تواصل فعاليات معرض القضارف الاستثماري والتجاري الاول    هل تُمكِّن الإجراءات المتخذة حاليًا من تعافي الجنيه..؟!    دموع أنصارية و (كيزانية ايضا)..!    لا يحجر ممارسي العمل النقابي بالعهد البائد: وزيرة العمل: "شاورنا الجميع بقانون النقابات"    اجتماع مرتقب ل"لجنة أبيي" بين السودان وجنوب السودان    اتحاد الكرة يعتمد جمعية 27 مارس ويتمسك بسوداكال    الشرطة تُعيد طفلاً حديث الولادة اُختطف إلى حضن والدته    هل يملك طفلك سلوكاً عدوانياً؟.. عليك القيام بهذه التصرفات لحل المشكلة    مصر.. حكم نهائي بإعدام 12 من قيادات "الإخوان"    قاتل البطاريات.. تعرف على تكنولوجيا "دراكولا" مصاصة الطاقة    قبول استقالة عضوة مجلس السيادة عائشة موسى    وزراء القطاع الاقتصادي يبحثون زيادة الانتاج النفطي بالبلاد    ضبط مسروقات من مستشفى القضارف    أردوغان يلتقي في بروكسل برئيس الحكومة البريطانية وبالمستشارة الألمانية    الهلال يكسب تجربة ودنوباوي بأربعة أهداف    محكمة ألمانية تحاكم سيدة بتهمة قتل أطفالها الخمسة خنقا    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    الأرصاد: توقعات بانخفاض درجات الحرارة بشقيها العظمى والصغرى    الاتحاد السوداني يقرر تمديد الموسم الكروي    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    معتصم محمود يكتب : تجميد اتحاد الخرطوم    أب يضرب ابنه في أحد (المتاريس) والحجارة تنهال عليه    فرفور : أنا مستهدف من أقرب الناس    الرصاصات النحاسية تثأر صقور الجديان تخسر أمام زامبيا بهدف    إيلاف عبد العزيز: سأتزوج وأعتزل الغناء    حسن مكي : العسكريون الذين يحكمون الآن امتداد للإسلاميين    ضابط برتبة عقيد ينتقد أداء الحكومة ويطلق ألفاظا غير لائقة    منظمة صدقات الخيرية تحتفل باليوم العالمي للمتبرع بالدم    الكشف عن علاقة فيروس كورونا بضعف الإدراك شبيه الزهايمر    الحوثيون يعرضون صفقة للافراج عن أسرى من القوات السودانية    بالفيديو.. آلاف الإسرائيليين يحتفلون في تل أبيب والقدس بعد الإطاحة ببنيامين نتانياهو    صحفية سودانية معروفة تثير ضجة لا مثيل لها بتحريض النساء على الزنا: (ممكن تستعيني بصديق يوم ان يذهب زوجك الى زوجته الجديدة لأن فكرة التعدد لا يداويها سوى فكرة الاستعانة بصديق)    6 مليون دولار مشت وين ؟!    رياضيين فى ساحة المحاكم    تغيير العملة .. هل يحل أزمة الاقتصاد؟    "واتساب" تطلق حملة إعلانية لتشفير "دردشتها"    (15) مستنداً مترجماً تسلمها النيابة للمحكمة في قضية مصنع سكر مشكور    تسجيل 167 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 وفيات    لكنه آثر الصمت ..    إضافة ثرة للمكتبة السودانية ..    مذكرة إلى حمدوك بشأن إنقاذ الموسم الصيفي بمشروع الجزيرة    زيادة جديدة في تذاكر البصات السفرية    مدير المؤسسة التعاونية الوطنية: أسواق البيع المخفض قللت أسعار السلع بين 30 – 50%    برقو اجتمع مع لاعبي المنتخب الوطني الأول .. ويعد بحافز كبير حال تجاوز الليبي في التصفيات العربية للأمم    (500) مليون جنيه شهرياً لتشغيل المستشفيات الحكومية بالخرطوم    بدء محاكمة ثلاثة أجانب بتهمة الإتجار في أخطر أنواع المخدرات    المحكمة تقرر الفصل في طلب شطب الدعوى في مواجهة (طه) الأسبوع المقبل    كلام في الفن    السجن مع وقف التنفيذ لطالب جامعي حاول تهريب ذهب عبر المطار    لماذا يعترض مسؤول كبير في وكالة الأدوية الأوروبية على استخدام لقاح أسترازينيكا؟    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    قصائده مملوءة بالحنين إلى ديار حبه وطفولته (22)    تقرير: اضطهاد الصين للأويغور يدخل مرحلة جديدة    هلال الأبيض يتدرب بملعب شباب ناصر    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعقيب : كلية الصيدلة بجامعة النيلين باقية كما كانت
نشر في الصحافة يوم 22 - 02 - 2010

قرار دمج المجلس الأكاديمي جاء لأسباب وأكده وزير التعليم العالي والبحث العلمي
نتائج الطلاب وشهاداتهم سيتم استخراجها باسم كلية الصيدلة
٭ بالإشارة الى ما نشرته صحيفة الصحافة في عددها 1695 بتاريخ 51 فبراير 0102م تحت عنوان ( بعد ان فشلوا في التوصل الى حل لقضيتهم أولياء أمور صيدلة النيلين يدعون أبناءهم الى الاضراب عن الطعام) فإن إدارة جامعة النيلين يهمها توضيح التالي:-
٭ أولاً: جاء في الخبر المنشور: «في بادرة غير مسبوقة، دعا أولياء أمور طلاب كلية الصيدلة جامعة النيلين، المتنازع حول تبعيتها الى إدارة كلية الطب، أبناءهم الطلاب الى الدخول في إضراب عن الطعام لمدة 3 أيام، بعد أن فشلوا في التوصل الى حل لقضيتهم العالقة منذ أربعة أشهر مع إدارة الجامعة».
