مجلس الوزراء يرفض بيان "مجلس شركاء الفترة الإنتقالية"    المريخ يسعى لحسم تأهله لدور ال32 بدوري الأبطال بمواجهة أوثو دويو الكونجولي مساء اليوم الجمعة    يوميات محبوس (11) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    زمن التوم هجو ! .. بقلم: زهير السراج    غاب الإمامُ .. بقلم: عباس أبوريدة/الدوحة    قصة أغنية بدور القلعة: حسناء القلعة تهزأ بالشاعر أبو صلاح: الأغنية التي أشعلت التنافس بين وردي ومحمد الأمين! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    وقفة وفاء وتحيه النور إشراقه منسية في عوالم الصوفية ! .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه / لندن    قراءه منهجيه لإشكاليات الفكر السياسي السودانى .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    النائب العام يشدد على بناء أجهزة عدلية قادرة على القيام بمهامها المقررة في الوثيقة الدستورية    أقر بوجود لقواته بليبيا وينفي مشاركتها في الحرب: مني يتبرأ من دعوة المصالحة مع الاسلاميين ويصفهم بالسيئين    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعقيب : كلية الصيدلة بجامعة النيلين باقية كما كانت
نشر في الصحافة يوم 22 - 02 - 2010

قرار دمج المجلس الأكاديمي جاء لأسباب وأكده وزير التعليم العالي والبحث العلمي
نتائج الطلاب وشهاداتهم سيتم استخراجها باسم كلية الصيدلة
٭ بالإشارة الى ما نشرته صحيفة الصحافة في عددها 1695 بتاريخ 51 فبراير 0102م تحت عنوان ( بعد ان فشلوا في التوصل الى حل لقضيتهم أولياء أمور صيدلة النيلين يدعون أبناءهم الى الاضراب عن الطعام) فإن إدارة جامعة النيلين يهمها توضيح التالي:-
٭ أولاً: جاء في الخبر المنشور: «في بادرة غير مسبوقة، دعا أولياء أمور طلاب كلية الصيدلة جامعة النيلين، المتنازع حول تبعيتها الى إدارة كلية الطب، أبناءهم الطلاب الى الدخول في إضراب عن الطعام لمدة 3 أيام، بعد أن فشلوا في التوصل الى حل لقضيتهم العالقة منذ أربعة أشهر مع إدارة الجامعة».
ليس هناك تنازع حول تبعية كلية الصيدلة الى إدارة كلية الطب، كما ورد في الصحيفة، وقد ظلت إدارة الجامعة تؤكد مراراً وتكراراً انه لم يتم إتباع أو ضم أو دمج كلية الصيدلة بجامعة النيلين في كلية الطب، إنما الذي تم هو دمج أعضاء هيئة تدريس كلية الصيدلة في (المجلس الأكاديمي) لكلية الطب والعلوم الصحية، ودرءاً للبس نوضح أن (المجلس الأكاديمي) ويعرف أيضاً ب( الإدارة الاكاديمية) هو الجهاز المنوط به المسؤولية الاكاديمية- وفقاً للمعايير والنظم المقررة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، والمبررات التي املت الاجراء تتلخص في عدم وجود العدد الكافي من أعضاء هيئة التدريس المتفرغين المتخصصين في الصيدلة، فالقرار جاء من أجل تكوين مجلس اكاديمي مشترك قادر على ضبط الجودة والمراقبة الاكاديمية- (أنظر الفقرة 01 في تقرير مدير الجامعة التنويري لمجلس الجامعة عن مشكلة كلية الصيدلة).
٭ ثانياً: في فقرة أخرى أوردت الصحيفة على لسان اللجنة المفوضة عن اولياء الطلاب في مؤتمر صحفي بدار الصيادلة:( أنها- أى اللجنة- قامت بطرق كافة السبل لحل المشكلة.. حتى لا يتضرر أبناؤهم ويفقدوا مستقبلهم، مؤكدين أن الدراسة متوقفة منذ أربعة أشهر).
فيما يلي الكلام عن أو على لسان اللجنة المفوضة عن اولياء الطلاب والمؤتمرات الصحفية بدار الصيادلة، من المفيد إرجاع النظر الى البيان الذي عممته أمانة الشؤون العلمية على الصحف في يوم 11 يناير 0102م، ونصه:
الموضوع: المؤتمر الصحفي حول كلية الصيدلة
أرجو أن أفيد سيادتكم في شأن ما جاء عاليه بالآتي:
1/ إن القضايا الاكاديمية تعالج عبر تقاليد راسخة ومؤسسية راشدة في كل الجامعات السودانية ولا تعالج عبر الصحف ووسائل الإعلام.
2/ إن الدراسة بكلية الصيدلة مستمرة منذ بدء العام الدراسي.
3/ اللوائح والنظم الاكاديمية بالجامعة هى التي تسود ومن الأفضل للطلاب وأولياء أمورهم الإهتمام بدروسهم بدلاً من الخوض في قضايا إعلامية وسياسية لا تفيد مستقبلهم.
