بيان وزير الإعلام.. إدانة للثوار .. بقلم: نورالدين عثمان    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الهلال يستضيف الأمل عطبرة بالجوهرة    قصة ملحمة (صفعة كاس) التاريحية.. من الألف إلى الياء (1)    الأستاذ مزمل والتلميذ شداد    وزارة الصحة الاتحادية: إصابات خطيرة بين المدنيين في مسيرة الخميس    ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺤﺎﻣﻲ دارﻓﻮر ترد على ﺗﺒﺮﻳﺮات اﻟﺠﻴﺶ ﺑﺸﺄن اﺣﺎﻟﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺪﻳﻖ    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    دليل جديد على إن سيتي منتهك لقانون اللعب النظيف    الحرية والتغيير : العسكري والمدني لم يرتقوا إلى ايقاع الثورة    حيدر الصافي : لا نخاف على الثورة    الشرطة : لم نستخدم أي سلاح في مظاهرات الخميس    مدرب منتخب الشباب لهباب يعدد اسباب الخروج    بث خاص الأربعاء لقناة المريخ عن قضية (كاس)    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نوَّر بيتنا
نشر في الصدى يوم 05 - 02 - 2019

* ليس بمقدور أي متابع حصيف لمسيرة الفن السوداني أن يتجاوز محطات الشجن، ومواقف الروعة، ومكامن الحسن والجمال التي طرزت بها بنات طلسم (البلابل) تاريخ الغناء السوداني عبر السنوات، كتجربة فنية مترعة بالبهاء، زادها ألقاً ارتباطها بأحد أفضل من داعبوا العود ونقًّروا الأوتار وسكبوا الألحان، بعبقرية يقف إزاءها الزمان مشهدوهاً، لينصت لها بكل أحاسيسه، بأمر موسيقار متمكن اسمه بشير عباس.
* الثنائية التي جمعت بشير عباس بالبلابل (حياة وهادية وآمال) يصعب تكرارها، مع أنها شابهت ثنائيات فنية أخرى، جمعت مطربين مع ملحنين وشعراء فملأت مناخات السودان بالخير والحب والجمال، وجمَّلت وجدان سمار النيل بكلماتٍ مترعةٍ بالشجن، وألحان تنساب مثل خرير الماء في شلال السبلوقة.
* فضاءات الفن الجميل جمعت الفنان الذري إبراهيم عوض بعبد الرحمن الريح وعوض أحمد خليفة، ومحمد وردي بسماعين ود حد الزين وعمر الطيب الدوش، وعثمان حسين بحسين بازرعة والسر دوليب، ومحمد الأمين باسحق الحلنقي وهاشم صديق وعمر محمود خالد، وعثمان الشفيع بأحمد عوض الكريم القرشي، وزيدان إبراهيم بعمر الشاعر، ومصطفى سيد أحمد بحميد والتيجاني سعيد، وصلاح بن البادية مع عبد الله النجيب، وأحمد الجابري مع الصادق الياس، وترباس مع عوض جبريل، والخالدي مع سليمان أبو داؤود، وغيرها من التجارب المترعة بالجمال الأخاذ.
* لست متخصصاً في مجال الكتابة الفنية، لكنني أجزم أن كل بيت سوداني اهتز طرباً، وتمايل شجناً واستحساناً لغناء البلابل الشجي.
* شخصياً يندر أن يمر علي يوم من دون أن أنقي دواخلي، وأصفي أحاسيسي، وأشنف أذني بالاستماع إلى رائعة البلابل الخالدة (مشوار)، التي أبدع كلماتها الحلوة شاعرنا الفذ سيف الدين الدسوقي رحمة الله عليه.
* قال فيها: (بتعرف اني من أجلك مشيت مشوار سنين وسنين.. مشيت في الليل إلى الغربة على الكلمات ودمع العين.. وعشتك لما فارقتك.. حروف تتغنى بيها حنين.. بتعرف انت ما بتعرف .. انحنا في حبكم هايمين.. دارت دورة الأيام ونحن مع الزمن أغراب.. متين تتحقق اللقيا.. ومتين يتقابوا الأحباب.. شربنا دموعنا ما روينا.. حملنا الشوق ملانا عذاب.. وقلنا نجرب الصحرا .. لقينا تعبنا كلو سراب).