ليس هناك تنازع حول تبعية كلية الصيدلة الى إدارة كلية الطب، كما ورد في الصحيفة، وقد ظلت إدارة الجامعة تؤكد مراراً وتكراراً انه لم يتم إتباع أو ضم أو دمج كلية الصيدلة بجامعة النيلين في كلية الطب، إنما الذي تم هو دمج أعضاء هيئة تدريس كلية الصيدلة في (المجلس الأكاديمي) لكلية الطب والعلوم الصحية، ودرءاً للبس نوضح أن (المجلس الأكاديمي) ويعرف أيضاً ب( الإدارة الاكاديمية) هو الجهاز المنوط به المسؤولية الاكاديمية- وفقاً للمعايير والنظم المقررة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، والمبررات التي املت الاجراء تتلخص في عدم وجود العدد الكافي من أعضاء هيئة التدريس المتفرغين المتخصصين في الصيدلة، فالقرار جاء من أجل تكوين مجلس اكاديمي مشترك قادر على ضبط الجودة والمراقبة الاكاديمية- (أنظر الفقرة 01 في تقرير مدير الجامعة التنويري لمجلس الجامعة عن مشكلة كلية الصيدلة).
٭ ثانياً: في فقرة أخرى أوردت الصحيفة على لسان اللجنة المفوضة عن اولياء الطلاب في مؤتمر صحفي بدار الصيادلة:( أنها- أى اللجنة- قامت بطرق كافة السبل لحل المشكلة.. حتى لا يتضرر أبناؤهم ويفقدوا مستقبلهم، مؤكدين أن الدراسة متوقفة منذ أربعة أشهر).
فيما يلي الكلام عن أو على لسان اللجنة المفوضة عن اولياء الطلاب والمؤتمرات الصحفية بدار الصيادلة، من المفيد إرجاع النظر الى البيان الذي عممته أمانة الشؤون العلمية على الصحف في يوم 11 يناير 0102م، ونصه:
الموضوع: المؤتمر الصحفي حول كلية الصيدلة
أرجو أن أفيد سيادتكم في شأن ما جاء عاليه بالآتي:
1/ إن القضايا الاكاديمية تعالج عبر تقاليد راسخة ومؤسسية راشدة في كل الجامعات السودانية ولا تعالج عبر الصحف ووسائل الإعلام.
2/ إن الدراسة بكلية الصيدلة مستمرة منذ بدء العام الدراسي.
3/ اللوائح والنظم الاكاديمية بالجامعة هى التي تسود ومن الأفضل للطلاب وأولياء أمورهم الإهتمام بدروسهم بدلاً من الخوض في قضايا إعلامية وسياسية لا تفيد مستقبلهم.
