تنبيه للأفراد والشركات والشراكات التي تعمل في مجال التجارة الإلكترونية    تسلل أجانب وسودانيين من إثيوبيا إلى كسلا دون فحصٍ طبي    دعوة للاجتماع العادي السنوي والاجتماع فوق العادة للجمعية العمومية للمساهمين بالبنك الإسلامي السوداني    تعافي الإسباني المصاب بكورونا في الخرطوم    نقابة الاطباء ترفض مطالب اقالة وزير الصحة    الحوار الفكري حول مدارس الاقتصاد .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    من أجل برنامج عاجل ومساندة سياسية .. بقلم: سعيد أبو كمبال    نقص حصة الخرطوم من دقيق المخابز بنسبة 50%    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    حُبُّ المِلِحْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ السَّادسة والثَلَاثُوُنْ. .. جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد    توفير الوعى الصحى فرض عين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فيروس كورونا .. بقلم: بابكر عباس الأمين    الصحة تقر بعدم التواصل مع (50%) من القادمين خلال فترة الاستثناء    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    الصحة تعلن عن أكتشاف حالة سابعة لمصاب بكورونا في البلاد    أزمة فايروس كورونا تؤثر على القيمة السوقية للأندية    تيتي : نيمار برشلونة أفضل من باريس سان جيرمان    الموندو : برشلونة يوفر 14 مليون يورو من رواتب لاعبيه    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    القبض على (12) تاجر عملة ب"مول" شهير بالخرطوم    العراق.. واشنطن تنشر صواريخ "باتريوت" في قاعدتي "عين الأسد" و"حرير"    بيونغ يانغ: سماع خطاب بومبيو السخيف جعلنا نفقد أي أمل    ترامب حول "ممارسة الصين التضليل" بشأن كورونا: كل بلد يفعل ذلك!    إجلاء عدد من الرعايا الامريكيين والكنديين من السودان    تأجيل امتحانات الشهادة السودانية إلى أجلٍ غير مُسمى    الخرطوم: قرار بمنع بيع العبوات البلاستيكية أقل من (1) لتر    يجوا عايدين .. والاقحوانة مروة بابكر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زولاً نضم زلزل صروح المعنى في عصب اللغات وهدد لسانه عشان يشق قلب السكات
شخصيات..: صلاح حاج سعيد.. شعر ومسافة ومساحة للعشق والحزن النبيل
نشر في الصحافة يوم 17 - 12 - 2010

٭ صلاح حاج سعيد شاعر مجيد من شعراء بلادي الذين رفدوا الغناء السوداني بأعذب الكلمات وهم كثر، منهم محمد علي ابو قطاطي وسيف الدين الدسوقي ومحمد يوسف موسى شيخ شعراء الاغنية السودانية ومدني النخلي وهاشم صديق واسحق الحلنقي وعوض جبريل وعبد الوهاب هلاوي، ومنهم أيضاً محمد نجيب محمد علي وعز الدين هلالي وعبد العظيم أكول ويحيى فضل الله وقاسم ابو زيد وعاطف خيري والصادق الرضي وحميد والقدال، ولكل من هؤلاء الشعراء طريقته ولغته وعباراته وصوره، وهم في بلادي مئات يتلألأون عشقاً سرمدياً للاوزان والموسيقى، ومنهم سيد احمد الحردلو والسر قدور واسماعيل خورشيد، ومنهم من رحلوا لهم الرحمة، وقد غنوا ضد الاستعمار مثل محيي الدين فارس ومصطفى سند.. لهم التحية والتقدير جميعاً ومن لم نذكر.
وصلاح حاج سعيد واحد من حبات هذا العقد الفريد، وقد جاء بسهمه الابداعي ليجلس في مقاعد الكبار وبحرفه الرنان ظلت كلماته سهماً للحب والعشق، وكانت كلماته صادقة وجادة تحمل شوق الانسان لاخيه الإنسان، فيها ظلال الحروف دلالات ومعاني، وبها غناء وحزن، لذلك جاءت دواوينه تحمل بشريات الغناء ومنها ديوان «هكذا نحن نغني» وديوان « الحزن النبيل» و«الحزن النبيل» اهداه الى روح الصديق الانسان المبدع الفلتة مصطفى سيد أحمد المقبول، ويقول صلاح ويسطر في بداية الديوان إلى مصطفى سيد أحمد:
«الذي زارنا.. حلماً جميلاً قام فجأة في غفلة انسرق.. لك السلام والمحبة ولعاشقيك ولمريديك ولمحبيك والوطن.. والعزاء في أغنياتك الخالدات.. لك صادق دعوات عواطف عثمان والأسرة وكل المبدعين الذين شرفوني معك بأداء كلماتي».
