عميد الصحافة السودانية محجوب محمد صالح ل(السوداني): إذا فشلت مبادرة حمدوك السودان (بتفرتك)    إسرائيل تنضم للاتحاد الأفريقي بصفة مراقب    (200) مليون دولار من المحفظة الزراعية لاستيراد السماد    سيناريو تكدس المشارح .. من المسؤول (النيابة أم الطب الشرعي)؟    ترامب يهاجم فريق الهنود الحمر لتغيره الاسم    خطوة جديدة لعقد الجمعية العمومية لنادي المريخ    لماذا لم تعلن إثيوبيا كمية المياه المخزنة في الملء الثاني ؟    القاتل التافه رزق.. شاب يحاول قتل حبيبته باليويو    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    إثيوبيا.. قوات تيجراي تواصل الزحف بأتجاه أديس أبابا وتؤكد: سنسقط أبي أحمد    التخلف الإداري مسئولية منْ؟    توقعات بزيادة الحد الأدنى للأجور ل( 23 24) ألف جنيه    مصادر تكشف عن تصدير (600) ألف رأس من الضأن للسعودية    مقتل ثلاثة أشخاص فى إشتباكات قبلية مسلحة بالروصيرص بسبب مباراة كرة قدم    راندا البحيري تعتذر لوالد حلا شيحة لهذا السبب: «وجعتلي قلبي»    مانشستر يونايتد يتفاوض مع بوغبا بشأن تجديد عقده    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 25 يوليو 2021    تجمع أسر شهداء ثورة ديسمبر : أخبرونا بالقاتل قبل أن تطلبوا منا العفو    إهمال جلود الأضحية بين مطرقة الإهمال وسندان الأمطار    مباراة كرة قدم تقود لاشتباكات بيت قبيلتى الكنانة والهوسا بالروصيرص    تونس تحقق ذهبية 400 م سباحة حرة بأولمبياد طوكيو    شقيق ياسمين عبد العزيز يكشف عن تطور في حالتها الصحية    وفد تجمع شباب الهوسا الثوري ولاية كسلا يلتقي بمجلس إدارة نادي القاش الرياضي    سد النهضة.. هل يحيل الحدود السودانية الاثيوبية مسرحًا للحرب الشاملة؟    جميع الرحلات في المطارين أوقفت..إعصار في طريقه للصين    بعد حادثة معسكر"سرتوني"..دعوات لنزع السلاح وتقديم مرتكبي جرائم القتل للعدالة    رواية كمال: الأوضاع الإنسانية بمحلية قدير مستقرّة    السودان.. الشرطة تحرّر 26 شخصًا من ضحايا الاتجار بالبشر    مصرع وإصابة (41) شخصا في حادث مروري بكردفان    بالصور … وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان    أثارة وتحدي في تدريبات مريخ التبلدي    البحث عن كلوسة.. قراءة في الشخصية السودانية    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 25 يوليو 2021م    مصر.. تفاصيل صادمة حول قاتلة زوجها بسبب نفقات العيد    الحكومة السودانية تُعلن 2022 عاماً للاحتفال بالفنان الراحل محمد وردي    شركتا ‬طيران ‬إسرائيليتان تدشنان الرحلات السياحية إلى المغرب    إجمالي الحالات فاق 130.. إصابات جديدة بفيروس كورونا في الأولمبياد    سودان الهلال    تسارع تفشي كورونا في العالم.. أوروبا تعزز دفاعاتها وفرنسا تتوقع متحورة جديدة    حمدوك:وردي وقف مع الحرية والديمقراطية وبشر بالسلام وبسودان جديد    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    ليبيا.. إنقاذ 182 مهاجرا غير نظامي حاولوا الوصول إلى أوروبا    آمال ودوافع أبطال السودان بطوكيو    كل شيء عن دواء أسترازينيكا للسكري بيدوريون الذي يعطى حقنة واحدة أسبوعيا    ارتفاع سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 24 يوليو 2021 في السوق السوداء    انتصار قضائي لأنجلينا جولي في معركتها ضد براد بيت    لقاح كورونا والأطفال.. أطباء يجيبون على الأسئلة الأكثر شيوعاً    اثيوبيا : قوات أجنبية تريد استهداف سد النهضة وسلاح الجو مستعد للمواجهة    استقرار أسعار الذهب اليوم في السودان    شائعة صادمة عن دلال عبد العزيز تثير ضجة.. وزوج ابنتها ينفي    عثمان حسين والبطيخة    اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا    البحر الأحمر: شحّ في الكوادر الطبيّة ومطالبات بالتطعيم ضد"كورونا"    فيروس كورونا: لماذا كانت القيادات النسائية أفضل في مواجهة جائحة كورونا؟    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التدخل في الشأن الفني (2) !
نشر في الصدى يوم 24 - 01 - 2017

* قلنا أمس أنه من السهل جداً في المشهد الرياضي عندنا أن يصف لک أحد قولاً ما بأنه يمثل : (تدخل في الشأن الفني)؛ وکثيرون بطيبة تخلو من تدبر يرددون عبارة (التدخل في الشأن الفني) بلا تمحيص وتدقيق؛ حتي أصبحت عند العوام وکأنها عيباً يجب التبر5 منه؛ مع أنها غير ذلک تماماً ..!