والله الموفق
أ.د. اسماعيل حامد السنوسي
أمين الشؤون العلمية- جامعة النيلين
٭ أما فيما يلي تأكيد تلك اللجنة على أن الدراسة متوقفة منذ أربعة أشهر- حسبما ورد في الصحيفة، فمن المفيد إقتباس بعض ما ورد في البيان الصحفي الصادر عن (إدارة كلية الصيدلة- جامعة النيلين هيئة تدريس كلية الصيدلة- عنهم د. همام صالح بدري- عميد الكلية) والذي جاء فيه عن الدراسة:
(الدراسة لم تتوقف بالكلية وأن هناك التزاماً من قبل هيئة التدريس بتنفيذ جداول المحاضرات بالفرق الخمسة بنسبة 001% وأن كل طلاب الفرقة الاولى يواصلون الدراسة وقد أنهوا مقررات الفصل الدراسي الاول والآن يعدون أنفسهم للامتحانات التي سوف تعقد في يوم 02/2/0102م كما أن بعض طلاب الفرقة الثانية واصلوا الدراسة بعد التوقف الذي حدث بسبب المواد المشتركة والتي حلت مشكلتها وقد أعلنت الكلية جدولاً جديداً بالمواد الجديدة بعد تحويل المواد المشتركة الى الفرقة الثالثة، وقد وافق الطلاب على الاستمرار في الدراسة بعد اجتماعنا معهم وقد تحقق مطلبهم الاساسي بفك الارتباط مع كلية الطب، إلا أننا فوجئنا بمؤتمر صحفي ادعت فيه تلك المجموعة أن مشاكل الصيدلة لم تحل. أما طلاب الفرقة الثالثة فهناك عدد مقدر من الطلاب ظل مواصلاً في حضور المحاضرات ولم يتوقف عن الدراسة لأكثر من شهرين كما أن كثيراً من طلاب الفرقتين الرابعة والخامسة يريدون دخول المحاضرات ولكنهم يواجهون ضغوطاً بل تهديدات من بعض زملائهم تثنيهم من دخول المحاضرات).
٭ ثالثاً: في فقرة أخرى اوردت الصحيفة ما نصه: ( وأبدى عدد من أولياء أمور الطلاب استغرابهم لعدم إنصياع إدارة الجامعة لقرار وزير التعليم العالي القاضي بإلغاء قرار دمج الكلية وإقالة هيئة التدريس).
السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي بروفيسور بيتر أدوك لم يصدر قراراً يقضي بإلغاء قرار دمج الكلية وإقالة هيئة التدريس حتى لا تنصاع إدارة الجامعة له- حسب المنشور في الصحيفة، لأنه أصلاً لم يصدر قرار من إدارة الجامعة بدمج كلية الصيدلة في كلية الطب إنما الذي تم هو دمج أعضاء هيئة تدريس كلية الصيدلة في مجلس كلية الطب والعلوم الصحية للأسباب الموضحة. والواقع أن هناك توضيحاً من السيد الوزير أكد فيه قرار إدارة الجامعة ومجلس الاساتذة الخاص ببقاء كلية الصيدلة بمجلس اكاديمي مشترك مع كلية الطب- وقد جاء في ذلك التوضيح :( أن نتائج طلاب كلية الصيدلة وشهاداتهم سيتم استخراجها باسم كلية الصيدلة) وهذا هو الوضع القائم الآن- فكلية الصيدلة بجامعة النيلين كانت قائمة بعميدها المستقيل (وليس المُقال) وتحت اسم (كلية الصيدلة) وهى الآن باقية باسمها وبنفس مقرراتها وبهيئة تدريس أقوى تتكون من بروفيسور عبد الله عوض عبد الله (تعيين ثابت) وهو عميد سابق لعدد من كليات الصيدلة ويعتبر عالماً في مجاله، بجانب عميد الكلية د. همام صالح بدري الذي يحمل درجة الدكتوراة في الصيدلة وقد عمل من قبل متعاوناً بكلية الصيدلة جامعة الرباط الوطني كما عمل بإدارة الصيدلة بوزارة الصحة بولاية الخرطوم في مجال يتصل بالاكاديميات، كما تضم هيئة التدريس د. هند حسن هاشم التي تحمل درجة الدكتوراة في الكيمياء الفيزيائية، ودكتور (صيدلي) عبد الرحمن جميل وخمسة من حملة الماجستير في الصيدلة كأساتذة معينين، وثمانية آخرون متعاونون من جامعات أخرى ستة منهم من حملة الدكتوراة في تخصصات مختلفة في علوم الصيدلة والبقية من حملة الماجستير.
٭ رابعاً: يجب التنبيه الى أن طلاب النفقة الخاصة عليهم دفع مصروفاتهم الدراسية التي تجاوزت في بعض الحالات الثلاثين ألف جنيه لأن الجامعة وإلتزاماً بلوائح التعليم العالي لا تسمح لأى طالب نفقة خاصة بالدراسة إلا بعد دفع المصروفات.
هذا ما لزم توضيحه مع الشكر
أ. عبد القادر الخزين *
*مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام
جامعة النيلين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.