ما فات من وهب الحياة للأغنيات
«مصطفى سيد أحمد»
ما كنت قايل نفسي يوم أرثيك يا أصدق خليل
أنا كنت بتخيل أكون قبلك
أسافر غنوة في الوتر الجميل
زي ما عبرت معاك صروف زمن المسافة
وجينا للحزن النبيل
٭٭٭
ورحلت ما كان ده الأوان
رحت وحرقت حشا الغنا
صلاح حاج سعيد
جيشان عاطفي وموج هادر في نظم الأغنية السودانية، وقد كتب أجمل أغنية سودانية في الثمانينيات «المسافة» وجسد فيها مقدرات شعرية كبيرة:
لسه بياناتنا المسافة والعيون
واللهفة والخوف والسكوت
ورنة الحزن البخافا
تعدي بالفرحة وتفوت
وأمشي بالحسرة وأموت
وقد غناها مصطفى سيد أحمد واضاف لها ألقاً على ألق الشاعر، لذلك نجد صلاح يقول لمصطفى أجمل أبيات الشعر:
منو القال هو فات
زولاً وهب كل الحياة للأغنيات
منو قال هو فات
زولاً نضم زلزل صروح المعنى
في عصب اللغات
وهرد لسانه عشان يشق قلب السُكات
وفي المسافة:
وبقيت أغني عليك
غناوي الحسرة والأسف الطويل
وعشان أجيب ليك الفرح
رضيان مشيت للمستحيل
ومعاك لي آخر المدى
فتيني يا هجعة مواعيدي القبيل
بعتيني لي حضن الأسى
وسبتيني للحزن النبيل
٭ إن شعر صلاح عاطفة جياشة وحروف مرسومة بدوزنة موسيقية في شكل جمالي.. يثير الدهشة والإعجاب، وكلماته صادقة بالحنية وعذابات النفس الإنسانية، وإن كانت قصائده مكتوبة تشكل أنفاسه ووجدانه، فإنها مغناة أضيف لها نفس إنسان آخر رائع.. إنه مصطفى سيد أحمد المقبول صاحب البصمة في طريقة الغناء السوداني والمدرسة المتفردة في التلحين.. لذلك ظلت المسافة في وجدان الأمة السودانية علامةً بارزةً من علامات الغناء السوداني.
حاج سعيد شكل ثنائية مع مصطفى في عدد كبير من الاغنيات منها «المسافة» و«الحزن النبيل» و«قلت ليها» و«الريح بعرفوا» و«كتبت ليك» و«كان نفسي أقولك من زمان» و«عد فات».
ولنلحظ هذه الكلمات التي نظمتها نفس الشاعر صلاح الشفيفة وغناها مصطفى:
ومرقت من قلبك مشيت
طفت الشوارع والمدن
لفيت الشوارع والمدن
لفيت حواري الدنيا جيت
فتشت في الزمن لى سكتك
وكم من مشيت
لا لقيتك إنتي
ولا بقيت ألقى المواعيد بصدقن
لا بعدك الأيام صفن
لا قدرت أعرف وجهتك
الكلمات السابقة خطها يراع صلاح حاج سعيد البدوي المولود بالخرطوم الذي رفض ذكر التاريخ، وهو تاريخ يوضح سنين العشق لديه، وقد ارخ له بعملية حسابية قبل نيله ليسانس الحقوق من جامعة القاهرة في عام 4791م. و «مرقت من قلبك مشيت» صورة شعرية تنم عن ذاكرة متشبعة بخيال النفس الإنسانية المتنقلة في قلق وجودي في سموات الشعر والحياة، وعمر العشق السرمدي لدى صلاح حاج سعيد هو عمر أبنائه جمال والمعز وسلمى ومحمد ومنى وسعيد، ويا لسعادته وهم في كنف أب فنان وشاعر ذي عبارات جزلة وفنانة وعاش إنساناً.
وصلاح من كتب لغير مصطفى سيد أحمد منها أغنية:
لقيتو واقف منتظر
تشتاق عيون لي طلعتو
نفس الملامح والشبه
والمشية ذاتها وقدلتو
وقد صدح بهذه الأغنية الفنان المهاجر الطيب عبد الله رد الله غربته، وفيها يجسد صلاح الشوق وصوَّر لحظات اللقيا بصورة خيالية تحمل الانطباعات ومسرح المكان والنفس.. وببساطة كلماته وعمق دلالته كتب صلاح للبلابل:
نور بيتنا وشارع بيتنا يوم ما جيتنا
يا الهليت فرحت قلوبنا
واطريتنا الليلة وجيتنا
والتشبيه قد يكون بالقمر والفرح والنور، فذلك هو الوجد والحب من شاعر ينشد النور في النفس البشرية، وشعاع كلماته يضيء مسارب العتمة أياً كانت.
