جرائم الاحتلال الاثيوبي في الفشقة .. بقلم: عادل عبد العاطي    لو كنت رئيساً - ماذا سأفعل ؟ .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    ارتفاع حصيلة أعمال العنف القبلي بالجنينة إلى 243 شخصاً    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وفاة سطيف.. للأحد!!
نشر في الصدى يوم 05 - 08 - 2015

* لم يفاجئني غضب بعض أنصار وفاق سطيف من تسمية مبارة الزعيم مع السطايفة بموقعة (وفاة سطيف)، وإن كنت لم أستبعد أن يكون المقال الذي تم توزيعه في قروبات الواتساب بكثافة وحوى هجوماً على شخص مزمل أبو القاسم من فعل (جزائريي السودان)!
* هؤلاء اكتسبوا جنسيات معظم دول إفريقيا بسبب خوفهم من أن يفجعهم زعيم الكرة السودانية بلقب خارجي جديد، وكأس قاري جديد يعزز به كأس الأندية الإفريقية أبطال الكؤوس الذي أحرزه المريخ في العام 1989!
* شجعوا تنزانيا.. وبقوا أنغوليين، وتوانسة، وجزائريين!
* نتوقع أن يكتسبوا الجنسية الكنغولية إذا تأهل الزعيم لملاقاة مازيمبي، أو مغاربة إذا صعد المغرب التطواني لمواجهة المريخ.
* من كتب المقال (المهبب) زعم أن الأندية السودانية لم تحرز أي ألقاب قارية.
* كتبت سابقاً وأكرر حالياً أن التسمية المذكورة (موقعة وفاة سطيف) ليست ملكي، وأوضحت أن من ابتدعها هو الحبيب الصفوة فراس الشفيع، لكنها أعجبتني، فتبنيتها، وروجت لها وسأفعل حتى موعد انطلاق أهم مباريات الزعيم في دوري أبطال إفريقيا.
* كما ذكرت بالأمس فقد تعودنا على إطلاق أسماء (كودية) لمباريات المريخ الإفريقية، بغرض حض جماهير الزعيم على المساندة وزيادة معدل اهتمامها بالمباريات المهمة.
* (تكفين دولفين)، (غارة كوارا)، (شنق اليانغ)، (نفش القطن)، (هلهلة هايلاندرز)، (رج الترجي)، (إعدام عزام)، أسماء رددناها قبل مباريات إفريقية للمريخ، فهل شهدت أي عنف أو أي مظهر من مظاهر الخروج عن الخلق القويم؟
* زلزال الملاعب يحسن المساندة، ويحترم مبادئ اللعب النظيف.
* لست منزعجاً لتخوف أنصار الوفاق من التسمية المذكورة، وأعلم أنهم يخشون سطوة المارد الأحمر، ويخافون أن يجردهم من لقبهم مبكراً!
* خوفهم مفهوم ومبرر.
* المصيبة تكمن في ولولة خصوم المريخ، وحنق جعجاعين يختفون عن الأنظار عندما يتفوق المريخ، وينشطون وينتشرون في القنوات الفضائية والصحف وبقية وسائل الإعلام لانتقاد المجلس كرهاً في الوالي بمجرد خسارة المريخ!
* يلاحظ جميع المريخاب أن هؤلاء اختفوا من الساحة، ولم يعد لهم صوت ولا نغمة!
* خلال الفترة السابقة اشتغلوا (صامت وهزاز).. (الله لا جاب البعلي نغمتهم)!
* أحد هؤلاء سارع إلى انتقاد التسمية، مدعياً أنها تحوي تجاوزاً لمعاني الرياضة، من دون أن يوضح لنا علاقته هو شخصياً بالرياضة!
* أمس تلقيت رسالة حلوة من مشجع المريخ مرتضى حسن البشير، حوت رداً مفحماً لهواة النقد الفارغ، وكتب فيها ما يلي:
* (ماذا يريد الذين ينتقدون عبارة (وفاة سطيف) هل يريدون من جماهير المريخ استقبال الخصم عند نزوله إلي أرضية الملعب بعاصفة من التصفيق ورفع غصون الزيتون له (السودان ? يزرع زيتون).. أم يريدون قذفه بالفواكه والورود والرياحين لرفع روحه المعنوية في قلب البقعة وداخل القلعة الحمراء لتنتفي بذلك ميزتي ا?رض والجمهور؟
* ألم يشاهد هؤ?ء شراسة جمهور الوفاق وتأثيره علي الخصوم علي ملعبه (ملعب النار والانتصار) كما يحلو ويطيب لهم تسميته؟
* مهما كتب هؤ?ء (زلزال الملاعب حاضر يا جزائر)، وسيتدافع بالمناكب زرافات ووحدانا وسيملأ ا?ستاد حتى يفيض إن شاء الله وهو سلاح المريخ ا?مضي في (أم المعارك).
