الصيحة: الأمين السياسي للمؤتمر السوداني: نرفض تمديد الفترة الانتقالية    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 13 يونيو 2021م    قيادي بالحرية والتغيير يستبعد استغلال فلول النظام المباد للاحتجاجات الحالية    تجمع المهنيين: جهات تُرسل عناصر إلى الأحياء لإثارة الانفلاتات الأمنية    مصر : متابعة دقيقة مع السودان لبيانات سد النهضة عبر صور الأقمار الصناعية    السودان: الجيش الموحد مطلب الجميع ولكن الثقة مفقودة والمخاوف متعددة    الحراك السياسي: "المعادن": بعض الولاة"مركبين مكنة" أكبر من حجمهم    تحرير الوقود يربك سوق العملات وقفزة جديدة للأسعار    تفاصيل الاجتماع الطارئ بين مجلس الوزراء ومركزية قوى الحرية والتغيير    تحديد جلسة نهاية الشهر الحالي لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    كتيبة عصابات النيقرز بجهاز الامن والمخابرات متى يتم حلها وكشف اسرارها؟    وزير النقل المصري يكشف تفاصيل مشروع سكة حديد يربط بين مصر والسودان    الوضع الاقتصادي.. قرارات واحتجاجات وتحذيرات    للمرة الثانية.. تغريم الرئيس البرازيلي لعدم ارتداء الكمامة    الصقور والإعلام المأجور (2)    إنجاز ونجاح جديد بحسب مواقع أفريقية الغربال في المركز الثاني    ارتياح كبير بعد الظهور الأول.. صقور الجديان تتأهب لمواجهة الرصاصات النحاسية مجدداً    إضراب المعلمين.. تهديد امتحانات الشهادة!    هل من الممكن إقامة نظام ديمقراطي بدون أحزاب سياسية؟    "كهنة آمون" رواية جديدة لأحمد المك    دراسة صادمة تكشف فعالية "السائل المنوي" ل200 عام    أخيراً. علاج لقصور عضلة القلب من الخلايا الجذعية    الحكيم والمستشار يا سوباط    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 13 يونيو 2021    تبعية استاد الخرطوم ودار الرياضة امدرمان لوزارة الشباب والرياضة    اجتماع طارئ بين مجلس الوزراء والحرية والتغيير يناقش معالجات أزمة المواصلات    لمريض السكري.. تناول هذه الفاكهة الصيفية واحذر من تلك    فيلود يبدأ سياسة جديدة في المنتخب السوداني    باحثون صينيون يكتشفون مجموعة جديدة من فيروسات كورونا في الخفافيش تنتقل إلى "البشر"    يوم إعلامي للتوعية بلقاح كورونا بشمال دارفور    أزمات محمد رمضان تتوالى.. بلاغ من مصمم أزيائه    ماكرون: الولايات المتحدة عادت مجددا مع بايدن    ما الخطوات الواجب اتباعها لوقف حسابات منصات التواصل بعد الموت؟    والي الخرطوم : الشرطة جاهزة لحسم التفلتات الأمنية بالولاية    ميركل تبحث مع بايدن على هامش G7 قمته القادمة مع بوتين و"السيل الشمالي"    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    مجموعة النيل المسرحية ببحر أبيض تدشن عروضها المسرحية التوعوية    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوق النساء بالقضارف.. عبق الطلح وروائح (الكول) و(المرس)
نشر في الصحافة يوم 11 - 07 - 2011


القضارف: عمار الضو
لكل مجتمع خصوصيته، والمجتمع السوداني الذي يتميز بتعدد السحن والثقافات، له موروثه الجمعي الذي يصب فيه كل التعدد الاثني الذي يحتويه السودان، وفي القضارف تمتزج التراثيات الشعبية والفلكلورية لمكونات الشعب السوداني، ويشكل سوق النسوان بالقضارف نموذجا لذلك التنوع.
«الصحافة» تجولت في سوق النسوان الذي تتوفر فيه كل متطلبات الحياة السودانية للافراح وغيرها، ويشكل السوق لوحة تراثية فلكلورية للمكونات الشعبية، فهناك العطور بلدية «جافة ولينة» وحطب الدخان من الشاف والطلح، ومن الصباغ والكليت والبخور، وفي السوق تجد الدلكة والخمرة بجانب العناصر الغذائية من الكول والمرس واللوبيا البيضاء والروب والسمنة والدليخ الحبشية ذات النكهة الخاصة، بجانب الكسرة الحبشية التي باتت تزاحم مكونات المائدة السودانية، ويعبر الزغني عن حالة التعايش والتمازج بين الشعبين السوداني والإثيوبي.