* المنطق يقول أنه لا يوجد ما يسمي بالتدخل في الشأن الفني؛ ولکن هناک مدرب قوي الشخصية يعرف عمله جيداً؛ ويفهم طبيعة وظيفته تماماً؛ ويدرک أبعاد مهمته؛ ويمضي في طريقه قُدماً وينفذ ما يرأه مناسباً من خطط وتکتيکات وأساليب لعب وأختيار عناصر ويتعامل مع مجريات الأحداث ومشاکل النقص والإصابات وتجهيز البدا7ل بالطريقة التي يري أنها مناسبة؛ وحتي إذا تعرض لنقد موضوعي وأستفاد منه فقام بإجراء تغييرات جذرية أو طفيفة وفق قناعته مفادها أن ما سمعه أو قرأه أقرب للصواب، فإن هذه المراجعة في الأفکار بعمق وتجديد القناعات بصدق أمر يحسب للمدرب ولا ينقص من مهنيته ولا يقلل من حرفيته ..!
* ويظل دا7ماً الس5ال هو مفتاح المعرفة والإجابة عليه فرصة لإقناع الناس بما تحمله من أفکار ..!
* والتسا5لات المشروعة عن سر إصرار الألماني انتوني هاي علي طريقة لعب لم تقدم للفريق ش7ياً؛ وأظهرته مهزوزاً ومفکک الخطوط والأوصال کانت تريد إجابات شافية؛ ولکن الرجل الذي فعل کل ما هو مقتنع به فشل في الدفاع عن أفکاره وعجز عن الترافع عن نفسه؛ لذا فقد ظهر ضعيفاً في حجته؛ وتا7هاً في خطواته؛ وشاحباً حتي لحظة مغادرته للبلاد فعلامات الدهشة التي أرتسمت علي وجهه بمطار الخرطوم بعد علمه بنبأ إقالته کانت تقول رداً واحداً : لم نغادر البطولة العربية التي شارکنا فيها؛ ونتيجة التعادل خارج الأرض إيجابية بکل المقاييس؛ فلماذا لا تصبروا علينا قليلاً؛ وما سر الإقالة الان طالما أن حظوظنا في التأهل کبيرة ..؟
* وما لا يعلمه هاي أن المريخ لُدِغ من جحر الصبر قبل ثلاثة أعوام من مواطنه مايکل کروجر الذي أضاع علي الزعيم موسماً أحسن مجلس الإدارة الإعداد له؛ وقفز بالفريق فنياً ومعنوياً وتاريخياً عندما نازل بايرميونخ الألماني الفا7ز وقتها ببطولة دوري أبطال أوروبا وکأس العالم للأندية؛ ولکن الأحلام الحمراء اغتالها عناد کروجر الذي أصر علي اللعب بمهاجم واحد رغم أن الکل کان لهم رأي اخر؛ وبعد الهزيمة القاسية من کمبالا سيتي بهدفين نظيفين بالقلعة الحمراء في ليلة سوداء؛ سرعان ما تغيرت قناعاته؛ وکسب مباراة الرد بهدفين مقابل هدف بکمبالا بعد أن دفع بمهاجمين أثنين في خط المقدمة؛ ولکن الزعيم وقتها کان قد دفع الثمن بالخروج من البطولة بفارق هدف؛ لذا کان من الطبيعي الا يکرر المريخ السيناريو ويصبر علي هاي الان حتي لا يعض بنان الندم بعد الطيران ..!
* وإن فکر مجلس إدارة المريخ في إتاحة الفرصة للمدير الفني انتوني هاي ليواصل المشوار مع الفريق بحجة الحفاظ علي الاستقرار؛ فإن ما سيفعله الألماني بالتيم کان سيمثل (قمة الجهججهة) ..!
* أعتقد هاي أن بإمکانه أن يصنع في المريخ ما يشاء بوصفه (المدير الفني) وکان ذلک هو الخطأ الکبير الذي دفع ثمنه غالياً ؛ فالزعيم فريق کبير تعاقب علي تدريبه منذ زمن طويل عدد مقدر من المدربين الوطنيين والأجانب؛ وعرف في ثمانينيات القرن المنصرم أسرار وطرق لعب ومميزات المدرسة الألمانية قبل أن يعرف هاي للتدريب طريقاً ناهيک عن معرفته کيفية الوصول للقارة الإفريقية ..!
* کان هاي يعتقد نفسه قد أتي للزعيم بطريقة لعب جديدة وتنظيم غير مسبوق؛ وهو بلا شک واهم فالزعيم عرف تنظيم (3_ 5_2) قبل أکثر من سبعة وعشرين عاماً مع المدرب الألماني القدير ارنست رودر وحقق معه إنجازاً غير مسبوق في زمن کانت فيه حتى الفرق المعروفة لا تفرق بين (رص اللعبين) وتنظيم اللعب وتوظيف العناصر عبر طرق تکتيکية تستصحب قدرات اللاعبين وتعکس أفکار ور5ي وإستراتيجيات المدربين ..!