* إن سر صفوية جماهير المريخ وتمييزها يكمن في وعيها التام وفهمها وإدراكها لكل ما يحيط بفريقها من مهددات، ونعتقد أنها وبحسها التشجيعي المتحضر ووعيها وفهمها المتقدم تدرك تماما مرامي و وأهداف عبارة (وفاة سطيف) وتميز بين الحماس والعدوانية.
* من قبل تم رفع شعار (إعدام عزام) ودرش كابوسكورب ورج الترجي وحققت تلك الشعارات أهدافها باستقطاب أكبر الحشود الجماهيرية، وأدت الجماهير دورها بحماس وتشجيع صاخب، أفقد كل الخصوم تركيزهم من دون أي خروج عن النص، أو إثارة إحداث فوضى تضر بالمريخ، وكان لها القدح المعلى في عبور المريخ خطوة خطوة حتى بلغ المجموعات.
* جماهير المريخ مدركة تماما لحميمية وودية العلاقة التي تربط بين السودان والجزائر، وتعلم مدى حب الجزائريين ?سم المريخ وارتباطهم الوجداني بإستاد المريخ بعد فاصلة مصر الشهيرة ومباراة الذكريات الجميلة، لكن النفس أولي من الصاحب!
* نعيد ونكرر: الداخل للرد كاسل مفقود.. والخارج (بأقل خسارة) مولود.. والنصر للمريخ.
أخوك مرتضى حسن البشير
آخر الحقائق
* أحباؤنا الجزائريون على العين والراس.
* الحفاوة من المطار إلى المطار، لكنها لن تستمر في الملعب الأخضر.
* زلزال الملاعب حاضر يا جزائر.
* وجمهور المريخ وقود النصر المؤزر.
* خلال الأيام الماضية نشط بعض الشتالين والفتالين في محاولة الوقيعة بين مدرب المريخ والإعلام الأحمر بادعاء أن غارزيتو غير راض عن كتابات إعلام المريخ.
* غارزيتو لم يبق في منصبه إلا بدعم كبار كتاب المريخ.
* وفرنا له الدعم في أحرج الأوقات.
* ساندناه عندما خسر أمام عزام.
* ووقفنا معه عندما تعادل أمام أهلي الخرطوم.
* ودافعنا عنه عندما خسر أمام أهلي شندي وتعثر أمام مريخ الفاشر داخل الرد كاسل.
* غارزيتو يتعامل مع إعلام المريخ بتقدير تام، ويعلم أننا نسانده ونقف خلفه ونؤمن بقدراته.
* لم يسبق له أن تبرم من حديثنا معه، ولم يرفض الاستماع إلى رؤيتنا حتى في تفاصيل فنية دقيقة.
* الفرنسي رجل ديمقراطي يعرف أهمية الإعلام ويدرك تأثيره على اللاعبين والجمهور ولا يمكن أن يتعامل مع الصحافيين بطريقة فظة.
* شتلوا وفتلوا كي يوقعوا بيننا وما هم بفاعلين.
* غرزتة على العين والراس.
* ندعم كل قراراته ونبصم له بالعشرة ونثق في قدرته على قيادة الزعيم للفوز على السطايفة والمنافسة على لقب دوري الأبطال.
* لو قرر إبعادنا عن الفريق فسنبتعد بكل طيب خاطر.
* كتبنا من قبل ونعيد اليوم (مع غارزيتو للطيش)!
* الشتالون والفتالون والجعجاعون يمتنعون.
* حديثنا هذا يشمل هواة التنظير الأرعن ومحبي الصيد في الماء العكر وأصحاب العاهات النفسية!
* نطالب غارزيتو بأن يشرف على معسكر الفريق بنفسه لنضمن ضبطه كما ينبغي.
* المعسكر المنضبط أول مداخل انتصار الأحمر.
* وتشجيع الصفوة أكبر محفز في معركة العبور الأكبر.
* أعلن الصفوة ياسر أبو حرم تبرعه بكميات كبيرة من صافرات (الفوفازيلا) آحضرها خصيصاً من مقر أقامته بألمانيا للصفوة لتستخدمها في موقعة (وفاة سطيف).
* التحية له ولصفوة الإمارات الذين شرعوا في تجهيز أضخم (تيفو) في تاريخ الكرة السودانية.
* دخلة معتبرة، وتيفو يفوق طوله الخمسمائة متر، سيكون الحدث الأبرز في ليلة الأحد الأغر.
* كل فئات التشجيع الحمراء أعلنت حالة الطوارئ القصوى.
* نريد خمسين ألف مشجع في الرد كاسل.
* مشجعون لا متفرجين.
* الزي الأحمر (يونيفورم)!
* والأصفر ما بناباهو!!
* الزعيم بقنطار الجدارة والشطارة، وليس بدرهم الحظ ودفرة الحكام.
* آخر خبر: سألونا: (سطيف كيف؟) قلنا بضاعتكم ردت إليكم!!
* آخر خبر: من ولوا منه الأدبار يريدون تخويف من أذلوه على أرضه.. عجبي!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.