والله الموفق
أ.د. اسماعيل حامد السنوسي
أمين الشؤون العلمية- جامعة النيلين
٭ أما فيما يلي تأكيد تلك اللجنة على أن الدراسة متوقفة منذ أربعة أشهر- حسبما ورد في الصحيفة، فمن المفيد إقتباس بعض ما ورد في البيان الصحفي الصادر عن (إدارة كلية الصيدلة- جامعة النيلين هيئة تدريس كلية الصيدلة- عنهم د. همام صالح بدري- عميد الكلية) والذي جاء فيه عن الدراسة:
(الدراسة لم تتوقف بالكلية وأن هناك التزاماً من قبل هيئة التدريس بتنفيذ جداول المحاضرات بالفرق الخمسة بنسبة 001% وأن كل طلاب الفرقة الاولى يواصلون الدراسة وقد أنهوا مقررات الفصل الدراسي الاول والآن يعدون أنفسهم للامتحانات التي سوف تعقد في يوم 02/2/0102م كما أن بعض طلاب الفرقة الثانية واصلوا الدراسة بعد التوقف الذي حدث بسبب المواد المشتركة والتي حلت مشكلتها وقد أعلنت الكلية جدولاً جديداً بالمواد الجديدة بعد تحويل المواد المشتركة الى الفرقة الثالثة، وقد وافق الطلاب على الاستمرار في الدراسة بعد اجتماعنا معهم وقد تحقق مطلبهم الاساسي بفك الارتباط مع كلية الطب، إلا أننا فوجئنا بمؤتمر صحفي ادعت فيه تلك المجموعة أن مشاكل الصيدلة لم تحل. أما طلاب الفرقة الثالثة فهناك عدد مقدر من الطلاب ظل مواصلاً في حضور المحاضرات ولم يتوقف عن الدراسة لأكثر من شهرين كما أن كثيراً من طلاب الفرقتين الرابعة والخامسة يريدون دخول المحاضرات ولكنهم يواجهون ضغوطاً بل تهديدات من بعض زملائهم تثنيهم من دخول المحاضرات).
٭ ثالثاً: في فقرة أخرى اوردت الصحيفة ما نصه: ( وأبدى عدد من أولياء أمور الطلاب استغرابهم لعدم إنصياع إدارة الجامعة لقرار وزير التعليم العالي القاضي بإلغاء قرار دمج الكلية وإقالة هيئة التدريس).
السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي بروفيسور بيتر أدوك لم يصدر قراراً يقضي بإلغاء قرار دمج الكلية وإقالة هيئة التدريس حتى لا تنصاع إدارة الجامعة له- حسب المنشور في الصحيفة، لأنه أصلاً لم يصدر قرار من إدارة الجامعة بدمج كلية الصيدلة في كلية الطب إنما الذي تم هو دمج أعضاء هيئة تدريس كلية الصيدلة في مجلس كلية الطب والعلوم الصحية للأسباب الموضحة. والواقع أن هناك توضيحاً من السيد الوزير أكد فيه قرار إدارة الجامعة ومجلس الاساتذة الخاص ببقاء كلية الصيدلة بمجلس اكاديمي مشترك مع كلية الطب- وقد جاء في ذلك التوضيح :( أن نتائج طلاب كلية الصيدلة وشهاداتهم سيتم استخراجها باسم كلية الصيدلة) وهذا هو الوضع القائم الآن- فكلية الصيدلة بجامعة النيلين كانت قائمة بعميدها المستقيل (وليس المُقال) وتحت اسم (كلية الصيدلة) وهى الآن باقية باسمها وبنفس مقرراتها وبهيئة تدريس أقوى تتكون من بروفيسور عبد الله عوض عبد الله (تعيين ثابت) وهو عميد سابق لعدد من كليات الصيدلة ويعتبر عالماً في مجاله، بجانب عميد الكلية د. همام صالح بدري الذي يحمل درجة الدكتوراة في الصيدلة وقد عمل من قبل متعاوناً بكلية الصيدلة جامعة الرباط الوطني كما عمل بإدارة الصيدلة بوزارة الصحة بولاية الخرطوم في مجال يتصل بالاكاديميات، كما تضم هيئة التدريس د. هند حسن هاشم التي تحمل درجة الدكتوراة في الكيمياء الفيزيائية، ودكتور (صيدلي) عبد الرحمن جميل وخمسة من حملة الماجستير في الصيدلة كأساتذة معينين، وثمانية آخرون متعاونون من جامعات أخرى ستة منهم من حملة الدكتوراة في تخصصات مختلفة في علوم الصيدلة والبقية من حملة الماجستير.
٭ رابعاً: يجب التنبيه الى أن طلاب النفقة الخاصة عليهم دفع مصروفاتهم الدراسية التي تجاوزت في بعض الحالات الثلاثين ألف جنيه لأن الجامعة وإلتزاماً بلوائح التعليم العالي لا تسمح لأى طالب نفقة خاصة بالدراسة إلا بعد دفع المصروفات.
هذا ما لزم توضيحه مع الشكر
أ. عبد القادر الخزين *
*مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام
جامعة النيلين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.