نائب مدير جهاز المخابرات العامة : الجهاز يشهد تغير حقيقي يواكب متطلبات المرحلة    اشتباكات دامية بين الإسلاميين ومناصري (التغيير) بجامعة الأزهري    "السيادي" يدعو للصبر على الحكومة الانتقالية    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    (الشعبي) يؤكد مقاطعة موكب 21 أكتوبر ويهاجم الحكومة الانتقالية    التعليم في ألمانيا وسرّ التقدم (1) .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أنا و الوتد و الحمار .. بقلم: د. عمر بادي    إضراب لتجار نيالا بسبب الضرائب    السعودية تطرق أبواب قطاع النفط والكهرباء بالسودان    حركة/ جيش تحرير السودان ترحب بإطلاق سراح مجموعة من أسري قواتها من سجون النظام وتطالب بإطلاق سراح بقية الأسري والمعتقلين من النازحين    لا هلال ولا مريخ ولا منتخب يستحق .. بقلم: كمال الهِدي    "ستموت فى العشرين" يشارك في أيام "قرطاج"    من الإصدارات الجديدة في معرض الخرطوم: كتاب الترابي والصوفية في السودان:    هيئة علماء "الفسوة"! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    وقف استخدام الزئبق في استخلاص الذهب يفاقم مخاوف المعدنين من خسائر فادحة    انخفاض كبير في أسعار المواشي    هئية محامى دارفور تطالب بتسليم المخلوع للجنائية    قتلى في تشيلي والاحتجاجات تتحدى الطوارئ    احتجاجات لبنان تدخل يومها الرابع    الحياة البرية تبدأ في إنشاء محمية "وادي هور"        مدني يفتتح ورشة الحركة التعاونية ودورها في تركيزالأسعار        مطالبة بإلغاء وتعديل القوانين المتعلقة بالأراضي والاستثمار    رئيس الوزراء بالمصادقة على كافة الاتفاقيات الدولية    الحكومة تسلم ردها لإعلان المبادئ بجوبا    أجسبورج ينتزع تعادلاً في الوقت القاتل من أنياب بايرن ميونخ    ريال مدريد يسقط أمام مايوركا ويهدي الصدارة لبرشلونة    اهلي الخرطوم يكسب تجربة القماراب محلية    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    الصدر للمتظاهرين: السياسيون في الحكومة يعيشون حالة رعب وهستيريا    فنزويلا.. غوايدو يدعو للاحتجاج في 16 نوفمبر المقبل    ألمانيا.. الآلاف يتظاهرون احتجاجا على العملية التركية في شمال شرقي سوريا    مهران ماهر : البرنامج الإسعافي للحكومة الانتقالية (منكر) ويجب مقاومته    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    صدرت عن دار نشر مدارت بالخرطرم رواية السفير جمال محمد ابراهيم : (نور: تداعي الكهرمان)    الفروسية ما بين تيراب السكيراني (دار حامد) و(ص ع ال ي ك) العرب .. بقلم: د. أحمد التجاني ماهل أحمد    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    العضوية تنتظركم يا أهلة .. بقلم: كمال الِهدي    جَبَلُ مَرَّة .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    هروب القيادي بحزب المخلوع حامد ممتاز ومصادر تكشف مفاجأة حول فراره عبر مطار الخرطوم    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    متضررو حريق سوق أمدرمان يقاضون الكهرباء    تذمر بودمدني بسبب استمرار أزمة الخبز    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب الخميس المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفاقم أزمة الجازولين في يومها السابع دون توضيح من السلطات
نشر في الراكوبة يوم 18 - 12 - 2012

تفاقمت أمس أزمة الجازولين في عدد من محطات الوقود بعد دخولها يومها السابع وتسببت في توقف العديد من المركبات وشل حركة السير في خطوط مواصلات بولاية الخرطوم.
ورصدت (المجهر) اصطفاف عشرات السيارات أمام طلمبات الوقود بمدن العاصمة الثلاثة للتزود، وأبلغ أصحاب سيارات أن النقص في الوقود بدأ منذ أسبوع دون أن تحدد السلطات الأسباب. بينما أكد عدد من العاملين بالطلمبات أن إدارة التوزيع بمصفاة "الجيلي" خفضت من حصتهم التي تصلهم من الوقود.
وقال "عبد الله محمود" عامل بطلمبة النيل للبترول بمدينة بحري إن الأزمة بدأت منذ أسبوع قبل أن تتفاقم في اليومين الماضيين. وأوضح ل (لمجهر) أنه تم تخفيض حصتهم من (5) آلاف جالون إلى (4) آلاف جالون (لكن لم ندرك ما السبب سوى ما يتردد عن انخفاض الطاقة الإنتاجية للمصفاة). وأكد "حمدين أحمد الأمين" عامل بطلمبة (أوليبيا) (شل) سابقاً بمنطقة السوق العربي وسط الخرطوم أنهم منذ (الجمعة) الماضية لم يستلموا الكمية المعهودة من الجازولين، وأضاف: (كنا نفرغ ألفى جالون في اليوم والآن انخفضت الكمية وعرفنا بأن المشكلة ترجع إلى وجود صيانة بالمصفاة).
ورصدت (المجهر) حالات تكدس واصطفاف كبير للسيارات عزاه "حمدين" لحالة الهلع والتخوف الذي سيطر على أصحاب السيارات، وقال إن الأزمة حالياً انحصرت في نقص (الجازولين) بينما انفرجت أزمة (البنزين).
وشكا المواطن "عمرو عبدالله" من انعدام البنزين بالطلمبات، مبيناً في حديث مقتضب أثناء توقفه داخل طلمبة للتزود بالوقود (الجمعة): (طُفتُ على عدد من الطلمبات لكي أعبئ خزان سيارتي لا ندري ماذا يحدث؟).
بينما عبّر عدد من سائقي حافلات النقل العام بولاية الخرطوم عن استيائهم من نقص الجازولين، وقال السائق "إبراهيم أحمد علي": (تجولت في سبع طلمبات بالولاية دون أن أحصل على وقود والآن ما يقارب الثلاث ساعات انتظر في الصف)، مشيراً إلى أن هذا تسبب في زيادة أزمة المواصلات وتحول معظم الحافلات إلى الاصطفاف في الطلبمات بحثاً عن الجازولين).
وقال السائق "محمد علي" سائق بخط الشعبية الخرطوم التقته (المجهر) بطلمبة "النيل" للبترول ببحري إنه عانى كثيراً حتى عثر على طلمبة بها وقود، وأردف: (وما زلت انتظر دوري للتزود بالوقود).
المجهر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.