مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طلاب صيدلة النيلين..مستقبل مجهول
الطلاب: هنالك فوارق كبيرة بين منهجي الطب والصيدلة فكل مناشداتنا للإدارة بعدم رغبتنا في الدمج لم تجد أذناً صاغية
نشر في الرأي العام يوم 11 - 01 - 2010

ثلاثة أشهر حسوماً يعيشها طلاب صيدلة النيلين معتصمين عن الدراسة في حالة من القلق والحيرة لما يكتنف مستقبلهم من مجهول إثر إصرار إدارة الجامعة وقرارها المفاجيء بدمج كلية الصيدلة مع كلية الطب مقدمة أسوأ انواع الحلول والمبررات التي لا تتناسب مع مثل هذه القضايا الاكاديمية الحساسة خاصة ان الطلاب قدموا لكلية الصيدلة برغباتهم وميولهم الاكاديمية بحكم ان الكلية مستقلة ومعترف بها من وزارة التعليم العالي. وما يثير الدهشة ويدعو للتآمل فان هنالك طلاباً على اعتاب التخرج لم تراع لهم ولاسرهم ادارة الجامعة بل ان كل همها تركز حول سد باب خسائرها المادية الناتجة عن كلية مستقلة للصيدلة، فبدلاً من الاجتهاد بحثاً عن حلول ناجعة وعلمية تجنب الطلاب هذا المصير المظلم، لجأت ادارة الجامعة لأقصر الطرق المتمثلة في عجزها عن توفير هيئة التدريس المؤهلة والمباني الخاصة للصيدلة بدمج كلية الصيدلة مع كلية الطب على الرغم من عدم رغبة الطلاب في ذلك، ومناشدات هيئة التدريس بكلية الصيدلة بعدم جدوى دمج الكلية مع الطب وذلك لما يترتب على الطلاب من ضرر على مستقبلهم. ------ أعتاب التخرج: أعداد كبيرة من طلاب كلية الصيدلة بجامعة النيلين التقتهم «الرأي العام» اكدوا انهم اعتصموا عن الدراسة منذ ثلاثة اشهر وذلك لقرار ادارة الجامعة المفاجيء بدمج كلية الصيدلة مع كلية الطب. وقالوا اننا قدمنا لكلية الصيدلة وليس للطب حتى ندمج بهذه الصورة الغريبة بدون الرجوع الينا واستشارتنا في الامر، بل منا طلاب بالفرقة الرابعة على اعتاب التخرج ودرسوا منهج الصيدلة فلا يعقل ان يدمجوا بين ليلة وضحاها وبدون خلفيات أو سوابق علمية الى كلية الطب التي لا يرقبون فيها. بل ان هنالك فوارق كبيرة بين منهج الصيدلة ومنهج الطب.وللاسف فان كل مناشداتنا للادارة بعدم رغبتنا في الدمج لم تلق اذناً صاغية إلا انها تصر على ذلك على الرغم من قرار وزارة التعليم العالي الذي يثنيها عن عدم دمج الكلية . وبهذا فان ادارة الجامعة تعرض مستقبلنا للمجهول وتجعله «في كف عفريت» ولا تحرك ساكناً لاعتصامنا. قرار إداري ومما يستدعي التأمل جيداً وبعد ان شارف الطلاب على التخرج صدر القرار الاداري رقم «96» 9002م من مدير الجامعة الحالي حول دمج الادارة الاكاديمية لكلية الصيدلة وكلية الطب والعلوم الصحية في ادارة واحدة في «عمادة الطب والعلوم الصحية» مرسلاً صورة منه لنائب مدير الجامعة ولوكيل الجامعة وامين الشؤون العلمية وعميد كلية الطب والعلوم الصحية وعميد كلية الصيدلة فجاء الخطاب كالآتي: عملاً بأحكام المادة «61/أ» من سلطات مدير الجامعة الواردة في قانون جامعة النيلين لسنة 5991م وبعد الاطلاع على: أ- قرار مجلس اساتذة جامعة النيلين في الاجتماع رقم «81» بتاريخ 51/8/6991م بعدم موافقته على قيام كلية الصيدلة. ب- وقرار مجلس الاساتذة في جامعة النيلين في اجتماعه رقم «14» بتاريخ 82/4/8002م المبني على توصية لجنة المناهج والشؤون الاكاديمية في اجتماعها رقم «52» بالموافقة على قيام مدرسة للصيدلة ضمن مدارس اخرى بكلية الطب والعلوم الصحية. ج- وقرار