ياسر عباس يعلن رفض السودان ربط سد النهضة بتقسيم المياه    الأرصاد: توقعات بانخفاض درجات الحرارة بشقيها العظمى والصغرى    قبول استقالة عضو مجلس السيادة عائشة موسى    توت: اجتماع حاسم غداً في مفاوضات جوبا    والي غرب دارفور: "سأكون والياً للجميع"    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    سوداكال يهدد اتحاد الكرة ويلمح بالفيفا    الاتحاد السوداني يقرر تمديد الموسم الكروي    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    الرصاصات النحاسية تثأر صقور الجديان تخسر أمام زامبيا بهدف    أب يضرب ابنه في أحد (المتاريس) والحجارة تنهال عليه    فرفور : أنا مستهدف من أقرب الناس    معتصم محمود يكتب : تجميد اتحاد الخرطوم    مسؤول حكومي يتهم مطاحن الدقيق بعدم الإلتزام بالمواصفات المطلوبة    إيلاف عبد العزيز: سأتزوج وأعتزل الغناء    حسن مكي : العسكريون الذين يحكمون الآن امتداد للإسلاميين    ضابط برتبة عقيد ينتقد أداء الحكومة ويطلق ألفاظا غير لائقة    منظمة صدقات الخيرية تحتفل باليوم العالمي للمتبرع بالدم    الكشف عن علاقة فيروس كورونا بضعف الإدراك شبيه الزهايمر    صحفية سودانية معروفة تثير ضجة لا مثيل لها بتحريض النساء على الزنا: (ممكن تستعيني بصديق يوم ان يذهب زوجك الى زوجته الجديدة لأن فكرة التعدد لا يداويها سوى فكرة الاستعانة بصديق)    رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد نفتالي بينيت يتعهد بتوحيد الأمة    بالفيديو.. آلاف الإسرائيليين يحتفلون في تل أبيب والقدس بعد الإطاحة ببنيامين نتانياهو    الحوثيون يعرضون صفقة للافراج عن أسرى من القوات السودانية    6 مليون دولار مشت وين ؟!    قيادات الحرية والتغيير تتوافق بشأن حزمة السياسات الاقتصادية الأخيرة    حيدر المكاشفي يكتب: ماذا لو أضربت الشرطة    السعودية..قرار إضافي بشأن الحج هذا العام    (15) مستنداً مترجماً تسلمها النيابة للمحكمة في قضية مصنع سكر مشكور    "واتساب" تطلق حملة إعلانية لتشفير "دردشتها"    تغيير العملة .. هل يحل أزمة الاقتصاد؟    تسجيل 167 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 وفيات    لكنه آثر الصمت ..    إضافة ثرة للمكتبة السودانية ..    (المركزي) ينظم مزاده الخامس للعملات الأجنبية ب(50) مليون دولار    مدير المؤسسة التعاونية الوطنية: أسواق البيع المخفض قللت أسعار السلع بين 30 – 50%    مذكرة إلى حمدوك بشأن إنقاذ الموسم الصيفي بمشروع الجزيرة    زيادة جديدة في تذاكر البصات السفرية    (500) مليون جنيه شهرياً لتشغيل المستشفيات الحكومية بالخرطوم    المحكمة تقرر الفصل في طلب شطب الدعوى في مواجهة (طه) الأسبوع المقبل    السجن مع وقف التنفيذ لطالب جامعي حاول تهريب ذهب عبر المطار    العثور على الطفل حديث الولادة المختطف من داخل مستشفي شهير في أمدرمان ملقيآ بالشارع العام    بدء محاكمة ثلاثة أجانب بتهمة الإتجار في أخطر أنواع المخدرات    كلام في الفن    لماذا يعترض مسؤول كبير في وكالة الأدوية الأوروبية على استخدام لقاح أسترازينيكا؟    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    قصائده مملوءة بالحنين إلى ديار حبه وطفولته (22)    برقو اجتمع مع لاعبي المنتخب الوطني الأول .. ويعد بحافز كبير حال تجاوز الليبي في التصفيات العربية للأمم    بوادر أزمة بينهما الوزير الولائي يرد على د. شداد ويكشف الحقائق    تقرير: اضطهاد الصين للأويغور يدخل مرحلة جديدة    هلال الأبيض يتدرب بملعب شباب ناصر    البرازيل تفتتح كوبا أميركا بالفوز بثلاثية على فنزويلا    المحكمة تحدد نهاية الشهر الجاري للنطق بالحكم في قضية (أب جيقة)    الكنيست الإسرائيلي ينهي 12 سنة من حكم نتنياهو    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    جلسة خلال الشهر الجاري لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحكومة المصرية تناشد أهالي بورسعيد العودة إلى العمل.. والعصيان يمتد لمحافظات أخرى
نشر في الراكوبة يوم 21 - 02 - 2013

فيما تنتظر القوى السياسية المصرية تحديد الرئاسة موعدا لعقد جلسة الحوار الوطني، بدا المشهد ساخنا في المحافظات خاصة في بورسعيد التي دخل أهلها يومهم الرابع في العصيان المدني الذي بدأوه يوم الأحد الماضي.