* لم يأت هاي للمريخ في الألفية الثالثة بجديد يستحق الإحتفاء بقدر ما أنه عاد بالفريق ثلاثة عقود للوراء دون أن يستصحب قدرات اللاعبين؛ ومدي إمکانية تنفيذهم لأفکاره العبقرية فکانت النتيجة مغادرته البلاد غير مأسوف عليه قبل أن يغادر الزعيم البطولات ويخرج بخفي حنين من کل المنافسات .!
* والذين يطالبون بعدم التدخل في الشأن الفني وترك الخبز لخبازه يترکون التسا5لات المهمة معلقة؛ ومن يعجز عن التفنيد وتقديم الإجابات بوضوح في م5تمر صحافي أو عبر حوار يجب عليه الا يحدثنا عن الخبز والخباز وإحترام الأفکار ..!
* تُحتَرم الأفکار عندما تملک القدرة علي الرد بوضوح وإقناع الناس؛ ولکن لا مکان لأفکار غير قابلة للنقاش ينبغي التسليم بها و(خلاص) ..!
* يوم اغتالنا کروجر في تلک الليلة کانت التسا5لات هي من عري الأماني مع الوضع في الإعتبار أن الفرق بين کروجر وهاي کبير جداً والمقارنة معدومة تماماً ..!
* الذين ترکوا الخبز للخباز سيطرت عليهم الحيرة و(السيد الخباز) يفشل في الاجابة على أسئلة بسيطة من شاکلة:
– ما معنى أن تترك (قائمة التمنتاشر) بلا (طرف احتياطى) بإبعادك لبله جابر -دون أن تعده ليكون في كامل الجاهزية – واستغناءك عن الزومة -على علاته فلا بديل له اللهم إلا إذا كنت تريد إشراك "مدلك الفريق" غير الموجود أصلاً إذا ظهر غاندى بمستوى متواضع كما حدث يومها – لماذا تركت الكنبة بلا أطراف وطرفيك الأساسيين "قاعدين كنبة" مع أن معظم المباريات السابقة كانت تشير الى انك تلعب (مقصوص الأطراف)..؟، وكيف نفسر جلوس محورين على كنبة الاحتياطى (علاء الدين وسعيد السعودى) فى الوقت الذى ابعدت فيه ضفر تماماً رغم علمك أنه يمكن أن يلعب طرفاً فى حالة الحاجة اليه كما أنه يمثل (بديل لقلب الدفاع)..؟؟وماهو السر الذى جعلك تلعب منذ (نصف ساعة الهزيمة الأولى) وحتى لحظة دخول فيصل موسى بعد (سلة روح) بلا (صانع ألعاب) وتنتظر من السماء أن تمطر أهدافاً تغير بها النتيجة الكارثية التى خرجنا بها..؟؟ وكيف لمدرب أتيحت له (فرصة إعداد طويلة وتاريخية بمنازلة أكبر الفرق العالمية) أن يقوم بإجراء تبديلين في أول نصف ساعة وقبل نهاية الشوط الأول بعد أستقبال شباكه لهدفين نظيفين مما يعني أنه يكتب (إعترافا رسمياً) بسوء اختياره للعناصر التى ضمتها تشكيلته ويعلن للملأ الفشل التام فى توظيفها..؟؟ .. كيف نفسر حجزك لكنبة الاحتياطى للاعبين لا تحتاجهم في الوقت الذى أرسلت فيه اوليفيه لمنزله بإبعاده عن قائمة لاعبى المباراة نهائياً ؟؟.. كيف تريد يا سيد كروجر إقناعنا بأن فريق كبير مثل المريخ بإمكانه إحراز أكبر عدد من الأهداف وهو يلعب على أرضه ووسط جمهوره (المغلوب على أمره) وحضرتك تلعب بمهاجم واحد وتصوم عن التسجيل في معظم المباريات، ونمنحك الفرصة لتطبيق ما في رأسك حتى فى مبارات الوحدات الأردني الودية ويتكشف للناس يومياً أن طريقتك عقيمة حتى وصلنا مرحلة الخسران في ملعبنا وتجرع كؤوس الهزيمة..؟؟
* لم يجد کروجر إجابات مقنعة فغادر؛ والان حدث ذات الأمر مع هاي؛ إلا أن الفرق يکمن في التوقيت؛ وهنا مکسب المريخ الأکبر؛ وتبقي قدرتک علي الإجابة علي الس5ال بوضوح و(دون التحجج بقصة التدخل في الشأن الفني الساذجة) هي صمام أمان لمن يريد أن يواصل المشوار ويکون مقنعاً في ساعات الهزيمة قبل أن يکون مزهواً في أوقات الإنتصار ..!
* ووصل غارزيتو وکثير من الحکاوي والجدل وغداً نواصل ..!
نقش أخير
* أحسن طريقة لحماية الشأن الفني اقناع الناس بأفکارک طالما أن الشأن عام ..!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.