مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نثر الزهور في المحيط الأطلسي في وداع زعيم الحزب الشيوعي الإسباني
نشر في الراكوبة يوم 29 - 10 - 2012

بحضور شخصيات وممثلي عدة منظمات، ومنهم السكرتير للاتحاد العام للعمال كانديدو مينديث، وغاسبار ياماثاريس عن تجمع اليسار المتحد، وكارمي جاكون عن الحزب الاشتراكي، ودّعت إسبانيا أمس زعيم الحزب الشيوعي السابق سانتياغو كاريو ضمن احتفال خاص بهذه المناسبة بدأ في مسرح خوبيجانوس في مدينة خيخون، شمال إسبانيا، مسقط رأس كاريو، وانتهى بنثر الزهور في المحيط الأطلسي.
وقال سانتياغو كاريو مينيندث، وهو ابن الزعيم السابق للحزب: «لولا سانتياغو كاريو وشخصيات أخرى مثل ادولفو سواريث (رئيس الوزراء الإسباني إبان الفترة الانتقالية) لكان من الصعب اجتياز تلك المرحلة الصعبة من تاريخ إسبانيا».
ولد سانتياغو كاريو في مدينة خيخون بمقاطعة استورياس، شمال إسبانيا عام 1915، لأب كان عضوا في نقابة العمال، ثم انتقل وهو شاب إلى مدريد، وانضم عام 1928 إلى مجموعة الشباب الاشتراكيين، وفي عام 1936 انضم إلى الحزب الشيوعي، مدافعا بشدة عن الجمهورية، ومقاوما الجنرال فرانكو، حربا وكلاما، وبكل ما استطاع من قوة.
كان لسانتياغو كاريو دور ومشاركة في أحداث وتاريخ إسبانيا طوال القرن العشرين، وفي الوقت الذي نال فيه أصدقاء ومعجبين وشهرة واسعة، فقد نال في الوقت نفسه أعداء كثيرين.
وبعد اشتراكه الفعلي في الحرب الأهلية ومن ثم خسارة الجمهوريين، هرب إلى فرنسا عام 1939، لكنه بقي يقارع الجنرال فرانكو 38 عاما. وفي عام 1960 تم انتخابه سكرتيرا عاما للحزب الشيوعي الإسباني المحظور، وفي عام 1968 أعلن صراحة معارضته لغزو الاتحاد السوفياتي تشيكوسلوفاكيا، مسجلا بذلك نقطة البداية في الابتعاد عن سياسة موسكو.
وبقي كاريو خارج إسبانيا حتى وفاة الجنرال فرانكو، عام 1975، وعاد في العام التالي خفية متسترا بشعر مستعار، وبقي في مدريد نحو عام، ثم دخل في محادثات مع رئيس الوزراء آنذاك ادولفو سواريث، في الفترة الانتقالية، وهي من أخطر الفترات التي مرت بها إسبانيا في العصر الحديث، فتنازل عن شرط الجمهورية لحكم إسبانيا، وقبل بالعلم الملكي رمزا للبلاد.
وفي عام 1979 انتخب عضوا في البرلمان. وكان له مع اثنين آخرين دور مشهود في البرلمان إبان محاولة انقلاب 23 فبراير (شباط) عام 1981، عندما احتلت قوة من الشرطة البرلمان، وهدد قائد الثوار أعضاء البرلمان بأنه سيطلق النار على من لا يخفض رأسه تحت الطاولة، فاستجاب لطلبه كل أعضاء البرلمان باستثناء ثلاثة، وهم رئيس الوزراء آنذاك ادولفو سواريث، ونائبه غيتيريث ميادو، وسانتياغو كاريو.
وفي عام 1985 قدم استقالته من سكرتارية الحزب، بعد خلاف مع أعضائه، مكونا حزبا آخر باسم حزب العمال، وبعدها انسحب تماما من الحياة السياسية عام 1991، واتجه إلى التأليف وإلقاء المحاضرات، وكانت النتيجة التي توصل إليها بعد كل هذه السنين من النشاط السياسي هي قوله قبل أشهر: «لا بد لنا من التغيير، فها هم الذين يربحون، يربحون باستمرار، وها هم الضحايا، ضحايا باستمرار».
وفي يوم وفاته قال عنه ماريانو راخوي رئيس الوزراء: «باسمي وباسم الحكومة الإسبانية أود أن أعرب عن التعازي بوفاة شخصية رئيسية في تاريخ إسبانيا الحديث»، ووصفه رئيس الوزراء السابق فيليبي غونثاليث بأنه «كان من الرجال الذي وفروا جو الاتفاق بين القوى السياسية إبان الفترة الانتقالية نحو الديمقراطية»، ووصفه غاسبار جاماثاريس من تجمع اليسار المتحد بأنه «أبرز مثال للتصالح»، وقال عنه السكرتير العام للحزب الشيوعي الإسباني خوسيه لويس ثينتيا: «لقد قدم حياته كلها في سبيل الحزب الشيوعي».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.