وفيما استعرض مجلس الوزراء المصري في اجتماعه أمس برئاسة الدكتور هشام قنديل تطورات الأوضاع الأمنية في بورسعيد، أعرب عن اعتزازه بتاريخ بورسعيد النضالي، وبطولات شعبها العظيم ودوره الهام في حماية الوطن في أصعب الأوقات، وأكد المجلس على ضرورة إعادة الحياة في المحافظة إلى طبيعتها، مناشدا أهالي بورسعيد العودة إلى العمل من أجل «تنمية المدينة الباسلة».
وواصل الآلاف من أهالي بورسعيد أمس الخروج في مسيرات تطوف أنحاء مختلفة من المدينة فيما توقف العمل في ديوان عام المحافظة ومعظم مديريات الخدمات، بينما شهدت منطقة الاستثمار، التي تضم المصانع التي تعمل بنظام المنطقة التجارية الحرة، توقفا جزئيا للعمل.
ووضع عدد من ألتراس النادي المصري البورسعيدي (جرين ايفلز) عشرات البالونات الكبيرة عند المدخل الشمالي لقناة السويس وكتب عليها (SOS)، بحيث تراها جميع السفن العابرة للقناة، التي تعد شريانا عالميا هاما للتجارة الدولية يدر على مصر سنويا نحو خمسة مليارات دولار.
وزادت نسبة الغياب بمدارس بورسعيد عن 80 في المائة، فيما أغلق عدد كبير من المتاجر أبوابه، مشاركة في العصيان المدني.
وقال المهندس هشام سلامة مدير ميناء شرق بورسعيد إن العمل متوقف الآن داخل ميناء شرق بورسعيد على البحر المتوسط بسبب قيام عدد من ألتراس «جرين ايفلز» بقطع الطريق المؤدي إلى الميناء ومنع العاملين به من ممارسة عملهم.
وأضاف: «توجد 4 سفن متوقفة الآن على رصيف الميناء ولم تتمكن من إجراء عمليات الشحن والتفريغ الخاصة بها بسبب عدم وصول العاملين وموظفي الجمارك إلى الميناء».
من جانبه، أكد اللواء أحمد شرف رئيس الهيئة العامة لموانئ بورسعيد أن حركة العمل داخل ميناء غرب بورسعيد منتظمة وأن نحو 344 راكبا على الخط الملاحي التركي لميناء بورسعيد.
وعلى صعيد متصل، بدأ المستشار عبد العزيز شاهين قاضي التحقيق المنتدب من وزارة العدل التحقيق في الأحداث الدامية التي شهدتها مدينة بورسعيد عقب صدور قرار محكمة جنايات بورسعيد بإحالة 21 من المتهمين في أحداث مباراة الأهلي والمصري البورسعيدي إلى مفتي الديار المصرية تمهيدا لإعدامهم، بعد إدانتهم بقتل 74 مشجعا من مشجعي النادي الأهلي في مباراة لكرة القدم العام الماضي.
ولقي 42 شخصا مصرعهم وأصيب المئات في أحداث عنف شهدتها بورسعيد يومي 26 و27 يناير (كانون الثاني) الماضي عقب قرار الإحالة للمفتي.