في سوق النسوان وجدنا زمزم الحبشية وآمنة بنت أبايو السودانية التي ظلت تعمل بالسوق لأكثر من «45» عاماً، وهي تعمل في بيع الدلكة والبخور والخمرة واللبان. تقول بت ابايو إن العريس المستعجل هو صاحب النصيب الأكبر من منتجات السوق، التي وصفتها بأنها في متناول يد العرسان بأسعارها الزهيدة، اذ لا تتجاوز زجاجة الدلكة أو «البرطمانية» «20» جنيهاً. وأضافت بت ابايو أنها تتساهل في البيع للعرسان «عشان ما يكبوا الزوغة». وأشارت إلى قوة عطورها التي قوامها الصندلية الأصلية والخام الذي يستجلب من الخرطوم. وحدثتني حاجة آمنة قائلة: «يا ولدي ريحتنا غير مغشوشة»، وأضافت بنت أبايو التي تمارس مهنة بيع الأرياح والمباخر والجبنات من أنواع أم شيالة والمزخرفة وبخور العين وبخور العريس، ان الجبنة تصنع من الطين وارد كسلا، وتصمم بشكل زاهٍ يسع «8» فناجين نوعية سمسم القضارف، وعن عائدات العمل قالت حاجة آمنة انها مستورة، وقد تمكنت من تعليم أولادها من عائد تجارتها، كما انها ساهمت في زواج أبنائها الثلاثة، غير أن التحولات الاقتصادية الأخيرة اقعدت السوق عن الحراك بسبب تراجع نسبة الزواج، غير أن الحاجة آمنة سعت للقفز فوق اسباب النحيب، مثمنة جهود المعتمد ود السني الذي شيد مظلات حفظت نساء السوق من مخاطر هجير الشمس، ووفر لهن الظل الظليل، خاصة في فصل الخريف عندما ينهمر المطر. وأبانت بنت أبايو أن المعتمد محمد عبد الفضيل السني وديوان الزكاة أعفيا نساء السوق من الرسوم، وعملا على تقنين العمل وكفيا النسوة شر الكشات.
الحاجة وداي الشام يس صاحت لنا في وسط السوق بأنها تخصصت في امر الحطب، فسألناها عن أنواع الحطب، فقالت إن الحطب انواع، منها الشاف والطلح اللذان يستخدمان في ريحة العرسان، وبشأن الأسعار قالت الحاجة وداي الشام إن سعر القفة «5» جنيهات، وأحسن أنواعه المنخر الذي يستخرج من داخل الأرض، وله زبائن مخصصون هم المرأة الولود والعروس. وأردفت «دا دخانو زي الليل صحة وعافية وشوالو بي خمسين جنيها ونكسروا بي أربعة جنيهات لزوم البخور والدخان، ويستعمل لبخور الكبريت والناس بدوروهو في اليومين ديل وطلبوا زايد للعرسان والبعوض».
ومن جانبها قالت نور الشام إن سعر كيس البخور واحد جنيه، ودردمة الدلكة بواحد جنيه، ويتم اعداد بخور الكبريت من حطب الشاف والسكر والمسك وفلير دمور، وفي سوق الكسرة والمأكولات المشوية سألنا الحاجة سامية التي يلتف حولها عدد من الناس الذين يبغون شراء السمن البلدي واللوبيا المسحونة والويكة المدقوقة، فقالت إن سعر باقة الروب الصغيرة بجنيه ونصف، وسعر الكبيرة سبعة جنيهات ونصف، ويستعمل الروب في ملاح النعيمية التي تعد بالدكوة واللوبا البيضاء، وقالت إن أهمية النعيمية تبرز في الأفراح، خاصة فطور العريس وشهر رمضان، فهي تقطع العطش الشديد.
الحاجة نفيسة آدم زكريا صاحت فينا «تعالوا جاي يا أولاد شوفوا الأكل البلدي من الكول والمرس يعالج مرض السكر واليرغان وبشيلوا العين ويمنعوا الكتابة»، واكدت حاجة نفيسة إن سبب انتشار المرض في السودان الأكل الأفرنجي والباسطة والأناناس والآسكريم. وأبانت إن الأكل البلدي معافى وسليم و«ستو» ظريفة، وأسألوا منو عجايز الأبيض «مدقدقات ورايقات».
وحاجة نفيسة أشارت الى ان اللائي يعانين الوحم لهن مزاج خاص، فهن يتدافرن في السوق بحثا عن المرس والكول، كما تجد الكسرة الحبشية والشطة الدليخ رواجا في سوق النسوان، وتقول زمزم الحبشية المتخصصة في بيعها للمواطنين إن الكسرة الحبشية تصنع من العيش الدبر وطابت، بعد أن يتم وضعه في الماء لأكثر من «7» ساعات قبل وضعه في العجانة، أما الدليخ فيصنع من مجموعة توابل هي الثوم والفلفل وكرو رماح وحواء سودان والكمون والجنزبيل والشمار والكركم.
بلدية القضارف التي يعود لها فضل إكرام المرأة العاملة في هذه المهن الهامشية، أقامت عدداً من المظلات لتقي الناس من هجير الشمس وزمهرير البرد والأمطار، وبذلت في ذلك جهوداً كبيرة لتقنين المهنة وفك الاختناقات والحد من الأمراض والسرقات، حيث أكد معتمد بلدية القضارف محمد عبد الفضيل السني أهمية هذه الشرائح في المجتمع التي تحتاج للدعم والمساندة حتى نحفظ كرامتها، وتخفف حدة الفقر، وتمكين الأسر من توفير سبل العيش الكريم.
وأشار المعتمد إلى أن البلدية بالتعاون مع الزكاة شيدت مظلتين للنساء ليمارسن فيهما بيع الكسرة والعطور وتسعان ل «250» امرأة و «50» من أصحاب الحاجات الخاصة، مبيناً أن الغرض من ذلك التخفيف على حالة الزحام داخل السوق، وتم رصف أكثر من «7» آلاف متر من أرضيات السوق بالكربستون، علاوة علي فتح المصارف استعداداً للخريف بهدف الحد من الأمراض البيئية ومنع انتشار الذباب والبعوض، فضلاً عن توفير«10» عربات للنفايات بتكلفة «3» مليارات جنيه، تعمل خمس منها في نقل نفايات السوق العمومي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.