* كان صعباً على مشوار البلابل أن لا يمر بمحطة الحلنقي المترعة بالإبداع، وكان اللقاء الأروع في (حلوين حلاوة)، التي وصف فيها حلنقي فراشات الفن السوداني بأجمل الكلمات (حلوين حلاوة.. وغالين غلاوة.. إن كنت داير تنسي الشقاوة.. جيب المحنة قبل العداوة.. بنعيش انحنا بكلمة طيبة.. لذكرى حلوة وعيون حبيبة.. دمعتنا ياما للعين قريبة.. كتر الحنية كيفن بتداوى.. عمرنا كلو منظوم محبة.. ونحن التلاتة اخوات أحبة.. اللطف الفينا يا ناس يتحبّ.. زهور جنينة بتفوح نداوة).
* كلمات الشاعر الشفيف علي سلطان شكلت نقطة ضوء أخرى في مسيرة البلابل الفنية الأخاذة، بأغنية (نحييك ما بتحيينا)، التي حملت أسمى وأروق فنون العتاب، والانكسار الجميل للمحبوب، بحروفٍ ذهبية، ريانة المعاني.
* (نحييك وما بتحيينا ونرضيك مرة أرضينا.. احكم فينا بالدايرو .. ده ريدك وانقسم لينا.. خلاص اخترت ناس غيرنا.. وهم اغروك تخلينا.. بقيت لمن تشوفنا كمان..بتهرب من تلاقينا.. كانك ما عرفتنا يوم..ولا طليت فى عينينا).
* رونق الكلمات ازدان وتعطر أكثر بتجربة فنية أخرى، جمعت البلابل بشاعرنا وأديبنا (الحقوقي المعتق) عبد الباسط سبدرات، بأغنية (رجعنالك)، التي حفها بشير عباس بلحنٍ ملائكي خالد، رسّخ به تلك التحفة البديعة في وجدان كل السودانيين، (رجعنالك وجينا غفرنا إنك بالوشاية.. فصدت كبد الفرحة فينا).
* ولأن الشيء بالشيء يذكر فقد كان لزاماً عليّ أن أتوقف لأتمعن ما كتبه زميلي وصديقي الحبيب سراج الدين مصطفى عن أغنية (نوَّر بيتنا)، وتوثيقه الجميل لها حين كتب: (هي واحدة من تلك الأغنيات ذات الطعم واللون المغاير في تجربة البلابل مع بشير عباس.. وهي حالة وجدانية قائمة بذاتها عبّرت عن مشاعر شاب في ذلك الزمان هو صلاح حاج سعيد.. ورغم أن تفسيراتنا للأغنية كانت تمشي علي هوانا ولكنها في اصلها وحقيقتها عبرت عن عاطفة مكغايرة ..هي عاطفة الأبوة).
* يحكي صلاح حاج سعيد، (وابني جمال يخرج الي الدنيا ويصرخ صرخته الأولى معلناً عن حضورة في هذه الحياة.. كانت الفرحة تملأ جوانب البيت والزغاريد تتناثر لتشيع في البيت بهجة وسعادة غير عادية.. انا فرحتي كانت أكبر وأشمل، لانني شاعر أرى الأشياء واتحسسها بشكل مغاير ومختلف.. وبنبض الشاعر تهاطلت علي الحروف فكتبت في تلك الليلة: “نّور بيتنا وشارع بيتنا.. يوم ما جيتنا.. يا الهليت فرحت قلوبنا.. يا الطريتنا الليلة وجيتنا.. نور بيتنا وشارع بيتنا”.. تلك الكلمات كتبتها وأنا في لحظات النشوة تلك بقدوم إبني جمال..وتداعت معها أطياف الشعر: “كنا فرشنا السكة ورود.. لو كلمتنا كان بالجية.. خطوة عزيز ويوم وعود.. الخلاك تطرانا شوية.. كل البيت خليتو فرحة.. فتحت عيون وقلوب منشرحة.. جيت واكتملت بيك اللوحة.. أهلاً بيك.. يا الهليت فرحت قلوبنا”.
