مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عقدان وعامان من الزمان (1)
نشر في الصحافة يوم 02 - 07 - 2011

٭ خبط الرائد يونس محمود طبلون البوكس البيجو بقبضة يده وصاح «الإسلام جاكم» كان ذلك عند السادسة من صباح الثلاثين من يوينو 1989م، عند مدخل كبري القوات المسلحة من تلقاء كوبر.. وكان بضعة رجال يقفون مشدوهين يراقبون تحرك الجيش لاستلام السلطة.. وكانت القوة الصغيرة التي يقودها الرائد يونس عائدة بعد اتمام مهمتها باعتقال الفريق البحري فتحي أحمد علي القائد العام للقوات المسلحة انزل الله على قبره شآبيب الرحمة.. وردد بعض النَّظارة التكبير والتهليل فقد كان استعداد الشعب السوداني للتغيير قد بلغ مداه.. وبعض صمت قصير هدرت المدرعات واتخذت مواقعها في مداخل الكباري الثلاثة.. واستقبل مقر ادارة البحوث العسكرية غرب مسجد القوات المسلحة .. هيئة التوجيه المعنوي الآن.. منزل الدكتور عبدالرازق المبارك سابقا.. استقبل العقيد البحري صلاح كرار اعدادا من المعتقلين السياسيين الكبار د. حسن الترابي .. محمد ابراهيم نقد، عثمان عمر الشريف.. وغيرهم من العسكريين المرحوم الفريق الركن تاور السنوسي الغائب الذي كان يسكن في احدى غرف نادي الضباط وهو نائب رئيس هيئة الاركان ادارة.. ولم ترتفع الشمس في الافق بمقدار رمح حتى اكتمل التأمين بأصغر قوة وبأقل الخسائر.. واحتسبت القوات المسلحة في ذلك الفجر الرائد طبيب احمد قاسم بالسلاح الطبي امام بوابة سلاح المهندسين بأم درمان.. والرقيب وداعة الله من سلاح الاشارة امام منزل القائد العام بكافوري بالخرطوم بحري.. ولم تنجح القوة يومذاك في اعتقال وزير الداخلية من منزله بشارع البلدية السيد مبارك عبدالله الفاضل المهدي وكادت ان تخفق في اعتقال الفريق الركن مهدي بابو نمر رئيس هيئة الاركان بسبب الشبه الكبير بينه وبين عمه المرحوم الناظر علي نمر علي الجلة ناظر عموم المسيرية والذي كان ضيفا على ابن اخيه في تلك الليلة.. كما قلّل رئيس مجلس قيادة الثورة العميد الركن عمر حسن أحمد البشير من الخلل الذي يمكن ان يُحدثه إفلات الفريق الركن محمد زين العابدين من الاعتقال قائلا: «سعادتو زين العابدين لمّا يعرف إنو أنا قائد الثورة حيجي براهو».. وقد كان .. فقد كانت آخر زيارة تفقدية لنائب رئيس هيئة الاركان عمليات الفريق الركن محمد زين العابدين كانت لمنطقة ميوم حيث حققت القوات المسلحة بقيادة العميد الركن عمر حسن انتصارا ساحقا على قوات المتمردين بمنطقة غرب النوير بقيادة المتمرد رياك مشار الذي نجى بأعجوبة من القتل او الاسر.. وقد ذكره المشير البشير بموقعة ميوم ونحن في اديس أبابا فضحك مشار وقال للمشير «حققتوا فينا مفاجأة كاملة.. فقد كان الخريف قد ملأ الاودية والتيجان وكنا مطمئنين على وضعنا حتى هاجمتونا فهربنا!!» كان انتصار ميوم بفعل واصرار العميد عمر حسن الذي اهدى للقوات المسلحة نصرا غاليا في وقت تكاثرت فيه الهزائم والانسحابات!!
٭ كانن المارشات والجلالات التي تصدح من راديو ام درمان هي ما يطلبه المستمعون الذين ارهفوا السمع واصاخوا للمذيع الذي يردد بين فترة وأخرى سنذيع عليكم بيانا هاما بعد قليل فترقبوه.. وكانوا بالفعل مترقبين .. وهدأت شوارع العاصمة.. وتوالت برقيات التأييد مع كل قيادات وأفرع القوات المسلحة.. ناس الجيش يعرفون من هو .. عمر حسن .. والشارع يعرف الجيش.. قال السيد الصادق المهدي بعد اعتقاله في اليوم التالي لاندلاع الثورة:-
«أنا مطمئن على السودان في يد القوات المسلحة.. فالقوات المسلحة كيان قومي جامع.. وأنا عملت للسودان عمل يكاد يكون فدائي.. وارجو من رجال الثورة ان يحاكموني بأعمالي ولا يحاكموني بالعواطف» والحديث مسجل بالصوت والصورة..
٭ استمع الناس للترويج الذي سبق بيان العميد عمر حسن أحمد البشير وكان صوت النقيب ابراهيم البشير أحد تلك الأصوات فبلَّغ أحد المستمعين والد النقيب ابراهيم البشير بأن ولده قائدالانقلاب.. فقال الرجل «الجنى ده أنا عارفو بيسوِّيها» وذبح اربعة خراف هي كل ما يملك في زريبته بقرية الصوفي ضواحي القضارف..
وللقصة بقية..
وهذا هو المفروض


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.