بقلم: عثمان محمد حسن    بارونات المياه في بورتسودان .. من هنا تبدأ الأزمة ! .. بقلم: حسن ابوزينب عمر    حريق هائل يقضي على أكثر من 50 منزلا في غرب كردفان    أماندا قورمان عوالم من الشِعرِ والدهشة    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    وصول أكثر من 3 ملايين جرعة من لقاح "أسترازينيكا" للخرطوم غدا    إشراقة سيد تنعى والدتها : رقد قلبي في قبرها و انطفأ نور عيني ..    الهلال يتحصل على موافقة السلطات لدخول الجزائر    مدرب المريخ : نواجه ظروف معقدة قبل مباراة سيمبا التنزاني    بالوثائق.. السودان وإثيوبيا صراع الجغرافيا والتاريخ    تفاصيل جديدة عن دور (ود إبراهيم) في الترتيب للإطاحة بالحكومة    القبض على أكثر من (200 ) تاجر عملة وبلاغات ضد شركات "متعثرة"    بنك السودان بالفاشر: مستعدون لفتح حسابات بالعملة الأجنبية للمواطنين    قرار أمريكي بإعطاء الأولوية للسودانيين بالحصول على تأشيرة الهجرة    سيف الجامعة.. مشروع وسيم    (عفواً مبدعي بلادي )    إسرائيل تقر "قانون العودة".. منح الجنسية لأي يهودي    45 مليون ريال سعودي في بطن حوت.. صدفة تغير مستقبل صيادين يمنيين    خطبة الجمعة    وهل أن سرقوا نسرق….. حاشا لله    الهلال يكتسح هلال الفاشر بسداسية    بدء حصر المستهدفين بأول حملة تطعيم ضد فيروس كورونا في السودان    يتم إدخال سلك بلاستيكي في فتحة الشرج.. اليابان تطالب الصين بوقف فحوص المسحة الشرجية    تعرف على إجراءات القرض التجسيري الأميركي وتوقعات تجار العملة    رسالة هامة في بريد وزير الداخلية: معلومات ثمينة عن تجار العملة في الداخل والخارج    مكارم بشير: : قرار البرهان بشأن فتح الصالات شجاع    فيديو: صلاح مناع: البرهان وحميدتي منعا التحقيق مع وداد بابكر ... البرهان هو من أمر بإطلاق أوكتاي    الهاجري : الرياض قادرة على الدفاع عن سيادتها والحفاظ على امنها فى ظل التوحد بين القيادة والشعب    في عصر العملات الرقمية.. ماذا تعرف عن دوجكوين؟    من الصحافة الإسرائيلية: السودان على الطريق الصحيح ومن مصلحة الدول الأخرى اتباع مسارها    الكشف عن تفاصيل جديدة حول حرق مليارات الجنيهات في أمدرمان    الطاهر حجر: نؤيد التطبيع مع إسرائيل    أحمد قطان يكشف سبب تواجد الأتراك في أفريقيا واقترابهم من سواكن السودانية    السودان يندد بهجمات الحوثيين على السعودية ويصفها بالإرهابية والمنافية للأعراف    البشير في محكمة إنقلاب ال30 من يونيو: لست نادماً على شيء    لجان المقاومة تكشف عن بيع اسطوانات الغاز بالسوق الأسود داخل مصفاة الجيلي    هيومن رايتس ووتش: اعتقالات غير قانونية من قبل "قوات الدعم السريع" .. يجب وقف الاعتقالات العسكرية بحق المدنيين والتحقيق في الانتهاكات    لاعب فئة الشباب ينقذ المريخ من فخ هلال الساحل    تأخر استجابة السلطات الجزائرية يقلق الهلال    زوران يظهر بشكل مفاجئ في تدريب الهلال مع وصول صدقي    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    حِنّة ودُخّان، خُمْرة ودِلْكة وأحلى عطور.. ذوق وفهم و"كمال" استلم المجال .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    وأخيرا ابتسم حمدوك .. سيد الاسم .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    المجلات الثقافية المصرية.. الرسالة والأزمة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    الجرح المنوسِر... بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟ لا مخرج من الوباء بدون تضامن .. تقديم وترجمة حامد فضل الله/برلين    للمرة الثالثة .. يا معالي رئيس الوزراء .. بقلم: د. طيفور البيلي    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرقابة وتهكير وحجب المواقع الإليكترونية أمنيّاً جريمة جديدة ضد حرية الصحافة
نشر في الراكوبة يوم 10 - 10 - 2012

تعرض موقع (إذاعة كدنتكار) الناطقة باللغة النوبية لهجوم أدى إلى تهكيره، وفقاً لإدارة الموقع، ومعروف أن ما تسمى ب (وحدة الجهاد الإليكتروني) هيئة ذات صلة بشبكات أمنية مختصة بصورة منظمة ودقيقة للغاية في عمليات التخريب الإلكتروني (التهكير)، وتحظى بإمكانيات فنية ومادية كبيرة، إذ سبق واعتدت على عدة مواقع سودانيّة من بينها الراكوبة، سودانيال، وسودانيرأون لاين ، بالإضافة إلى حجبها لمواقع إخبارية أُخرى عن السودان .