* التحية للحبيب سراج، ولصلاح حاج سعيد الذي جادت قريحته بأجمل الأشعار، وقدم (ما قلنا ليك.. ولقيتو واقف منتظر) لمحمد ميرغني، و(عشم باكر والحزن النبيل والشجن الأليم والمسافة وعدى فات وكان نفسي أقولك من زمان والزمن الخرافي وكتبت ليك) لمصطفى سيد أحمد، ومنح الطيب عبد الله (لقيتو واقف منتظر)، ورفد مكتبة الغناء السوداني بأجمل الأشعار.
* برغم جمال أشعار صلاح حاج سعيد، وبرغم ثراء وروعة تجربته مع مصطفى سيد أحمد، بأغنية المسافة (لسة بيناتنا المسافة والعيون.. واللهفة والخوف والسكوت.. رنة الحزن البخافها.. تعدي بالفرحة وتفوت.. وأمشي بالفرحة وأموت)، إلا أن (نوَّر بيتنا) تظل ملكة الأحاسيس لبساطة كلماتها وروعة تعبيراتها وصدق الأحساسيس التي تحملها.
* التحية لبنات طلسم، ولكل من ساهم في دعم مسيرتهن الغنائية الخلابة، ولبشير عباس، الذي ملأ الدنيا وشغل الناس.
آخر الحقائق
* قد يستغرب البعض خوضي في أمر الفن خلال مقال اليوم.
* قرأت خبراً يتحدث عن عودة بكري المدينة وسيف تيري لتدريبات المريخ، فقفزت إلى ذهني أغنية (نوَّر بيتنا)، واصطحبت معها سيرة البلابل.
* جات السيرة فخضنا فيها.
* نتمنى أن لا نكون قد شوشونا على محبي الرياضة بسيرة الفن والغناء.
* نثق أن ذلك لن يحدث، لأن المريخ نفسه يمثل خلاصة الفن الرياضي في السودان.
* كثيرون تغنوا به.
* وكثيرون كتبوا له أجمل الأشعار.
* عشرات الشعراء اجتذبهم ضوء النجوم فهاموا بها عشقاً وكتبوا فيها أجمل الكلمات.
* أجزم أنه ما من مكون رياضي سوداني يمتلك الإرث الثقافي والأدبي والفني الذي يستند إليه المريخ.
* يكفينا فخراً أن يدون سلطان العاشقين ديواني شعر في سيرة المحبوب الأحمر.
* شخصياً لا أفوت اي مناسبة تدفعني إلى اجترار قصيدة (يا سيدة لو شفتي الاسم).
* كتب الزبير في المريخ نثراً وشعراً.
* كتب بالعامية والفصحى وأجاد في كليهما.
* وذاك أمر نادر الحدوث بين الشعراء.
* لو أفرغ الزبير طاقته الإبداعية في القصائد العاطفية لاغتنى.
* اختار أن يتغنى بمحبوبه الجميل فحببنا فيه.
* هيا بنا نكرم سلطان العاشقين يا صفوة.
* عودة تيري وبكري تعني أن المريخ وضع قدماً في نصف نهائي بطولة كأس زايد للأندية العربية.
* نور بيتنا.. شارع بيتنا.. يوم ما جيتنا.
* القوة الهجومية الكاسحة حاضرة.
* صفوف الزعيم على مشارف الاكتمال.
* طولنا من الشقلبة يا عقربة.
* اشتقنا للرد كاسل، واشتهينا أهازيج الفرحة الحمراء.
* طالما جبنا سيرة البلابل لازم نضرب المولودية بلابل.
* آخر خبر: يا الهليت فرحت قلوبنا.. يا الطريتنا الليلة وجيتنا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.