مجلس جامعة النيلين في اجتماعه رقم «5» بتاريخ 5 مايو 4002م بالموافقة على انشاء مدرسة الصيدلة ضمن مدارس اخرى بكلية الطب والعلوم الصحية. د-لم يوافق ولم يوص مجلس اساتذة جامعة النيلين اصلاً بانشاء كلية تحت مسمى الصيدلة بالجامعة. فيما خرج الخطاب بالقرارات الآتية «أولاً»: دمج المسؤولية الاكاديمية لكلية الصيدلة وكلية الطب والعلوم الصحية تحت مجلس كلية الطب وعضوية كل الهيئة التدريسية بكلية الصيدلة في مجلس كلية الطب. «ثانياً»: يظل عميد الصيدلة مسؤولاً عن التطوير الانشائي للكلية ويسعى في استقطاب اعضاء لهيئة التدريس للكلية وفي بناء اقسامها حتى تتمكن من الاستقلالية الاكاديمية حينذاك. «ثالثاً»: ينفذ القرار فوراً من تاريخ التوقيع عليه. ولكن عدة اسئلة مشروعة تحتاج لاجابة حول هذا القرار: فلماذا تباطأت ادارة الجامعة في اصداره حتى شارف طلاب كلية الصيدلة على التخرج. ولماذا سمحت منذ البداية بدراسة الطلاب في كلية منفردة للصيدلة. أو لم تكن الجامعة تعلم بأن الطلاب يدرسون في كلية مستقلة للصيدلة. وكيف تمت عملية التقديم لكلية الصيدلة. هل على اساس انها كلية منفردة ام مدمجة مع كلية اخرى علماً بأن الطلاب اكدوا انهم قدموا لدراسة الصيدلة وليس لكليات اخرى. كلية مستقلة وفي خطاب من عميد كلية الصيدلة لمدير الجامعة حول القرار رقم «96» لسنة 9002م الخاص بالدمج الاكاديمي لكلية الصيدلة بكلية الطب، جاء فيه ان هيئة التدريس بالكلية قد عقدت ثلاثة اجتماعات لمناقشة قرار الدمج الاكاديمي الكامل لكلية الصيدلة مع كلية الطب، وبعد مداولات مستفيضة كان اساسها المصلحة العليا لطلاب الكلية ومستقبل وجود كلية مستقلة للصيدلة بالجامعة كان نتاج ذلك كتابة مذكرة باسم الهيئة التدريسية بالكلية ورفعها لسيادتكم «مرفقة». مذكرة الهيئة اما مذكرة هيئة تدريس كلية الصيدلة عبر عميد كلية الصيدلة لمديرالجامعة حول القرار «96» الرافضة لدمج ادارة كلية الصيدلة مع ادارة الطب بتاريخ 81/اكتوبر/9002م، فقد اكدت هيئة التدريس بكلية الصيدلة بأن كلية الصيدلة اجتازت كل الخطوات اللازمة حتى صارت كلية بقرار مجلس جامعة النيلين الذي رفع مدرسة الصيدلة الى كلية مستقلة. بينما وردت في مذكرة هيئة تدريس كلية الصيدلة لمدير الجامعة الحالي العديد من الملاحظات والاتهامات حول قرار الدمج يمكننا ان نورد جزءاً من بنودها المهمة للغاية، فقد توصلت المذكرة للقناعة الراسخة لمدير الجامعة بعدم جدوى دراسة الصيدلة اصلاً. فضلاً عن وجود هذه الكلية الناشئة التي تحتاج الى كثير من الجهد والمال الشيء الذي لا تتحمس له ادارة الجامعة. فقد سردت المذكرة العديد من الشواهد على ذلك منها «اولاً» إيقاف وربما الغاء مذكرة المبنى الجديد للكلية الذي تمت المصادقة عليه من قبل المدير السابق وتم عمل التصاميم الهندسية وصدرت التوجيهات للادارة الهندسية باعلان العطاء في الصحف جوار المبنى الجديد قيد التنفيذ الخاص بكلية التجارة. «ثانياً» ورد على لسانكم قولكم انه لو كنتم مديراً حينما تمت مصادقة الكلية من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لما صادقتم على قيامها اصلاً. «ثالثاً» كما ورد على لسانكم «اي مدير الجامعة» قولكم ان خريجي الصيدلة هم «بياعين» وماذا سيكونون غير ذلك؟ «رابعاً» طلبنا اكثر من مرة بعد ان تبين لنا مما لا يدع مجالاً للشك عدم جدوى دراسة طلاب الصيدلة سوياً في منهج واحد مع طلاب الطب والاسنان والعلاج الطبيعي، ان يفصل طلابنا وهذه حقيقة يقرها كل وليس معظم اختصاصيي الصيدلة، وعلى الرغم من ذلك كان الاصرار دائما منكم «مدير الجامعة» بعدم موافقتكم على ذلك بحجج لم نكن مقتنعين بها علماً بأن طلاباً يدرسون مادتين فقط لا غير مع طلاب المجمع الطبي «الفصل الدراسي الثاني من السنة الاولى والفصلان الاول والثاني من السنة الثانية». رابعاً» لقد مثل القرار الاداري الذي اتخذتموه بدمج الادارة الاكاديمية لكلية الصيدلة مع كلية الطب القشة التي «قصمت ظهر البعير». وللاسف فان القرار سمعنا به من سكرتارية عميد الطب عبر الهاتف تدعونا في حوالي الساعة الخامسة عصراً من نفس اليوم الذي صدر فيه القرار لاجتماع عاجل مع عميد الطب، وعندما سألنا ما جدول الاجتماع كانت الاجابة: بخصوص قرار اداري سيصلكم مع السيد المدير وكان الاجدر بكم استدعاء عميد الصيدلة قبل صدور القرار ليس لاخذ رأيه بل لاخطاره بالخطوة التي ستقدمون عليها. تعديل النتائج وفي فقرة وردت بمذكرة هيئة التدريس بكلية الصيدلة لمدير الجامعة جعلتني اقف عندها كثيراً ومتأملاً في نفس الوقت وذلك للحساسية المحيطة بها خاصة انها في حقل اكاديمي يستلزم الامانة الاكاديمية المتمثلة في عدم تغيير النتائج الاكاديمية وشرف البورت لاي سبب، ولكن في الفقرة «6» تذهب المذكرة الى ان عميد كلية الطب قام بتعديل نتيجة طلاب الفرقة الثانية صيدلة في مادتي الكيمياء الحيوية ووظائف الاعضاء صبيحة صدور القرار، والتي نتج عنها خروج سبعة طلاب من الاعادة لاستمالة طلاب الصيدلة نحوه وعدم مقاومتهم لارجاع الكلية الى مدرسة تابعة للطب حتى ان كان القرار «96» ليس كذلك شكلياً لكن هو كذلك جوهرياً، والجدير ذكره ان هذه النتيجة قد تم اعلانها في كلية الصيدلة منذ اكثر من اسبوع من صدور القرار، وقد تم استلامها في اجتماع رسمي من مجلس ممتحني كلية الطب بواسطة استاذ مادة وظائف الاعضاء وقد تم في ذلك الاجتماع تحديد درجة النجاح للطلاب في مادتي وظائف الاعضاء والكيمياء الحيوية ب«04» درحة وطلبنا منهم النظر بعين الرأفة لهؤلاء الطلاب. الحالة النفسية اما خاتمة مذكرة هيئة التدريس لمدير الجامعة تقول ان قراركم «مدير الجامعة» بارجاع كلية الصيدلة كإحدى ادارات كلية الطب هو الغاء قرار متخذ من مجلس جامعة النيلين، وهو قرار قد ترتب عليه عدة قرارات منها: 1/ تعيين اول عميد للكلية بواسطة رئيس المجلس السابق. 2/تعيين عميد ثان للكلية بواسطة رئيس المجلس السابق ايضاً. 3/ تم قبول طلاب من التعليم العالي تحت اسم «الكلية» وبارقام جامعية خاصة بالكلية. 4/ صدرت عدة قرارات من لجنة الصيدلة بوزارة التعليم العالي بترفيع مدرسة الصيدلة الى كلية واجازة منهجها. 5/ قامت لجنة التعليم الصيدلي بالوزارة بزيارة الكلية عدة مرات وتابعت تطورها من مدرسة الى كلية. واخيراً: فان هذا القرار لم يراع ابداً الحالة النفسية للطلاب الذين جاءوا لهذه الكلية على اساس انها كلية مستقلة. ومن كل ما سبق فاننا نتقدم بهذه المذكرة نرجو بها ارجاع الاوضاع الى وضعها الطبيعي والقانوني والفصل الاكاديمي التام بين طلاب الصيدلة والطب الذي سيجنب هذه الجامعة ضياع الكثير من الوقت والجهد ويضع حلولاً جذرية لكثير من الاشكالات. وختاماً نقول ان لم يكن ذلك ممكنا فاعتبروا هذه المذكرة بمثابة استقالة