وغنى من كلمات صلاح الفنان عثمان مصطفى «البينا ما ساهل» «صدقني» و«موعود» وفيها موعود:
لا عارف اجي وانسى واراضيكا
ولا هاين افوت منك اخليكا
ونلحظ في هذه الأغنية تنازع العاشق وتردده وحتمية عدم الفراق بالنسبة له، لأن الفراق دموع وهجر، والحب ثبات ورؤية، وهكذا صلاح حاج سعيد تتجاذبه الأشواق والمهنة والحنية.
ومن كلمات الشاعر صلاح حاج سعيد تغنى محمد ميرغني بأعذب الكلمات منها:
كفاية الوحدة ما بقدر طريقك تاني أمشيهو
هو أصلو العمر كم مرة عشان نهدر أمانيهو
وفي الأبيات السابقة يصور صلاح اختلاجات شخص أبت عزة نفسه إلا أن يسير في طريق الوحدة مع معادلة حسابية للعمر، وأرى أن في ذلك حدودا وانقطاعا لمسيرة العشق في محطة معينة أراد الشاعر فيها أن يلامس أحاسيس بعض العاشقين، واصفاً نفسه متحدثاً بعذاباتهم، ونجده في أغنية ثانية مع محمد ميرغني يسير في نفس خط القصيدة الأولى ويقول:
ما قلنا ليك الحب طريق قاسي
وصعيب من أولو
ما رضيت كلامنا وجيت براك
أهو ده العذاب اتحملوا
٭ ونجد صلاح حاج سعيد شاعرا متفردا في مفردته الشعرية، وصاحب مدرسة شعرية تهتم بخلجات الإنسان وسكناته وتفكيره بصوت مسموع، ويتجسد ذلك جلياً في قصيدته «نفسي أقولك من زمان»:
كان نفسي أقولك من زمان
بالكاتمو في سري
ومكتم في حشاى مدسوس سنين
إلى أن يرسم أجمل الصور الشعرية بشاعرية شفيفة في نفس القصيدة، «كان نفسي» ولنتعمق في الآبيات التالية:
خلوني في ضروة سحاب
أنسج خيوط أحلامي من فوقك خدر
واستنى في غمرة مناي
حاضن رهاب الشوق سهر
وأرجى القمر دورين
وأعاين في النجوم
التايهة في بحر الخصل
تزرعني في ليلك شجون
تسرح تسافر في العيون
ونجد أن صلاح حاج سعيد بالابيات السابقة اجتاز مراحل تطور مختلفة، وان شعره يؤثر في المتلقي، وهو بذلك مساهم في حركة التجديد الشعرية.. وصلاح تمدد في قصيدة «الزمن الخرافي» برؤية نفسية فلسفية تتراءى في:
لو مشاعرك حس جزافي
ومنية في زمناً خرافي
وعفو الخاطر نظمها صلاح وتغنى بها الهادي حامد «ود الجبل» ومنها:
آه لو مرة تجربي يوم طعم الحب العفو الخاطر
وفيها نجد أن صلاح وصل لمرحلة أن يتذوق الحب.. ونجد صلاح قد استخدم الرمز بصورة مكثفة في قصيدة طوريتك:
طوريتك في الطين مرمية
كوريتك يابسة ومجدوعة
لا غيبتك كانت مرضية
ولا فوتك كانت مبلوعة
٭ يا قمر الزمان يا صلاح حاج سعيد، فقد اخترت لنا أجمل حروف في قمر الزمان، وأنت شاعر صاحب رمزية وحب وعشق، وكلمات تماثل كلمات أعظم وأجمل الشعراء في بلادي، منهم اسماعيل حسن «ود حد الزين» وعمر الطيب الدوش وابو صلاح والبنا ود. شادول والسر عثمان الطيب.. و «طوريتك» كانت تخطط لبناء مجد شعري لشخصك المرهف.. واستاذنا صلاح شكراً جزيلاً وانت تغسل جراحاتنا وترسم لنا أملاً وتبني لنا مدناً من الشعر.. ولو كنت أملك فعلاً لبنيت لك جدولاً من الماء وغرست على ضفتيه أشجاراً، ولجلبت لك ولشعراء بلادي امثالك خبزاً.. لتكتبوا لنا أعذب الكلمات، وألا تتعذبوا بحثاً عن الخبز.. فقط لترسموا لنا الوطن عزاً وفخراً وحباً.. لك الحب ولأبنائك أعز الأمنيات وأنت تشدو بأروع الأغنيات.. فلك التحية بعدد ما كتبت من القصائد.. ولك السمو والمجد في سماوات بلادي.. والسلام مني إليك والى التيجاني سعيد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.