وقالت مصادر قضائية إن المستشار شاهين بدأ التحقيقات بطلب تحقيقات النيابة العامة الأولية التي أجريت بمعرفة وكلاء النائب العام ببورسعيد، والتقارير الطبية الأولية للمتوفين والمصابين في الأحداث للاطلاع عليها، كما سيقوم قاضي التحقيق بسؤال أهالي المتوفين والمصابين في تلك الأحداث. ويشغل المستشار عبد العزيز شاهين منصب رئيس دائرة لمحكمة جنايات السويس، وأيضا هو رئيس نادي القضاة بالإسماعيلية.
وفي الإسماعيلية، نظم العشرات من أعضاء الحركات والقوى السياسية وقفتين احتجاجيتين؛ الأولى أمام مبنى ديوان عام محافظة الإسماعيلية. والثانية أمام مبنى مجلس المدينة في إطار أولى الدعوات لإعلان العصيان المدني الكامل بالمحافظة تضامنا مع أهالي بورسعيد ولحين الاستجابة لمطالب جبهة الإنقاذ الخاصة بإقالة الحكومة الحالية وإقالة النائب العام وتوفير ضمانات كافية لانتخابات مجلس النواب القادمة والحد من ارتفاع الأسعار.
وتجمع العشرات من النشطاء أمام مبنى ديوان عام محافظة الإسماعيلية منذ الثامنة صباحا وقاموا بدعوة الموظفين قبل الدخول إلى أعمالهم بالمشاركة في العصيان الذي من المنتظر أن يأخذ خطوات تصاعدية يومية، وافترش المعتصمون الأرض أمام مبنى المحافظة.
وتوجه بعد ذلك النشطاء في مسيرة نحو مجلس مدينة الإسماعيلية حيث نظموا وقفة احتجاجية هناك رددوا خلالها هتافات مناهضة للرئيس مرسي وجماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي لها الرئيس، والتي ولدت في محافظة الإسماعيلية.
وفي الإسكندرية، دعت مجموعة «بلاك بلوك» النشطة أهالي المدينة للعصيان المدني اعتبارا من أمس الأربعاء أمام مسجد القائد إبراهيم أسوة بمحافظة بورسعيد.
وأعلنت المجموعة عبر صفحتها على «فيس بوك» أنها ستنظم عدة مسيرات ستتحرك إلى كل المصالح الحكومية بالإسكندرية، بالإضافة إلى وقفة احتجاجية بطول كورنيش الإسكندرية وتطوف كل مصانع ومؤسسات الإسكندرية لدعوتهم للمشاركة في العصيان المدني.
وفي محافظة بني سويف، حاول عاطل الاعتداء بالسكين على المستشار ماهر بيبرس محافظ بني سويف أمام مقر الديوان العام أثناء نزول المحافظ من مكتبه لتفقد سيارات المواد الغذائية الموجودة أمام مبنى المحافظة، وقام الأمن بالقبض على المتهم. فيما نفى المحافظ أن يكون الحادث محاولة اغتيال موضحا أن المتهم يبدو مريضا نفسيا. من جانبها، أعلنت الجماعة الإسلامية أمس أنها قدمت مبادرة للرئيس مرسي خلال استقباله ثلاثة من قيادات حزبها (البناء والتنمية) أول من أمس للخروج من الأزمة السياسية الراهنة.
وقالت الجماعة في بيان لها أمس إن «المبادرة تشمل مناقشة المواد الدستورية التي تحتاج لتعديل، وآلية ذلك، وتحديد موعد الانتخابات القادمة مع إعطاء ضمانات واضحة للالتزام بإجراء انتخابات نزيهة وشفافة، كما شمل المحور السياسي أيضا المصالحة الوطنية، والعنف السياسي، بالإضافة إلى مواجهة ظاهرة البلطجة التي تعصف بأمن الوطن والمواطنين، والعنف السياسي بسيناء، وإعادة تنظيم الشرطة وكيفية دعمها وتوجيه الدعم للفقراء، وتحسين أحوال القرى الأشد فقرا، والعشوائيات وسكان المقابر، والعمال والعدالة الاجتماعية، والفلاحين والعدالة الاجتماعية».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.