جماعية لكل هيئة ومساعدي التدريس من العمل بالكلية وبالجامعة. إستقالة التدريس ولكن بدلاً من ان يسعى مدير الجامعة لحل القضية مثار الجدل فجر مشكلة اخرى بقبول استقالة هيئة التدريس التي يتضرر منها اولاً واخيراً الطلاب خاصة ان الكلية تعاني من نقص حاد في هيئة التدريس. فقد اجمل المدير اسباب قبوله لإستقالة هيئة التدريس على حسب ما ورد في خطابه لعميد كلية الصيدلة في الآتي «اولاً» السماح للطلاب بالامتحان وعليهم مديونيات كبيرة. «ثانيا» النقص السافر في سجلات الطلاب. «ثالثاً» انعدام السجلات التاريخية الاكاديمية للطلاب لدى العمادة ووجودها في ملف حاسوبي. «ثالثاً» التصريحات غير الموفقة على حسب تعبيره لاجهزة الاعلام بعد قرار الدمج. «رابعاً» مخاطبة طلاب الكلية خارج نطاق الدرس. «خامساً» السعي لإثارة البلبلة من خلال ما ورد في مذكرة هيئة التدريس. «سادساً» ذكركم «هيئة التدريس» بأن عميد كلية الطب نجح طلاب الصيدلة لاستمالتهم. تبرئة ذمة وفي تبرئة ذمة من قبل استاذة كلية الصيدلة لاولياء امور الطلاب قالوا فيها نحن اساتذة كلية الصيدلة بجامعة النيلين ، نرجو بأن تسمحوا لنا بأن نبين لسيادتكم الحقائق والخفايا التي ادت للحالة المأساوية التي يعيشها طلاب كلية الصيدلة بجامعة النيلين المغلوبون على امرهم والذين كانوا ضحايا لنزاعات شخصية لا علاقة لها بالعلم ولا بالتحصيل الاكاديمي، فكلية الصيدلة بجامعة النيلين تعيش الآن حالة مأساوية اذ لا يوجد بها اساتذة مؤهلون ويحضر طلابها كل صباح يهيمون على وجوههم ثم يقفلون راجعين الى ذويهم، وذلك بعد اقالة جميع الاساتذة من الكلية كأول حادثة تجرى في تاريخ التعليم العالي بالسودان، ولم تأت اقالة الاساتذة عن عجز اكاديمي ولا نقص مؤهلات ولا تقصير في واجباتهم، بل لانهم اصروا على انصاف طلابهم المظلومين والمغلوبين على امرهم بسبب طموحات شخصية لانسان واحد يريدهم ان يكونوا جزءاً من منظومة اكاديمية العلوم الطبية التي ظل يحلم بها، ويريد ان يجمع فيها اسم الطب أو العلاج أو التمريض، وما كان لطلاب الصيدلة من مانع لذلك لولا ان جميع خبراء التعليم الصيدلي قد افتوا باستحالة هذا الامر. صلاحيات المجلس اما في بيان بخصوص مشكلة كلية الصيدلة بجامعة النيلين من «رئيس المجلس القومي للتعليم العالي والبحث العلمي» قال فيه نوضح لطلاب
كلية الصيدلة جامعة النيلين واولياء امورهم والمهتمين بأمر التعليم العالي عموماً «اولاً» ان كلية الصيدلة بجامعة النيلين لم تلغ ولم تدمج في كلية الطب والعلوم الصحية حيث ان صلاحية انشاء والغاء ودمج الكليات هو من صلاحيات المجلس القومي للتعليم العالي وليس ادارة الجامعة، وسوف تبقى الكلية باسمها واداراتها واجهزتها الاخرى. «ثانياً» حسب الترتيبات التنظيمية المعمول بها بجامعة النيلين فقد تم تكوين مجلس مشترك للتخصصات العلمية والصحية بما في ذلك الصيدلة، الطب، التمريض، الاسنان، العلاج الطبيعي والمختبرات الطبية لما فيها من مواد مشتركة، وذلك للنظر في نتائج الامتحانات واجازتها والامور الاكاديمية الاخرى. «ثالثاً» سوف تستخرج نتائج طلاب كلية الصيدلة وشهاداتهم باسم كلية الصيدلة. ونرجو ان يكون في هذه المعلومات ما يطمئن ابناؤنا الطلاب واسرهم على مستقبلهم وما يزيل الكثير من التشويش الذي اثير حول الموضوع أخيراً.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.