وازداد نشاط - وحدة الجهاد الإليكتروني – مع إتّساع حملات التعبئة والتنسيق الشبابية والطلابية عبر الإنترنت في الفترة الماضية، الشيء الذي دفع بالأجهزة الأمنية العمل على تعطيل ذلك النشاط بمختلف الآليات، كالتهكيروالإعتقال والتعذيب، فضلاً عن إجبارها للمعتقلين لفتح حساباتم/ن الشخصيّة (ايميل، مواقع التواصل الإجتماعي،...إلخ)وحصولها على كلمات السر تحت وطأة التهديد والتعذيب.
صحفيون لحقوق الإنسان (جهر) تؤكّد رفضها وإدانتها للرقابة الأمنية على الصحف (قبليَّة وبعديَّة)، التي تطال غالبية الصحف، والتي أتّسعت دائرتها مؤخراً لتصل بعض الصُحف المُوالية أوالمحسوبة على النظام الدكتاتورى الشمولى، أوبعض تيّاراته، وقد وصلت الرقابة الأمنيّة حتّى صحيفة (الإنتباهة) التى يملكها (خال) رئيس الجمهوريّة، بعد أن كانت تتمتّع بحماية خاصّة من الرقابة الأمنيّة لسنوات طويلة. ورغم إختلافنا فى (جهر) مع الخط التحريرى لصحيفة الإنتباهة، وقناعتنا بأنّ هذه الصحيفة بالذات، ظلّت تشكّل وتُعتبرنموذجاً سافراً للصحافة (المُنتهِكة) فى السودان، إلّا أنّنا، ومن موقفنا الثابت من الرقابة الأمنيّة، نرفض ونُدين مُصادرتها - أوغيرها من الصُحف- وحجب موادها بإجراءات أمنيّة أوإداريّة تعسّفيّة، بعيداً عن رقابة وحكم القضاء .
(جهر) إذ تدين كافّة إعتداء وممارسات جهاز الأمن المتمثّلة فى تهكير وحجب المواقع ومصادرة الصحف، تؤكّد موقفها الثابت ضد الرقابة الأمنية على الصحف، وتُجدّد مطالبتها بحماية حرية الصحافة والتعبير كمبدأ أساسي وحق للجميع دون تمييز، كما تذكِّر (جهر) بمواصلة الأجهزة الأمنية إغلاق صحيفة (التيار) منذ شهر فبراير الماضي، ومنع صحيفة (الميدان) من الطباعة منذ شهر مايوالماضى ، ولأكثر من خمسة أشهر، إلى جانب مواصلة منع أكثر من عشرين صحفيّاً وصحفيّة من الكتابة بتوجيهات أمنيّة، الأمر الذى يُعتبر إنتهاكاً دستوريّاً، وتعدّياً سافراً على حريّة التعبير والصحافة والضمير .
إنّنا فى (جهر) إذ ندين هذه الإنتهاكات والتعدّيات الأمنيّة، ندعو كل القوى المدافعة عن الحُريّات وحقوق الإنسان مواصلة بذل الجهد والنضال لإستعادة الحرية والديمقراطية كواجب مقدم يتأتّى عبرالعمل المُنظّم والتنسيق المشترك بين المُجتمع الصحفى وكافة القطاعات والهيئآت والتكوينات الديمقراطيّة السلمية الداعية لسيادة حقوق الإنسان وكرامته.
- لا للرقابة الأمنية على الصحف.
- لا لتهكير وحجب المواقع الإلكترونيّة
- معاً لمجتمع صحفي ينعم بحرية الرأي والتعبير.
صحفيون لحقوق الإنسان (جهر)
10 أكتوبر 2012


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.